فوائد الرمان أكثرُ جمالاً من لونه

الرمان (Pomegranate)، لون مخملي رائع، طعم لذيذ بكل صوره وأشكاله، وفوائد عدة لصحة الإنسان حتى أن قشر الرمان مفيد للصحة

الكاتب:
تاريخ النشر: 03/03/2016
آخر تحديث: 25/10/2016
صورة ثمار الرمان، ذات الطعم الرائع، واللون الدافئ الجذاب، وأوراق شجرة الرمان

هناك ما يشبه الحكاية القديمة التي يتناقلها الناس عن الرمان، وأستطيع أن أجزم بأنَّها منحدرة من كون الرمان فاكهة الجنة حيث ذكرت في القرآن الكريم، كما أشارت إحدى الروايات الأسطورية القديمة إلى أنك إن أوقعت أية حبة من الرمانة التي تأكلها فلن تدخل الجنة!!، وكنت متأثرة جدا بهذه القصة في سن المراهقة، لذا كنت أكره أن يشاركني أحد في الرمانة ،كما كنت أحرص كثيراً على عدم إيقاع أية حبة منها، وذلك كي أدخل الجنة، ولكن سؤالاً كان يراودني في تلك المرحلة العمرية، حيث كنت أتساءل دائما، إن كان رمان الأرض بهذه اللذة فكيف هو طعم رمان الجنة؟!

لعل لونه الأحمر المميز جعله مادة جيدة للكثير من الأساطير المتعلقة بالموت والحياة والجنة والأرض، إنه الرمان الفاكهة التي شغلت من الدراسات العلمية حيزاً هاما، وتبين أنها تساعد في علاج سرطان الثدي والبروستات وتدعم صحة القلب والأوعية الدموية وتساهم في إزالة حالة الأرق، إضافة إلى مذاقها الرائع بمختلف أشكالها كعصير الرمان ودبس الرمان اللذين لا يمكن مقاومة طعمهما الفريد أبدا.

منافع الرمان وفوائده

لن ينال لون الرمان إعجابك فقط بل سيدفعك الفضول للتذوق، وبعد الإطراء على الطعم المميز ستكون لديك رغبة بمعرفة المزيد عن فوائد هذه الفاكهة لجسدك وفي هذه الفقرة سنقدم لك عزيزي القارئ أهم الدراسات البحثية التي أجريت على عصير الرمان وأثبتت فائدته في مجالات عدة:

الرمان لشفاء سرطان البروستات

في دراسة طويلة الأمد أجريت لمدة ست سنوات في عام 2003، وشارك فيها مجموعة من الرجال الذي خضعوا لجراحة استئصال سرطان البروستات، أو تعرضوا لعلاج السرطان إشعاعياً، فقد تابع المشاركون في تناول نحو ربع ليتر يوميا من عصير الرمان ولمدة ست سنوات، حيث لُوحظ انخفاض مستوى أنزيم (PSA) (Prostate Specific Antigen) وهو الأنزيم الذي يتم تحليل مستواه في دم الرجال للتأكد من إصابتهم بسرطان البروستات، أي أن عصير الرمان ساهم في خفض تأثير السرطان في الجسم، وقد قامت بالدراسة الجمعية العلمية الأمريكية للجهاز البولي (American Urological Association) وعرضت الدراسة في الاجتماع السنوي للجمعية.

المساعدة على تقليل فرص الإصابة بسرطان الثدي

توصل باحثون أمريكيون في دراسة لمركز بحوث السرطان، إلى احتواء الرمان على ستة مركبات ربما تساهم في منع سرطان الثدي وذلك لأن هذه المركبات تمنع الهرمون المتعدد أي الأروماتيز (Aromatase) من تحويل هرمون الأندروجين إلى استروجين وبالتالي خفض فرص الإصابة بسرطان الثدي الذي يعتمد على زيادة هرمون الاستروجين في الجسد، وهذا نظرا لما اقترحه الباحثون بعد إجراء الدراسة في المختبر ولكن لم يتم تطبيقها بعد على الحيوانات أو الإنسان، نشرت الدراسة في عدد كانون الأول من مجلة بحوث السرطان (Issue of Cancer Prevention Research) في عام 2010.

الرمان لصحة قلب جيدة

شاركت عدد من الجامعات منها جامعة إليوني وجامعة لاس فيغاس في أمريكا (Kenneth Wilund University of Illinois at Chicago ,University of California-Los Angeles) في دراسة أثر مستخلص الرمان على الأوعية الدموية وصحة القلب، وتمت الدراسة على مرضى غسيل الكلى والتي تزيد أخطار الوفاة  لديهم بسبب أمراض الأوعية الدموية نظرا لتلف العضلات وزيادة الأكسدة في أجسادهم، ولأن الرمان مضاد أكسدة أعطي المشاركون في الدراسة وعلى مدى ستة أشهر 1000 ميلي غرام من مستخلص الرمان،  وكانت النتائج جيدة، حيث لوحظ تحسن كبير على المشاركين ونشرت الدراسة في المجلة الطبية للأغذية (Journal of Medicinal Food) في عام 2015.

المساعدة على تخفيف الوزن

وبسبب احتواء الرمان على كمية جيدة من الألياف فهو يعطي شعورا بالشبع ويساعد الأشخاص في تخفيض وزنهم.

فوائد الرمان للأسنان

يساهم الرمان في منع تشكل مستعمرات البكتيريا على سطح الأسنان وبالتالي يحافظ على الأسنان ويقلل التسوس.

فوائد دبس الرمان واستخداماته

يحتوي دبس الرمان على فيتامين (C) وفيتامين (B) كما أنه يحتوي على النياسين (Niacin) أو فيتامين (B3) وينصح بأن تتناوله السيدات الحوامل لأنه يساعد في نمو دماغ الجنين، وتستطيع الحصول على حاجتك من الفيتامينات الآنفة الذكر إضافة ل 40% من حمض الفوليك (Folic Acid) الذي يتطلبه العمل اليومي لجسدك عندما تشرب كوبا واحدا من عصير الرمان يومياً.

ويمكننا تحضير دبس الرمان (Pomegranate Molasses) في المنزل وذلك عن طريق غلي المقادير التالية مع بعضها:

  • 1 ليتر من عصير الرمان.
  • 50 ميلي لتر من عصير الليمون.
  • نصف كوب من السكر.

ثم تحريك المزيج ليذوب السكر، ثم يغلى المزيج حتى يصبح لزجا، ويترك ليبرد، ثم نضعه في وعاء زجاجي ونحفظه في الثلاجة، حيث يمكننا استعماله لمدة ستة أشهر، وإضافته لجميع أنواع السلطات ليعطيها طعما حامضا مميزاً وأطباق عديدة أخرى مثل البابا غنوج والحمص والبطاطا.

التأثيرات السلبية للإكثار من الرمان

بسبب غناه بالعديد من العناصر الغذائية كالفيتامينات والأنزيمات، يمكن لتناوله بكثرة أن يحدث بعض الاضطرابات، حيث لا ينصح بالإكثار من تناول الرمان في هذه الحالات:

احتمالية حصول حالة من تضاد الأنزيمات

الأنزيمات التي يحتويها الرمان قد تحدث اضطرابات مع الأنزيمات التي ينتجها الكبد، لذا فإن كنت تأخذ أي أدوية لها علاقة بوظائف الكبد فعليك استشارة الطبيب لتحديد الكمية التي يمكنك أخذها من الرمان، وهذا ليس له علاقة بكميات كبيرة من الرمان حيث أن الكمية القليلة أيضا يمكن أن تحدث هذا التضاد.

السعرات الحرارية العالية

يحتوي الرمان وعصيره على كمية كبيرة  من السعرات الحرارية لذلك إن كنت تتبع نظاماً غذائياً  صارما فاحذر هذه الفاكهة.

تهيج الجهاز الهضمي

الاستهلاك الكبير للرمان يؤدي إلى تهيج في الجهاز الهضمي وأعراض أخرى كالإقياء والغثيان وذلك بسبب الأنزيمات الكثيرة التي تحتويها هذه الفاكهة.

صفات الرمان ونظرة القدماء له

الاسم العلمي للرمان (Punica Granatum)، وهي فاكهة تثمر في فصل الخريف ويعود أصلها إلى منطقة البحر الأبيض المتوسط وإيران وشمال الهند، وتنتمي لفصيلة أشجار الفواكه المعمرة، التي تعيش لأكثر من 50 عاما، ويصل طول الشجرة إلى ستة أمتار أحيانا، ويمكن لشجر الرمان تحمل درجات الحرارة المنخفضة جدا والتي تصل لنحو (12) درجة مئوية تحت الصفر، وتحتوي ثمرة الرمان الواحدة على نحو 1400 حبة رمان، كما أن الري غير المنتظم والمطر الشديد أو الجفاف يؤدي لتفسخ الثمار وتقسيمها.

المستكشفون الإسبان هم أول من أدخل الرمان إلى قارة أمريكا، ليبدأ إنتاجه بشكل كبير في ولاية كاليفورنيا في عام 1896، أما في الوقت الحالي فتعتبر مدينة قندهار (Kandahar) في أفغانستان من أهم مناطق إنتاج الرمان في العالم، حيث سميت بأرض الرمان، إضافة إلى إيران التي حصلت على المرتبة الأولى عالمياً في عام  2015 كأكبر منتج للرمان في العالم حيث أنتجت ما يزيد عن 2 مليون طن من الرمان.

كما ذكرت شجرة الرمان في القرآن الكريم في موضعين من سورة الأنعام، بسم الله الرحمن الرحيم ( وَهُوَ الَّذِي أَنشَأَ جَنَّاتٍ مَّعْرُوشَاتٍ وَغَيْرَ مَعْرُوشَاتٍ وَالنَّخْلَ وَالزَّرْعَ مُخْتَلِفًا أُكُلُهُ وَالزَّيْتُونَ وَالرُّمَّانَ مُتَشَابِهًا وَغَيْرَ مُتَشَابِهٍ كُلُوا مِن ثَمَرِهِ إِذَا أَثْمَرَ وَآتُوا حَقَّهُ يَوْمَ حَصَادِهِ وَلَا تُسْرِفُوا إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ) صدق الله العظيم.

كما يرجع أصل كلمة رمان (Pomegrante) إلى المعنى المأخوذ من كلمة تفاحة غرينادا (Apple of Grenade)، وقد جرى الخلط بينها وبين اسم المدينة الإسبانية غرناطة وهي التسمية التي أطلقها العرب على هذه المدينة (Granada).

واعتبرت شجرة الرمان لدى المصريين القدماء رمزا للرفاهية والأمل، كما أن لحاء الشجرة استخدم لعلاج الديدان الشريطية في المعدة وذلك تبعا لواحدة من أقدم الكتابات الطبية التي تعود ل 1500 عام قبل الميلاد وتدعى إيبرس بايبرس (Ebers Papyrus).

أما عند الإغريق، فقد كان يطلق على الرمان لقب (ثمرة القتلى)، وذلك لاعتقادهم بأنها نمت على آثار دماء أحد الآلهة الملقب بأدونيس (Adonis)، كما اعتقد الفرس أن الرمان يجلب القوة التي لا تقهر إلى المعركة، وفي الأساطير البوذية يقال أن عصير الرمان ساعد في شفاء امرأة من إدمان "أكل الأطفال".

ملخص المقال

  1. الرمان شجرة معمرة تعيش ل 50 سنة وتتحمل درجات حرارة منخفضة جدا تصل ل (12) درجة مئوية تحت الصفر ويعود أصلها لمنطقة البحر الأبيض المتوسط وغرب آسيا كالهند وإيران.
  2. اعتبرها المصريون رمزا للرفاهية والأمل واستخدموها في علاج الديدان الشريطية في المعدة، وفي الأساطير البوذية يقال إن الرمان ساعد في شفاء امرأة من إدمانها على أكل الأطفال، كما أن الإغريق يطلقون عليها لقب ثمرة القتلى وذلك لأنها نمت على آثار دماء أدونيس وفقا لمعتقداتهم.
  3. الرمان يساهم في شفاء سرطان الثدي وسرطان البروستات وذلك تبعا لدراسة نشرت في مجلة بحوث السرطان الأمريكية.
  4. تبعا لدراسة أجريت في جامعة ميرلاند فإن عصير الرمان يساعد في علاج حالة الأرق واضطرابات النوم التي يعاني منها الكثير من الناس.
  5. يحتوي الرمان على مضادات أكسدة وبالتالي بدعم صحة القلب والأوعية الدموية وذلك تبعا لدراسة مشتركة بين عدد من الجامعات الأمريكية.
  6. يعطي الرمان شعوراً بالشبع وذلك لاحتوائه على كمية جيدة من الألياف وبالتالي يساعد على الشعور بالشبع ويسهم في تخفيض الوزن.
  7. يحتوي دبس الرمان على مركب النياسين (Niacin) الهام جدا لنمو دماغ الجنين وينصح بتناوله للسيدات الحوامل.
  8. يحتوي دبس الرمان على حمض الفوليك وفيتامين (B) وطعمه المميز يضيف للأطباق نكهة خاصة ولاسيما للسلطات بأنواعها ويمكن تحضيره بطريقة سهلة داخل المنزل.
  9. تناول كمية كبيرة من الرمان يؤدي لتهيج في الجهاز الهضمي وحصول أعراض كالإقياء والغثيان، لذلك علينا عدم الإكثار من تناول هذه الفاكهة عن شعرنا بإحدى هذه الأعراض.
  10. يحتوي الرمان على سعرات حرارية عالية لذلك فهو يتعارض مع النظام الغذائي الصارم.
المصادر والمراجع (قراءات إضافية)

استند المقال لمجموعة من المصادر التي تم الإشارة إليها كل في مكانه ضمن نص المقال.

المعلومات الواردة في هذا المقال لا تغني عن استشارة الطبيب المختص.
التعليـــقات
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر