عصر النهضة، عصر الانتقال من العصور الوسطى

يمثل عصر النهضة مرحلة انتقالية بين العصور الوسطى والحديثة

الكاتب:
تاريخ النشر: 19/08/2016
آخر تحديث: 19/08/2016
عصر النهضة هو الفترة بين القرنين 14 و 17 ويمثل مرحلة انتقالية بين العصور الوسطى والعصر الحديث

يعد عصر النهضة جسراً ثقافياً يصل بين العصور الوسطى والتاريخ الحديث، حيث بدأت النهضة من إيطاليا ثم انتشرت إلى أنحاء أوروبا.

يطلق عصر النهضة على الفترة الممتدة من القرن الرابع عشر حتى القرن السابع عشر في أوروبا، حيث انتشرت الحركة الثقافية وازدهرت وشملت مجالات عدة كالأدب والفلسفة والموسيقى، ركز العلماء خلال هذا العصر على دراسة الأعمال اليونانية والعربية في العلوم الطبيعية والفلسفة والرياضيات.

مفهوم عصر النهضة

تعود كلمة النهضة إلى المفردة اللاتينية (Natus) وتعني الولادة من جديد، وقد عرّف القاموس السياسي الفرنسي عصر النهضة بأنه: (الفترة الممتدة ما بين العصور الوسطى والفترة الكلاسيكية، من أواخر القرن الرابع عشر إلى أوائل القرن السابع عشر، حيث شهدت أوروبا تحولًا عميقاً وتجديدا في المجالات الاجتماعية والثقافية والفنية في أوروبا الغربية، وبدأ هذا العصر في دول المدن الإيطالية، ثم انتقلت إلى فرنسا وبقية أوروبا).

كما عرّفت موسوعة لاروس الفرنسية عصر النهضة بأنه: (حركة التجديد الثقافي والفني التي بدأت في إيطاليا وانتشرت في جميع أنحاء أوروبا).

استخدام مصطلح عصر النهضة

استخدم المؤرخ الفرنسي جول ميشليه (Jules Michelet) الذي عاش بين عامي 1798- 1974مصطلح (النهضة) للمرة الأولى في عام 1855 لمناقشة (اكتشاف العالم والإنسان) في القرن السادس عشر، ثم استخدم مفهوم النهضة المؤرخ السويسري جاكوب بوركهارت (Jacob Burckhardt) الذي عاش بين عامي 1818- 1897، في عام 1860 في كتابه (حضارة إيطاليا في عصر النهضة).

إيطاليا منطلق عصر النهضة

بدأ عصر النهضة في إيطاليا حيث قام العلماء مثل الباحث والشاعر الإيطالي فرانشيسكو بتراركا (Francesco Petrarca) الذي عاش بين عامي 1331 و 1406، والكاتب الإيطالي بوجيو براشيوليني (Poggio Bracciolini) الذي عاش بين عامي 1380-1459، بالبحث عن الكتب اللاتينية للفلاسفة اليونانيين شيشرون (Cicero) ولوكريتيوس (Lucretius) وسينيكا (Seneca)، وانتهوا من هذه العملية أوائل القرن الخامس عشر، فدرس الأوروبيون الأعمال اليونانية القديمة في مجالات العلوم والرياضيات والفلسفة وكذلك الإنجازات العلمية في العالم الإسلامي خلال العصور الوسطى مثل: إنجازات المسلمين في مجال الطب كابن سيناء (العالم في مجال الفلسفة والطب صاحب كتاب "القانون في الطب" الذي درس في الجامعات الأوروبية حتى القرن السابع عشر)، وكذلك في علم الاجتماع حيث دُرست مقدمة ابن خلدون في الجامعات الأوروبية خلال عصر النهضة.

عوامل ظهور عصر النهضة في إيطاليا

هناك عوامل عدة ساهمت في ظهور النهضة في إيطاليا، ومنها:

  1. سقوط القسطنطينية (إسطنبول حالياً): أدى سقوط القسطنطينية (إسطنبول حالياً) عاصمة البيزنطيين بعد أن سيطر عليها العثمانيون إلى هجرة عدد كبير من العلماء إلى إيطاليا خاصةً، وحملوا معهم ما استطاعوا من كتب إغريقية وتماثيل وأدوات قديمة، وهناك تعاونوا على بعث الثقافة اللاتينية وتطويرها في قالب جديد كان نواة للنهضة الأوروبية.
  2. الهياكل الاجتماعية والسياسية في إيطاليا: لم تكن إيطاليا دولة واحدة في عصر النهضة بل كانت مقسمة إلى ولايات هي: مملكة نابولي في الجنوب، وجمهورية فلورنسا والولايات البابوية في الوسط، وميلانو في الشمال وجنوة وبروسيا في الشرق، توحدت إيطاليا  في عام 1871، ومع ذلك بدأ عصر النهضة منها من خلال ظهور شكل جديد واسع النطاق للمنظمة السياسية والاجتماعية، خرجت من النظام الإقطاعي إلى التجاري، كما كان نظامها السياسي يتمتع بديمقراطية حديثة تقوم على المشاركة في الحكم وإتاحة الحرية للجميع، من خلال تأسيس سلطة تشريعية وقضائية.
  3. انتعاش التجارة وازدهار المدن التجارية الأوربية: إضافةً للفنانين والأدباء والعلماء، ظهرت المدن التجارية كـ (جنوة)، (ميلان)، (البندقية)، حيث أسس التجار كل ما يحتاجونه لإنشاء تلك المدن من توفير سلطة قضائية وتشريعية وغيرها لحفظ سير تجارتهم، وقد نهضت مدن بفضل التجارة وكان مبدئها أماكن أو مستودعات ثم أصبحت مراكز ثم قامت منها مدن، وعلى هذا الأساس قامت باقي المدن الأوروبية.
  4. الموت الأسود (الطاعون): انتشار مرض الطاعون الذي ضرب ولاية فلورنسا الإيطالية وأنحاء مختلفة من أوروبا بين عامي 1348 و 1350، أدى إلى تحول في نظرة الإيطاليين إلى العالم وجعلت العلماء يفكرون أكثر في حياتهم على الأرض، بدلاً من التركيز على القيم الروحية، وخصوصاً أن الطاعون تسبب بانخفاض كبير في عدد السكان، بالتالي انخفضت أسعار المواد الغذائية مما أدى لخسارة المزارعين، ومن هنا بدأ البحث عن بديل للزراعة ألا وهو التجارة.
  5. الظروف الثقافية في فلورنسا الإيطالية: شجعت عائلة ميديشي الحاكمة في فلورنسا الحركة الثقافية فيها حيث رعت الفنانين والمثقفين مثل الفنان الإيطالي ليوناردو دافنشي (Leonardo da Vinci)، الرسام الإيطالي ألسندرو ساندرو بوتيتشلي (Alessandro di Mariano dei Filipepi) والرسام والنحّات الإيطالي مايكل أنجلو (Michel Angelo).
  6. استعمال اللغة الوطنية: كانت اللغة اللاتينية هي لغة العلم والثقافة والفن ومحصورة في رجال الدين، لكن تنبه الأوروبيين إلى ضرورة استعمال اللغة الوطنية التي يتحدث بها معظم أبناء الشعب، حيث شجعت الحكومات الأوروبية اللغات القومية مثل: الفرنسية والإنجليزية وغيرها.

مظاهر النهضة الأوروبية

تجلت النهضة الأوروبية في العديد من المظاهر منها:

  1. انحلال الإقطاع: تلاشى هذا النظام في بداية القرن الخامس عشر نتيجة موت عدد كبير من أمراء الإقطاعيين في الحروب الصليبية، وانصراف بعض الإقطاعيين إلى ممارسة التجارة، فتحرر الفلاحون، ولم يتمكن من بقي من الإقطاعيين من مقاومة التغيرات التي حصلت نتيجة النهضة.
  2. ظهور الدول الحديثة: عبر تطوير أساليب الحكم، وقد ساعدتهم في ذلك الأفكار الجديدة مثل أفكار المفكرين؛ الإيطالي نيكولا ميكافيلي (Niccolò Machiavelli) والفرنسي جون رودان (Jean Rodin) والإنجليزي توماس هوبز (Thomas Hobbes)، إضافةً إلى تدفق الثروات، الناتج عن الاكتشافات الجغرافية الكبرى، واستغلال مناجم الذهب والفضة للقارة الأمريكية، خاصة من طرف إسبانيا والبرتغال في البداية، فساندت الطبقة المتوسطة الملوك على استتباب الأمن والنظام، والقضاء على الإقطاع فضلاً عن تكون الرأي العام ونمو اللغات المحلية وظهور الروح القومية، ولقد كان لهذه العوامل أثرها الفعال في قيام الدول الأوروبية الحديثة.
  3. إحياء الدراسات القديمة: أهتمت عقول الكثير من الأوروبيين بالدراسات الإغريقية واللاتينية وقد وجدوا معظم مجلداتهم في الكنائس والأديرة، فعكفوا على دراستها، وترجمتها إلى اللغات المحلية مما فتح نوافذ المعرفة أمام غالبية الشعب.

مجالات عصر النهضة وعلومها

قام عصر النهضة على العديد من المجالات، منها:

  • العلوم الإنسانية: ركز العلماء والباحثون على تثقيف الإنسان من خلال دراسة النصوص القديمة والمزج بين المنطق والأدلة التجريبية، كما تمت دراسة خمسة علوم إنسانية هي: الشعر والنحو والتاريخ والفلسفة الأخلاقية والخطابة، كذلك ظهر الفلاسفة السياسيون مثل نيكولا ميكافيلي (Niccolò Machiavelli) صاحب كتاب (الأمير).
  • الفنون: تطور الفن في هذا العصر بشكل كبير، حيث تعامل الرسام الإيطالي جيوتو دي بوندون (Giotto di Bondone) الذي عاش بين عامي 1276- 1337 مع اللوحة كنافذة في الفضاء، كما استخدم الرسامون تقنيات جديدة في الرسم مثل الضوء والظل وعلم التشريح البشري، وقام الرسامون بتقليد الأشكال الكلاسيكية مثل الأعمدة الرومانية وأقواس النصر وغيرها.
  • العلوم بشكل عام: انتعش العلم في عصر النهضة بشكل كبير ولاسيما بعد اكتشاف النصوص القديمة واختراع الطباعة الأمر الذي ساهم في سرعة انتشار الأفكار بين الناس، كما ظهرت الاكتشافات الجغرافية ولاسيما اكتشاف كريستوفر كولومبس (Christopher Columbus) لأمريكا في عام 1492، وبدأت الثورة العلمية في هذا العصر، حيث قال العالم الإيطالي نيكولاس كوبرنيكوس (Nicolaus Copernicus): "إن الأرض تدور حول الشمس" بعد أن كان الأوروبيون يعتقدون أن الشمس تدور حول الأرض، كما تم التركيز على علوم الفلك والرياضيات والفيزياء وعلم الأحياء وعلم التشريح.
  • الموسيقى: مع ظهور التجارة والطبقة البرجوازية ازدهرت الموسيقى في أوروبا، حيث ظهر العديد من الملحنين مثل جيوفاني بييرلويجي دا باليسترينا (Giovanni Pierluigi da Palestrina)، وليام بيرد (William Byrd).

عصر النهضة ينتقل إلى أوروبا

انتقل عصر النهضة إلى العديد من البلدان الأوروبية، منها:

  1. بريطانيا: انتقل عصر النهضة إلى بريطانيا في القرن السادس عشر مع أعمال وليام شكسبير، كريستوفر مارلو، أدموند سبنسر، توماس مور، فرانسيس بيكون.
  2. فرنسا: انتقل عصر النهضة إلى فرنسا في عام 1495، حيث ساهمت عوامل كثيرة في ذلك منها، انتشار العلمانية، عجز الكنيسة عن تقديم المساعدة ضد الموت الأسود (الطاعون)، كما استعان الملك فرانسيس الأول الفنانين الإيطاليين لزخرفة قصوره، ومن هؤلاء الفنانين ليوناردو دافنشي (Leonardo da Vinci).
  3. ألمانيا: انتشر عصر النهضة في ألمانيا في النصف الثاني من القرن الخامس عشر، حيث تطورت الصحافة والطباعة في عام 1450، كما ظهر عدد من الرسامين مثل: جان فان إيك (Jan van Eyck)، وهيرونيموس بوش (Hieronymus Bosch).

في الختام.. عصر النهضة اسم على مسمى، فهو يعني استنهاض الهمم في كل المجالات العلمية والفنية والإنسانية، فظهرت هذه المجالات بقالب جديد ومطور لم تظهر فيه في تاريخها الحديث. 

التعليـــقات
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر