أفضل الجزر السياحية في العالم

تعرف على أجمل الجزر السياحية التي يصنفها السياح بأنها الأفضل حول العالم وشاهد صورا لها
تاريخ النشر: 11/02/2017
آخر تحديث: 23/03/2017
صورة لأجمل جزر العالم

بناءً على استفتاء للمسافرين في مختلف المطاعم والفنادق حول العالم، تم اختيار جزيرة ماوي في هاواي في المحيط الهندي كأفضل مكان سياحي في العالم لعام 2016، كونها تجمع بمناخها الاستوائي بين الغابات والشواطئ الذهبية، وكون مناخها أكثر متعة من باقي الجزر، فيما احتلت جزيرة سانتوريني اليونانية في البحر المتوسط المركز الثاني، نظراً لمنحدراتها الشهيرة ومنازلها المنحوتة من الحجر الأبيض.

تحتل الجزر المكانة الأفضل بين أكثر الأماكن زيارة حول العالم، كونها ذات خصوصية تفرضها طبيعة المناخ والتضاريس، مما يجعلها في بداية القائمة عند عشاق السفر والرحلات، كذلك هي الوجهة الأفضل لقضاء شهرٍ من العسل والرفاهية، لتكتمل معها طقوس الرومانسية، واخترنا في هذا المقال بعض الجزر السياحية التي صنفت الأفضل حسب موقع (TripAdvisor).

1

1- جزيرة أرخبيل فرنادو دي نورونا (Fernando de Noronha) البرازيلية

جزيرة دي نورونا الخضراء

فرنادو دي نورونا، أرخبيل استوائي بركاني، يتألف من 21 جزيرة قبالة الساحل الشمالي الشرقي للبرازيل على بعد 350 كيلومتر، يعتبر موقع تراث عالمي لليونيسكو مع نظام بيئي دقيق، نورونا مليئة بالشواطئ والمياه الدافئة، مما يجعلها واحدة من أفضل وجهات الغوص في العالم.

كما أنها حديقة بحرية ومحمية وطنية وملاذ بيئي، تكثر فيها الدلافين والسلاحف البحرية وأسماك القرش والشعب المرجانية، التي تسبح في المياه الدافئة والتي يتم اصطيادها للاستعمالات المختلفة، عدد سكانها قليل مقارنة مع مساحتها فلا يتجاوز 5000 نسمة، يمنح هذا المكان فرصة للقاء الإنسان بالطبيعة، لكن كونها جزيرة صغيرة فهي لا تتسع لأكثر من 460 سائح، كذلك تشتهر سواحلها بأنها غير مطيرة دائماً.

يمكنك في هذه الجزيرة الاستمتاع بالمناظر الخلابة مع الشلالات الطبيعية والمنحوتات الصخرية الشاهقة، إضافة إلى الكهوف الكامنة مع برك للسباحة الطبيعية، الصخور تشكل العديد من الأحواض الطبيعية في المياه قرابة السواحل، ويمكنك رؤية الأسماك الملونة والدلافين والسلاحف وجراد البحر، بالإضافة إلى الإسفنج والشعب المرجانية، مما يجعله مكاناً مناسباً لممارسة رياضة الغطس والغوص، لذلك تعتبر الجزيرة محمية بيئية برعاية الحكومة.

تم اكتشاف الجزيرة من قبل البرتغاليين عام 1503 فكانت حينها مخبأ للقراصنة وسجن سياسي، لكن تم اكتشافها سابقاً من قبل تاجر إيطالي يدعى أمريكو، وإذا أردت الذهاب إلى هذه الجزيرة؛ فهناك يومياً رحلات تتوجه إليها من المدن الشاطئية البرازيلية مثل ريسيفي وناتال، تستغرق الرحلة ساعة أو أقل، طقس الجزيرة حار على الدوام، وفترات الأمطار تمتد من يناير/كانون الثاني حتى أغسطس/آب، أما في تشرين الأول/أكتوبر فنادراً ما تمطر مما يتسبب ببعض الجفاف، كما تعتبر الجزيرة واحدة من مستوطنات الطيور البحرية في المحيط الأطلسي.

2

2- جزيرة بورا بورا (Bora Bora) في فرنسا

جزيرة بورا بورا

جزيرة لطيفة جداً، تكثر فيها البحيرات الفيروزية اللون مع الرمال البيضاء الناعمة، لتكتمل المتعة مع غروب الشمس اليوسفي، تعتبر جوهرة البحار الجنوبية، كما أنها الجزيرة الأكثر شهرة في جنوب المحيط الهادي، ويقال: "إن ذهبت إليها فستظل مذهولاً إلى الأبد"، لذلك تعتبر وجهة سياحية مثالية لقضاء شهر العسل في أجواء من الرومانسية والهدوء.

يعتقد البعض أن بورا بورا بعيدة، إلا أن السفر إليها ليس بعيداً لمن يرغب بزيارتها، تقع في الشمال الغربي من تاهيتي، تستطيع أن تصل إليها في أقل من ساعة من بابيتي، يقع المطار على جزء منفصل من الجزيرة يدعى موتو ميتي، وعندما تصل يتم نقلك بحراً إلى منتجع بورا بورا.

في بورا بورا العديد من البيوت المبنية فوق الماء مع أرضيات زجاجية تمكنك من رؤية المياه الشفافة، لتوفر لك نافذة على الحياة البحرية، ناهيك عن كثير من المنتجعات التي تسمح لك بالتجول عبر القوارب، إضافة إلى قضاء وقت من العزلة الهادئة والفاخرة من خلال الغطس للعلاج بالمياه المعدنية، كما يمكنك أن تبتعد عن المنتجع للذهاب في رحلة إلى القرى القريبة والتجول في الأسواق والمتاجر المحلية، وإما تناول العشاء في أحد المطاعم في بورا بورا مثل مطعم (Mai Kai Bora Bora)، أو الذهاب في سفاري إلى الغابات أو زيارة الجبال مثل جبل (Pahia) و(Otemanu).

المياه وسيلة الحياة في الجزيرة، لذلك ستكون إحدى أساسيات الرحلة للذهاب في رحلات بحرية صغيرة، أو ممارسة الغطس والغوص أو صيد الأسماك، كذلك يمكنك التجديف في المياه أو التزحلق على الجليد، لا تنسَ أن بإمكانك القفز بالمظلات أو الذهاب في رحلة بالمروحية لرؤية أوضح للمكان.

3

3- جزيرة بوكيت (Phuket) التايلندية

جزيرة بوكيت

تعتبر أكبر جزيرة في تايلاند، وهي من الأماكن الجميلة لعشاق الشواطئ والغوص في القيعان، يعتبر قوس قزح من المعالم السياحية في البحيرات الزرقاء والغروب الوردي، يمكنك التنقل في هذه الجزيرة في عدة طرق منها التوك التوك ذات الثلاث عجلات، سيارات الأجرة، الحافلات أو النقل بالقوارب.

الساحل الجنوبي في فوكيت هو الأكثر شعبية، أما شاطئ كوه فاي فاي فهو الأكثر هدوءاً في الشمال، في حين خليج فانغ نغا فهو الأنسب للغوص والغطس وركوب الأمواج والإبحار، وهناك الكثير من الغابات والجبال والمنحدرات بانتظار من يكتشفها.

تعتبر فوكيت الوجهة الأكثر شعبية في جنوب شرق آسيا لمناظرها الطبيعية الخلابة، وغروب الشمس الاستوائية مع البحر الأزرق الدافئ، توفر هذه الجزيرة شواطئ جميلة مع أشجار النخيل لمتعة الإقامة بأسعار مقبولة أيضاً، يمكنك الغوص في بحر اندامان أو لعب الجولف في ملاعب مصممة على المعايير الدولية، أو الذهاب لمغامرة بيئية في الغابات الاستوائية، لذلك تعتبر فوكيت مكاناً لتوسع خيالك، بإمكانك أن تأخذ قارباً لرحلة سريعة إلى الجزر المحيطة في المنطقة، أو رحلة بحرية هادئة في فانغ نغا باي، كذلك الاستمتاع بالطبيعة الليلية في شاطئ باتونج.

فوكيت جزيرة غنية بالموارد الطبيعية لامتلاكها طقساً مناسباً للزراعة، ومع تنوع التضاريس تتنوع النباتات والحيوانات والزراعات، وللجزيرة تاريخ طويل في إنتاج وتعدين القصدير حيث تبلغ مساحتها 540 كم، وتعتبر أغنى جزيرة في المنطقة، بالإضافة إلى أنها مركز ضخم لإنتاج القصدير فهي مكان لاستخراج اللؤلؤ، فقد قدم إليها في القرن السادس عشر المستوطنون الأوروبيون وتجار اللؤلؤ الهندي بحثاً عن إمدادات جديدة.

يفصل الجزيرة عن البر الرئيسي قناة بحرية طويلة مع مجموعة جسور، هذا الطريق زاد شعبية وحركة مرور المركبات إلى الجزيرة، في فوكيت شواطئ رملية جميلة إضافة إلى السواحل الصخرية والمنحدرات الحجرية الكبيرة التي تواجه المحيط، أما المناطق الداخلية فتكثر فيها التلال والمناطق الخصبة والحياة النباتية الاستوائية والتغيرات الجغرافية الجميلة.

4

4- مايوركا جزر البليار (Balearic Islands) التابعة لإسبانيا

شاطئ جزيرة البليار

توصف بأنها إحدى الجزر الحالمة، وتعتبر وجهة سياحية شاطئية رائعة في فصل الربيع، ماريوركا واحدة من جزر البليار الإسبانية في البحر الأبيض المتوسط، معروفة بمنتجعاتها السياحية الشاطئية والخلجان المحمية، بالإضافة إلى الجبال المكونة من حجار الجير والحجر الروماني والآثار والبقايا المغربية، وفي العاصمة بالما دي مايوركا تعيش متعة الحياة الليلية مع القصور الملكية المغربية والقرى المبنية بالحجارة، ناهيك عن المعارض الفنية والمهرجانات الموسيقية.

يمكنك ممارسة رياضة الجولف إضافة إلى الرياضات المائية والترفيه في ملاعب الجولف المصممة بشكل جيد، تبلغ مساحة سواحلها 550 كم، ستجد فيها الشواطئ الرملية البيضاء إضافة إلى الخلجان الصغيرة التي تقع بين المنحدرات وبساتين الصنوبر في شمال الجزيرة، مياهها صافية نظيفة ومثالية للسباحة والغوص والإبحار وركوب الأمواج.

مايوركا وجهة مثالية للاستمتاع بالريف، يشكل الريف 40% من مساحة الجزيرة، هناك مناطق جذابة مثل جبال (the Sierra de Tramuntana)، إضافة إلى قمم يصل ارتفاعها إلى 1400 متر فوق مستوى سطح البحر، ويمكنك استكشاف الجزيرة باستئجار سيارة والذهاب في نزهة، كذلك يمكنك ركوب دراجة أو المشي سيراً على الأقدام على طول السواحل.

أما الثقافة فهي جزء حيوي مهم من الجزيرة، فتقام على مدار السنة المهرجانات والحفلات الموسيقية والندوات الأدبية والمعارض. تبعد الجزيرة 8 كم عن مطار سون سانت خوان الدولي، كما أنها وجهة مميزة للكثير من المشاهير من عالم السياسة والسينما والموضة.

5

5- جزيرة سانتوريني (Santorini) اليونانية

البيوت البيضاء في جزيرة سانتوريني

تتميز بموقعها الجميل في بحر ايجه، وبمشهدها الخلاب بالبيوت البيضاء، سانتوريني واحدة من جزر سيكلاديز في بحر ايجه، تعرضت لانفجار بركاني في القرن السادس عشر مما شكل فيها المناظر الطبيعية الوعرة التي أكسبتها طبيعة مميزة، تتميز بمنازلها البيضاء والزرقاء التي تكسبها طابعاً مميزاً عن باقي الجزر، تطل إلى الغرب على البحر بصخور حمراء وسوداء مع حصى بيضاء وحمم بركانية، الجزر التي تتشكل منها سانتوريني لا تزال بركاناً نشطاً، وهو البركان الوحيد في العالم الذي تقع فوهته في البحر، كما حصل في الجزيرة عبر الزمن الكثير من الانفجارات التي شكلت الحفر والجزر الموجودة اليوم.

تعتبر سانتوريني أكثر المناطق المرغوبة لقضاء عطلة رومانسية في اليونان، ففي ذلك المكان يمكن التمتع بالمياه الواضحة التي تطفو على بركان نشط وسط البحر، كما تتصف بأنها مكان لزفاف الكثير من العرسان ليس من اليونان فقط، بل من جميع أنحاء العالم، لتجربة رومانسية لا توصف.

تعتبر فيرا عاصمة الجزيرة حيث تقع على حافة كالديرا، فتمنح إطلالة رائعة على البركان وعلى القرى المحيطة، إضافة إلى رؤية الكروم والقلاع التي تحيط بالمنطقة، كما أن زيارة سانتوريني لا تكتمل إلا بتذوق الأطباق التي تشتهر بها، فيمكنك التمتع بتجربة فريدة مع المأكولات المحلية والمنتجات التقليدية الشهيرة مثل الطماطم الجبلية، إضافة إلى الجبن الطازج من حليب الماعز المربى في الجزيرة، وبعد ذلك يمكن تذوق كأس من نبيذ العنب البلدي الذي يزرع في التربة البركانية، فالجزيرة مشهورة بصناعة النبيذ بأصناف مميزة ومتعددة.

6

6- جزيرة ماوي (Maui) هاواي

الطبيعة في جزيرة ماوي

وجهة لمحبي الطبيعة الحقيقية، ماوي جزيرة في وسط المحيط الهادي، وهي جزء من ارخبيل هاواي، وتعتبر قمة هاليكالا الأعلى في الجزيرة، والتي تشكل حديقة وطنية، بالإضافة إلى حمامات السباحة والشلالات، تبعد الجزيرة 30 ميلاً عن الشاطئ.

ماوي واحدة من أكثر الوجهات السياحية المرغوبة في أرجاء العالم، يزورها أكثر من مليوني زائر كل عام، فهي تعتبر مركز المحيط، تتيح للزوار استكشاف ما تحت الماء من خلال الغوص في القيعان، كما تعتبر واحدة من أفضل 25 حوض أسماك في العالم، تحتوي مياهها على أسماك القرش والسلاحف وسمك الراي والآلاف من الأسماك الاستوائية، حوض السمك هذا موطن لأكبر مجموعة في العالم من الشعب المرجانية الحية في المحيط الهادي، كما يوجد في الجزيرة أكثر من 60 معرض بحري يسمح للضيوف باستكشاف الحياة البحرية، من خلال أنفاق تحت الماء مفتوحة على مساحة 750 غالون لمراقبة المخلوقات البحرية عن قرب.

في الجزيرة خدمة الهليكوبتر التي تمنحك جولة لمدة نصف ساعة داخل الغابات المطيرة، مع رؤية الساحل الشمالي والشلالات لمدة 40 د ذهاباً وإياباً، كذلك رؤية الأمواج والصخور، والهبوط أخيراً في عمق الغابات المطيرة في هاواي، خلال الرحلة تهبط الطائرة وتصعد لاستكشاف الأراضي والمرور بين النباتات المورقة، والتي تشمل الموز وجوز الهند والزهور البرية واستكشاف غابة الخيزران، فتنغمس في مناظر بانورامية خلابة في الوديان العميقة، تستغرق رحلة طائرة الهليكوبتر كاملةً 75 د لتعيش تجربة ومغامرة فريدة من نوعها.

ختاماً.. وضع السياح سانتوريني وماوي في قائمة الجزر الأفضل حول العام، أما أنت عزيزي القارئ فما عليك الآن سوى أن تختار الجزيرة الأفضل لك تبعاُ لما ترغب القيام به أثناء سياحتك.

التعليـــقات
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر