كيف تقاوم العطش والجوع خلال شهر رمضان

مجموعة نصائح وعادات تساعدك على تحمل الساعات الطويلة للصيام هذا الصيف

الكاتب:
تاريخ النشر: 19/06/2016
آخر تحديث: 19/06/2016
نصائح تساعدك في التخفيف من وطأة الشعور بالجوع والعطش أثناء الصيام

مارس أجدادنا قديماً الكثير من طرق الاحتيال على الشعور بالجوع أو العطش خلال الصيام والأسفار البعيدة، كتبليل الشفاه بالمياه أو غسل الرأس عند اشتداد الحر، كما كان يعمد بعضهم إلى ربط حزام وشده على المعدة واضعين بعض الأحجار داخله لإيلام عضلاتها لصرف انتباهها عن الطعام، إلا أن ذلك في قديم الأزمنة عندما كان الطعام غير متوافر وطبيعة الحياة الشاقة يصعب خلالها الصيام، فلماذا تريد اختبار نفس ذلك الشعور إذا كان باستطاعتك الحصول على صوم سهل ومريح وصحي أيضاً من خلال اتباعك لمجموعة من العادات والنصائح المفيدة في تناول الطعام والشراب، والتي سنورد لك بعضها الآن.

الحر شديد والطرقات مزدحمة والعمل والجامعة والامتحانات والمسؤوليات، كل ذلك لابد أن يجعل صيامك هذه الأيام شاقاً مُنهكاً، جسدك يتصبب عرقاً وتنظر إلى الشمس متسائلاً متى ستغيب وستعلن موعد لقائك مع كأس الماء والطعام لترطيب حلقك الجاف ومعدتك التي تصفر جوعاً وتعويض جسمك المتعب عما فقده خلال اليوم من سوائل وغذاء، وتعاود السؤال في كل يوم، فلماذا لا توفر على نفسك عناء ذلك وتبحث عن أسباب شعورك الشديد بالعطش والجوع وتعمل على تخفيفهما، هل من طريقٍ إلى ذلك؟

مقاومة الشعور بالعطش

يمكن أن تساعد جسمك في الحفاظ على الماء ودفع الشعور بالعطش، وذلك باتباع الأسس والطرق الصحية السليمة خلال شهر الصوم، وتجنب الجهد لتجنب مزيد من الإحساس بالعطش، فعليك أن تفكر في كل مرة "تفطر" فيها بالطريقة التي ستعينك على تحمل العطش في اليوم التالي، لذا ننصحك بالتالي:

  • ننصحك بشرب كأس من المياه الفاترة لتروي عطشك ولكن لا تلجأ للمياه الباردة فتؤذي حلقك، ولا الساخنة فتضر معدتك بل  اروي عطشك بمياه فاترة بشكل معتدل، بحيث تضمن تعويض جسمك من السوائل التي فقدها خلال النهار، ولا تكثر من شرب المياه قبل النوم، مما يؤدي إلى الدخول المتكرر للحمام، والقلق أثناء النوم، إضافة إلى خسارة في سوائل الجسم.
  • يمكنك إضافة شريحة من الليمون الحامض أو ورق النعناع إلى كأس من الماء، فذلك سيساعدك على تنظيف الكلى، ويعدل الشوارد في جسمك، كما يحسن من مذاق المياه المعقمة.
  • يبالغ بعض الصائمين في تناول المشروبات بعض الإفطار سواء الغازية أو العصائر الطبيعية، مع العلم أن السوائل بجميع أنواعها: وخاصة المشروبات وعصائر الفواكه الطبيعية، تحتوي على أملاح، فمن المستحسن تجنب هذا النوع من العصائر خاصة الصناعية منها والتي تحتوي مواداً ملونة، وكميات كبيرة من السكر؛ لأنها تسبب ضرراً على الصحة، وتمنح شاربها رائحة فم كريهة.
  • اجعل شرابك خالياً من الكافيين الذي قد يؤدي إلى التبول في كثير من الأحيان.
  • تناول المزيد من الأطعمة التي تحتوي على كميات عالية من السوائل، مثل حساء الخضار وبعض الفواكه لاسيما البطيخ والفراولة والخوخ والدراق المتوافرة في الأسواق حالياً.
  • الغذاء الغني بالبوتاسيوم يساعد على تخزين السوائل في الجسم، كالموز والحليب والتمر والأفوكادو والحبوب والكاكاو الداكن فهي مصادر جيدة للبوتاسيوم، وننصحك بتناول موزة واحدة خلال فترة السحور لمقاومة العطش بسهولة في اليوم التالي.
  • البقاء بعيداً عن مصادر الحرارة، والحفاظ على درجة حرارة الجسم الطبيعية تساعد بشكل كبير على تقليل الشعور بالعطش.

معلومة رمضانية أولى: يتبع بعض الأشخاص ممن يريدون إنقاص وزنهم بعض العادات الخاطئة؛ كشرب كميات كبيرة من الماء قبل أو بعد تناول طعام الإفطار، مما يؤدي إلى الشعور بالتخمة وإيقاف عملية هضم الطعام في المعدة، كما تزيد المياه من حجم البطن فيأخذ شكلاً منتفخاً.

معلومة رمضانية ثانية: إذا كنت تشعر بعد شرب كميات كبيرة من الماء، بأنك ماتزال بحاجة إلى المزيد، فعليك التفكير جدياً بزيارة طبيبك، فقد يكون العطش الشديد علامة على وجود حالة طبية، مثل مرض السكري لا قدر الله.

التغلب على الشعور بالجوع أثناء الصوم

كم مرة عزيزي القارئ شعرت بالتخمة والنفخة والتعب بعد انتهائك من وجبة الإفطار التي تناولت فيها كل ما لذ وطاب، وكأنك تخزن الطعام لليوم التالي، لكن يجب أن تعلم أن كمية الطعام لا تحدد ما إذا كنت ستشعر بالجوع أم لا، وإنما نوعية الطعام الذي تأكله؛ فحاول اتباع هذه الخطوات التي ستخفف من جوعك أثناء الصيام:

  • تجلس إلى المائدة مفكراً بأي طبق ستتفتح جلسة الإفطار، وخير عادة لتسير بها هي تقليد خاتم الأنبياء والمرسلين محمد (ص)، الذي كان يتناول عند الإفطار تمراً وكأساً من اللبن أو الماء مكتفياً بذلك في بعض الأحيان، لذلك من الأفضل أن تبدأ إفطارك بحبة تمر مع كأس من المياه الفاترة.
  • تذكر أن معدتك كانت متوقفة عن عملية الهضم طوال النهار، فلا تحاول إرهاقها فجأة بكمية كبيرة من الطعام حيث يمكنك تقسيم إفطارك إلى وجبات صغيرة بينها فواصل زمنية قصيرة لإراحة معدتك.
  • من الأفضل أن تتضمن الوجبة الأولى قليلاً من الخضراوات الصحية الغنية بالمياه كالسلطات أو التبولة، كما يمكنك استبدال السلطة بصحن من الحساء الدافئ كشوربة الفطر أو الخضراوات.
  • يمكنك في الوجبة الثانية تناول ما تمليه عليك شهيتك لكن باعتدال.
  • يفضل تناول الفواكه والخضروات الطازجة في الليل وعند السحور، حيث تحتوي على كميات جيدة من الماء والألياف، التي يحتفظ بها الجسم لفترة طويلة مما يقلل من الإحساس بالجوع والعطش.

معلومة رمضانية ثالثة: إلى سيدات المنازل لتساعدي أفراد عائلتك على الصيام المريح عليك بالتقليل من كمية الأملاح والتوابل في أصناف الأطباق التي تعديها، فهذه البهارات خاصة الملح وفقاً لدراسة نشرها موقع (Science Daily) ستزيد من عطشهم في اليوم التالي.

عزيزي القارئ حاول تطبيق بعض النصائح التي أوردناها لك في هذا المقال عسى أن تعينك في صيامك، كما يمكنك تطبيق هذه الإرشادات في جميع الأوقات وليس خلال شهر رمضان فقط ،فكثرة الأملاح والتوابل مضرة بشكل عام والجسم الصحي بحاجة إلى كميات كافية من الخضراوات والسوائل بشكل دائم.

كما عليك أن تتذكر أن موعد الإفطار يأتي في ساعة متأخرة من النهار، وغالباً ما تكون قد انتهيت من جميع أعمالك أي أنك لن تتمكن من التخلص من السعرات الحرارية التي تناولتها على وجبة الإفطار، فحاول الحصول على وجبة صحية ومتوازنة كما يمكنك زيارة الأقارب والأصدقاء للسؤال عن حالهم فأنت في شهر التواصل والرحمة والغفران وكما يُقال (في الحركة بركة).

التعليـــقات
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر