مقابلة العمل وأسئلة المرشح الموجهة لصاحب العمل

الأسئلة التي يمكنك طرحها على ربّ العمل في المقابلة، ومدى تأثيرها على فوزك بالمنصب الوظيفي

الكاتب:
تاريخ النشر: 13/08/2016
آخر تحديث: 14/08/2016
عليك انتقاء الأسئلة التي توجهها لرب العمل أو موظف الموارد البشرية بعناية

سيقوم الشخص الذي يجري مقابلة التوظيف معك بطرح العديد من الأسئلة أثناء المقابلة، كما سيتيح لك مجالا في الأغلب لطرح الأسئلة التي ترغب بسؤالها حول الوظيفة، احرص على أن لا تكون أسئلتك عشوائية، أكمل قراءة المقال لتتعرف على مجموعة من الأسئلة الي يمكنك توجيهها لرب العمل أو موظف الموارد البشرية الذي يقابلك.

يجب أن تكون المقابلة الوظيفية حواراً متبادلاً بين صاحب العمل والمرشح للمنصب الوظيفي لا أن تكون اختباراً له فقط، فإذا رغبت في الحصول على وظيفة ما يجب أن تكون متألقاً ومختلفاً عن بقية المرشحين؛ ولا يوجد أفضل من الحوار المتبادل لتحقيق ذلك.

فكما يقوم صاحب العمل بطرح الأسئلة عليك يجب أن تقوم بالسؤال والاستفسار عن كل ما تريد معرفته حول الشركة والمنصب الوظيفي الذي تتقدم لشغله وفريق العمل أيضاً، وستتمكن من خلال الأسئلة التي تحضر لطرحها؛ من معرفة ما إذا كان هذا العمل مناسباً لك أم لا.

أسئلة يمكن طرحها في مقابلة العمل

يجب أن تكون الأسئلة التي ستقوم بطرحها على صاحب العمل؛ مدروسة بشكل جيد وتعتمد على كل ما تحتاج إلى معرفته من معلومات. إليك مجموعة من تلك الأسئلة التي ستكون مفيدة لك لطرحها في نهاية المقابلة الوظيفية وعندما يتيح لك الشخص الذي يقابلك الفرصة لطرح بعض الأسئلة، سنقدم مجموعة كبيرة من الأسئلة، حاول أن تختار منها 3 إلى أربع اسئلة كحد أقصى وفقا لاهتماماتك والمنصب الوظيفي الذي تتقدم لشغله:

أسئلة حول العمل والمنصب الوظيفي

تحتوي على كل ما يخص المنصب الذي من المتوقع أن تشغله حيث تمكنك من الحصول على المعلومات الكافية لمعرفة ما إذا كان هذا المنصب مناسباً لك، كما أنك ستتعرف على المشاريع والمسؤوليات التي سيترتب عليك القيام بها يوماً بعد يوم وكمثال على هذه الأسئلة التي يمكن أن تطرحها على أصحاب العمل:

  1. ما هي صفات الموظف الناجح في هذا المنصب؟
  2. ما هي الخطط المستقبلية الموضوعة لهذا المنصب؟.
  3. ما هي المسؤوليات التي ستترتب على شغل هذه الوظيفة مع مرور الأيام؟.
  4. ما هي الأجهزة والبرمجيات الخاصة بهذا العمل؟.
  5. ما هو معدل ساعات العمل المحددة للوظيفة أسبوعياً؟ وهل من المتوقع وجود عمل إضافي؟.
  6. هل سيكون العمل ضمن فريق كامل أو بشكل مستقل؟.
  7. ما هي أنماط المشاريع أو المهام التي سيتم طرحها شاغل هذا المنصب؟.
  8. من هو الشخص المشرف لهذا المنصب؟.
  9. هل يمكنك أن تخبرني ما هي مواصفات الشخص المناسب لهذا المنصب؟.
  10. ما هو سبب وجود الشاغر لهذا المنصب؟ هل هو منصب جديد أم كان هناك موظف سابق؟.

أسئلة خاصة بالمرشح الوظيفي لهذا المنصب

تعطيك معلومات عن الشخص المرشح المطلوب لشغل هذا المنصب والمهارات التي يجب أن تكون متوفرة لديه بالإضافة إلى الصعوبات الموجودة لتتمكن من معرفة المستوى المطلوب من المهارات لأداء هذا العمل:

  1. ما هي أهم المهارات الخاصة بالمرشح لهذا المنصب؟.
  2. ما هي التوقعات حول تطور الموظف في هذا المنصب؟.
  3. ما هي الصعوبات التي يمكن أن تواجه الموظف؟.
  4. في حال فشل الموظف في هذا المنصب؟ ما  هي أسباب فشله برأيك؟.
  5. ما هو مقياس نجاح الموظف بالنسبة للشركة؟.
  6. ما هي أصعب مرحلة للموظف في هذا العمل؟ ولماذا؟.

أسئلة حول فترة التدريب والتقدم في المنصب الوظيفي

تتيح لك التعرف على الإجراءات والخطوات والبرامج التي ستسير عليها في فترة التدريب؛ والطريقة المتبعة في تنمية وتطوير المهارات وإذا ما كانت مفيدة لك في مستقبلك المهني:

  1. كيف ستتم عملية التدريب؟.
  2. ما هي برامج التدريب المتاحة للموظفين؟.
  3. هل هناك فرص للتطور أو للتقدم الحرفي؟.
  4. هل سيكون الموظف قادراً على تمثيل الشركة في المؤتمرات والمعارض المحلية والخارجية؟.
  5. ما هي الاستراتيجية المتبعة لدى الشركة في تدريب الموظفين لتطوير مهاراتهم أو لاكتساب خبرات جديدة؟.
  6. كيف يتم تشجيع الموظفين على مواكبة التطور في عملهم ومجال تخصصهم؟.

أسئلة تخص صاحب العمل

وتوضح لأصحاب العمل مدى اهتمامك بمعرفة معلومات عامة عن التاريخ المهني لصاحب العمل، بالتالي ستفيدك في تعزيز صلتك به وبناء علاقة مهنية جيدة معه:

  1. منذ متى وأنت تعمل في هذه الشركة؟.
  2. ما هو سبب اختيارك لهذه الشركة؟.
  3. هل تستمتع في العمل هنا؟.
  4. كيف تمكنت من الوصول إلى هذا المنصب؟.
  5. هل يمكنك أن تخبرني عن أسلوب الإدارة الذي تقوم باتباعه؟.
  6. ما هو سر نجاحك في هذا المنصب؟ أو هل يمكن أن تشاركني سر نجاحك في هذا المنصب؟.
  7.  ماذا يمكنك أن تخبرني عن خططك الجديدة؟.

أسئلة حول الشركة

حيث ستكون جزءاً من هذه الشركة لذا يجب أن يكون لديك معلومات كافية عنها بما يخص سياسة الشركة والعاملين بها، فإضافة لعملية البحث التي قمت بها فترة التحضير لمقابلة العمل؛ يمكنك التحضير لطرح الأسئلة التالية أيضاً:

  1. قد قمت بمجموعة من الأبحاث عن هذه الشركة ولكن هل يمكنك أن تخبرني المزيد عنها؟.
  2. ما هو سر نجاح هذه الشركة؟.
  3. كم هو عدد العاملين في هذه الشركة؟.
  4. كم هو عدد الأشخاص الذين قد قاموا بالانضمام إلى الشركة في العام الماضي؟.
  5. كم هو عدد الأشخاص الذين قد غادروا الشركة العام الماضي؟.
  6. ما هي الأهداف التي تقوم الشركة بالتركيز عليها في الوقت الحالي؟.
  7. ما هي نقاط الضعف والقوة للشركة مقابل الشركات المنافسة؟.

أسئلة حول فريق العمل

سيكون لفريق العمل دور في التأثير على نجاح أو فشل حياتك المهنية، لذا من الأفضل أن تقوم بطرح أسئلة تمكّنك من معرفة ما إذا كان العمل ضمن هذا الفريق يساهم في تطوير مهاراتك وزيادة إنتاجك:

  1. هل يمكنك أن تخبرني عن فريق العمل الذي سأقوم بالعمل معه؟.
  2. من هو الشخص الذي سوف أقوم بالعمل معه بشكل متواصل؟.
  3. ما هي الطرق التي يتبعها الموظفون في التواصل مع بعضهم فيما يخص العمل؟.
  4. هل يوجد تفاعل وتعاون كبير بين الموظفين؟.
  5. ما هي التحديات ونقاط القوة الخاصة بفريق العمل؟.
  6. هل تتوقع توظيف عدد أكبر من الأشخاص في هذا القسم؟.

أسئلة أخيرة تقوم بطرحها قبل انتهاء المقابلة

قبل المغادرة يجب أن تتأكد أن صاحب العمل قد حصل على كافة المعلومات التي يحتاجها حول مهاراتك وخبرتك المهنية، وهذه مجموعة من الأسئلة التي ستمكنك من معرفة ذلك:

  1. متى أتوقع ردكم بنتيجة هذه المقابلة؟، أو ما الذي سوف يجري بعد المقابلة الأولى؟.
  2. ما هي الخطوات المتوقعة بخصوص المقابلة التالية؟.
  3. هل هناك معلومات أخرى يمكنني تزويدك بها؟.
  4. هل هناك أي أسئلة أخرى أستطيع الإجابة عنها؟.
  5. من هو الشخص الذي سوف أقوم بالتواصل معه؟.
  6. ما هي الطريقة التي سأقوم من خلالها بالتواصل معكم لأعرف نتيجة المقابلة؛ (هاتف، بريد إلكتروني، غير ذلك)؟.

أسئلة تجنب طرحها في نهاية المقابلة الوظيفية

أسلفنا سابقاً مجموعة من الأسئلة التي من الممكن طرحها في مقابلة العمل الأولى؛ ولكن ينبغي عليك تجنب طرح مجموعة من الأسئلة، كي لا تؤثر سلباً على الصورة التي تشكلت عنك لدى صاحب العمل:

  1. ابتعد عن الأسئلة المغلقة، التي سيكون جوابها محدوداً بنعم أو لا.
  2. تجنب طرح الأسئلة التي تستطيع معرفة إجاباتها من خلال موقع الشركة.
  3. لا تقم بطرح أسئلة لا تهتم بإجابتها.
  4. لا تسأل عن الإجازات والفوائد التي ستنالها من شغل المنصب الوظيفي.
  5. إياك أن تطرح سؤال: ماذا تفعل هذه الشركة؟.
  6. تجنب الأسئلة مثل: هل يمكنني تغيير جدول الأعمال الخاص بي؟.
  7. لا تطرح هذا السؤال أو ما يماثله: هل أنا موفق في الحصول على هذا المنصب؟.

أخيراً .. المقابلة لم تعد محصورة بالأسئلة التي يقوم ربّ العمل أو المدير بطرحها؛ بل أصبح لأسئلة المرشح جانباً هاماً في المقابلة أيضاً، فاستعرضنا مجموعة من تلك الأسئلة التي ستكون كفيلة في تغيير ذلك النمط التقليدي للمقابلة الوظيفية، بالتالي ستؤثر  بشكل إيجابي في الحصول على ذلك المنصب الوظيفي، في حال حضرت لها على أكمل صورة.

في الختام .. نتمنى لك حظاً موفقاً ونأمل في أن تكون مجموعة الأسئلة التي طرحناها مفيدة لك في التأهب والاستعداد لمقابلتك لتظهر بصورة المرشح المتألق والمستعد لشغل ذلك المنصب..

التعليـــقات
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر