التهاب الجيوب الأنفية، الأسباب والأعراض والعلاجات

أسباب وأعراض وعلاج التهاب الجيوب الأنفيّة (Sinusitis)
الكاتب:علي رزوق
تاريخ النشر: 19/09/2017
آخر تحديث: 04/10/2017
التهاب الجيوب الأنفية، الأسباب والعلاجات

التهاب الجيوب الأنفية حالة شائعة جداً يعاني منها عدد كبير من الأشخاص وخصوصاً مع قدوم فصل الصيف والتعرض الزائد لأشعّة الشمس الحارقة. أو كنتيجة لتقلّبات الجو من فصل لآخر، وأحياناً قد تكون نتيجة التعرض لبعض المواد المثيرة للحساسيّة.

سوف نقدّم لك في هذا المقال الأسباب التي تقبع وراء حدوث الالتهابات، ومن هم الأشخاص الأكثر عرضةً لها، كذلك طرق تشخيصها وعلاجها.

ما هي الجيوب الأنفية؟ وما هو التهاب الجيوب الأنفية وما أسبابه وأعراضه؟ هذا ما يدور حوله المقال؛ لكن دعونا نبدأ بتعريف الحيوب الانفية والتعرف عليها بالتفصيل المختصر:

1

ماهي الجيوب الأنفية وأين تقع؟

الجيوب الأنفية: عبارة عن أجواف موجودة ضمن عظام وجهك وجمجمتك، تكون مبطنة بغشاء مخاطي ومملوءة بالهواء تتوضع هذه الأجواف حول جوف أنفك وتتصل به.

لهذه الجيوب وظائف وفوائد عديدة كترطيب وتسخين الهواء الداخل إلى رئتيك عبر أنفك وتخفيف وزن عظام رأسك وغيرها.

نستطيع أن نميز أربعة أزواج من الجيوب الأنفية التي تسمى بحسب الجزء العظمي الذي تتواجد داخله وهي:

  1. الجيبان الفكيّان: أكبر الجيوب الأنفيّة، أوّل الجيوب التي تتطور أثناء الحياة الجنينيّة، يكونان ممتلئين بالسوائل عند الولادة ليحل الهواء تدريجياً محل هذه السوائل مع التقدم بالعمر، ويوجد الجيبان الفكيان ضمن العظم في الوجنتين.
  2. الجيبان الوجهيان: يتوضعان ضمن عظم جبهتك فوق العينين والأنف، وهي آخر الجيوب التي تمتلئ بالهواء بعد ولادتك.
  3. الجيوب الغربالية: تدعى بهذا الاسم لوجودها ضمن العظم الغربالي الذي يحوي العديد من الثقوب بشكل مشابه للغربال، تقع الجيوب الغربالية تحت زاويتي عينيك الداخليتين (من جهة أنفك)، تبدو الجيوب الغربالية بشكل جيب وحيد في صور التمثيل البياني إلاّ أنها في الحقيقة تبدو كمنظر قرص العسل مكوّن من حوالي 6-12 من الجيوب الصغيرة المتصلة مع بعضها هذا ما يظهر عند تصوير الجيوب الأنفية بواسطة جهاز الطبقي المحوري CT.
  4. الجيبان الوتديّان (الإسفينيّان): يقع كل جيب وتدي لديك خلف الجيوب الغربالية؛ لذلك من الصعب مشاهدتهما عند تصوير رأسك من الجهة الأمامية، في حين يتم تمييزهما بشكل أفضل عند التصوير من الناحية الجانبيّة.

كما نعلم فإنّ الأنف يحوي ممرين أساسين للهواء أيمن وأيسر، ينفصل هذان الممران عن بعضهما في منتصف الأنف عبر صفيحة عمودية مكوّنة من عظم وغضروف تدعى بالحاجز الأنفي.

يحتوي الجدار الجانبي لكل ممر أنفي ثلاثة نتوءات نسيجية لها شكل التلال يطلق عليها اسم القرينات الأنفية، وهي القرين العلوي والقرين المتوسط والقرين السفلي بحسب موقع كل واحد منها إن كان في الأعلى أو في الوسط أو في الأسفل.

تفرغ معظم قريناتك محتوياتها في منطقة تقع أسفل قرينك المتوسط وتُعرف هذه المنطقة باسم الصماخ العظمي، وعند مرور التيّار الهوائي في الممر داخل أنفك في كل جهة فهو يتدفق من خلال الشقوق (يمكننا تشبيهها بالوديان) الموجودة بين القرينات الأنفية والحاجز الأنفي.

وكل من الهواء المتدفق والمخاط يمر عبر مجرى الأنف ليصل في النهاية إلى جزء من الحلق يدعى بالبلعوم الأنفي (وهو القسم الأكثر بعداً من الأنف باتجاه الخلف، حيث يلتقي بالفم)، عندها يدخل الهواء إلى الرغامى ومن ثم الرئتين، بينما يتم ابتلاع المخاط.

2

ما هي فوائد وجود الجيوب الأنفية ووظيفتها؟

حتى يومنا هذا لا يزال هناك بعض الجدل فيما يخص تحديد وظائف الجيوب الأنفيّة، لكن تم اقتراح بعض من الوظائف المحتملة لها وهي:

  1. إن الغشاء المخاطي المبطن لجيوبك الأنفية يفرز المخاط الذي يطرح من هذه الجيوب إلى جوف أنفك مما يسمح بترطيب وتدفئة الهواء الداخل عبر أنفك وتنقيته من الغبار والجراثيم وغيرها من الأجسام المؤذية لرئتيك، ومن العوامل المساعدة في عملية التنقية؛ وجود القرينات الأنفية والشقوق تحتها، مما يبطئ من سرعة التيار الهوائي الداخل، وهو ما يطيل المدّة الزمنية للتماس بين الهواء والمخاط.
  2. تساعد في زيادة رنين صوتك.
  3. تحميك من الصدمات الوجهية.
  4. تأمين عزل جيد للبنى الحساسة كجذور أسنانك وعينيك من التقلبات الحراريّة السّريعة ضمن جوف أنفك.
  5. لها وظيفة في الدفاع المناعي.
3

ما هو التهاب الجيوب الأنفية؟

عبارة عن التهاب أو تورم يصيب النسج المبطنة للجيوب، فكما علمنا الجيوب الطبيعيّة تحوي الهواء، لكن عندما يحصل انسداد يمنع تصريف مفرزاتها تصبح ممتلئةً بالسوائل والجراثيم التي تنمو مسببةً إصابتك بالتهاب الجيوب الأنفية.

بعض الحالات التي تسبب انسداد وإعاقة تصريف محتويات الجيوب

  1. الزكام الشائع، يحدث بسبب إصابتك ببعض أنواع الفيروسات، يظهر لديك بأعراض التهاب الحلق وسيلان واحتقان الأنف بالإضافة للسعال وارتفاع درجة الحرارة، تتحسن هذه الأعراض بشكل جيد عند تناولك للأدوية المضادة للزكام.
  2. التهاب الأنف التحسّسي، حالة تحسّسيّة كما في مرض الربو، يظهر على شكل هجمات خصوصاً عند تعرضك لبعض الأجسام والمواد التي تثير الحساسيّة كغبار الطلع في فصل الربيع، ووبر الحيوانات أو العث المنزلي، يظهر التهاب الأنف التحسسي بأعراض انسداد في أنفك وسيلان دموعك.
  3. البوليبات الأنفيّة، نمو شاذ غير سرطاني لجزء من الخلايا المبطنة لجوف أنفك بشكل يشبه الإجاصة فتتبارز ضمن جوف أنفك، غالباً لا تسبب أي أعراض ولا تحتاج إلى معالجة إذا ما كانت صغيرة، لكن الأحجام الكبيرة منها تسبب انسداد المكان الذي تصب فيه جيوبك الأنفية مفرزاتها على جوف الأنف.
  4. انحراف في الحاجز الأنفي، الحالة التي لا يتوضّع فيها الحاجز الأنفي في مركز تجويف أنفك؛ بالتالي لا يقسمه إلى جزأين متناظرين، معظم الأشخاص لديهم شكل من أشكال عدم التناظر في حجم كلا الجوفين الأنفين بنسبة تقدر ب 80% من الأشخاص من دون أن تسبب أي مشاكل لديهم، لكن في بعض الحالات الشديدة من انحراف الحاجز الأنفي قد تحدث لديك صعوبة في التنفس.

أنماط التهاب الجيوب الأنفية

يصنف التهاب الجيوب الأنفية إلى أربعة أنماط رئيسيّة بحسب الزمن الذي انقضى على إصابتك بالالتهاب إلى:

  1. التهاب جيوب حاد: يبدأ عادةً بشكل مفاجئ بأعراض تشبه أعراض الزكام ويستمر من 2-4 أسابيع.
  2. التهاب الجيوب تحت الحاد: يستمر من 4-12 أسبوع.
  3. التهاب الجيوب المزمن: يستمر أكثر من 12 أسبوع.
  4. التهاب الجيوب الناكس: عندما يتكرر الالتهاب عدة مرات خلال السنة الواحدة.
4

من هم الأشخاص الأكثر عرضةً للإصابة بالتهاب الجيوب؟

من المرجح أن تصاب بالتهاب الجيوب الأنفية إذا ما كنت تعاني من واحد أو أكثر من الحالات التالية:

  1. التدخين، يشكّل التدخين عامل الخطر الأكبر المسبب للإصابة بالتهاب الجيوب لدى البالغين.
  2. احتقان في أنفك يشبه الاحتقان عند إصابتك بالزكام.
  3. انسداد مكان تصريف جيوبك الأنفيّة.
  4. تضيق في الأقنية التي تعبر من خلالها مفرزات جيوبك الأنفيّة.
  5. عندما يكون جهاز المناعي ضعيفاً، كما يحصل عند تناولك لبعض الأدوية التي تثبط المناعة.

أما بالنسبة للأطفال فتتضمن عوامل الخطر ما يلي:

  1. الأليرجيائيّة (الحساسيّة): قد يبدأ طفلك بحكّ عينيه وجلده والعطاس بالإضافة لاحتقان أنفه وظهور طفح جلدي لديه، وهو ما قد يحصل عند تعرّضه لبعض المواد المحرّضة، كالتعرّض لبعض أنواع الأعشاب وغبار الطلع ووبر الحيوانات الأليفة خصوصاً القطط والكلاب.
  2. إصابة طفلك بالأمراض المنتقلة من أطفال آخرين كما في المدرسة.
  3. اللّهاية (عبارة عن مصّاصة توضع في فم الطفل الرضيع من أجل تسكيته).
  4. وجود دخان سجائر في البيئية المحيطة بطفلك.
5

أعراض التهاب الجيوب الحاد

تتضمن الأعراض الرئيسيّة لإصابتك بالتهاب الجيوب الحاد ما يلي:

  1. شعورك بإحساس ألم أو ضغط في وجهك.
  2. انسداد الأنف.
  3. سيلان أنفك.
  4. ضعف حاسة الشم.
  5. السعال أو الاحتقان.
  6. حدوث نوبات من العطاس بشكل متكرّر.

وقد تعاني أيضاً من:

  1. الحمى.
  2. صعوبة في التنفس.
  3. التعب.
  4. آلام الأسنان، خصوصاً الأسنان العلويّة الخلفيّة بحكم قربها من موقع الجيوب الأنفيّة.

أعراض التهاب الجيوب المزمن

 في حال تطور الحالة لديك نحو الإزمان قد تعاني من الأعراض التالية لمدّة 12 أسبوع أو أكثر، وهي:

  1. شعورك باحتقان أو تورّم في وجهك.
  2. انسداد الأنف.
  3. وجود قيح داخل جوف الأنف.
  4. الحمى.
  5. يصبح المخاط كثيفاً ويتغيّر لونه.

ومن الأعراض الأخرى التي قد تحدث لديك عند إصابتك بالتهاب الجيوب المزمن الحمى وصعوبة التنفس وآلام الأسنان والإنهاك الدائم.

بالطبع هناك الكثير من الأمراض التي تتسبّب بنفس هذه الأعراض؛ لذلك عليك زيارة الطبيب حتى تتأكد إذا كنت مصاباً بالتهاب الجيوب أو لا.

ولكن متى يجب عليك أن تزور الطبيب؟

  • عادة ما تزول أعراض التهاب الجيوب خلال 10 أيام من دون أن تنكس أو ترجع مرّة أخرى للظهور لتشفى الحالة عفوياً دون أن تتطلب أي علاج، هنا تكون الفيروسات هي السبب في إحداث المرض.
  • في حال استمرار الحالة لديك لمدة تتجاوز ال10 أيام دون شعورك بأي تحسن، أو أنك تحسّنت بشكل طفيف ثم عدت لتعاني من الأعراض من جديد، فمن المرجح هنا أن الجراثيم هي سبب المرض لديك وعليك الآن أن تزور الطبيب.

وعند إثبات تسبب الجراثيم بالتهاب الجيوب قد تحتاج أخذ الصادات الحيوية (المضادات الحيوية بالرغم من أن حالتك قد تتحسن لوحدها دون أن تضطر لأخذها، لكن هذه الأدوية تساعدك حتى تشفى بشكل أسرع).

  • عليك زيارة الطبيب إذا كنت تعاني من أحد الأعراض التالية والتي لم تتحسن على العلاج بمسكنات الألم وخافضات الحرارة، فعندها يجب أن تزوره في أقرب وقت:
  1. حمى عالية (درجة حرارتك أكثر من 39 درجة مئوية).
  2. صداع شديد.
  3. مشاكل في الرؤية.
  4. الوجه المتورم.
  5. تصلب الرقبة.
6

ما هي الفحوصات والإجراءات التي قد يجريها طبيبك ليتأكد من وجود التهاب الجيوب الأنفية؟

  1. القصة المرضية: في البداية سوف يبدأ طبيبك لتشخيص حالتك بالتكلم معك وسؤالك الأسئلة التالية: ما الأعراض التي تعاني منها؟ متى بدأت؟ كم استمرت؟ هل تحسّنت على الأدوية المضادة للالتهاب أم لا؟ هل تشعر بأن هذه الأعراض تزيد شدةً أم أنها ثابتة لا تتغير؟
  2. منظار الأنف: ومن ثم سوف يقوم طبيبك بالنظر داخل أنفك عبر منظار الأنف، فقد يرى العلامات الدالة على التهاب الجيوب الأنفية كالتورم والاحتقان، غالباً ما تكون هذه الطريقة جيدة للغاية، حيث يبدو الالتهاب واضحاً جداً، وإذا ما بقي طبيبك متردّداً فقد يرغب باستعمال منبع ضوئي يساعده لتحقيق رؤية أفضل.
  3. تنظير الأنف: طريقة سريعة وبسيطة تتم عبر إدخال جهاز رفيع ومرن داخل أنفك يحوي في نهايته كاميرا تسمح برؤية التفاصيل الدقيقة للجيوب الأنفية على شاشة الكومبيوتر.
  4. التصوير الطبقي المحوري: يفيد التصوير الطبقي المحوري (ct) في حال الالتهابات العميقة والأكثر خطراً، يستعمل هذا الجهاز الأشعة السينيّة لتشكيل مقاطع عرضية وطولية وثلاثية الأبعاد لجزء معين من الجسم.
  5. المسحة: حيث يأخذ الطبيب عيّنة من داخل جيوبك الأنفية من أجل التحري عن وجود جراثيم أو فطور ممرضة.
  6. اختبار الحساسيّة: قد تسبب الأليرجيائيّة (الحساسيّة) احتقاناً في الأنف وأعراضاً أنفية أخرى مشابهة لتلك التي تحدث عند الإصابة بالتهاب الجيوب الأنفية، لذلك فقد يطلب منك طبيبك إجراء اختبار الحساسية أيضاً للتأكد من الحالة.
7

كيف تستطيع أن تعالج نفسك من التهاب الجيوب دون زيارة الطبيب؟

تستطيع غالباً أن تعالج حالة التهاب الجيوب متوسّطة الشدة دون الحاجة لأن تزور طبيبك. حيث يمكنك استعمال مسكنات الألم كالباراسيتامول (Paracetamol) أو الإيبوبروفين (Ibuprofen)، ولا تقم بإعطاء الأسبرين (Aspirin) للأطفال تحت عمر ال16 سنة. بالإضافة إلى إمكانية تخفيف الألم عبر:

  1. تبليل قطعة قماش بماء دافئ.
  2. ثم ضعها على جبهتك ووجنتيك لمدة 5 إلى 10 دقائق.
  3. كرر العملية 3 أو 4 مرّات باليوم.

كما أن استعمالك لمحلول من الماء المالح داخل أنفك يساعدك على التخلص من انسداد الأنف كما يلي:

  1. قم بغلي نصف لتر من الماء ثم اتركه ليبرد.
  2. أضف ملعقة صغيرة من الملح وملعقة صغيرة من بيكربونات الصوديوم إلى الماء.
  3. اغسل يديك.
  4. قم بوضع الماء المملح على يدك وابدأ بمحاولة استنشاق هذا المحلول عبر فتحة أنف واحدة في كل مرّة.
  5. كرّر هذه الخطوات حتى تشعر أن أنفك قد أصبح جيداً.

ليس عليك استعمال كامل المحلول الذي قمت بإعداده، لكن قم بإعداد واحد جديد كل يوم.

كيف يستطيع الصيدلاني أن يساعدك للتخلص من التهاب الجيوب الأنفيّة؟

قد يقوم الصيدلاني باقتراح استعمال مزيل للاحتقان على شكل بخاخ أنفي أو حبوب أو قطرات تساعد على إزالة انسداد أنفك وتسمح لك بالتنفس بحرّية أكبر، تستطيع أن تشتري هذه الأشكال الصيدلانية من مزيل الاحتقان من دون الحاجة إلى وصفة طبيّة، لكن تجنب استعمالها لمدّة أطول من أسبوع.

يجب أن تنتبه لاحتواء بعض مزيلات الاحتقان على الباراسيتامول (Paracetamol) أو الإيبوبروفين (Ibuprofen). فعليك أن تحذر من أن تتجاوز الجرعة المسموحة خصوصاً عندما  تأخذ الأدوية السابقة بشكل منفصل.

العلاج الذي يقدمه الطبيب في الحالات المستفحلة من التهاب الجيوب

1. قد يقوم الطبيب بوصف الأدوية الستيروئيديّة (الكورتيزونات) على شكل رذاذ أنفي أو قطرات أنفية تفيد في إنقاص حجم الوذمة الموجودة في الجيوب.

2. وربما تضطّر لاستعمال هذه الأدوية لعدة شهور، وقد تسبّب لك بعض الآثار الجانبية؛ كأن تشعر بتخريش أو التهاب في حلقك أو حالات من النزيف الأنفي.

3. في حال تسبب الجراثيم في إحداث الالتهاب يقوم الطبيب بوصف المضادات الحيويّة، لكن غالباً ما يكون السبب فيروسي.

4. قد ينصحك طبيبك بالتوجه إلى اختصاصي في أمراض (الأنف أذن حنجرة) في حال:

  • العلاجات الأخرى لم تقدم فائدة.
  • إصابتك بالتهاب الجيوب مستمرّة منذ أكثر من ثلاثة أشهر (التهاب الجيوب الحاد).

 5. وفي بعض الحالات غير المستجيبة بأي شكل مع العلاج الدوائي قد تضطر للخضوع لعمليّة جراحيّة.

العلاج الجراحي لالتهاب الجيوب الأنفيّة

يدعى الإجراء الجراحي المستخدم في علاج التهاب الجيوب المزمن بجراحة الجيوب التنظيريّة الوظيفيّة Functional Endoscopic Sinus Surgery (FESS)). ويتم إجراء هذا العمل تحت التخدير العام (حيث تكون نائماً وغير واعي)، حيث يستطيع الجراح توسيع جيوبك الأنفيّة عبر:

  • إزالة بعض النسج الكبيرة التي أدّت للانسداد.
  • إدخال بالون صغير داخل الجيب الأنفي المسدود، ثم سحبه.
8

الوقاية من التهاب الجيوب

  1. قم بعلاج احتقان الأنف الذي قد تتعرض له في حالة إصابتك بالزكام أو الأليرجيائية (الحساسيّة) حتى تمنع إصابة جيوبك بإنتان جرثومي.
  2. حاول أن لا تكون على تماس مباشر مع الأشخاص المصابين بالزكام أو أمراض الجهاز التنفسي العلوي الفيروسيّة (التهابات الأنف والحنجرة والرغامى)، وفي حال تماسك معهم لا تنسَ أن تغسل يديك جيداً حتى لا تنتقل العدوى.
  3. تجنب تدخين السجائر أو النرجيلة في المنزل أو مكان عملك، حيث أن التدخين يزيد إثارة الأغشية المتهيجة في الأنف والجيوب.
  4. إذا ما كان لديك حساسيّة من مادّة ما تجنّب التعرّض لها، وقم بالتكلم مع طبيبك عن إمكانيّة خضوعك للعلاج المناعي.
  5. تجنب تنفس الهواء الجاف، وقم باستخدام مرطب الهواء في المنزل ومكان عملك من أجل زيادة رطوبة الهواء.

ختاماً.. تأكد من أخذ أطفالك لجميع اللقاحات، فبعض اللقاحات مثل لقاح المكوّرات الرئوية (نوع من أنواع الجراثيم) يفيد في وقايتهم من الإصابة بإنتان الأذن والجيوب بهذه الجراثيم.

التعليـــقات
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر