كيفية اختيار الملابس المناسبة للسيدات الحوامل

الثياب المناسبة والمريحة لفترة الحمل وبالتصاميم الملائمة لجسد المرأة، ومجموعة من النصائح لاختيار الأزياء المناسبة لجسم السيدة الحامل يناقشها هذا المقال

الكاتب:
تاريخ النشر: 23/04/2016
آخر تحديث: 19/07/2016
يمكنك اختيار الملابس المناسبة لشكل الجسم حتى أثناء فترة الحمل، احرصي على اختيار الملابس المريحة والأنيقة في ذات الوقت

نصحت الفنانة كيم كاردشيان (Kim Kardashian) السيدات الحوامل بالقول: "أن كل امرأة حامل يجب عليها أن تختبئ في المنزل وأن تختفي تحت غطاء لمدة سنة كاملة إذا استطاعت ذلك" ، وعلى نقيض ذلك فهي لم تأخذ تلك النصيحة على محمل الجد!!  فجميعنا نعرف نمط الثياب الذي اعتمدت عليه خلال فترة حملها، علها توجهت بتلك النصيحة لأنها لاحظت في نمط الثياب الذي تتبعه السيدات الحوامل ما جعلها تخشى على أناقتها؟! فلا تستمعي لهذه النصيحة!

تعتبر فترة الحمل واحدة من أهم وأجمل المراحل التي تمر بها المرأة في حياتها، وخلال هذه المرحلة سيطرأ تغيرات عديدة على جسدها، حيث تعاني بعض السيدات من التأقلم مع حقيقة؛ أن ثيابها لن تجدي نفعاً معها بعد فترة شهر أو شهرين من الحمل وتلتفت إلى كل ما هو لين ومريح لها ولطفلها.

فإن كنت من السيدات اللاتي يحرصن على الظهور بشكل لائق على الدوام فلا داعي للقلق، لأنك ستجدين خيارات متعددة ستناسب حملك وتؤمن لك الراحة المطلوبة في الوقت ذاته. لذلك سنعرض من خلال مقالنا هذا أنماط الثياب بالعودة إلى تاريخ ثياب الحوامل بالإضافة إلى أنماط الثياب في أيامنا الحالية.

تطور موضة وستايل ملابس الحوامل عبر الزمن

كان سجل أزياء الحمل عبر التاريخ محدوداً جداً لأسباب لم تسمعيها من قبل، حيث كان ظهور الحامل غير محببا كما أن رضاعة الطفل من والدته كان خارجاً عن المألوف في عام ألف وتسعمائة وخمسون، وفي حال ظهور علامات الحمل على المرأة كان من الواجب عليها أن تختبئ في المنزل إلى أن تلد طفلها! وكانت كمية الثياب الخاصة بالحمل محدودة جداً، فجميع كتالوجات المصممة لين بريانت (lane Bryant) من عام 1890 وحتى عام 1960 لم تتضمن إلا صفحتان أو ثلاث صفحات خاصة بثياب الحوامل. سنلقي نظرة على أنماط الثياب التي ظهرت من عام 1920 وحتى عام 1960 والتي اعتبرت الحل الفريد لإخفاء وجود الحمل:

أنماط ثياب الحامل لفترة العشرينات

إن موضة الثياب الفضفاضة التي انتشرت في تلك الفترة وفي الأعوام الأولى منها، كانت للفساتين ذات الحزام الرفيع الموجود أعلى منطقة الخصر وقد حصلت على شعبية كبيرة؛ حتى فساتين الحوامل تميزت بربطة مطاطية مرنة، كما وجدت أنماط أخرى من الفساتين بحزام مربوط يتكيف مع نمو الطفل في رحم أمه. وفي أواسط وأواخر العشرينيات أصبح تصميم الحزام في الفستان يقع أسفل البطن، بعد ذلك وفي عام ألف وتسعمئة وعشرين سمح للمرأة أن تتخلى عن الحزام بشكل نهائي.

أنماط فساتين الحامل لفترة الثلاثينات

كانت موضة الثياب الرائجة في تلك الفترة تتضمن كل ما يحدد خصر المرأة وبشكل مرتفع؛ مما أدى إلى مشاكل التعديل والتوسيع على الخصر في تلك التصاميم عند نمو الجنين، وكان على المصممين أن يجدوا طرقاً تمكنهم من القيام بالتعديلات المطلوبة للخصر، حيث من المهم أن تخفي المرأة حملها لأطول مدة ممكنة. وساعد الرداء الطويل والكشاكش الطويلة على إخفاء انتفاخ البطن بشكل جيد، كما ساعدت الثياب المنقطة و المزينة بالأزهار في التمويه على انتفاخ البطن؛ وبهذه الحيل تمكنت المرأة من الظهور أمام المجتمع بشكل عادي لأطول مدة ممكنة قبل أن يظهر انتفاخ بطنها بشكل ملحوظ، كما شاع ثوب المعطف والثوب الملتف بحيث كان يلف أحد الأطراف على الآخر ويربطان مع بعضهما على جانب الخصر،  وتصميم آخر يُربط من الخلف أيضاً.

أنماط ملابس الحامل لفترة الأربعينات

أنماط الثياب في تلك الفترة كانت مشابهة لأنماط ثياب فترة الثلاثينات؛ خصوصاً في السنوات الأولى بحيث كانت التصاميم محدودة، و كما ذكرنا كانت تصاميم الثياب الملتفة هي المفضلة في فترة الثلاثينات، لذلك لم تقتصر ثياب الحوامل في هذه الفترة على الفساتين بحيث ظهر تصميم البدلة التي كانت تتألف من تنورة وسترة، وشاعت تصاميم التنانير ذات التكسيرات أيضاً، كما ظهرت السراويل كخيار جديد لأيام الصيف العادية، وفي المنزل اعتمدت السيدات الحوامل على ارتداء السترة العملية العادية بدلاً من الفساتين أثناء قيامهم بأعمال المنزل كالطبخ أو التنظيف وغيرها، وفي نهاية الأربعينات احتلت هذه السترة مكانةً في عالم أزياء الحوامل وظهرت كنمط جديد للثياب.

أنماط ثياب المرأة الحامل للفترة الخمسينات

استمر إنتاج أنماط الثياب الملتفة خلال هذه الفترة أيضاً ولكن انفصال الزي إلى قطعتين أصبح بنداً أساسياً جديداً لثياب المرأة الحامل، كما أصبح ظهور المرأة بلا حزام للخصر أمراً مقبولاً؛ فتقبل المجتمع فكرة خروج المرأة أمام العامة أثناء الفترة المتقدمة من الحمل، وفي فترة الأربعينات ظهر نمط السراويل أيضاً كنمط جديد في مجموعة ثياب المرأة الحامل بالاعتماد على أقمشة الغبردين المتينة (Gabardine) وقماش دنيم القطني (Denim ) مع عروة على جانب السروال لتعديل المقاس.

ماذا ارتدت المرأة الحامل فترة الستينات؟

أنماط الثياب في هذه الفترة لم تختلف عن أنماط فترة الخمسينيات؛ فاقتصرت التغيرات على بعض التعديلات حيث أصبحت المرأة الحامل بحاجة لشراء ثياب جديدة لكل فترة من فترات الحمل على الرغم من الخيارات المحدودة، ، لذلك تم  مثلاً: تعديل تصميم السراويل بحيث أضيف إليها جزءاً علوياً مخصصاً لمنطقة البطن؛ مصنوع من مادة مطاطية مريحة تتناسب مع كبر حجم بطن المرأة في مراحل الحمل المتطورة.

نصائح عامة لاختيار الثياب المناسبة لفترة الحمل

تجد الكثير من السيدات الحوامل صعوبة في اختيار وشراء الأزياء التي تتناسب مع أجسادهن خلال فترة الحمل؛ وبشكل يحافظن من خلاله على أناقتهن، وهناك سيدات يقومون بالعمل خارجاً كما أنهن يتابعن حياتهن الاجتماعية ومنهن من تسافر أيضاً؛ وتلك الفئة تحتاج إلى نوعية مريحة وأنيقة من الثياب ليتمكن من قضاء يومهن بشكل مريح، وسيحتجن إلى ثياب أنيقة تتناسب مع طبيعة حياتهم بدلاً من الاكتفاء بمجموعة من الثياب القديمة الموجودة لديهن سابقاً، فيما يلي مجموعة من النصائح حول اختيار كل ما هو مناسب لفترة الحمل بكافة مراحلها:

  1. اختيار نوعية قماش قابلة للتمدد والتكيف مع التغيرات التي ستطرأ على جسدك، كما أنها يجب أن تكون رطبة وتساعد في تنظيم درجة حرارة الجسد كالقطن والليكرا.
  2. الاهتمام بالثياب الداخلية واختيارها بأقمشة مريحة مع مراعاة تجديدها بشكل مستمر.
  3. اختيار ثياب يمكنك أن ترتديها بعد الولادة وأن تكون مناسبة لفترة رضاعة الطفل، بحيث تمكنك من رضاعة طفلك دون أن تكشفي عن منطقة البطن أو الثدي.
  4. الاعتماد على القمصان والستر الفضفاضة المريحة والمرنة والابتعاد عن الملابس الضيقة.
  5. لتوفير المال يمكنك استعارة بعض الثياب من القريبات أو الأصدقاء اللواتي قد حملن سابقاً، إلى أن تنقضي فترة حملك لتعيديها لهن.
  6. شراء السراويل والتنانير بتصاميم قابلة للتعديل.
  7. الاعتماد على الألوان الموحدة للثياب كالأسود والبني والرمادي والكاكي والأبيض؛ والابتعاد عن الثياب ذات الطبعات والرسومات.
  8. اختيار فساتين ماكسي (طويلة) التي تتناسب مع أشكال الجسد المختلفة.
  9. تفادي ارتداء الأحذية ذات الكعب العالي، والاكتفاء بالأحذية الخفيفة المسطحة.

الثياب التي تناسب مراحل الحمل المختلفة

السراويل والتنانير

النقطة الأساسية التي يجب أن تقومي بمراعاتها عند شرائك لكل من السروال والتنورة هي نوعية الحزام الخاص بالقطعة، بحيث يجب أن يكون قابلاً للتعديل والتوسيع في مراحل متقدمة من الحمل، كما أنه يجب أن يكون مريحاً لكِ، بحيث يكون قماش الليكرا مناسبٌ جداً؛ وسيمكنك تثبيته أسفل البطن عند كبر حجمه، كما يمكنك استخدام حزام البطن في الأشهر الأولى من الحمل مما يساعدك على ارتداء السراويل والتنانير التي تفضلينها لفترة قصيرة من مراحل الحمل الأولى.

اختاري التنانير والباطين القابلة لتعديل الخصر

فساتين الحمل

وجود فستان أو فستانين في خزانة ملابسك سيكون جيداً لك خصوصاً في فصل الصيف، إذ يعطي جسدك جمالية، وهناك أنماط مختلفة للفساتين منها ما سيساعدك على إخفاء انتفاخ بطنك ومنها ما يظهره فاختاري التصميم الذي يؤمن راحتك، ولا تقومي بتجربة فستان أكبر من مقاسك لتتمكني من ارتدائه بعد الولادة أيضاً. فيجب أن تقومي بشراء الفستان بقماشة مريحة ورطبة وبتصميم يتناسب مع فترة الرضاعة أيضاً؛ والتصميم الأنسب لذلك هو تصميم الفساتين ذات الأربطة التي تلف حول العنق كما أن الفساتين المصممة بحزام مطاطي للخصر ستبدو أنيقة ومريحة.

اختاري فساتين الحمل المريحة

حمالات الصدر

في فترة الحمل كما يزداد حجم البطن سيزداد حجم الثديين أيضاً، فيجب أن تقومي بارتداء ما هو مناسب لحجم صدرك لتشعري بالراحة وبنوعية قماش قطني ممتاز، وهناك خياران لحمالة الصدر يمكن الاعتماد عليهما فترة الحمل؛ الأول خاص بفترة الأمومة والرضاعة وهناك أنواع منها ستكون مناسبة لفترتي الحمل والأمومة، إذ يختلف تصميمها عن الحمالات العادية، بحيث أنها ستكون مصممة بجزء يمكن فصله عنها لتسهيل عملية الرضاعة عند إنجابك للطفل، كما يوجد نوع من الحمالات الرياضية تتناسب مع نمو الثدي في الفترة الأولى من الحمل وبعدها ستتمكنين من الانتقال إلى حمالات فترة الأمومة.

أقمشة الجينز

غالبية النساء الحوامل يعتقدن أنهن سيتوقفن عن ارتداء الجينز، ولكن لا داعي لذلك طالما أنكِ ستختارين ما هو مناسب لحجمك، حيث أصبحت معظم أقمشة الجينز في الآونة الأخيرة قابلة للتمدد بشكل أكبر  والقماش المستخدم لتصاميم ألبسة السيدات الحوامل من الجينز سيكون من تلك النوعية المتمددة المريحة؛ مما يتيح لك حرية الحركة والمشي والجلوس أيضاً.

اختاري الجينز الفضفاض والمريح

القمصان والبلوزات

اختيار التصميم الذي يتكيف مع زيادة حجم بطنك وصدرك والابتعاد عن التصاميم التي ستكون محاكة بمقاس واحد، والتي ستجعلك تبدين بحجم أكبر مما أنتِ عليه، كما يمكنك الاعتماد على القلائد متوسطة الطول لإضافة حركة خفيفة أو الاعتماد على وشاح كبير ملون بألوان زاهية تتناسق مع ألوان الثياب التي ستختارينها.

اختاري البلوزة التي تناسب مقاسك

أحذية الحوامل

اختيار كل ما هو مريح وآمن بعيداً عن أحذية الكعب العالي؛ إن كان ولابد من وجود الكعب فاختاريه بحجم مناسب ومنخفض، كما يجب مراعاة انتفاخ القدمين في مرحلة الحمل المتقدمة إذ سيتغير مقاس قدميك مما سيجعلك تقومين بشراء أحذية بمقاس أكبر من المقاس الذي كنت تعتمدين عليه، و الخيار الأنسب لك في فترة الحمل الأحذية الرياضية المريحة والصنادل المفتوحة.

الثياب الداخلية

ليس هناك أي حاجة لشراء الثياب الداخلية طالما لا تسبب لك ثيابك القديمة إزعاجاً، ولكن فور شعورك بعدم الراحة قومي بشراء ثياب جديدة تتناسب مع التغيير الذي قد طرأ على حجم جسدك.  

أماكن شراء ثياب الحمل

يمكنك العثور على ثياب الحمل في المتاجر المتخصصة والبوتيكات والمتاجر والمحلات التجارية؛ ولكن سيكون ثمن ملابس الحمل مكلفاً، فإن لم تكوني قادرة على تحمل تلك النفقات قومي بالاستعارة من صديقاتك أو من المقربين لكِ اللواتي مررن بتجربة الحمل من قبل، وإذا لزم الأمر اعتمدي على المنظمات الخيرية إن لم تكون قادرة على شراء ثياب جديدة والتي ستقوم بتقديم كل ما هو متوفر لديها بشكل مجاني.

أخيراً ..  راحتك فترة الحمل تعد نقطة أساسية ومهمة من خلال معرفة شكل جسدك والتغيرات التي ستطرأ عليه بالإضافة إلى الوزن المكتسب والتي تعد عواملاً أساسية باختيار الملابس المناسبة والمريحة والتي ستجعلك تشعرين بالسعادة والأناقة، وتبتعدي عن تلك المشاعر المزعجة التي ستسببها التغييرات الهرمونية خلال فترة الحمل.

التعليـــقات
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر