أسباب وأعراض السكتة الدماغية

كيف تحدث السكتة الدماغية؟ وكيف تعلم بحدوثها؟ وما هي طرق التعامل السريع معها والوقاية منها
تاريخ النشر: 14/10/2017
آخر تحديث: 14/10/2017
السكتة الدماغية

السكتة الدماغية (Stroke) هي حالة طبية إسعافية تحدث عند عدم وصول التروية الدموية إلى الدماغ بشكل طبيعي.

إما بسبب انسداد جريان الدم إلى منطقة ما من الدماغ، أو بسبب تمزق وعاء دموي ضمن الدماغي مما يسبب موت النسيج الدماغي الذي يعتمد على هذا الوعاء، وهذا ما يستوجب العناية الطبية في أسرع وقت ممكن.

في هذا المقال سنتعرف إلى الأسباب المؤدية للسكتة الدماغية، والأعراض التي تظهر على المصاب.

تعتبر السكتات الدماغية (أو الحوادث الوعائية الدماغية كمصطلح دقيق) من أهم أسباب الموت المفاجئ لدى الأشخاص من كافة الفئات العمرية، لذلك يعتبر اكتشافها بسرعة ونقل المريض إلى وحدة عناية إسعافية أمراً في غاية الأهمية.

هناك 3 أنواع رئيسية للسكتات الدماغية بحسب آلية حدوثها؛ وهي:

  1. السكتة الدماغية الإقفارية (Ischemic Stroke).
  2. السكتة الدماغية النزفية (Hemorrhagic Stroke).
  3. الحادث الدماغي الإقفاري العابر (TIA) أو السكتة المصغرة.

سنتحدث عن كل نوع منها بشيء من التفصيل.

1

أعراض السكتة الدماغية والتدبير الإسعافي قبل التعرض للإصابة

انتبه لهذه الأعراض إذا لاحظتها على نفسك أو على أحد ما من المحيطين بك، حاول تحديد وقت ظهور الأعراض وسرعة تطورها، لأن هذه التفاصيل قد تكون مهمة من أجل اتخاذ القرارات العلاجية:

  • اضطراب القدرة على الكلام وفهمه: يمكن أن يشعر المريض بالارتباك والتشوش الذهني، كما يمكن أن يقول جملاً ومفردات يظنها صحيحة لكنها تكون غير واضحة لمن يسمعها.
  • الشلل والخدر في الوجه واليدين والقدمين: يمكن أن يفقد المريض الشعور بشكل مفاجئ، أو يحدث لديه ضعف أو شلل كامل في جزء من وجهه أو كامل وجهه، إضافة إلى إحدى يديه أو قدميه أو كليهما، حيث تكون الإصابة المحدودة بجهة واحدة من الجسد (يمنى أو يسرى) هي الأكثر شيوعاً، جرب رفع يديك معاً فوق رأسك، فإذا سقطت إحداهما بمفردها قد يشير ذلك لسكتة دماغية، وبطريقة مشابهة جرب أن تبتسم ابتسامة عريضة، وانتبه في حال ارتخاء أحد جانبي وجهك خلالها.
  • اضطراب الرؤية في إحدى العينين أو كليهما: يمكن أن يحدث تشوش في البصر أو تعتيم مفاجئ في واحدة من العينين أو كليهما معاً، كما يمكن أن تحدث رؤية مزدوجة.
  • الصداع: يتصف الصداع الناجم عن السكتة الدماغية بكونه مفاجئاً وشديداً، كما يمكن أن يترافق مع أعراض أخرى مثل الغثيان والدوار وتغيم الوعي (عدم غياب الوعي أو حضوره بشكل كامل).
  • اضطراب المشي: يشعر المريض باضطراب مفاجئ في التوازن، أو يتعثر من دون وجود عوائق في طريقه بسبب توقف القدرة على تنسيق الحركات في عضلات الجسم المختلفة.
  • صعوبة البلع.

متى عليك الإسراع في طلب العناية الطبية؟

فكر بسرعة واتصل بالإسعاف في حال لاحظت الأعراض التالية المجموعة في المعيار العالمي الشهير (FAST):

  • Face: ابتسم أو اطلب من الشخص الذي تشك بإصابته أن يبتسم، هل شكل الابتسامة هو نفسه في جانبي الوجه؟
  • Arms: اطلب من الشخص أن يرفع يديه أعلى ما يمكن، هل ترتفعان بنفس القدر؟ هل تسقط واحدة منهما بعد فترة قصيرة؟ أو لا يستطيع الشخص رفع إحداهما على الإطلاق؟
  • Speech: اطلب من هذا الشخص ترديد جملة بسيطة ما ولاحظ تبدل صوته أو إذا كان فمه مرتخياً خلال الكلام.
  • Time to call help: إذا لاحظت واحدة أو أكثر من هذه التغيرات أسرع بطلب الإسعاف أو أخذ المريض إلى أقرب مركز صحي.

في حال حدوث السكتة الدماغية يكون الوقت عاملاً مهماً وحاسماً، لا تنتظر حتى تزول الأعراض لوحدها، ولا تراقب تطور الأعراض، فالوقت الذي يضيع يزيد من الضرر الحاصل في النسيج الدماغي ويؤدي إلى احتمال أكبر لحدوث إعاقات دائمة فيما بعد.

لكن من المهم مراقبة المريض خلال فترة انتظار وصول الإسعاف من أجل توفير المعلومات اللازمة للمسعفين حول تفاصيل الحالة.

أما الحوادث الدماغية الإقفارية العابرة أو السكتات المصغرة فتختلف عن الأعراض النموذجية للسكتة الدماغية بكونها تستمر عادة لبضع دقائق أو ساعات قبل أن تختفي بشكل كامل.

إلا أن هذا لا يجب أن يدفعنا إلى تجاهل هذه الحوادث، فهي بمثابة صفارات إنذار تحذر من وجود مشاكل خطيرة في توصيل الدم إلى الدماغ، لذلك فهي تزيد من احتمال حدوث سكتة دماغية في المستقبل القريب.

2

تصنيفات وأسباب السكتة الدماغية

ذكرنا أن السكتة الدماغية تحدث بسبب نقص أو عرقلة وصول الجريان الدموي إلى منطقة ما من الدماغ، مما يحرم الخلايا في النسيج الدماغي من الأكسجين والمواد الغذائية الضرورية لعملها، وهكذا تبدأ الخلايا بالموت تدريجياً بعد فترة من انقطاع التروية الدموية عنها، وتصنف السكتات الدماغية بحسب طبيعتها والآلية المسببة لها إلى ما يلي:

1. السكتة الدماغية الإقفارية

السكتة الإقفارية

تشكل حوالي 85% من إصابات السكتة الدماغية، تحدث عندما تصاب الأوعية الدموية الشريانية المغذية للدماغ بتضيق أو انسداد مما يقطع الأكسجين والمواد المغذية عن النسيج الدماغي، وهذا ما يعرف بـ الإقفار (Ischemia)، وأكثر أنماطها شيوعاً ما يلي:

  1. السكتة الدماغية الخثرية (Thrombotic Stroke): تحدث السكتة الخثرية في حال تخثر الدم وتشكل ما يعرف بالجلطة في أحد الأوعية الشريانية المغذية للدماغ، يمكن أن تتشكل الخثرة بسبب ترسب طبقات من الشحوم ومواد أخرى ضمن الشريان مُشكِّلةً ما يدعى بـ العصيدة الشريانية في داء التصلب العصيدي (Atherosclerosis)، مما يؤدي إلى تضيق تدريجي ينتهي بانسداد الشريان.
  2. السكتة الدماغية الصّمّيّة (Embolic Stroke): تحدث السكتة الصمية عندما تتشكل علقة دموية (جلطة) أو أي حطام نسيجي صغير في مكان بعيد عن الدماغ (غالباً ضمن القلب)، وتنتقل ضمن الأوعية الدموية الشريانية ثم تعلق في أحد الأوعية الدقيقة المغذية للدماغ، هذه الخثرة الشريانية تعرف باسم الصمة (Embolus).

2. السكتة الدماغية النزفية

السكتة الدماغية النزفية

تحدث السكتة النزفية في حال قيام أحد الشرايين المغذية للدماغ بتسريب الدم إلى الخارج أو التمزق بشكل كامل، وهي أقل شيوعاً من السكتات الإقفارية، يسببها الضغط الشرياني المرتفع الذي يدفع الدم إلى الخروج من الشريان والتجمع حول الدماغ وداخل جوف الجمجمة أو ضمن النسيج الدماغي.

مما يضغط على الخلايا العصبية ويسبب تموتها بشكل تدريجي، كما يمكن أن تحدث السكتات الدماغية النزفية بسبب انفجار أم دم دماغية (Brain Aneurysm)؛ وأم الدم هي تجمع الدم بشكل كبير في منطقة من شريان لتصبح بشكل بالون رقيق الجدران وسهل التمزق عند أقل صدمة.

ويزداد احتمال حدوثها إذا كان شكل أو توزع الأوعية الدموية الدماغية مشوهاً أو غير طبيعي.

3. الحادث الوعائي الدماغي العابر

هذه السكتات الدماغية المصغرة تحدث وتنتهي خلال فترة زمنية محدودة، ويعود السبب في ظهور الأعراض إلى نقص مؤقت في الجريان الدموي إلى الدماغ يستمر لمدة أقل من خمس دقائق في العادة.

وتشبه السكتة الدماغية الإقفارية في كونها مرتبطة بانسداد الجريان الدموي لوجود علقة أو جسم ما يسد هذا الشريان الدماغي، وتختفي الأعراض بعد زوال هذا الانسداد.

تعتبر السكتة العابرة علامة إنذار يجب أن تدفع المريض إلى إجراء فحص طبي حتى بعد زوال الأعراض، وهي تزيد احتمال حدوث سكتة دماغية كبيرة فيما بعد مما قد يسبب إعاقة دائمة.

فإذا شعرت بهذه الأعراض ثم زالت لوحدها؛ افترض الأسوأ وتوقع وجود وعاء دموي مسدود بشكل جزئي أو متضيق.

3

العوامل التي تزيد احتمال الإصابة

تلعب العديد من العوامل دوراً في زيادة أو إنقاص احتمال الإصابة بسكتة دماغية، منها ما يمكننا التحكم به ومنها ما هو خارج عن سيطرتنا، نذكر منها العوامل التالية:

عوامل الخطر المتعلقة بنمط الحياة:

  • زيادة الوزن.
  • نقص النشاط الجسدي (الكسل).
  • الإفراط في تناول المشروبات الكحولية.
  • التدخين بشكليه الإيجابي أو السلبي.
  • تعاطي الأدوية الممنوعة مثل الكوكايين.

عوامل الخطورة المتعلقة بحالات مرضية:

  • ارتفاع ضغط الدم: إذ أن احتمال حدوث السكتة الدماغية يزداد في حال ارتفاع الضغط الشرياني عن القيمة الطبيعية (12/8)، لذلك ينصح الأطباء بأخذ الأدوية الخافضة للضغط لدى المصابين بارتفاع الضغط حتى لو لم تظهر عليهم أعراض، وخاصة في حال وقوع المريض ضمن مجموعات الخطر للإصابة بالسكتة الدماغية أو الداء السكري مثلاً.
  • ارتفاع الكوليسترول.
  • الداء السكري.
  • داء انقطاع النفس أثناء النوم: وهو أحد اضطرابات النوم، يحدث في حال انخفاض مستويات الأكسجين بشكل مفاجئ خلال النوم.
  • الأمراض الوعائية القلبية: مثل قصور القلب، التشوهات القلبية، إصابة القلب بأحد العوامل الحية الممرضة أو اضطراب الفعالية الكهربائية للقلب (أي الاضطرابات التي تظهر على تخطيط القلب).

عوامل متفرقة تتدخل في خطورة الإصابة:

  • التاريخ العائلي: إذا أصيب أحد أفراد عائلتك بالسكتة الدماغية.
  • التاريخ الشخصي: في حال حدوث سكتة دماغية أو نوبة قلبية في السابق.
  • العمر: يزداد احتمال حدوث السكتة الدماغية لدى المرضى بعمر أكبر من 55 سنة.
  • العرق: يعتبر أفراد العرق الأسود أكثر الأشخاص عرضة للإصابة بالسكتات الدماغية.
  • الجنس: يصاب الرجال بالسكتات الدماغية أكثر من النساء بشكل عام، إذ تصاب النساء بها في أعمار متأخرة مقارنة بالرجال الذين يصابون بالسكتة في الخمسينات والستينات من العمر بأعداد أكثر، إلا أن النساء أكثر عرضة من الرجال للموت نتيجة السكتة الدماغية، كما أن حبوب منع الحمل أو العلاجات الهرمونية التي تحتوي على الإستروجين (الهرمون الأنثوي) تزيد من احتمال إصابة الأنثى بسكتة دماغية، إضافة إلى مراحل الخطر الخاصة بالنساء مثل الحمل والولادة.

وفي الختام.. ينبغي أن نؤكد على أهمية معرفة الجميع لأعراض السكتة الدماغية، خاصة الأشخاص المعرضين لخطر حدوثها أو المحيطين بهؤلاء الأشخاص، لأن ملاحظة الأعراض في بداية حدوثها والإسراع بإسعاف المصاب قد تكون الحد الفاصل بين الحياة والموت.

التعليـــقات
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر