مغامرات سندباد (Sindibad)

عاشق المغامرات وهاوي السفر.. تعرف على قصة مسلسل الرسوم المتحركة الشهير
الكاتب:نادين خليل
تاريخ النشر: 31/01/2017
آخر تحديث: 31/01/2017
صورة سندباد وياسمينة

أنا سندباد المغترب.. أبعد أبحر أقترب.. لا أهاب الموج أبداً حين يعلو ويضطرب، سندباد لا يخاف سندباد مهما تكثر الأخطار، ويبعد عن بغداد، سندباد ما أقواه في كل البلاد، تاجر مندفع بطل من بغداد.

عندما يتردد اسم سندباد على سمعنا يخطر في بالنا السفر والترحال، فلطالما ارتبط اسمه بالتنقل وعدم الاستقرار، فبالرغم من أن سندباد كان فتى صغير مصنوع من رسوم متحركة خيالية إلا أنه حاز على جمهور واسع من المشاهدين، نظراً لذكائه في مواجهة المصاعب التي تعرض لها أثناء قيامه بما يحب ويهوى، ألا وهو السفر؛ دعونا نتعرف من خلال هذا المقال على مسلسل مغامرات سندباد، مع بعض المعلومات حول قصته، والأحداث التي دارت خلالها.

صورة سندباد مع علاء الدين وعلي بابا

1

القائمين على عمل مسلسل سندباد

سلسلة أنمي، مؤلف من 52 حلقة، من إخراج فوميو كوروكاوا (Fumio Kurokawa)، أنتجتها شركة نيبون أنيميشن (Nippon Animation)، وقد تم بثها لأول مرة في عام 1975، كُتبت من قبل الكتاب اليابانيين تاكاهاشي فومي (Takahashi Fumi) وأوداكي ميتسو (Odaki Mitsuo) وساتو ميشيو (Sato Michio)، تعود الحكاية إلى قصة السندباد البحري (Sinbad the Sailor)، وروايات ألف ليلة وليلة، وقد صدر عدة مسلسلات حملت ذات الاسم تحت عنوان "سندباد"، حيث لم تكن الأحداث تدور حول ذات الحكاية، بل كان هناك اختلاف كبير بينها.

2

رافق سندباد خلال رحلاته شخصيات مثيرة

  1. سندباد: بطل الحكاية، فتى من بغداد، عاشق للمغامرات والترحال، التحق بعمه علي المسافر ليخوض مغامرات عديدة، ويكتشف العالم بشكل أكبر.
  2. الكابتن علي: وهو عمّ سندباد الذي يحبه كثيراً، يعمل في البحار؛ لذلك فهو كثير التنقل والترحال، وهو من يقوم بأخذ سندباد معه في رحلته الأولى من نوعها.
  3. علي بابا: أحد اللصوص التائبين، الذي تعرّف على سندباد خلال مغامراته وقرر الالتحاق به، ويتميز علي بابا بشجاعته الكبيرة وإتقانه فنون القتال.
  4. علاء الدين: شيخ عجوز كبير السن، يلتقي بعلي بابا وسندباد أثناء رحلتهما، ويقرر الانضمام إليهما ليجعلهما يستفيدان من خبرته الكبيرة، وحكمته في الحياة.
  5. ياسمينة: هي في أصلها فتاة صغيرة أميرة، والديها ملكين، كانت قد حولتهما إحدى المشعوذات الشريرات إلى طيور، وكذلك ياسمينة التي وصلت إلى يد سندباد كهدية من عمه علي عند رجوعه من إحدى رحلاته، وتتميز الطائر ياسمينة بقدرتها على النطق والكلام؛ مما يجعلها صديقة مقربة من سندباد.
  6. ميساء: عجوز شريرة مشعوذة، تقوم بتحضير الجن لتنفيذ الأعمال القذرة التي تسيء للبشر، نظراً لكرهها للخير وحبها الشديد للشر، ويحدث اشتباكات كثيرة بين الثلاثي المغامر والمشعوذة ميساء، إلى أن تنتهي تلك المشاكل بهزيمة ميساء، وكل من يقوم بمساعدتها.

الساحرة الشريرة ميساء

3

حكاية مسلسل مغامرات سندباد

تستند القصة على صبي ابن تاجر مشهور في مدينة بغداد في العراق، يدعى سندباد، يميل منذ صغره إلى اكتشاف العالم والأشياء مما حوله، مما يدفعه ذلك في يوم من الأيام إلى التسلل إلى قصر والي بغداد، حيث تقام حفلة فيها عروض لمواهب سحرية وحركات بهلوانية مختلفة، فيعجب سندباد بها كثيراً ويسعى في قراره أن يكتشف العالم بشكل أكبر.

في أحد الأيام جاء عم سندباد الذي يشتهر بكثرة السفر والتنقل بين بلدان العالم على ظهر السفينة، والذي يدعى علي، وأحضر لابن أخيه طائراً أسوداً جميلاً، وكان الطائر يتميز بأنه ناطق، وأطلق سندباد عليه اسم ياسمينة.

صورة سندباد مع ياسمينة

وبعد أن قرر عمّ سندباد أن يسافر ويترحل، قرر سندباد أن يذهب مع عمه ويسافر برفقته، مع الطائر ياسمينة؛ وأثناء تلك الرحلة تعرض سندباد لموقف سيء، حيث أراد العم أثناء الإبحار أن يرسوا على أحد الجزر كي يرتاحوا، وبعد أن رست السفينة اكتشفوا أن المرسى لم يكن جزيرة بل كان ظهر حوت عملاق، مما أثار الخوف والرعب في نفوسهم، عندما بدأ الحوت بالتحرك، بعد السكون وقعت المشاكل مع سندباد وتعرض للضياع مع ياسمينة عن عمه، وهنا تبدأ رحلة المغامرة.

يضطر سندباد أن يكمل الرحلة لوحده مع ياسمينة، ويتعرض خلالها إلى مغامرات، منها المتعب ومنها المرعب ومنها المثير، كمواجهته لطائر العنقاء الضخم، وهروبه من المارد العملاق الذي يأكل لحوم البشر، وبعد نجاة سندباد من هذه المواقف بأعجوبة يتعرف على شخص يدعى علي بابا، كان يشتهر علي بابا ببراعته بالسرقة حيث كان يعمل كلصّ، لكن بعد تعرفه على سندباد يقرر أن يتوب عن السرقة وينضم إليه في رحلته، وبعد أن مضوا برحلتهما التقيا بشيخ عجوز يدعى علاء الدين، له خبرة كبيرة بالمغامرات، فيدعوانه للانضمام إليهما أيضاً، وبالفعل انضم علاء الدين إياهما ليصبحا ثلاثي هاوي للمغامرات.

تميز كل واحد من الثلاثي بصفة معينة جعلته قادراً على محاربة الشر بانتصار الخير، فقد تميز سندباد بذكائه، وعلاء الدين بخبرته، وعلي بابا بشجاعته، يحاربون جميعهم المشعوذة الشريرة التي تدعى ميساء، التي قامت سابقاً بتسليط الجن والأشرار على ياسمينة ووالديها، وجعلتهم حيوانات، فينتصرون وينجحون بالتغلب عليها؛ مما يبطل مفعول السحر، حيث تعود ياسمينة ووالديها إلى شكلهم الطبيعي كملك وملكة وأميرة صغيرة.

4

عدة قيم واهداف قدمها سندباد خلال مغامراته

من خلال متابعة اثنتين وخمسين حلقة من مسلسل مغامرات سندباد، نكتشف في النهاية عدة قيم وأهداف قد حملها المسلسل، هي:

  • بيّن المسلسل أن الإصرار على تحقيق الهدف أهم من الهدف ذاته، فلا قيمة لهدف معلق دون تنفيذ.
  • ركز المسلسل على إيصال فكرة التعاون وأهميتها، خاصة على القوة لمحاربة الشر، التي لأجلها اجتمعوا سندباد وعلي بابا وعلاء الدين.
  • تبين أن القوة لا تكمن بالعضلات المفتولة فقط، بل للحكمة والذكاء نصيب من تشكيلها وتكوينها أيضاً.
  • بين المسلسل أنه وبالرغم من إمكانية طول فترة تغلب الشر على الخير إلا أن الخير هو الفائز والمنتصر بالنهاية.
  • بين أيضاً أهمية الثقة بالنفس وضرورتها لتخطي المصاعب المختلفة.

في النهاية.. لا شك بأن هذه القيم الجميلة كانت قد علمتنا الكثير والكثير في صغرنا، فقد كنا ننتظر بالساعات حتى يبث مسلسل مغامرات سندباد، لكي نتعرف على العالم معه، ونتعلم منه كيفية تدبر الأمور ما إن اضطررنا إلى الوقوع في مأزق ومشاكل متتالية ومتعبة جداً.

التعليـــقات
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر