أسباب وعلاج مرض ترقق العظام (هشاشة العظام)

كيف تحدث هشاشة العظام؟ وما هي العوامل التي تزيد احتمال حدوثها؟
تاريخ النشر: 14/10/2017
آخر تحديث: 21/10/2017
ترقق العظام يسمى بهشاشة العظام أيضا

يعلم الجميع أن الهيكل العظمي يضعف ويصبح هشاً وسهل الكسر مع التقدم في السن خاصة بالنسبة إلى النساء، إذ يعتبر ترقق العظام من أهم المشاكل الصحية التي تحدث بعد سن اليأس.

فهل يمكن تجنب هذا المرض؟ أم أنه أمر واقع يجب أن يحدث لدى الجميع؟

في هذا المقال سنتعرف على العوامل المؤهبة لمرض هشاشة العظام، إضافة إلى الطرق المستخدمة في علاجه، وأفضل سبل الوقاية من حدوثه.

الهيكل العظمي هو الدعامة الرئيسية التي تحمل أجسامنا، إذ يمكننا تشبيهه بالأعمدة التي يقوم عليها أي مبنى، ويتألف هذا الهيكل من العظام التي تعتبر أنسجة حية عالية الكثافة والصلابة.

تنتظم هذه العظام بشكل يسمح لها بحمل وزن الجسد وتأمين نقاط ارتكاز للعضلات وتوفير أفضل مجال ممكن من الحركات عبر المفاصل مع المحافظة على الدعم والصلابة.

ولهذا السبب يمكن أن تظهر العديد من الأعراض والمضاعفات المزعجة عندما تنقص كثافة هذه العظام في داء الترقق العظمي، فما هو هذا المرض؟

1

ما هو ترقق العظام؟

يعرف ترقق العظام (Osteoporosis) بأنه حالة مرضية مزمنة تضعف فيها العظام مما يجعلها هشة وأكثر عرضة لحدوث الكسور، تتطور هذه الحالة بشكل تدريجي وبطيء عبر سنوات عديدة.

وتشخص عادة بالصدفة لدى حدوث كسر بسبب رض خفيف أو سقوط لا يحدث كسوراً لدى شخص سليم.

تحدث أكثر الكسور المتعلقة بهشاشة العظام في المناطق التالية:

  • عظام المعصم.
  • عظم الورك.
  • كسور عظام العمود الفقري (أو انهدام الفقرات).

يمكن أن تصيب الكسور المتعلقة بالترقق العظمي أي عظمة من الجسم، حتى أنها قد تحدث لأتفه الأسباب مثل سعلة أو عطسة قوية، وهو عادة غير مؤلم في المرحلة التي تسبق حدوث الكسور، إلا أن الكسور في منطقة العمود الفقري تسبب آلاماً مزمنة طويلة الأمد.

2

أسباب حدوث هشاشة العظام

تعيش العظام حالة دائمة من التجديد، فالنسيج العظمي الجديد يتشكل طوال الوقت على حساب النسيج العظمي القديم الذي يتآكل بشكل تدريجي.

تكون عملية بناء العظام عند الأطفال والشباب أسرع من عملية الهدم لذلك تزداد كتلة العظام مع العمر، وتصل إلى أعلى مستوياتها خلال السنوات الأولى من العشرينات، بعد هذه الفترة تصبح عملية هدم العظام أسرع من عملية بنائها.

لهذا السبب، يتعلق احتمال حدوث الترقق العظمي لدى الكهول بالكتلة العظمية التي كانوا يحملونها خلال سنوات الشباب، فهذه الكتلة تشكل رصيداً يستهلكونه بشكل تدريجي مع التقدم في السن، ويكون صاحب الرصيد الكبير أقل احتمالاً لحدوث ترقق العظام فيما بعد.

3

تظهر أعراض هشاشة العظام في مراحل متقدمة من الإصابة

لا يوجد أعراض وصفية تميز ترقق العظام في مراحله المبكرة، أما عندما تضعف العظام بشكل كبير تظهر مجموعة من الأعراض والعلامات مثل:

  1. ألم في الظهر: يظهر هذا الألم نتيجة كسور وتصدع الفقرات في العمود الفقري.
  2. نقص الطول: يظهر بشكل تدريجي ويزداد مع التقدم في السن.
  3. الحداب: يصبح الظهر منحنياً نحو الأمام.
  4. كسور عظمية غير متوقعة (عفوية): تحدث الكسور في معظم العظام ببساطة، وبضربات ذات شدة أخف بكثير من الشدة المتوقعة لكسر أي عظم طبيعي.
4

الفئات المعرضة لخطر ترقق العظام

هناك الكثير من عوامل الخطر والمتغيرات المختلفة التي تلعب دوراً في احتمال إصابة أي شخص بالترقق العظمي، لذلك سنجمعها في مجموعات اعتماداً على الصفة العامة لها، وهي:

1. العوامل الخارجة عن سيطرتنا

هناك عدد من عوامل الخطر للإصابة بالترقق العظمي لا يمكننا تجنبها إذ نولد ونحن نحملها، مثل:

  • الجنس: فاحتمال إصابة النساء بالترقق العظمي أكبر من احتمال إصابة الرجال بكثير.
  • العمر: فالخطورة تزداد مع التقدم في السن.
  • العرق: العرقان الأبيض والأصفر معرضان للترقق العظمي أكثر من الباقي، ويعتبر العرق الأسود مقاوماً وراثياً لهذا المرض إلى حد ما.
  • التاريخ العائلي: يزداد احتمال إصابتك بالترقق العظمي في حال إصابة أحد والديك أو إخوتك بهذا المرض.
  • شكل الجسم: بالرغم من المشاكل الصحية العديدة التي تسببها البدانة إلا أنها مفيدة في الوقاية من حدوث الترقق العظمي، فالأشخاص النحيلون يملكون مخزوناً قليلاً نسبياً من ناحية الكثافة العظمية، لذلك هم معرضون بشكل أكبر من غيرهم للإصابة بالمرض.

2. العوامل الهرمونية

يبدو أن ترقق العظام شائع عند الأشخاص الذين يملكون مستويات مرتفعة جداً أو منخفضة جداً من بعض الهرمونات، ومنها:

  • الهرمونات الجنسية: انخفاض مستوى الهرمونات الجنسية يخفض من الكثافة العظمية بشكل عام، بالنسبة للإناث يكون هذا العامل مهماً لأن مستويات هرمون الإستروجين (الهرمون الأنثوي الرئيسي) تنخفض بشكل متسارع بعد سن اليأس.

أما عند الذكور يكون النقص في تركيز هرمون التستوستيرون الذكري تدريجياً وبطيئاً مع التقدم في السن، يمكن أن يكون انخفاض الهرمونات الجنسية ناتجاً عن علاجات ما مثل المعالجة المضادة للإستروجين في سرطان الثدي أو المعالجة المضادة للتستوستيرون في سرطان البروستات مما يسرع انخفاض الكتلة العظمية.

  • مشاكل الغدة الدرقية: يمكن أن يؤدي فرط نشاط الغدة الدرقية إلى زيادة الانهدام العظمي، وهذا يمكن أن يحدث أيضاً في حال زيادة الجرعة من هرمونات الغدة الدرقية الصناعية المستخدمة في علاج قصور الغدة الدرقية.

3. عوامل متعلقة بالغذاء

يزداد احتمال الإصابة بالترقق العظمي بسبب الممارسات أو السوابق التالية:

  • نقص الكالسيوم من الوارد الغذائي: لأن نقص الكالسيوم يؤثر على آلية عمل البناء في الهيكل العظمي خاصة إذا بقي هذا النقص لفترة طويلة، مما يؤدي إلى تناقص الكتلة العظمية بشكل سريع، البدء المبكر في ظهور أعراض الترقق العظمي، ازدياد احتمال حدوث الكسور العفوية.
  • اضطرابات التغذية: فالاعتماد على نظام غذائي محدود وغير متنوع بالإضافة إلى الوزن المنخفض يمكن أن يكونا مسببين في ضعف العظام لدى الرجال والنساء على حد سواء.
  • العمليات الجراحية على الجهاز الهضمي: مثل العمليات الجراحية التي تهدف إلى إنقاص حجم المعدة أو استئصال جزء من الأمعاء الدقيقة، فهي تقلل من مساحة السطح المتوفر لامتصاص المواد الغذائية الموجودة في الطعام ومن ضمنها الكالسيوم.

4. بعض أنواع الأدوية تسبب هشاشة العظام

أهمها مجموعة الستيروئيدات القشرية مثل الكورتيزون والبريدنيزون (Prednisone)، فهي تتدخل في عملية إعادة بناء النسيج العظمي، وتستخدم هذه الأدوية في علاج بعض أمراض المناعة الذاتية والالتهابات الشديدة التي تخرج عن السيطرة، كما أن الترقق العظمي يحدث كأثر جانبي للعلاج من الأمراض التالية:

  • الصرع.
  • الحموضة المعدية.
  • بعض أنواع السرطان.
  • الأدوية المستخدمة لمنع رفض الأعضاء المزروعة.

5. بعض الحالات المرضية

تزداد خطورة الإصابة بالترقق العظمي عند الأشخاص الذين يعانون من أحد الأمراض التالية:

  • الداء الزلاقي (Celiac Disease): يعرف أيضاً باسم عدم تحمل الغلوتين، ويتميز هذا المرض بحدوث ردة فعل  التهابية في الأمعاء عند تناول مجموعة من الأغذية أهمها القمح والشعير مما يسبب الإسهال المزمن ونقص الوزن.
  • الداء المعوي الالتهابي.
  • أمراض الكبد والكليتين.
  • السرطان.
  • التهاب المفاصل الرثياني: المعروف باسم الروماتيزم.

6. عوامل خطورة متعلقة بنمط الحياة

من أهم العادات الصحية التي تزيد خطورة الإصابة بهشاشة العظام نذكر:

  • نمط الحياة الخامل: يزداد احتمال حدوث الترقق العظمي لدى الأشخاص الذين يمضون معظم وقتهم جالسين وراء مكتب مقارنة بأقرانهم النشيطين، ويبدو أن أي تمرين يتطلب حمل وزن ما (وزن الجسم نفسه قد يكون كافياً) ويحرض التوازن وانتصاب العمود الفقري يؤدي على المدى البعيد إلى وقاية العظام من الضعف والهشاشة، من هذه التمارين نذكر المشي، الجري، القفز، الرقص، حمل الأثقال.
  • الاستهلاك المفرط للكحول: أي أكثر من مشروبين كحوليين في اليوم الواحد.
  • التدخين: ليست آلية عمل التدخين كعامل خطورة معروفة تماماً، إلا أن دوره في إنقاص صلابة العظام قد تم إثباته.
5

مضاعفات الترقق العظمي مع الزمن

أهم هذه المضاعفات هي الكسور العظمية خاصة في العمود الفقري أو الورك، يمكن أن تحدث كسور الورك بسبب السقوط وتتطور إلى عجز دائم في كثير من الأحيان، حتى أنها تحمل خطورة الموت خلال السنة الأولى بعد حدوث الإصابة.

في بعض الحالات يمكن أن تحدث إصابات العمود الفقري حتى بدون سقوط، لأن القطع العظمية المكونة للعمود الفقري (الفقرات) يمكن أن تضعف إلى درجة تتآكل فيها وتنهدم تحت تأثير ثقل الجسم بمفرده، مما يسبب ألماً ظهرياً ونقصاً في الطول وانحناء الظهر نحو الأمام.

6

كيفية علاج هشاشة العظام

يعتمد علاج هشاشة العظام على معالجة الكسور العظمية العفوية والوقاية منها ما أمكن، كما يهدف إلى الحفاظ على العظام في أعلى كثافة ممكنة باستخدام مجموعات مختلفة من الأدوية.

يقدر الأطباء الخطة العلاجية اللازمة للمريض بناء على احتمال حدوث كسر عرضي خلال السنوات العشر القادمة من حياته، ويتم تقدير هذا الاحتمال بناء على اختبار الكثافة العظمية بالتصوير الشعاعي.

إضافة إلى التاريخ العائلي وعوامل الخطورة الأخرى، لذلك يمكن في الحالات الخفيفة والمبكرة من الترقق العظمي أن يبقى المريض دون أي علاج دوائي، إنما يحاول تعديل عوامل الخطورة القابلة للوضع تحت السيطرة.

يمكن علاج أعراض ترقق العظام عن طريق التعويض الغذائي والدوائي لمركبات فيتامين D والكالسيوم، إلا أن ذلك ليس كافياً لوحده في جميع الحالات خاصة تلك الشديدة والمهددة بالكسور.

لذلك تستخدم مركبات دوائية مثل مجموعة بيزفوسفونات (Bisphosphonate) التي تعتبر المجموعة النموذجية في الترقق العظمي، كما يستخدم العلاج الهرموني لتعويض الهرمونات الناقصة في حال كان السبب الرئيسي هرمونياً خاصة سن اليأس المبكر الناتج عن قصور المبيضين أو استئصالهما.

7

كيف نقي الهيكل العظمي من الهشاشة و الترقق؟

إذا كنت من الفئات المعرضة لخطر حدوث الترقق العظمي أكثر من الآخرين من المفضل أن تتخذ بعض هذه الخطوات من أجل الإبقاء على هيكلك العظمي بأفضل وضع ممكن:

  • مارس الرياضة: ينصح بتجنب التمارين الرياضية المرهقة وحمل الأثقال لدى الكبار في السن، إلا أن المشي والهرولة الخفيفة قد تبقي الهيكل العظمي في وضع قوي وصحي لفترة أطول.
  • تناول الغذاء الصحي: هذا يتضمن الأطعمة الغنية بالبوتاسيوم والفيتامين D.
  • المكملات الفيتامينية: إذ ينصح بتناول 10 ميكروغرام من فيتامين D يومياً.
  • التخلص من العادات السيئة: مثل التدخين والإفراط في استهلاك المشروبات الكحولية.
8

كيف تتأقلم مع هشاشة العظام؟

إذا تم تشخيص إصابتك بهشاشة العظام، يمكنك اتخاذ بعض الخطوات في سبيل تجنب السقوط في المنزل مثلاً، مثل إعادة ترتيب أثاث المنزل بشكل يزيل العراقيل من طريقك.

كما يجب إجراء اختبارات دائمة للسمع والبصر لأن هاتين الحاستين تلعبان دوراً في إدراك المحيط، أما بالنسبة للتعامل مع الكسور العظمية يمكنك تجربة الوسائل التالية:

  • الحرارة والبرودة: مثل الحمامات الساخنة، وأكياس الثلج أو الماء البارد.
  • التحريض العصبي الكهربائي عبر الجلد (TENS): في هذه الطريقة يتم تركيب جهاز صغير يعمل بالبطارية، ويرسل تيارات كهربائية تحرض الأعصاب وتخفض الألم.
  • وسائل الاسترخاء: يمكنك تعلم هذه الوسائل من قبل معالج فيزيائي، أو من قبل طبيب عام.

وفي الختام.. تكمن خطورة داء هشاشة العظام بشكل أساسي في مضاعفاته التي تحدث غالباً في الحالات غير المعالجة، أو المعالجة بشكل غير فعال، ولا يكون مؤلماً في حال عدم حدوث كسور.

لذلك ينبغي إعطاء أكبر قدر ممكن من الاهتمام للوقاية منه لدى الفئات المعرضة للخطر، لأن الوقاية منه -مهما كانت صعبة- تجعلك مرتاحاً على المدى البعيد من مضاعفات المرض التي قد تكون خطيرة ومؤثرة على نوعية الحياة.

التعليـــقات
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر