ما هي حكومة الظل؟

هناك مصطلحات تجذبنا لكثرة تكرارها، وأخرى تجذبنا لغرابتها، اما مصطلح (حكومة الظل - Shadow Cabinet) تنطبق عليه الصفتين معاً.. فهو كثير التداول من جهة، ومثير للانتباه من جهة أخرى.

الكاتب:
تاريخ النشر: 16/04/2016
آخر تحديث: 30/11/2016

حكومة الظل هي نقيض السلطة الحاكمة (حيث تسمى أيضا بأسماء مثل: الحكومة الضد، الشركة الضد، الوزراء الضد، الوزراء الأشباح)، وهي بمثابة السيف المسلط على الحكومة عند اتخاذها أي قرار يتعلق بالداخل أو الخارج، فكيف تتشكل هذه الحكومة؟ وما هي أهدافها؟ ومهامها؟ سنحاول الإجابة عن كل هذه الأسئلة في هذه المقالة؟

هي مؤسسة بديلة عن السلطة الحاكمة، ابتدعها النظام البرلماني البريطاني، وهي تضم مجموعة من القيادات التي تنتمي للحزب الثاني الفائز في الانتخابات، وليس طرفاً في الحكومة الجديدة، يتزعمها عادة رئيس الحزب المعارض، وهي معترف بها من قبل الدول التي تأخذ بالنظام البرلماني الشبيه بالنظام البريطاني، وقد تكون حكومة الظل من طرف ثالث يوجه انتقادات للحكومة والمعارضة كما في إيرلندا.

مهام حكومة الظل

أنت تعرف أن مهام الحكومة محددة بالدستور، ولكن السؤال الذي يطرح نفسه، ما هي مهام حكومة الظل ولاسيما أنها لا تمارس السلطة؟ تتلخص مهام حكومة الظل بالنقاط التالية:

  • تحليل الميزانية، حيث تدرس حكومة الظل الميزانية التي تضعها الحكومة، من كل جوانبها وتبحث عن الثغرات وتظهرها للرأي العام، مع اقتراح البدائل المناسبة (حكومة الظل في فرنسا).
  • مراقبة تصرفات الحكومة وانتقادها بالاستناد إلى الأدلة، وكشف الأسباب الحقيقية للقرارات المتخذة من قبل الحكومة وإظهارها أمام الرأي العام.
  • مجرد وجود هذه الحكومة يعد وسيلة ضغط على الحكومة الحالية لبذل كل ما بوسعها لاتخاذ أفضل القرارات والحذر أثناء ممارسة المهام، وبالتالي تُشعر المواطن أن هناك من يحمي مصالحه، وإن كان سبب هذه الحماية وصول هذا الطرف للسلطة، وبالتالي تقل الأخطاء، ويصبح إرضاء المواطن أولوية للحكومة الحالية وحكومة الظل، فشل المحافظين الجدد في الولايات المتحدة الأمريكية كان من خلال الأخطاء التي كشفتها حكومة الظل في الحزب الديمقراطي.

آلية عمل حكومة الظل

  • حكومة الظل يد المعارضة لانتقاد الحكومة بالاستناد إلى توافر المعلومات عن كل قرارات وتصرفات الحكومة.
  • حكومة الظل تضم مجموعة من الوزراء المناقضين للوزراء في الحكومة، على سبيل المثال وزير ظل الداخلية، هو وزير يراقب عمل وزير الداخلية، وبالتالي هذه فرصة للمعارضة لاكتشاف من هم المؤهلون لتولي مناصب في الحكومة في حال فازت بالانتخابات.
  • التواصل مع المعنيين للحصول على المعلومات: قد يكون المعنيون مؤسسات أو أشخاص ضمن مؤسسات، هدفهم غالباً دفع المؤسسة أو الوزارة للتخلي عن قرار يضر بمصالحهم، أو مصالح المواطنين عموماً.
  • مساءلة الحكومة أمام البرلمان، من خلال إبراز الأدلة ومناقشة الحكومة في قراراتها والأسباب التي تقف خلفها، وقد تدفع المساءلة إلى تغيير قرار، أو حجب ثقة عن وزير، مثل جلسات الاستجواب التي تقوم بها لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشيوخ لوزير الخارجية الأمريكي حاليا.
  • التواصل المباشر مع الجمهور لعرض البدائل عن قرارات الحكومة التي تعدها حكومة الظل خاطئة، ويتم ذلك من خلال وسائل الإعلام المختلفة وفي مقدمتها وسائل التواصل الاجتماعي، المؤتمرات الصحفية، الندوات الحزبية.
  • الدعوة للمظاهرات احتجاجاً على قرارات الحكومة.

آلية تعيين حكومة الظل

تعين حكومة الظل بالاقتراع في غرفة سرية، أعضاء الحزب المعارض الذي حصل على المركز الثاني في الانتخابات ولم يدخل السلطة هم من يصوّت في هذا الاقتراع، مما يعني أن هناك مرشحين سيحصلون على فرصة الوزير الظل، فيما يبقى الآخرون على مقاعد الاحتياط في حال فشل وزير الظل في منصبه أو ترك هذا المنصب لأي سبب من الأسباب، فيعين المرشح التالي وزير، وهذا يعطي خبرة للمسؤول الذي قد يتولى لاحقاً منصباً كهذا عندما يفوز حزبه في الانتخابات، وبالتالي يوفر الوقت في تعلم كيفية التعامل مع ملفات وزارته باعتباره ضليعاً فيها، وليس مسؤولا جديدا بحاجة للوقت لفهم آلية العمل داخل وزارته الجديدة.

أمثلة على حكومات الظل

 فرق الخبراء في ألمانيا، ضد الحكومة في فرنسا، حكومة الظل في أستراليا، حكومة الظل في لتوانيا، حكومة الظل في نيوزيلندا، حكومة الظل في ماليزيا.

ما هي حكومة الظل؟

أخيرا... فحكومة الظل أو حكومة الأشباح صديقي القارئ، تشكل جهازاً رقابياً في وجه الحكومة، مهمته الأساسية رصد أخطاء الحكومة وتعويمها وصولاً لمعالجتها، رصد يتمتع بمصداقية عالية فهذا الجهاز له مصلحة في أن يكون عمله صحيحاً ليصبح عمله هذا وسيلته للوصول إلى السلطة، ويبقى الحكم على السياسة الأصح هل هي حكومة الظل؟ أم الحكومة الحالية؟ بيد الشعب الذي هو المرجعية الوحيدة في الأنظمة الديمقراطية.

يحاول الكاتب إيضاح المصطلحات والمفاهيم بطريقة مجردة وبحيادية، لذا فما هو وارد في المقال لا يعبر عن وجهة نظر الكاتب أو الموقع بالضرورة.
التعليـــقات
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر