طرق الوقاية والعلاج من ديدان الحرقص الدبوسية لدى الأطفال

ما هي أعراض الإصابة بهذا الطفيلي؟ وكيف نقي أطفالنا منه؟
الكاتب:ميس كروم
تاريخ النشر: 02/03/2017
آخر تحديث: 03/06/2017
صورة لديدان أو طفيليات الحرقص تحت المجهر

تكثر الإصابة بديدان الحرقص في الأوساط التي تقل فيها الظروف الصحية المناسبة، وتفقد فيها درجة الوعي بأهمية النظافة واتباع قواعدها.

يمكن لأي فرد أن تتطفل عليه ديدان الحرقص ما لم يتبع قواعد النظافة بشكل سليم، إلا أن الأطفال ولاسيّما في سن المدرسة هم أكثر عرضة للإصابة بها، نظراً لقلة انتباههم وحرصهم مقارنة بحال الكبار والناضجين. إن ثلث الأفراد المصابين بديدان الحرقص لا يبدون أعراضاً ظاهرة، إلا أن معظمنا قد يشكو من أعراض خاصة بهذا الطفيلي يمكنها أن تشكّل مصدر قلق وإزعاج، لا نتخلص منهما إلا بالعلاج الصحيح والأمثل لهذه الحالة.

1

ما هي ديدان الحرقص؟

تسمّى ديدان الحرقص في علم الطفيليات باسم السُّرميّة الدوديّة (Enterobius Vermicularis)، وهي ديدان حبلية صغيرة، لها لون أبيض، يبلغ طولها حوالي 12.7 ميلي متراً، وتضع بيوضاً صغيرة جداً لا ترى بالعين المجردة، إنما نحتاج إلى مجهر ضوئي كي نستطيع مشاهدتها بوضوح.

تتطفّل هذه الديدان على الأمعاء في جهازنا الهضمي، لتنتقل بعدها على طول السبيل الهضمي لتصل إلى منطقة المستقيم، وتضع بيوضها حول الفتحة الشرجية. يكثر انتشار هذه الإصابة لدى الأطفال في سن المدارس بالتحديد مقارنة بالبالغين، غير أن الطفل المصاب قد ينقل الإصابة لأفراد أسرته ما لم يتمّ توخّي الحذر من قبلهم، واتباع قواعد النظافة العامة، وعلاج طفلهم المصاب.

2

طرق الإصابة بديدان الحرقص

تأتي قلة النظافة وعدم اتباع قواعد الصحة العامة في مقدمة الأسباب لحدوث الإصابة بهذه الديدان، حيث تبدأ دورة حياة هذه الدودة حينما تصل الأنثى إلى الأمعاء، لتبدأ بعد شهر تقريباً بوضع بيوضها حول فتحة الشرج، وقد تسبب أثناء الليل شعوراً ملحّاً ومزعجاً بالحكة، مما يسبب انتقالها وانتشار العدوى بإحدى الطرق التالية:

  1. قد ينقل الطفل المصاب، بسبب قلّة النظافة، بيوض الحرقص من فتحة الشرج إلى فمه، أو إلى إحدى السطوح، عندها سيشكل هذا السطح عاملاً مهماً في انتقال البيوض فيما بعد إلى فرد سليم، ولاسيّما إذا وضع يده في فمه مباشرة بعد ملامسة هذا السطح.
  2. يمكن لبيوض الحرقص أن تسقط من الطفل المصاب لتنتقل إلى أغطية فراشه، أو السجاد، أو أرض الغرفة، أو المناشف الخاصة به، أو ثيابه وملابسه الداخلية، لذلك من المهم دوماً عزل الأغراض الشخصية والخاصة بالطفل المصاب وتنظيفها دوماً، خوفاً من تعرّض الآخرين لبيوض الحرقص.
  3. قد تستقر بيوض الحرقص تحت أظافر الطفل الصغير بعد حكّه لفتحة شرجه، لينقلها بعدها إلى ما يلمسه من سطوح الطاولات أو الألعاب أو فرشاة الأسنان، أو إلى نفسه (عدوى ذاتية) إذا ما وضع يده في فمه مباشرة بعد الحكّ.

تجدر الإشارة إلى أن بيوض الحرقص قد تبقى حيّة خارج جسد المصاب حوالي 2 إلى 3 أسابيع، ويكثر انتشار ديدان الحرقص في المدارس، المنازل، المؤسسات العامة، أو أي مكان آخر يتواجد فيه الناس بشكل جماعات لفترة زمنية طويلة، كما أن إصابة طفل واحد في العائلة يستدعي معالجة العائلة كاملة مع من يبقى على تماس مباشر معه.

ملاحظة مهمة: تنتقل ديدان الحرقص من إنسان إلى آخر، لكنّها لا تصيب الحيوانات، فهي لا تشكل إذاً مصدراً لانتقال بيوض الحرقص إلى البشر، إلا أن الأطفال المصابين قد ينقلون عبر أيديهم الملوثة نتيجة عدم انتباههم لضرورة غسلها بعد حك الشرج؛ هذه البيوض إلى فراء الحيوانات الأليفة، لتنتقل بعدها إلى شخص سليم بعد مداعبته ولعبه مع هذا الحيوان الأليف، وعلينا التذكير دوماً أن الحيوان الأليف لا يشكل السبب الأول لهذه الإصابة، فقد نقلت البيوض إليه من شخص مصاب لم يراع نظافة يديه الكاملة قبل لمسه لفرائه.

3

أعراض الإصابة بديدان الحرقص

يمكن للإصابة أن تكون غير عرضية، إلا أن معظم الأطفال قد يشكون من مجموعة الأعراض التالية:

  1. حكّة شرجية أثناء الليل، بسبب تثبّت إناث الحرقص على الثنيات الشرجية.
  2. تهيّج الطفل وقلقه وعدم الراحة أثناء النوم بسبب الحكة.
  3. قد تمتد الحكة عند الطفلة إلى الفرج.
  4. شعور خفيف بالغثيان.
  5. آلام بطنية متقطعة ومبهمة خصوصاً في الحفرة الحرقفية اليمنى.
  6. قد تترافق الآلام البطنية مع إسهال أو براز عجيني القوام.
  7. نقص الوزن.
  8. فقدان الشهية.
4

المضاعفات الممكنة والتالية للإصابة بديدان الحرقص

  • فقدان الوزن.
  • التهاب جوف البريتوان.
  • التهابات السبيل البولي.
  • التهاب الجلد.
5

ينصح باستشارة الطبيب المتخصص قبل البدء بعلاج الحرقص باستخدام الأدوية

يفضل دوماً مراجعة الطبيب المختص عند ظهور هذه الأعراض لدى طفلك، كي يساعدك في وضع التشخيص وخطة العلاج المناسبة. يعتبر علاج هذه الحالة سهلاً جداً، وهو يهدف إلى القضاء على ديدان الحرقص لدى المصاب، ويمنع الإصابة بها مرة أخرى، وتحدّ أيضاً من انتقالها من المصاب إلى السليم.

ومن الأدوية المستخدمة لعلاج هذه الحالة نذكر: ميبيندازول (Mebendazole)، بيبيرازين (Piperazine)، ألبيندازول (Albendazole)، باموات البيرانتيل (Pyrantel pamoate) وفلوروميبيندازول (Fluromebendazole). ينبغي دوماً التأكيد على اتباع قواعد الصحة العامة خلال فترة المعالجة، التي تمتد حوالي أسبوعين.

حالات خاصة:

  • يمنع استخدام الدواء لدى الأطفال بأعمار أقل من 3 شهور، بل يكفي اتباع قواعد النظافة للتخلص من هذه الإصابة.
  • يفضّل اتباع قواعد الصحة العامة، والنظافة الشخصية لدى المرضعات والحوامل، بدلًا من استخدام الأدوية، حيث يمنع استخدام الميبيندازول أو البيبيرازين خلال الأسابيع الثلاثة عشر الأولى من الحمل، وخلال الثلث الثاني أو الثالث من الحمل، يمكن استخدامهما في الحالات الضرورية، وينصح دوماً باستشارة الطبيب الأخصائي قبل استعمال الدواء.
6

الوقاية من الإصابة بديدان الحرقص

إن اتباع قواعد الصحة العامة، والنظافة الشخصية، من أفضل الوسائل الوقائية تجاه ديدان الحرقص، وتشمل:

  1. غسل اليدين بشكل متكرر قبل الطعام وبعده، وبعد استعمال المرحاض، مع ضرورة تدريب الأطفال على ذلك.
  2. تدريب الأطفال على عدم قضم الأظافر أو مص الأصابع.
  3. تغيير الملابس الداخلية كل صباح.
  4. الاستحمام اليومي، مع التأكيد على تنظيف فتحتي الشرج والمهبل.
  5. استخدام المناشف بشكل فردي، وعدم مشاركتها مع الغير.
  6. وضع فرشاة الأسنان في أماكن بعيدة عن متناول الأطفال الصغار، والحرص على تنظيفها بشكل جيد قبل استعمالها.
  7. تقليم الأظافر بشكل منتظم.
  8. غسل الملابس الداخلية وغليها، مع غسل المناشف بشكل منتظم.
  9. تنظيف أغطية الفراش، وغليها بشكل متكرر.
  10. تنظيف أرضيات المنزل وتعقيمها، مع كنسها بشكل منتظم، ويجب أن تستمر هذه العملية يومياً لمدة ستة أسابيع بعد تشخيص إصابة أحد أفراد العائلة.
  11. غسل ملابس النوم وتعقيمها، مع ضرورة تنظيف ألعاب الأطفال وغسلها بانتظام.
  12.  قد يساعد ارتداء قفازات قطنية على منع حدوث الخدوش الشرجية الناجمة عن الحكة.

ختاماً.. لقد ناقشنا في هذا المقال طرق العدوى بديدان الحرقص وكيفية الإصابة بها، واستعرضنا أهم الطرق الوقائية التي تشكل النظافة فيها حجر الأساس لتفادي الإصابة بهذه الديدان الطفيلية، وفي النهاية نذكرك دوماً بضرورة تدريب الأطفال على اتباع قواعد النظافة الشخصية؛ كي تحمي طفلك ومن حولك قدر الإمكان من التعرض لهذه الديدان. 

التعليـــقات
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر