أنواع تقويم الأسنان، مشاكله ونصائح حوله

متى يجب تقويم الأسنان؟ وكيف يتم ذلك؟ وهل يقتصر على الأطفال فقط؟
الكاتب:حازم إدريس
تاريخ النشر: 25/09/2017
آخر تحديث: 25/09/2017
صورة لفتاة قامت بعملية تقويم الأسنان

سنتعرف على تقويم الأسنان وعلى المشاكل المرافقة لسوء توضع الأسنان والمعالجات المتاحة، كما سنجيب عن مجموعة من الأسئلة الشائعة فيما يتعلق بهذا المجال.

ليس خفياً على أحد أهمية تقويم الأسنان في جمال الوجه والابتسامة، فتزداد أهمية هذا المجال يوماً بعد يوم بين الاختصاصات الطبية، ويدعم ذلك التقدم الكبير الحاصل في المعالجات المتاحة وطرق الفحص وكشف المشاكل، إذ أصبح أمراً ضرورياً أن تعرف فيما إذا كنت بحاجة لمعالجة تقويمية أم لا أو كيفية ذلك العلاج، وغير ذلك من التساؤلات الهامة، لذلك كان هذا المقال.

1

المشاكل المترافقة مع الأسنان المتراكبة والمزدحمة

المسألة هنا أكثر تعقيداً من اختصارها بمشكلة واحدة تنتج عن سوء الإطباق وسوء ارتصاف الأسنان، بل هي أقرب لأن تكون سلسلة من المشاكل التي تسبب بعضها بعضاً، وإليكم فيما يلي بعضاً منها:

  1. سوء ارتصاف الأسنان سوف يجعل تنظيف هذه الأسنان أصعب ويجعلها أكثر قابليةً لأن تحشر بقايا الطعام فيما بينها، بطبيعة الحال من شأن ذلك أن يسبب النخور السنية والتهابات اللثة.
  2. المشاكل الإطباقية (في إطباق الفك العلوي مع السفلي) من شأنها أن تسبب آلاماً في المفصل الفكي الصدغي (TMJ) نتيجة عدم توازي القوى المطبقة على المفصل بين جهة اليمين واليسار.
  3. سوء ارتصاف الأسنان أو إطباقها أو موقعها، لا يعطي شكلاً غير محبذ للابتسامة فحسب، بل قد يعطي شكلاً غير متناسقٍ للوجه بأكمله خصوصاً إذا كانت الحالات شديدة أو الأسنان بارزة نحو الخارج.
2

العلاجات التقويمية المختلفة بحسب المشكلة في الأسنان

هناك أنواع مختلفة من العلاجات التقويمية التي يمكن تطبيقها لإصلاح اصطفاف الأسنان واتجاهها وموقعها، وهي بشكل عام أنظمة معقدة مشتركة بين الأسنان، الفكين، اللثة، العظام وعضلات الوجه.

حيث تعمل هذه الأجهزة -تبعاً لخصائصها والعمل المطلوب منها القيام به- على الاستفادة من هذه العناصر من أجل القيام بما يجب.

1. الأقواس التقويمية (Braces)

الأقواس التقويمية

  • تقوم هذه الأقواس بتحريك وتوجيه الأسنان من خلال تطبيق ضغط عليها، تكون هذه الأقواس متوضعة على السطح الخارجي من الأسنان (الدهليزي Buccal) ومثبتة على الأسنان بواسطة قطع معدنية تسمى (الحاصرات Brackets) والمثبتة بدورها على الأسنان بمواد خاصة.
  • يتم شد هذه الأسلاك أو إرخاؤها بانتظام وبالتدريج من قبل طبيب الأسنان أو أخصائي التقويم؛ من أجل تحريك السن بطريقة صحيحة بأقل الأضرار الممكنة.
  • مؤخراً ونظراً للمظهر غير الجميل لهذه الأقواس وُجدت فكرة التقويم اللساني (Lingual Braces)، حيث أنه في هذه الحالة تتوضع الأسلاك على السطح الداخلي للأسنان (Lingual) لجعلها أقل لفتاً للنظر، كما أن كلاً من الأسلاك أو الحاصرات أصبحت متوافرة بمجموعة من الألوان بما يتناسب مع جميع الأذواق.

2. الأجهزة التقويمية المتحركة (Aligners)

الأجهزة التقويمية المتحركة

  • تتم صناعتها من البلاستيك (Plastic) أو الإكريل (Acrylic) بالإضافة لبعض الأسلاك المعدنية والتي تنطبق على الأسنان المستهدفة، ويتم ارتداؤها من قبل المريض لتصحيح توضع الأسنان أو اتجاهها (أي للمعالجات الأكثر بساطة من تلك التي تستطيع القيام بها الأقواس).
  • قد تكون هذه الأجهزة ذات لون مطابق للون اللثة أو باطن الفك بشكل عام بحيث تحاكيها قدر الإمكان كي تلفت نظراً أقل، أو أنها تكون شفافة.
  • يتم ارتداؤها للحالات المختلفة بحسب الحاجة ربما لأسابيع أو لأشهر، ثم يتم استبدالها بأجهزة تقويمية متحركة أخرى مختلفة في التصميم عن سابقتها بما يتوافق مع متطلبات الحالة، أي أن هذه الطريقة تنقل أسنانك إلى الوضع المرغوب على المدى الطويل، وتقوم بتجزئة الحركات التي يتوجب على الأسنان القيام بها لتصبح في الموقع الصحيح، وليس كالأقواس التي تجري هذه الحركات من فتل، سحب، جر، إمالة دفعة واحدة وبجهاز بتصميم واحد.

3. الجراحة التقويمية (Surgical Treatment)

تقويم الأسنان الجراحي

تستخدم هذه الطريقة في الحالات المعقدة أو التي تحتاج للكثير من الزمن لإتمامها بالطرق التقليدية، أو على تلك الحالات التي فشل علاجها بكل الطرق الأخرى ولم يتبقَ إلا هذه الطريقة.

3

العلاج التقويمي لأسنان الأطفال

  • تبدأ الأسنان الدائمة بالبزوغ لدى الطفل في عمر 6- 12 سنة، ويكون السن الأول بالعادة هو الضرس الأول (الرحى الأولى First Molar)، عندها قد يقوم الطبيب بإجراء الفحوصات على الإطباق لدى الطفل، حيث أن هذا الضرس يعتبر مفتاح الإطباق السليم.
  • إذا كانت أسنان الطفل بحاجة لمعالجة تقويمية فالأفضل البدء بها مبكراً، حيث أنه بالإمكان الاستفادة من نمو الطفل المتسارع مع بداية فترة البلوغ (تعرف أيضاً باسم قفزة النمو) من أجل الحصول على أفضل النتائج، عادة ما تكون المعالجة المثالية في عمر بين 8- 14 سنة وربما أبكر من ذلك بقليل عند الإناث.
  • يقوم الطبيب باختيار العلاج المناسب للحالة بناء على وضع الأسنان والعمر، فالأقواس السنية (Braces) مثلاً تصلح لكل الأعمار، بينما الأجهزة المتحركة تصلح للمراهقين والبالغين فقط.
4

العلاجات التقويمية للبالغين

  • لا يفوت الأوان أبداً على تحسين الصحة الفموية والأسنان والحصول على ابتسامة أفضل، حيث أن المعالجات التقويمية مع البالغين تكون نافعة بنفس القدر عند الأطفال وتعطي نفس النتائج غالباً، وقد يكون من العوامل الإيجابية كون الكبار متعاونين أكثر من الأطفال فيما يخص المعالجات.
  • يجب الوضع في الحسبان أنه بالرغم من كون الفعالية عند الكبار والأطفال هي ذاتها لكن المعالجة تأخذ وقتاً أطول كلما تقدم المريض في السن.
5

كيف يبدو الأمر عند وضع التقويم؟

تختلف التجربة مع التقويم باختلاف الشخص وحالته الفموية العامة ومشاكله التقويمية وطريقة العلاج والمدة التي يوضع فيها الجهاز.

بشكل عام يُوضع جهاز التقويم لمدة من الزمن تتراوح بين سنة إلى ثلاث سنوات بحسب متطلبات الحالة والاستجابة الأولية للعلاج، ثم بعد ذلك يقوم الطبيب باستعمال أجهزة تثبيت (Retainers) تهدف إلى تثبيت الحالة الجيدة التي وصلت إليها الأسنان؛ كي لا تعود إلى وضعها السابق بعد نزع الجهاز التقويمي

على كل حال يعاني المريض من بعض الإزعاجات خلال العلاج نتيجة القوى التي يطبقها الجهاز على الأسنان، ولكن الأخبار الجيدة أن الأجهزة التقويمية الحديثة والمواد التي تصنع منها ذات أثر ألطف بكثير من تلك التي كانت تستخدم فيما مضى وهي تستمر بالتطور يوماً بعد يوم، على كل حال فهذا الإحساس بعدم الراحة هو ضريبة الحصول على أسنان جميلة ومتناسقة ولابد منها.

6

من هو القادر على تقديم المعالجة التقويمية؟

بشكل عام أطباء الأسنان مدربون على تقديم المعالجات التقويمية البسيطة، وعلى الأقل هم قادرون على اكتشاف إطباق ووضع الأسنان السليم من ذلك غير السليم، عندها سوف يقوم طبيب الأسنان بتوجيهك أو توجيه طفلك إلى طبيب أسنان أخصائي في التقويم (Orthodontics).

وهو شخص مختص عالي التدريب في هذا المجال، وقادر على تقديم كافة الإجراءات العلاجية والوقائية بل وحتى الجراحية.

نصائح عند وضع الجهاز

كي تمارس حياتك بشكل طبيعي مع وجود تقويم الأسنان في فمك إليك النصائح التالية:

  1. حافظ على نظافة أسنانك خلال الفترة التي تضع فيها الجهاز، بل أعطِ أسنانك اهتماماً أكبر نظراً لزيادة احتمال انحشار بقايا الطعام.
  2. قم بتغيير فرشاة الأسنان كل ثلاثة أشهر على الأكثر (يرتفع معدل اهتراء الفرشاة نظراً لكونها تحتك بمعدن الجهاز).
  3. حاول الالتزام بمواعيد طبيبك أخصائي التقويم واستمر بإجراء الفحوص الدورية للأسنان.
  4. حاول تجنب تناول الأطعمة القاسية التي قد تكسر الجهاز أو الأطعمة شديدة الالتصاق والتي يصعب تنظيف أثرها.

في النهاية.. نقول أنه مهما كان عمرك؛ كيفما كان وضع أسنان الحالي ومهما كان سيئاً، يستطيع تقويم الأسنان تقديم أفضل النتائج بالرغم من أنه يأخذ وقتاً طويلاً، ولكن ما من حالة معقدة على التقويم، كما لم يفت الآوان أبداً عليه.

التعليـــقات
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر