الدول الأكثر أمناً حول العالم

دول مستقرة وفق معايير الأمن الدولية، نستعرض فيما يلي أكثرها أمانا

الكاتب:
تاريخ النشر: 04/07/2016
آخر تحديث: 04/07/2016

لطالما شكل الأمن هاجساً لدى المواطنين، قد لا يشعرون بوجوده في وقت السلم، لكنهم بالتأكيد يفتقدونه وقت الحرب والاضطرابات الداخلية في بلدهم، لذلك سعت المنظمات الدولية لوضع تقارير سنوية تصنف الدول على أساس الأمن، فمن هي هذه المنظمات؟ ومن هي الدول الأكثر أمناً حول العالم؟

يعد الأمن مطلباً رئيسياً لأي شخص ليختار العيش في هذا المكان أو ذاك، إضافة للشروط الأخرى كتوفر الضوء والماء والطعام، والأمن أحد الأسباب التي دفعت الناس للتآلف فيما بينها مكونة المجتمعات؛ النواة الأساسية في تكوين الدولة، التي أصبح المواطن أساسها.

الدول الأكثر أمناً حول العالم

حيث صنّف معهد الاقتصاد والسلام الأمريكي دول العالم وفقاً لمعايير الأمن والسلام، فكانت البلدان الأكثر أمناً، وبما أن البلدان العشر الأوائل تتمتع بمستويات متقاربة وفق معايير الأمن، ركّز المعهد على ميزات أخرى تمتع بها هذه البلدان، لها علاقة بالطبيعة ووضع الدولة السياسي، وإليكم ترتيب هذه الدول وفق معهد الاقتصاد والسلام الأمريكي:

تصدرت أيسلندا المركز الأول

ايسلندا أكثر الدول أمانا في العالم

من حيث توفر الأمن، وهي دولة لم تتدخل في أي من الصراعات، وبقية خارجها، وتتميز بوجود السخانات والطبيعة الجميلة، والمنازل المتعددة الألوان ما يجعلها تحمل الدفء للإنسان في فصل الشتاء.

وجاءت الدانمارك في المرتبة الثانية

الدنمارك في المرتبة الثانية

من حيث توفر الأمن، حيث يفضل مواطنوها مصالحهم الاقتصادية لذلك يتجنبون الصراعات المسلحة المختلفة، ولا يشاركون بها، كما تتميز الدانمارك بكثرة الجزر، ما يسمح لك بممارسة الصيد، والقيام برحلة بحرية، كذلك ركوب الدراجات وتسلق الجبال.

المركز الثالث كان من نصيب النمسا

النمسا في المرتبة الثالثة

 التي تحوي أصول ثقافية وتاريخية مهمة، إضافةً للمناظر الطبيعية الخلابة الخالية من التلوث.

نيوزيلاندا في المرتبة الرابعة

صورة من نيوزيلندا

في حين احتلت نيوزيلندا المرتبة الرابعة في التصنيف، وتتميز بمناظر طبيعية خلّابة.

وفي المرتبة الخامسة حلّت سويسرا

سويسرا في المرتبة الخامسة

البلد المحايد سياسياً (أي لا يتدخل في الصراعات المختلفة)، كما أنها تتمتع بمستويات منخفضة من معدلات القتل والجرائم، وحكومتها مستقرة، وهو كان مقر لعصبة الأمم، وفيه تأسس اللجنة الدولية للصليب الأحمر.

وفي المرتبة السادسة فنلندا

فنلندا في المرتبة السادسة

 وهي من دول الشمال الأوروبي، وهي آمنة تماماً حيث لم تشهد أي اضطراب من أي نوع طيلة عقود من الزمن.

أما سابعاً فجاءت كندا

كندا في المرتبة السابعة

التي تتمتع بمناظرها الطبيعية الخلابة المشجعة على السياحة.

وثامناً جاءت اليابان

اليابان في المرتبة الثامنة

 البلد الصناعي الكبير، يثير فضول كل من يذكر أمامه اسمه، ذلك البلد الذي تدمر بالحرب العالمية الثانية، وبات بلداً قوياً اقتصادياً وآمناً مجتمعياً، من خلال جهاز شرطة قوي، وعلاقات جيدة مع الجيران.

وفي المرتبة التاسعة جاءت الأرجنتين

الأرجنتين في المرتبة التاسعة عالميا

التي تتميز بتعدد ثقافاتها، وهي منظمة بشكل كبير، ما يجعلها من البلدان المفضلة للسياحة.

لتحتل التشيك المرتبة العاشرة

التشيك في المرتبة العاشرة

في البلدان الأكثر أمناً، يضاف إلى ذلك تميّزها ببحرها الجميل والواسع.

ما هو تعريف الأمن

يقول رئيس الحكومة الفرنسية الأسبق بيير مورا (Pierre Mauroy): "خط الدفاع الأول عن الحرية هو الأمن، والأمن الشرط الأساسي للحرية".

تعود كلمة أمن إلى المفردة اللاتينية (سكيويتاس) (Securitas) التي تعني سلامة الروح بعيداً عن القلق، فبناءً على ذلك عرّف القاموس الفرنسي الأمن على أنه: "حالة ذهنية يشعر خلالها الأفراد بالهدوء والاطمئنان بعيداً عن الخطر"، كذلك عرّفت منظمة الصحة العالمية الأمن على أنه: "الإجراءات التي تتبعها الدولة للحد من المخاطر والظروف التي تؤدي إلى إحداث أذى جسدي أو مادي أو معنوي بالأفراد والمجتمع".

لذلك يتطلب تحقيق المستوى الأمثل من الأمن للمواطنين؛ تحقيق مجموعة من الشروط منها:

  • توفير مناخ من التماسك الاجتماعي.
  • تحقيق المساواة.
  • حماية حقوق الإنسان والحريات.
  • كذلك اتخاذ إجراءات وقائية لمنع الحوادث المخلة بالأمن، أو على الأقل الحد من المخاطر التي قد تسببها الأحداث المخلة بالأمن.
  • إضافةً  إلى ذلك، يجب احترام القيم التي يمتلكها المواطنون واحترام شخصيتهم الجسدية و ممتلكاتهم المادية.
  • أخيراً.. الوصول إلى تدابير فعّالة لتأمين الشروط السابقة وتأهيلها.

ما هي معايير التمتع بالأمن

وضع معهد الاقتصاد والسلام الأمريكي (The Institute for Economics and Peace) ثلاثةً وعشرين مؤشراً لتصنيف هذا البلد أو ذاك على أنه آمنٌ أو غير آمن، حيث حدد هذه المعايير في ثلاثة مواضيع هي:

  • الموضوع الأول، مستوى السلامة والأمن في المجتمع، ويشمل هذا الموضوع مؤشرات أبرزها، معدلات جرائم القتل، مدى الخوف من العنف.
  • الموضوع الثاني، مدى وجود صراعات داخلية وخارجية، ويشمل هذا الموضوع مؤشرات منها، عدد القتلى أثناء الصراعات الداخلية، أثر الإرهاب، الخسائر العسكرية خارج حدود الدولة.
  • الموضوع الثالث، درجة العسكرة في هذا البلد أو ذاك، ويشمل هذا الموضوع مؤشرات منها، عدد الأفراد العسكريين لكل 100 ألف نسمة، نسبة وجود قوات حفظ سلام تابعة للأمم المتحدة، الإنفاق العسكري، مبيعات ومشتريات الأسلحة.

خلاصة

بذات القدر التي يحتاج فيه الإنسان للأمن ليختار العيش في هذا المكان أو ذاك، يحتاج للأمن في المكان الذي يقضي فيه عطلته أو إجازته، لذلك سعى معهد الأمن والسلام من خلال معاييره الثلاثة والعشرين، لتقديم المساعدة لك في هذا الخصوص، ويبقى الإحساس بالأمن أمراً يوازي في الأهمية الأمن ذاته، فأحياناً تعيش بقلق رغم أنك تعيش في بلد آمن، وقد تشعر بالأمن في بلد مليء بالاضطرابات.

التعليـــقات
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر