الفنانة الكولومبية شاكيرا

الفنانة الكولومبية العالمية شاكيرا، كيف بدأت وما أهم أعمالها وكيف اشتهرت

تاريخ النشر: 15/06/2016
آخر تحديث: 24/07/2016
من المفارقات الطريفة أن شاكيرا وبيكيه مولودان في نفس اليوم، الثاني من شهر شباط

في عصر الفيديو كليب استطاعت شاكيرا أن تثبت نفسها صوتاً جميلاً، إضافة إلى مظهرها الجذاب وموهبتها في الشِعر والرقص، لتحقق خلال سنوات قليلة أعلى نسب المبيعات والمتابعة حول العالم.

بعد انتقال العالم من الفونوغرام إلى الراديو ثم التلفاز وأخيراً الإنترنت, أصبح الفن في نظر الكثير من الناس مشوهاً, حيث أصبح بإمكان أيّ شخص تسجيل أغنية ما بغض النظر عن كلماتها أو ألحانها, إضافة إلى أن شكل الفنان وحركاته, كذلك حياته الشخصية أصبحت أيضاً معياراً لتقييم فنه, لكن من جانب آخر أصبح استحواذ جزء من ذاكرة الناس أمراً صعباً بالنسبة للمغنين بشكل أساسي, شاكيرا الفتاة الكولومبية استطاعت أن تثبت نفسها في هذا الازدحام الكبير في عالم الفن, فمن هي هذه الفنانة؟

ولادة شاكيرا وفترة شبابها

ولدت شاكيرا إيزابيل مبارك ريبول (Shakira Isabel Mebarak Ripoll) في الثاني من فبراير/ شباط من العام 1977, في مدينة بارانكيا في كولومبيا, كما أن اسمها مشتق من العربية بمعنى "شاكرة", حيث أنها من أصول لبنانية هاجر أجدادها إلى نيويورك, أما أبوها هو دون ويليام مبارك (William Mebarak) وهي ابنته الوحيدة من زوجته نيديا ديل كارمن ريبول تورودو (Nidia del Carmen Ripoll Torrado) الكولومبية, في حين أن له ثمانية أطفال من زوجته الأولى هم الأخوة غير الأشقاء لشاكيرا.

بدأت شاكيرا كتابة الشعر مذ كانت في الرابعة, كما حصلت على آلتها الكاتبة كهدية لعيد ميلادها السابع, من جهة أخرى أعجبت في طفولتها بالرقص الشرقي أثناء استماعها لصوت آلة الطار وهو الدف المستخدم في إيقاع الرقص الشرقي, لم تتمكن شاكيرا حينها من تمالك نفسها فقامت ورقصت على الطاولة مع الإيقاع, كانت لا تزال في الرابعة إلا أنها منذ ذلك الحين لم تفوت فرصة للرقص في أي مكان, من المدرسة إلى البيت حتى الشارع, كما سماها أصدقاؤها "الفتاة الراقصة ببطنها", ثم بدأت فيما بعد تتدرب على الرقص بشكل احترافي.

بداية حياة شاكيرا المهنية

في عمر العاشرة بدأت شاكيرا بتقديم العروض المحلية, حيث حصلت على شهرة معقولة لدى جمهور مدينتها, في هذه الفترة التقت شاكيرا المنتجة المسرحية المحلية أريزا (Monica Ariza) ثم انتقلت معها إلى بوغاتا في العام 1989, كانت قد بلغت الثالثة عشرة من عمرها, فحاولت أريزا التي آمنت بموهبتها منذ البداية أن تحصل لها على فرصة لإنتاج ألبومها الأول, حيث استطاعت شاكيرا إقناع المدير التنفيذي لـ سوني كولومبيا سيرو فارغاس (Ciro Vargas) بموهبتها, عندما قدمت له تجربة الأداء في بهو أحد الفنادق, لكن المسؤول الموسيقي في الشركة لم يكن راضياً عن الأداء عندما شاهد التسجيل, إلا أن فارغاس كان متحمساً لشاكيرا, فقام بتنظيم تجربة أداء جديدة لها أمام المديرين التنفيذين, الذين وافقوا على الإنتاج, حيث تم إنتاج ألبوم Magia عندما كانت في الثالثة عشر , ثم ألبوم Peligro.

لم تلقى الألبومات التي أنتجتها شاكيرا النجاح الذي أرادته, ويعود ذلك بشكل أساسي إلى اللغة المحلية التي غنتها بها, فقررت أن تتجه إلى التمثيل عندما أنهت دراستها الثانوية, حيث شاركت في مسلسل محلي على التلفزيون الكولومبي, كما سجلت فيما بعد عدد من الأغاني المفردة Single, حيث ساهمت هذه الأغاني في شهرتها الكبيرة ضمن أميركا اللاتينية.

وصول شاكيرا إلى الشهرة العالمية

تقول شاكيرا: "أحب الأغاني الإنجليزية, لكنني تأثرت بالموسيقا العربية بسبب جذور والدي اللبنانية وأظن أنني استطعت الدمج بين العناصر الموسيقية المختلفة بنجاح".

سجلت شاكيرا ألبومها الثالث مع شركة سوني كولومبيا عام 1995, ثم أنتجت ألبومها "الفطائر" عام 1996 الذي تمكنت من خلاله الوصول إلى جمهور الولايات المتحدة الأمريكية, واحتلت المرتبة الخامسة في تصنيف ألبومات البوب اللاتينية, كما أنها قامت بأول جولة لها في عدة دول في العام نفسه, حيث حقق ألبومها الفطائر نسبة مبيعات عالية.

إضافة إلى ذلك بدأت شاكيرا العمل مع المنتج اميليو ستيفان (Emilio Estefan), حيث بدأت أغانيها تحتل المراتب الأولى في أميركا الجنوبية والشمالية عن فئة الروك والبوب اللاتيني, كما حصلت عام 1999 على جائزة غرامي أورد (Grammy Award) عن أفضل ألبوم روك لاتيني, ثم عن أفضل ألبوم بوب لاتيني عام 2001, كما بدأت جولتها الثانية في دول أميركا اللاتينية والولايات المتحدة الأمريكية عام 2000.فيما يلي مجموعة من أهم محطات حياتها المهنية:

  • بدأت شاكيرا منذ العام 2001 العمل على إصدار أغانيها باللغة الإنكليزية إضافة إلى الإسبانية, حيث أرادت الوصول بذلك إلى شهرة أوسع لدى الجمهور الناطق بالإنكليزية, فأنتجت ألبومها الخامس (Laundry Service) عام 2002 الذي حقق نجاحاً كبيراً لدى جمهور الإنكليزية, حيث بيع أكثر من خمسة ملايين نسخة منه في الولايات المتحدة الأمريكية, كما كتبت أغنية (Come Down Love) للفيلم الأمريكي الوظيفة الإيطالية (The Italian Job), إضافة إلى أغنيتها الشهيرة (Whenever).
  • تعرضت شاكيرا إلى موجة انتقادات كبيرة إثر  ترجمتها لأغنياتها, حيث رأى العديد من النقاد أنها لا تملك الخبرة اللغوية الكافية للكتابة باللغة الإنجليزية, إضافة إلى أن هناك من أخذ عليها تخليها عن الروك التقليدي واتجاهها إلى البوب الأمريكي, إلا أنه على الرغم من ذلك استطاعت شاكيرا أن تصل بأغنياتها إلى الجمهور, كما احتلت المراتب الأولى في إحصائيات أكثر الأغاني رواجاً, كما حصلت على العديد من الجوائز التقديرية.
  • أصبحت شاكيرا فيما بعد تكتب أغانيها بالإسبانية والإنجليزية, حيث تسجل الأغنية ذاتها باللغتين, كما كانت أغانيها تلقى نجاحاً باهراً باللغتين, هذا ما أهلها لتكون أول مغنية بالإسبانية تغني في حفل توزيع جوائز إم تي في فيديو (MTV Video) عام 2005.
  • استمرت شاكيرا باحتلال المرتبة الأولى لأفضل الأغاني حول العالم, إضافة لحصولها على عشرات الجوائز العالمية, حيث قدمت العديد من الأغاني باللغتين الإسبانية والإنجليزية, أهمها, Wherever, إضافة إلى أغنيتها Can't to Forget You  مع الفنانة ريهانا (Remember), كذلك أغانيها She Wolf، Loca، Addicted to You، أيضاً La Tortura مع المغني الإسباني أليخاندرو زانز (Alejandro Sanz), كما تعتبر أغنية (Waka Waka) التي قدمتها شاكيرا لكأس العالم في جنوب أفريقيا عام 2010  من أهم المحطات في حياتها, حيث حققت هذه الأغنية شهرة عالمية.

الحياة الشخصية لشاكيرا

كانت شاكيرا على علاقة مع محاميها الأرجنتيني أنطونيو دي لا روا (Antonio de la Rúa) استمرت عشر سنوات, ثم انفصلا في العام 2010, حيث أعلنت شاكيرا عن انفصالهما من خلال موقعها الإلكتروني, كما أكدت أن قرار إنهاء علاقتهما الرومانسية "أخذ وقتاً طويلاً", ثم تابع دي لا روا إدارة إعمال شاكيرا, إلا أنه قام برفع دعوى قضائية عام 2013 طالب فيها شاكيرا بمبلغ مائة مليون دولار أمريكي, كتعويضات لعمله معها.

بعد ذلك دخلت علاقة جديدة مع لاعب كرة القدم الإسباني جيرارد بيكيه (Gerard Piqué), وقد بدأت علاقتهما من خلال تصوير فيديو أغنية كأس العالم 2010, كما أنجبت منه طفلين هما ميلانو وساشو, من بين المفارقات التي تميزت بها علاقتهما أنهما مولودان في نفس اليوم في الثاني من فبراير/ شباط.

معلومات قد لا تعرفها عن شاكيرا

  • أسست شاكيرا جمعية خيرية عام 1997 حملت اسم ألبومها "الفطائر", حيث قامت بتمويلها مع مجموعة من الأفراد والمؤسسات, كما تبرعت بغيتارها الشخصي ليباع في مزاد خيري في البرازيل عام 2011, كما تبرعت بملايين الدولارات الأمريكية للأعمال الخيرية حول العالم منها 40 مليون دولار أمريكي لإسبانيا لإغاثة ضحايا الكوارث الطبيعية 2007, كما ساهمت بتبرعات لدول أميركا اللاتينية لتطوير التعليم والقطاع الصحي, إضافة إلى تعيينها سفيرة النوايا الحسنة لدى الأمم المتحدة في عام 2006.
  • عندما كانت شاكيرا في عمر السنتين, فقدت أكبر أخوتها لأبيها إثر حادث سيارة, حيث كتبت فيما بعد أغنيتها (Your Dark Glasses) نظاراتك السوداء, التي عنت بها النظارات التي ارتداها أبوها ليخفي حزنه على أخيها.
  • عرض عليها ستيفن سبيلبرغ (Steven Spielberg) دوراً في فيلم زورو (The Mask of Zorro 1998), لكنها رفضت لأنها لم تكن متمكنة من اللغة الإنجليزية بما فيه الكفاية, فذهب الدور إلى كاترينا زيتا جونز (Catherine Zeta Jones).
  • تم تصنيع دمية مستوحاة من مظهر شاكيرا, وقد حققت مبيعات مرتفعة.
  • هي غير مدخنة, إضافة لكونها لا تشرب الكحول أو القهوة, كما أنها تفضل الأطعمة العربية.
  • أثارت شاكيرا اهتمام العديد من المبدعين حول العالم, ربما أبرزهم الأديب الكولومبي غابرييل غارسيا ماركيز الحاصل على جائزة نوبل, والذي كتب عنها عدة صفحات في كتابه غريق على الطريق, إضافة إلى دعوتها لزيارة البيت الأبيض من قبل الرئيس أوباما عام 2010.
  • تعتبر الألبومات الغنائية لشاكيرا الأكثر مبيعاً في أميركا اللاتينية عبر التاريخ حيث باعت حوالي 60 مليون نسخة من ألبوماتها.
  • شاركت شاكيرا في لجنة تحكيم ذا فويس الأمريكي (The Voice), في موسميه الخامس والسادس عامي 2013_2104

أخيراً.. بدأت شاكيرا حياتها الفنية في عمر العاشرة, وأنتجت ألبومها الأول في الثالثة عشرة, كما وصلت للشهرة العالمية في شبابها, فما الذي ستقدمه شاكيرا لجمهورها في المستقبل؟.

التعليـــقات
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر