نجمة كرة المضرب، سيرينا ويليامز

يستعرض المقال مسيرة لاعبة كرة المضرب (التنس الأرضي) النجمة سيرينا ويليامز (Serena Williams)، ويدرس اهم إنجازاتها، ونشأتها وتفاصيل عن حياتها الشخصية

الكاتب:
تاريخ النشر: 16/04/2016
آخر تحديث: 25/04/2016
صورة سيرينا ويليامز، لاعبة كرة المضرب الأمريكية

التقت سيرينا ويليامز بمنافستها ماريا شارابوفا (Maria Sharapova) واحداً وعشرين مرة، حيث فازت سيرينا بتسعة عشرة مرة مقابل مرتين لشارابوفا، حيث تعتبر سيرينا علامة فارقة في تاريخ التنس بتحقيقها لثمان وستين لقباً في مختلف البطولات؛ منها ستة وثلاثين لقب غراند سلام (Grand Slam)، توزيعها كالتالي؛ واحد وعشرين لقب فردي، وثلاثة عشر لقب زوجي سيدات، و اثنان زوجي مختلط، أما الباقي في بطولات مختلفة، لتصبح أيقونة راسخة في تاريخ لعبة التنس. فمن هي سيرينا ويليامز وكيف كانت مسيرتها، وحياتها وغيرها من المعلومات نتابعها في سياق هذا المقال.

جوهرة سوداء صنعت تاريخاً براقاً في عالم التنس، نالت ألقاب أغلب البطولات التي شاركت بها، إنها الأميركية سيرينا ويليامز، والتي تحتل المركز الثالث عالمياً من حيث عدد البطولات التي حققتها في مسيرتها الرياضية، كانت هي وأختها فينوس الحلم الذي أصبح حقيقة، بعد أن خطط والدهما لمستقبل متألق لابنتيه في عالم التنس وهذا ماحدث بالفعل، فسيرينا وليامز أسطورة نسائية لا تعرف إلا حصد الألقاب والتربع على عرش التصنيف العالمي للاعبات التنس.

طفولة سيرينا ويليامز

ولدت سيرينا وليامز (Serena Jameka Williams) في ساجنو بولاية ميشغان الأميركية (Saginaw) (Michigan) في عام 1981، التقى والديها ريتشارد ويليامز وأورسين برايس (Richard Williams and Oracene Price) في عام 1980، وكلاهما كانا متزوجاً سابقاً ولديه أولاد، وبعد زواجهما أنجبا سيرينا و فينوس. عندما بلغت سن الرابعة انتقلت سيرينا مع والديها إلى كومبتون في كاليفورنيا، حيث ينتشر الفقر والعنف، حيث تعرضت مع أخواتها لإطلاق النار في كثير من الأحيان. وفي عام 1993 تركت سيرينا المدرسة، حيث قررت التركيز على التنس ومواصلة تعليمها في المنزل، إلا أن والديها أعاداها للمدرسة، لتكمل تعليمها وتتخرج من المدرسة الثانوية المسماة (Driftwood Academy) في عام 1999.

مسيرة سيرينا ويليامز الاحترافية

كان والد سيرينا يتخيل إبنتيه لاعبتا تنس مشهورتين، وذلك لحمايتهما من أمراض البدانة التي كانت تصيب العائلة، حيث توفيت شقيقتها ياتيندي (Yetunde) بإطلاق نار حين كان وزنها يفوق المائة كيلو غرام، تحدثت سيرينا في أحد المؤتمرات عن ذلك قائلةً "إن لعب التنس حماها من شيئين أساسيين هما المخدرات والشراهة في الأكل، وأنها تدين بالفضل في ذلك إلى والدها".

كما أن والد سيرينا أحس من وقت ولادتها أنها ستكون هي وأختها فتاتان متميزتان في الحياة، حيث كان مغرماً بنجوم هوليوود ومنهم (Julia Roberts) وأراد أن يكون لديه فتيات متميزات في عالم التنس لعلاقاته مع بعض المدربين السابقين في التنس، مما دفعه لشراء كتب تعليمية وأشرطة فيديو لتعلم اللعبة مع زوجته، حتى يتمكنوا من تعليم التنس لابنتيهما.

بدأ والد سيرينا بتعليمها التنس وهي في سن الرابعة مع أختها فينوس، وبدأت سيرينا المشاركة في بطولة جنوب كاليفورنيا، حيث أظهرت موهبة رائعة وجذبت الأنظار إليها من داخل وخارج كاليفورنيا، مما دفع الشركات الرياضية لتقديم العروض لها، كما تمت دعوتها للمشاركة في معسكرات التنس المرموقة.

وفي عام 1991 قرر ريتشارد سحب ابنتيه من بطولات الناشئين؛ لحمايتهما من العداء العنصري من قبل بعض اللاعبين، وكانت سيرينا في سن التاسعة قد تلقت دعوة مع أختها فينوس للانضمام إلى أكاديمية ريك ماكي للتنس (Rick Macci) في فلوريدا (Florida)، فانتقلت مع عائلتها إلى فلوريدا، حيث بدأت التدرب أكثر وتطوير موهبتها، حيث لاحظت الأكاديمية الموهبة الاستثنائية للأختين ويليامز.

ولم تتمكن سيرينا من دخول عالم الاحتراف في عام 1995، بسبب صغر سنها حيث كانت تبلغ أربعة عشرة عاماً فقط، فلم توافق رابطة محترفات التنس (The Women's Tennis Association) على انضمامها للبطولات العالمية، لتستمر بالتدريب وتطوير مهاراتها بناءاً على نصيحة والدها.

في عام 1997 دخلت عالم الاحتراف، وشاركت في ثلاث بطولات خسرتها جميعاً، لكنها فازت في بطولة شيكاغو على المصنفة الرابعة الفرنسية ماري بيرس (Mary Pierce)، والمصنفة السابعة مونيكا سيليش (Monica Seles)، في حين خرجت سيرينا وليامز من الدور النصف النهائي على يد الأميركية ليندساي ديفنبورت (Lindsay Davenpor) منهيةً عام 1997 بالتصنيف التاسع والتسعين على المستوى العالمي.

وفي عام 1998 شاركت في بطولة أستراليا المفتوحة للتنس (Australian Open)، ولعبت ضد أختها فينوس، لكن فينوس هي التي فازت باللقاء، وفي نفس العام شاركت سيرينا في العديد من البطولات لكنها خسرتها، في حين فازت بلقب بطولة أميركا المفتوحة للزوجي المختلط مع الروسي ماكس ميرني (Max Mirnyi).

وفي عام 1999 فازت بلقب بطولة باريس للتنس (The Paris Indoors Tournament)، وفي نفس اليوم فازت أختها  فينوس بلقب أوكلاهوما (Oklahoma City)، وكانت هذه هي المرة الأولى التي يحصل فيها إنجاز من هذا القبيل؛ أي فوز أختين بلقبين في نفس اليوم، لتنهي سيرينا العام 1999 بالتصنيف الرابع على مستوى العالم بعد فوزها ببطولة أميركا المفتوحة للتنس (U.S. Open).

تعرضت سيرينا لعدد من الإصابات الخفيفة في عام 2000، لكنها استطاعت المشاركة في بعض البطولات، حيث فازت بلقب ويمبلدون (Wimbledon) للسيدات مع أختها فينوس، بالإضافة للفوز بذهبية الألعاب الأولمبية (Olympic Games) للزوجي مع فينوس، لتستمر هذه الشراكة في عام 2001 بالفوز ببطولة أستراليا المفتوحة للتنس (Australian Open).

ولقد بلغت سيرينا أوج تألقها في عام 2002، حيث دخلت عشر بطولات تنس، وفازت بثمانٍ منها، أهما بطولة فرنسا المفتوحة للتنس (French Open) مع بطولة أميركا المفتوحة للتنس (U.S. Open) لتقفز للمرتبة الأولى في التصنيف العالمي.

التقت بشقيقتها فينوس في نهائي بطولة أستراليا المفتوحة للتنس في عام 2003، واستطاعت التغلب عليها وإحراز اللقب، فقد كانت سيرينا تمر بأفضل المواسم على الإطلاق، حيث أحرزت لقب ويمبلدون للسنة الثانية على التوالي، مما مكنها من الحصول على جائزة (ESPY) كأفضل رياضية.

حرمت من المشاركة في البطولات لمدة ثمانية أشهر في عام 2004 بسبب تعرضها للإصابة في الركبة، أما في عام 2005 فقد عادت بقوتها المعهودة لتحقق بطولة أستراليا المفتوحة للتنس. وقد كان عام 2006 سيئاً جداً على اللاعبة الأميركية حيث لم تتمكن من تخطي الأدوار  الأولى في بطولات الجراند سلام بأي انتصار، مما أدى لتراجع تصنيفها العالمي إلى المركز السابع عالمياً.

التراجع الأخير دفع سيرينا للتدرب أكثر، لاستعادة هيبتها كأفضل لاعبات التنس؛ فبدأت عام 2007 بالفوز ببطولة أستراليا المفتوحة للتنس لتتابع مسيرة البطلة التي قدمت الكثير للعبة التنس، وحققت العديد من الإنجازات والألقاب كان أهمها:

الألقاب التي حققتها سيرينا ويليامز

  • بطولة فرنسا المفتوحة (French Open) في عام 1999.
  • بطولة أميركا المفتوحة (US Open) في عام (1999، 2002، 2008،2012، 2013، 2014).
  • بطولة ويمبلدون البريطانية (Wimbledon) في عام (2002 200320092010 20122015).
  • بطولة استراليا المفتوحة (Australian Open) في عام (200320052007200920102015).

كما دخلت العام 2016 بشراسة لتدافع عن لقبها في بطولة استراليا المفتوحة للتنس مصممةً على الاحتفاظ بلقب العام الماضي، حيث تغلبت على الحسناء الروسية ماريا شارابوفا، مكملةً مسيرتها إلى نهائي البطولة، دون تحقيق اللقب بخسارتها أمام الألمانية أنجليك كيربر، لكنها ماتزال محتفظة بالمرتبة الأولى في التصنيف العالمي للاعبات التنس، وانسحبت سيرينا من بطولتي دبي وقطر بسبب بعض الإصابات ورغبتها بالراحة.

معلومات خاصة عن سيرينا ويليامز

  • البرنامج التلفزيوني المفضل لسيرينا ويليمز (Golden Girls).
  • من متابعي ومحبي الممثلة الراحلة مارلين مونروا (Marilyn Monroe) كثيراً.
  • سيرينا ويليامز تخاف من الظلام.
  • غابت عن موسم 2010 بسبب اصابتها بمشاكل في الرئة.
  • تعاني حساسية من الفول السوداني.
  • تمتلك كلبان أسمتهما (Lauralie, Jackie).
  • تفضل الأعمال الموسيقية ل (Beyonce) و (Brandy ).
  • تفضل مشاهدة الأفلام والقراءة وقضاء وقت طويل مع العائلة والأصدقاء.
  • انفصل والديها في عام 2002.
  • بقيت سيرينا متصدرة للتصنيف العالمي للاعبات التنس لمدة 247 أسبوعاً محققةً رقماً تاريخياً في عالم التنس.

سيرينا ويليامز بعيدا عن الرياضة

تعرضت سيرينا ويليامز لحادثة مؤلمة في عام 2003؛ عندما قُتلت شقيقتها ياتيندي (Yetunde) التي كانت بمثابة مساعدها الشخصي، حيث تعرضت لإطلاق نار عشوائي من قبل شباب في ولاية كاليفورنيا. وفي عام 2002 بدأت سيرينا ويليامز التمثيل في عدد من الأعمال التلفزيونية منها (My Wife & Kids)، حيث تعترف سيرينا بأنها "لو لم تكن لاعبة تنس بالطبع لكانت ممثلة".

تربطها علاقة وثيقة مع مغني الراب أوبرى دريك (Drag)، حيث أشارت بعض التقارير إلى قرب إعلان خطوبتهما؛ فمنذ فترة طويلة يحضر دريك مباريات سيرينا، ويجلس خلف مقاعد العائلة مباشرة.

ثروة سيرينا ويليامز

تقدر ثروة سيرينا بحوالي المائة وخمس وأربعين مليون دولار بحسب مجلة فوربس (Forbes) في عام 2015، فيما بلغت قيمة الجوائز التي حصلت عليها حوالي ستة وتسعين مليون يورو طوال مسيرتها الكروية.

ففي عام 2014 حصلت على ثلاثة عشرة مليون دولار من الإعلانات التي قامت بها لصالح بعض الشركات مثل: بيبسي ونايكي وغيرها، فهي تمتلك عقد رعاية مع شركة نايكي بقيمة أربعين مليون دولار لإنتاج ملابس وأحذية للاعبة الأميركية وتسويقها. كما تمتلك منزلاً في منطقة (Palm Beach Gardens) الأميركية قدرت قيمته ب 2.5 مليون دولار؛ يتضمن منتجعاً صحياً ومضماراً للجري ومسبحاً ضخماً، و تمتلك منزلاً آخراً في ولاية فلوريدا اشترته من أختها فينوس مقابل عشرة ملايين دولارات في عام 2013، بالإضافة إلى العقارات التي اشترتها في نفس الولاية بقيمة أربعة ملايين دولار.

دخلت عالم الأزياء فقدمت العديد من العروض مقابل ملايين الدولات، هذه المبالغ المالية الكبيرة دفعت سيرينا للاستثمار، حيث اتفقت مع أختها فينوس على شراء حصة في نادي ميامي (Miami Dolphins) لكرة القدم، وأطلقت مجموعة لبيع الحقائب والمجوهرات بالتعاون مع شبكة التسويق (HSN) .

أنشئت سيرينا في عام 2008 مؤسسة (Serena Williams Foundation) لمساعدة الشباب الأميركي وغيرهم؛ ضد العنف والفقر، وفي نفس العام افتتحت مدرسة ثانوية في كينيا، أما في عام 2011 فقد عينتها اليونيسيف (UNICEF) سفيرة للنوايا الحسنة.

أخيراً..  استعرضنا في مقالنا الحياة الشخصية للاعبة الأميركية سيرينا ويليامز حيث تعرفنا على طفولتها ومسيرتها الرياضية وغيرها من المعلومات، انتظروا المزيد من المقالات حول لاعبين سطعوا في عالم الرياضة.

يحاول الكاتب إيصال المعلومة بطريقة مجردة وبحيادية، لذا فما هو وارد في المقال لا يعبر عن وجهة نظر الكاتب أو الموقع بالضرورة.
التعليـــقات
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر