لعبة بوكيمون جو

معلومات حول لعبة Pokemon Go، نشأتها، خصائصها، نجاحها وبعض الانتقادات الّتي تعرّضت لها

الكاتب:
تاريخ النشر: 20/07/2016
آخر تحديث: 21/07/2016
رفعت اللعبة منذ انطلاقها من أسهم شركة ننتندو للالعاب بشكل خيالي بسبب نجاحها الكبير

استطاعت لعبة (Pokemon GO) خلال فترةٍ وجيزة أن تحقّق انتشاراً ورواجاً واسعاً فاق كلّ التّوقّعات، متجاوزةً بذلك أرقاماً قياسيّة، ومحقّقةً نجاحاً سريعاً لا يزال في طور التّصاعد يوماً بعد يوم، حيث أصبحت بوكيمون غو اللّعبة الأسرع وصولاً إلى المرتبة الأولى في قائمة تنزيلات كلّ من متجري (App Store) و(Google Play)، ذلك بعد 24 ساعة فقط على إصدارها، يُمكنك زيارة الموقع الرّسمي للّعبة من خلال هذا الرّابط، أو قمْ بتحميل اللّعبة مباشرةً على جهازك الالكترونيّ سواءً أكان يعمل بنظام التّشغيل (iOS) أو (Android)، ذلك من خلال المتجر المخصّص (App Store) أو (Google Play).

Pokemon GO: هي لعبةٌ مجّانيّة حديثة، أصدرتها كلّ من شركتي (Nintendo) و (The Pokemon Company) في 6 تمّوز/يوليو في عام 2016، حيث تعتمد هذه اللعبة على مجموعة من المخلوقات الكرتونيّة تُعرف ب (Pokemon)، يحاول الّلاعب أن يبحث عنها في العالم الحقيقيّ من خلال استخدامه لخريطة تعتمد على نظام تحديد المواقع في العالم (GPS) على الأجهزة الذكيّة، إذ تتطلّب الّلعبة من لاعبها أن يتجوّل فعليّاً في العالم الحقيقيّ بهدف إيجاد هذه المخلوقات الافتراضيّة والتقاطها لجمع أكبر عددٍ ممكن منها، ذلك باستخدامه كرّاتٍ مخصّصة للالتقاط تُعرف ب(Poke Ball).

سنستعرض في هذا المقال مجموعة من المعلومات والأخبار المتعلّقة بلعبة بوكيمون غو، من نشأتها وإصدارها، فحواها، خصائصها، مزاياها، أهدافها، كيفيّة لعبها، فوائدها وسلبياتها، ذلك من أجل التّعرف أكثر على اللّعبة الّتي لاقت رواجاً هائلاً في الأيّام الأخيرة وشغلت العالم بأسره.

نشأة لعبة بوكيمون جو وإطلاقها رسميّاً

قامت شركة (Niantic) اليابانيّة بتطوير لعبة بوكيمون غو بدايةً من عام 2014، بالتّعاون مع شركة (Google)، الّتي ساهمت بتطوير اللّعبة من خلال تطبيقها (Google Maps)، حيث استفادت شركة (Niantic) من تجربتها السّابقة في تطوير لعبة (Ingress)، الّتي طوّرتها وأطلقتها في وقتٍ سابق من عام 2012، وفي 4 آذار/مارس في عام 2016، أعلنت الشّركة عن إطلاق النّسخة الأولى التّجريبيّة من اللّعبة في اليابان، ثمّ في استراليا، الولايات المتّحدة الأمريكيّة وغيرها من دول العالم، في محاولةٍ لاختبار جوانب اللّعبة المختلفة ومعرفة ما إذا كانت ستلقى أصداءً واسعة حول العالم، لتنتهي بعدها فترة التّجريب مع نهاية شهر حزيران/يونيو الفائت.

إصدار بوكيمون غو للعلن

في 6 تمّوز/يوليو في عام 2016، أعلنت كلّ من شركتي (Nintendo) و(The Pokemon Company) اللّتان تتولّيا مهمّة نشر لعبة بوكيمون غو حول العالم عن إصدار النّسخة الرّسميّة من اللّعبة في كلّ من الولايات المتّحدة الأمريكيّة، استراليا ونيوزيلّندا، وقبل أن يمضي أسبوعٌ واحدٌ على إصدار اللّعبة وتحديداً في 12 تمّوز/يوليو الجّاري، أصبحت بوكيمون غو اللّعبة الأكثر استخداماً في الولايات المتّحدة الأمريكيّة منذ إصدارها مع أكثر من 20 مليون مُستخدم، حتّى أنّها تجاوزت استخداماً أعداد مُستخدمي كلّ من تطبيق سناب شات، تويتر وغيرها، كذلك توقّفت خوادم الانترنت عن العمل في استراليا خلال الأسبوع الّذي تلا إصدار اللّعبة بسبب شدّة الإقبال عليها.

كلّ ذلك شجّع القائمين على طرح اللّعبة في كلّ من المانيا في 13 تمّوز/يوليو الجّاري، مملكة بريطانيا المتّحدة في 14 تمّوز/يوليو، اسبانيا، ايطاليا والبرتغال في 15 منه.

تحقيق الأرباح وارتفاع الأسهم

تمتلك شركة (Nintendo) ما يُقارب 33% من أسهم شركة (The Pokemon Company)، مما خوّلها للحصول على 30 % من أرباح وعائدات لعبة بوكيمون جو، وإلى ارتفاع أسهمها حوالي 10 % بعد يومٍ واحدٍ فقط على إصدار اللّعبة، إلّا أنّ هذا الارتفاع لم يتوقف عند هذا الحدّ، حيث وصلت نسبة ارتفاع أسهم شركة (Nintendo) إلى أكثر من 50 % بعد مرور أسبوعٍ واحدٍ على إطلاق اللّعبة، لتقدّر قيمة الشّركة بعد هذا النّجاح بحوالي 14.5 مليار دولار أمريكيّ، ولتزداد قيمة سوق الشّركة لوحده بما يُقارب 9 مليار دولار أمريكيّ.

هذه النّجاحات مكّنت شركة (Nintendo) من العودة إلى الواجهة بقوّة، باعتبارها واحدة من أهم شركات تطوير الالعاب في العالم.

عناصر لعبة بوكيمون جو، خصائصها وأهدافها

تقوم لعبة (Pokemon GO) أساساً على شخصيّة رئيسيّة تمثّلك كلاعبٍ للّعبة افتراضيّاً، حيث تتحرّك هذه الشّخصيّة في اللّعبة عندما تتحرّك أنت في العالم الحقيقيّ، ذلك من خلال خريطة تعتمد على نظام تحديد المواقع العالميّ (Global Positioning System)، الّذي يُعرف اختصاراً ب (GPS)، بهدف التقاط أكبر  عددٍ ممكن من المخلوقات الكرتونيّة الافتراضيّة الّتي تُعرف ب(Pokemon)، سنتناول هنا مكوّنات لعبة بوكيمون جو وآليّة سيرها:

تصميم الشّخصيّة الافتراضيّة

تسمح لك اللّعبة باختيار خصائص الشّخصيّة الّتي تمثّلك افتراضيّاً، انطلاقاً من الخصائص الفيزيولوجيّة للشّخصيّة كملامح الوجه، الشّعر، العيون، الملابس ..الخ، وصولاً إلى اختيار اسم الشّخصيّة الّذي يجب ألّا يتكرّر حرفيّاً ليطابق اسم شخصيّة أخرى، بمعنى أن يكون فريداً وحيداً لا مثيل له ولا يطابق اسم أيّ شخصيّةٍ أخرى داخل اللّعبة في أيّ مكان كان.

انطلاق الرّحلة في الواقع الحقيقيّ

بعد اعتماد شخصيّتك الافتراضيّة في اللّعبة، تبدأ مهمّتك الأساسيّة في البحث عن المخلوقات الكرتونيّة الّتي ستمتلكها وتدرّبها لتستخدمها في القتال مع لاعبين آخرين لاحقاً، حيث ستجد هذه المخلوقات (Pokemon) في أيّ مكانٍ تتحرّك فيه في العالم الحقيقيّ بما يتناسب مع خصائص هذا البوكيمون، مثلاً إذا كان البوكيمون يمتلك صفاتٍ مائيّة، ستجده في مكانٍ قريبٍ من الماء، وإذا كان البوكيمون من النّوع الصّحراوي، ستجده في مكانٍ ذو طبيعةٍ صحراويّة وهكذا ..

كيفيّة التقاط البوكيمون

صورة لكرات البوكيمون المستخدمة في صيده

حين يظهر بوكيمونٍ ما، عليك أن تضغط عليه مباشرةً، ما يُمكّنك من رؤية صورة مُقرّبة لهذا البوكيمون على شاشة الجّهاز الالكترونيّ من خلال عدسة الكاميرا الخاصّة بالجّهاز، ذلك بفضل تقنيّة تُعرف ب(AR Mode)، وهي تقنيّة تستخدم كاميرا الجّهاز الالكترونيّ وأداة تحديد الاتّجاه (Gyroscope)، ما يجعلك تشعر وكأنّك تشاهد البوكيمون في العالم الحقيقيّ، كما يُمكنك التقاط صورة للبوكيمون من داخل اللّعبة إن أردت للاحتفاظ بها.

بعدها عليك أن تقوم بالتقاط البوكيمون عبر استخدام كرّاتً مخصّصةٍ لهذا الشّأن تُعرف ب(Poke Ball)، حيث ترمي الكرة على البوكيمون عدّة مرّات، فإمّا أن تنجح بالتقاطه أو تفشل بذلك، في حال نجاحك تصبح مالك هذا البوكيمون، إذ يقوم الهدف الرّئيسيّ للّعبة على التقاطك لجميع المخلوقات الافتراضيّة في اللّعبة والبالغ عددها 151 بوكيمون.

خصائص وصفات البوكيمون

بعد أن تقوم بالتقاط البوكيمون بنجاح، تحصل على مكافآت تُعرف ب(Candies) و(Stardust)، حيث يُمكنك أن تستخدمها في رفع وتحسين القوّة القتاليّة للبوكيمون، إذ يمتلك كلّ بوكيمون في اللّعبة قوّةً قتاليّة خاصّة به تُعرف ب(Combat Power)، واختصارها (CP)، كما يُمكنك اكتساب حلوى واحدة إضافيّة (Candy) إن أردت، ذلك من خلال التّخلي عن بوكيمونٍ ما من مجموعتك لصالح بروفيسور البوكيمونات في اللّعبة (Pokemon Professor).

بعدها يتوجّب عليك أن تقوم بتدريب البوكيمون الّذي قمت بالتقاطه، ذلك من خلال الدّخول في معارك مع لاعبين آخرين يتواجدون في نفس النّطاق الجّغرافي الّذي تتواجد فيه أنت في العالم الحقيقيّ، ما يساعدك على رفع مستوى قوّة البوكيمون الخاصّ بك (Level)، إلى أن يصل إلى مستوى معيّن من القوّة تخوّله للتطوّر إلى بوكيمون آخر من نفس فصيلة البوكيمون الأساسيّ، إلّا أنّه أكثر قوّة، حيث تساعدك هنا ال(Candies) وحدها من أجل تطوير البوكيمون.

المستوى الافتراضيّ لشخصيّة اللّاعب

تفرض عليك اللّعبة أن تخوض معارك وقتالات أكثر مع لاعبين آخرين، لكي يرتفع المستوى الخاصّ بك كلاعبٍ للعبة (Your Level)، حيث تستطيع أن ترفع مستواك الشّخصيّ من خلال خوض معارك تزوّدك بنقاطٍ (Points)، تمكّنك من رفع هذا المستوى، إذ يمتلك كلّ لاعبٍ مستوى قوّة خاصّ به يختلف عن مستوى قوّة كلّ بوكيمون على حدة، وكلّ ما ارتفع مستواك في اللّعبة، ستتمكّن من التقاط بوكيمونات ذات قوّة قتاليّة (CP) أعلى.

المسابقات والعروض القتاليّة الافتراضيّة

صورة لفرق البوكيمون الاصفر والاحمر والازرق في اللعبة

حين تصل إلى مستوى قوّة رقم 5 في اللّعبة، تسمح لك قواعد اللّعبة حينها أن تدخل إلى نوادي قتاليّة تُعرف ب(Gyms)، توجد في أماكن عامّة كالسّاحات، الأماكن التّراثيّة وغيرها، حيث يُمكنك هناك أن تشارك في مسابقات وتحدّيات قتاليّة افتراضيّة بعد أن تلتحق بإحدى الفرق الثّلاث الأحمر (Valor)، الأزرق (Mystic) أو الأصفر (Instinct)، حيث يتّخذ كل فريق منهم واحداً من البوكيمونات الّتي تُعد أسطوريّة في اللّعبة كرمز وتعويذة للفريق، إذ يُعتبر البوكيمون الأسطوريّ (Moltres) الرّمز وجالب الحظّ في الفريق الأحمر، البوكيمون (Articuno) في الفريق الأزرق والبوكيمون (Zapdos) في الفريق الأصفر.

كما يترأّس كلّ نادي لاعب قائد لهذا النّادي (Leader)، يُمكنك تحدّيه بهدف محاولة إضعاف قوّة ونفوذ النّادي الّذي يقوده، عند وصول مستوى القوّة الخاص بالنّادي إلى الصّفر، حينها تصبح أنت القائد الرّسميّ لهذا النّادي مباشرةً، وعلى العكس، يُمكن للفريق الّذي يقود نادي ما أن يقوم برفع وتحسين مستوى قوّة هذا النّادي من خلال الدّخول في قتال مع قائد النّادي نفسه.

محطّات التّوقّف والشّراء

صورة تظهر محطات الشراء على الخريطة في لعبة بوكيمون جو

على غرار نوادي المسابقات والتّحدّيات (Gyms)، يُمكنك إيجاد محطّات للتوقّف (PokeStops) في الأماكن العامّة، بهدف أخذ ما تحتاجه من أدوات وعناصر (Items)، تساعدك في إكمال الرّحلة، حيث يُشار إلى محطّات التّوقّف بدائرةٍ زرقاء، كما يُمكنك الاستفادة من خدمة تُدعى (Poke Shops) من خلال شراء بعض الأدوات والعناصر، ذلك باستخدام ما يُسمّى ب(PokeCoins)، الّتي تحصل عليها مقابل أجر مدفوع، سنحاول هنا أن نوضّح أهمّ عناصر اللّعبة ووظيفة كلّ منها على حدة:

صورة توضح بعض المميزات التي يمكنك شراؤها في اللعبة

  • Poke Ball: هي الأداة الرّئيسيّة في اللّعبة، تستخدمها في التقاط وجمع البوكيمونات، حيث تمتلك 50 كرة التقاط عند بداية اللّعبة، كما يُمكنك الحصول على المزيد من الكرات من خلال محطّات التّوقّف، أو عبر شرائها بدفع عددٍ محدّد من ال(PokeCoins). يُذكر بأنّ هناك أصنافٌ عديدة من كرات الالتقاط متفاوتة في قوّتها، مثل كرات (Great Balls)، (Ultra Balls) وغيرها.
  • Pokemon Eggs: هي عبارة عن بيوض مختلفة في أنواعها، حيث يُمكنك أن تجد بعضها في محطّات التّوقّف، وهي النّوع الأساسيّ من البيوض في اللّعبة، بينما لا يُمكنك الحصول على غيرها من أنواع إلّا من خلال شرائها مقابل (PokeCoins).
  • في كلّ الأحوال لن تفقس هذه البيوض إلّا بواسطة أداة تُعرف بحاضنة البيوض (Egg Incubator)، حيث تحصل عند بداية اللّعبة على حاضنة بيوض واحدة يُمكنك استخدامها لمرّاتٍ لا تُحصى، لكنّها لن تكون قادرة على التّعامل مع مُختلف أنواع بيوض اللّعبة، إذ ستحتاج حينها إلى شراء حاضنة مناسبة مقابل (PokeCoins).
  • Potions: هي عبارة عن جرعة ترفع من مستوى قوّة البوكيمون (CP)  بدرجاتٍ متفاوتة، حيث هناك ثلاثة أنواعٍ من الجّرع تتفاوت في قُدراتها هي:
  1. الجّرعة العاديّة الأساسيّة (Potion)، الّتي تُعيد لمستوى قوّة البوكيمون 20 نقطة.
  2. (Super Potion) تُعيد للبوكيمون 50 نقطة من قوّته.
  3. (Hyper Potion) تُعيد لقوّة البوكيمون 200 نقطة.
  • Revive: هي عبارة عن أداة تُساعد على إنعاش البوكيمون بعد أن يصل مستوى قوّته إلى الصّفر تماماً، حيث تقوم بإعادة نصف المستوى الكامل لقوّة البوكيمون، بينما تقوم النّسخة الأقوى من أداة الإنعاش (Max Revive) بإحياء البوكيمون تماماً.

يذكر بأنّ مستوى قوّة البوكيمون لا يصل إلى الصّفر إلّا في حالات المنافسة داخل أندية المسابقات (Gyms) في مواجهة لاعبين من فرق أخرى حصراً.

من الجّدير ذكره بأنّك عند بداية اللّعبة ستحصل على (Poke Balls) و(Pokemon Eggs) من أدوات وعناصر اللّعبة فقط، بينما ستُفتح بقيّة الأدوات تدريجيّاً بعد وصولك إلى المستوى الشّخصيّ (Level) رقم 5.

جهاز بوكيمون جو بلاس

صورة جهاز بوكيمون بلاس

هو عبارة عن جهاز ترتديه في يدك مثل السّاعة، يعتمد على تقنية ال(Bluetooth) ويحتوي على زر واحد (Button)، يسمح لك بمعرفة مكان وجود بوكيمون ما بهدف التقاطه دون الحاجة إلى استخدام جهازك الالكترونيّ، حيث يهتز جهاز (Pokemon GO Plus) عند الاقتراب من مكان وجود البوكيمون، كذلك عند الاقتراب من موقع وجود محطّة التّوقف، وما عليك حينها سوى الضّغط على الزّر في الجّهاز من أجل التقاط البوكيمون، لكن دون معرفة هويّة هذا البوكيمون، حيث يتوجّب عليك المصادقة لاحقاً بين جهاز بوكيمون جو بلاس وجهازك الالكترونيّ لكي تتعرّف على هويّة البوكيمون الّذي قمت بالتقاطه.

من الجدير ذكره بأنّ القائمين كانوا على وشك إطلاق تطبيق خاصّ باللّعبة على السّاعات الذّكيّة (Smart Watches)، بدلاً من إطلاق جهاز بوكيمون جو بلاس، إلّا أنّ القرار الأخير قضى بتفضيل جهاز بوكيمون جو بلاس، ذلك لكونه أرخص ثمناً من السّاعات الذّكيّة وبمتناول الجميع، حيث يبلغ سعر شراء هذا الجّهاز حوالي 35 دولار أمريكيّ.

بعض السّلبيات والانتقادات الّتي تعرّضت لها اللعبة

يرى العديد من الخبراء والمراقبين بأنّ لعبة بوكيمون جو تقدّم الكثير والكثير من الفوائد المختلفة، كأن تحسّن من مستوى الحياة الاجتماعيّة للمرء، نظراً لكونها تساعده على الاختلاط مع الآخرين في المجتمع بشكلٍ أكبر وتبعده عن الانعزال والانطوائيّة، كما يعتبرها البعض بأنّها ترفع من القُدرات الجّسديّة والعقليّة لممارسها، وأنّها منذ إصدارها ساعدت بشكلٍ واضح على التّشجيع للسياحة وتحسين المجال السّياحي بشكلٍ عام في عديد الدّول، لا سيّما ازدياد إقبال الزّوار على المتاحف، العمران الأثريّ، الحدائق والسّاحات العامّة وغيرها.

إلّا أنّها وبالرّغم من كلّ النّجاح الّذي تحقّقه إلى حدّ الآن، والمديح الهائل الّذي لا يزال يطالها يوميّاً، تعرّضت هذه اللّعبة إلى العديد من المشاكل والانتقادات، وتوجّهت نحوها أسهم الاتّهامات من مختلف الجّوانب، سنتناول هنا بعضاً منها لنعرض كافّة الآراء حول اللّعبة:

  • التّجسّس على خصوصيّة الأشخاص: قام البعض باتّهام لعبة بوكيمون جو والقائمين عليها بأنّهم يتجسّسون على البيانات والمعلومات الشّخصيّة للّاعبين، ذلك على اعتبار أنّهم طلبوا من اللّاعبين بدايةً أن يوافقوا على السّماح بالدّخول الكامل إلى حساباتهم على غوغل كشرطٍ أساسيّ للتمكّن من اللّعب، ما يعني قدرة القائمين على الوصول إلى كافّة معلومات اللّاعبين الشّخصيّة، قبل أن يقلّلوا لاحقاً من قدرة الدّخول الكامل إلى حسابات اللّاعبين بعد الضّغط وانتقاد هذا الموضوع.
  • التّجسّس على المواقع والأماكن: حيث ذهب البعض نحو أبعد ممّا سبق، ليتّهم القائمين باستغلال خصائص اللّعبة واعتمادها الكلّي على نظام تحديد المواقع (GPS) للتجسّس على المواقع والأماكن المستهدفة، إذ يرى هؤلاء بأنّ المنظّمين يقومون بتحريك اللّاعبين كيفما شاءوا ومتى شاؤوا، بهدف التّجسّس ومراقبة الأماكن والمواقع المطلوبة بكلّ سهولةٍ ويسر.
  • الخطر الجّسدي المصاحب للّعبة: كثُرت الأحاديث حول المشاكل والإصابات الجّسديّة الّتي تعرّض لها البعض أثناء ممارستهم اللّعبة، حيث تتطلّبُ من اللّاعبين التّحرّك والبحث المتواصل في مختلف الأماكن، الأمر الّذي يزيد من خطورة إصابة اللّاعبين بإصابات جسديّة، خاصّةً في الأماكن ذات الطّبيعة الجّغرافيّة الصّعبة كالجّبال، الغابات، البحار وغيرها، كما أنّها قد تشغل الشّخص أثناء القيادة، أو عبوره للشّارع، ما يرفع من احتماليّة تعرّضه لحادثٍ خطير، حتّى أنّ البعض شدّد على أنّ لعبة بوكيمون جو قد تساهم في ارتفاع نسبة الجّريمة بسبب انشغال النّاس بها في الشّوارع.
  • الخطر النّفسي والعقلي المصاحب للّعبة: على عكس الاتّجاه الّذي يرى بأنّ لعبة بوكيمون جو تعزّز القوّة النّفسيّة للمرء وتبعده عن المشاكل النّفسيّة المختلفة، هناك اتّجاهٌ آخر يرى بأنّ تعلّق اللّاعبين باللّعبة وانشغالهم بها طوال الوقت قد يعرّضهم إلى مشاكل نفسيّة جمّة، كالإكتئاب، الهوس، القلق، اختلال في القدرة على التّفكير وغيرها، حيث قيل مثلاً بأنّ شخصاً ما قد افتعل مشكلة عمداً أمام مركزٍ للشّرطة لكي يدخل إلى هناك بهدف التقاط بوكيمون موجود في الدّاخل!
  • الإساءة إلى بعض المواقع الأثريّة والأماكن المقدّسة: وجّه البعض سهام النّقد الحاد نحو لعبة بوكيمون جولكونها لم تحترم قدسيّة وحرمة بعض الأماكن والمواقع ذات المكانة التّاريخيّة والمقدّسة، لا سيّما المقابر والمدافن، النّصب التّذكاريّة، المتاحف وغيرها، حيث تفرض اللّعبة على اللّاعبين التّحرّك والبحث في أيّ مكانٍ كان عن البوكيمونات الافتراضيّة.

في النهاية.. هذه كانت أبرز الأخبار والمعلومات حول لعبة بوكيمون جو، الّتي استطاعت رغم المشاكل والانتقادات الموجّهة نحوها، أن تنقل العالم الافتراضيّ إلى العالم الحقيقيّ لتدمج بينهما، الأمر الّذي يجعلك تشعر وكأنّك أنت الشّخصيّة الكرتونيّة الافتراضيّة لكن في العالم الحقيقيّ، لعلّ ذلك كان السّبب الأعظم وراء النّجاح السّريع والهائل الّذي تحقّقه اللّعبة يوماً بعد يوم.

التعليـــقات
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر