تطورات الجنين في الشهر السابع من الحمل

تابع معنا ما يحدث من تطورات في جسم الجنين خلال الشّهر السابع للحمل
الكاتب:ميس كروم
تاريخ النشر: 05/12/2017
آخر تحديث: 05/12/2017
الحمل في الشهر السابع

يمتد الحمل في الشهر السابع من الأسبوع 25 إلى الأسبوع 28 من الحمل.

يستمرّ الثلث الثاني (Second Trimester) من حمل المرأة حتى الأسبوع الثاني من الشهر السّابع، أي الأسبوع السّادس والعشرين من الحمل.

وبعدها تدخل الحامل في الثلث الأخير الذي يكتمل فيه نضج الجنين وتستعدّ أجهزة جسمه كي تعمل بكفاءة أكبر خارج رحمها بعد الولادة.

يشير دخول الحامل في الشّهر السّابع إلى اقتراب نهاية الثلث الثاني من حملها (Second Trimester)، وفيه يتابع الجنين بالطبع نموّه المتسارع والمتزايد ويتهيّأ جسده أكثر كي ينتقل إلى العالم الخارجيّ.

تابعي معنا في هذا المقال مجموعة التطورات الجنينيّة التي تحدث خلال الشّهر السابع من حمل المرأة.

1

تطورات الجنين خلال الأسبوع الخامس والعشرين من الحمل

1. استمرار تطوّر أجهزة الجنين

يقوم الجنين بإفراغ البول ضمن السائل الأمنيوسي الذي يحيط به، كما يتابع الجهاز العصبيّ المركزيّ الخاص به إضافة للسبيل الهضمي والرئتين بالنمو والتطور.

إنما لا تصل هذه الأجهزة بعد لمرحلة ناضجة تمكّن الجنين من التعايش خارج رحم أمه، ومع ذلك قد نشهد أحياناً ولادة أجنّة مع بداية الشهر السابع من الحمل.

إنما يحتاج المولود حينها إلى رعاية خاصة وملحّة ضمن الحاضنة (Incubator) كي تُضبط درجة حرارة جسمه وتجرى بعض التدابير الطبية الخاصة لاكتمال نموّ أعضائه ونضجها.

2. تفاعل الجنين مع الضوء والصّوت

يستجيب الجنين خلال هذا الأسبوع بشكل جيّد للإشارات الضوئيّة والصّوتية، وقد تلاحظ الحامل حركات نشيطة لجنينها داخل الرحم كاستجابة منه لأصوات المحيطين به.  

3. وزن الجنين وحجمه داخل الرّحم

يمكننا أن نشبّه حجم الجنين خلال هذا الأسبوع الحمليّ بعلبتي عصير صغيرتين ومربوطتين إلى بعضهما البعض.

كما يسارع الجنين في الأسبوع الخامس والعشرين من الحمل إلى اكتساب وزن أكبر قد يصل إلى أكثر من 500 غراماً (أكثر من باوند).

2

تطورات الجنين خلال الأسبوع السادس والعشرين من الحمل

1. اكتمال هجرة الخصيتين إلى كيس الصّفن

تتوضع خصيتا الجنين الذكر داخل تجويف بطنه مع بداية تشكلهما، غير أنهما لا تلبثان أن تهاجرا إلى الحوض كي تستقرا بشكل نهائيّ داخل كيس الصّفن.

كونه الجزء الأنسب من جسم الجنين والمُعدّ بشكل خاصّ كي تتمكن الخصيتان من إنتاج الهرمونات الجنسيّة الذكرية وتشكيل النطاف.

ومع بداية هذا الأسبوع الحمليّ تنجح الخصيتان بشكل تامّ في الهجرة من التجويف البطنيّ والاستقرار داخل كيس الصّفن.

2. بداية المبادلات الغازيّة داخل الرئتين

يتمكّن الجنين خلال الأسبوع السادس والعشرين من مباشرة عمليات التنفس التي يتمّ عبرها حدوث تبادل الغازات ضمن الأسناخ.

3. التطورات على مستوى عيني الجنين

يستطيع الجنين مع بداية الأسبوع السادس والعشرين فتح عينيه بشكل تامّ (التباعد التام لجفني الجنين)، من جانب آخر تجدر الإشارة إلى أن جميع الأجنة داخل رحم الأمّ لديها قزحيتين زرقاوتين (لون العين أزرق).

بغضّ النظر تماماً عن دور المورثات وتعبيرها الخاصّ عن لون العينين، خصوصاً أن عيني الطفل المولود حديثاً لن يتحدد لونهما بدقة، أي أن قدرة المورثات المختصة بلون العينين لن تعبّر بنجاح عن نفسها إلا بعد أشهر قليلة من ولادته.

حيث يظهر لون عينيه بشكل جيّد حينها.

4. التطوّرات على مستوى القدرات الجنينية الأخرى

تتحسّن خلال هذه الفترة قدرة الجنين على المصّ والبلع بشكل ملفت، كما يستطيع الجنين أن يضمّ أصابع يديه لبعضها البعض مشكلاً القبضة (Fist) وأن يمسك قدميه بيديه أيضاً.

3

تطورات الجنين خلال الأسبوع السابع والعشرين من الحمل

1. طول الجنين خلال هذا الأسبوع

يبلغ طول الجنين أثناء تمططه التام حوالي 37 سنتيمتراً داخل رحم أمّه.

2. التبدلات على مستوى ضربات قلب الجنين

يتباطأ معدل ضربات قلب الجنين قليلاً مع بداية هذا الأسبوع الحمليّ ليبلغ 140 ضربة في الدقيقة الواحدة، وهنا يتمكّن الطبيب الفاحص من سماع هذه الضربات باستخدام السماعات الطبية دون حاجة منه للجوء إلى الدوبلر (Doppler).

كما يستطيع الأفراد المحيطون بالحامل (الأخت، الزوج،..) سماع دقات قلب الجنين إذا ما وضعوا آذانهم على بطنها وأصغوا بشكل جيّد.

3. حجم الجنين في الأسبوع 27 من الحمل

يبدو الجنين مع بداية هذا الأسبوع الحمليّ بحجم أقرب كثيراً إلى حجم حبة القرنبيط الواحدة.

4. التطوّرات على مستوى أجهزة الجنين

يستمرّ نموّ الأعضاء والأجهزة المكوّنة لجسم الجنين بالطبع خلال هذا الأسبوع بشكل متسارع، إلا أنّ الفرصة أكبر هنا بنسبة 85% كي ينجو الجنين ويتمكّن من العيش خارج رحم أمه إذا ما حدثت الولادة أثناء هذا الأسبوع.

(الأسبوع الثالث من الشهر السابع للحمل).

5. حركات الجنين

من الطبيعيّ جداً أن تلاحظ الحامل زيادة في حركات جنينها داخل رحمها خلال الشهر السابع من حملها، ومن البديهيّ أكثر أن يزداد معدل حدوث هذه الحركات دلالة على حيوية الجنين ونشاطه داخل رحم أمه مع تقدّم عمر الحمل.

ينبغي الإشارة إلى أن تناقص معدل الحركات الجنينيّة إلى أقل من 6 حركات في الساعة الواحدة يستدعي أهميّة مراجعة الطبيب للاطمئنان أكثر على سلامة الجنين داخل الرّحم.

4

تطورات الجنين خلال الأسبوع الثامن والعشرين من الحمل

إنها بداية الثلث الأخير والنهائيّ لحمل المرأة، وهنا يكسب الجنين وزناً زائداً بشكل أكبر وتستعدّ أجهزة جسمه بشكل مطّرد كي تعمل بكفاءة حينما يخرج الجنين إلى العالم الخارجيّ.

1. وزن الجنين وحجمه

يبلغ وزن الجنين خلال هذا الأسبوع الحمليّ واحد كيلو غرام تقريباً، كما يأخذ حجماً قريباً لحجم حبة باذنجان واحدة.

2. فترات النوم واليقظة

 تتفعل خلال هذا الأسبوع وبشكل جيّد فترات النّوم التي يرتاح فيها الجنين ويشحن طاقة أكبر داخل رحم أمه، لتعقبها فترة من اليقظة التي يتنشط فيها الجنين.

ويتحرك بشكل تستشعر به الأم حيوية جنينها داخلها حينما يركلها أو يقوم بحركات سريعة، وتوضح دراسة تخطيط الأمواج الدماغية بوجود الأمواج الخاصّة والميزات التي تشير بحدوث مرحلة نوم الريم (REM).

وهي المرحلة من النوم التي تحدث فيها حركات سريعة للعينين ويعمل الدماغ بطريقة تمكّن الجنين من رؤية الأحلام.

3. استجابة الجنين للتنبيهات الخارجيّة

حالة مشابهة تماماً لقدرة الجنين على الاستجابة للتنبيهات الصوتية والضوئيّة والتفاعل معها عبر حركات نشيطة تشعر بها الأم،

ليس هذا وحسب، بل تتطور قدرة الجنين أكثر على الشمّ والتذوق وتتحسن بشكل كبير، كما تستطيع غدده الدمعية أن تشكل الدّمع وتطرحه أيضاً.

في الختام .. نستطيع القول أن مهمّة الجنين مع نهاية الثلث الثاني من الحمل (أي في منتصف الشهر السابع الحمليّ) ستتركز أكثر على وضع البصمات النهائية لنضج أعضاء وأجهزة جسمه؛ كي يتعايش بنجاح ويتأقلم مع الوسط الخارجيّ.

التعليـــقات
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر