عيد الاستقلال المغربي.. علاقة راسخة بين الشعب ورموزه

رحلة المملكة المغربية في طرد الفرنسيين والإسبان... موسيقى النشيد الوطني تسبق كلماته

الكاتب:
تاريخ النشر: 02/07/2016
آخر تحديث: 02/07/2016
بقي النشيد الوطني المغربي موسيقى بدون كلمات لمدة 15 عاما تقريبا

يرجع أصل تسمية المغرب إلى العرب القدماء وتعني مكان غروب الشمس إذ أنهم اعتقدوا أن الشمس تغرب من تلك الناحية من العالم، وسُميت فيما بعد مراكش وهي كلمة مشتقة من الكلمة الأمازيغية (تمورت اكش) وتعني أرض الله أو الأرض المقدسة، وقد بناها يوسف بن تاشفين لزوجته زينب النفزاوية عام 1063م.

تعد المملكة المغربية البلد العربي الوحيد الذي لم يخضع للسيطرة العثمانية سواءً الاسمية أو الفعلية، لكنها خضعت للاحتلال الإسباني والفرنسي، قبل أن تتمكن من دحر الغزاة، وإعلان الاستقلال، الذي أصبح عيداً وطنياً لكل المواطنين المغربيين.

انتقل المغرب من الاستقلال إلى دولة تحت الاحتلال، قبل أن يسترجع الاستقلال ثانيةً، الذي انتقل بموجبه من نظام السلطنة إلى النظام الملكي، المغرب... البلد ذو الموقع الاستراتيجي، حيث يطل على البحر المتوسط والمحيط الأطلسي ويُشرف على أهم معبر مائي يربط الشرق بالغرب "مضيق جبل طارق".

طقوس الاحتفال بعيد الاستقلال

يسترجع المغربيون كل عام ذكريات الاستقلال في يوم الثامن عشر من تشرين الثاني/نوفمبر، والأيام الأخيرة للقوات الفرنسية والإسبانية في المغرب عام 1955، حيث يقيمون الاحتفالات، ويزورون المتاحف، كما تقوم وسائل الإعلام بتخصيص هذا اليوم لعرض ذكريات الاستقلال، كما تُزين البلاد بالأعلام في الشوارع والساحات وواجهات المحلات، وينيرون السماء بالألعاب النارية، كما تقام المعارض التي تُخَلّد هذه المناسبة.

العلم الوطني المغربي

يتكون علم المملكة المغربية من مستطيل أحمر، تتوسط العلم نجمة خماسية لونها أخضر، اعتمد السلطان المغربي العلم رسمياً في السابع عشر من شهر تشرين الثاني/نوفمبر من عام 1915، وجاء في قرار تبني العلم: "نظراً لترقي شؤون مملكتنا الشريفة وانتشار ألوية مجدها وفخارها ولما اقتضته الأحوال من تخصيصها براية تميزها عن غيرها من بقية الممالك وحيث كانت راية أسلافنا المقدسين تشبه بعض الرايات وخصوصاً المستعملة في الإشارات البحرية اقتضى نظرنا الشريف تمييز رايتنا السعيدة بجعل الخاتم السليماني المخمس في وسطها باللون الأخضر راجين من الله سبحانه أن يبقيها خافقة برياح السعد والإقبال في الحال والمآل آمين والسلام".

ولألوان العلم المغربي دلالاته:

  • حيث يرمز اللون الأحمر لدم الشهداء.
  • أما اللون الأخضر فيرمز إلى الأرض الخصبة.
  • في حين ترمز النجمة الخماسية إلى خاتم النبي سليمان.

النشيد الوطني للمغرب

للمملكة المغربية نشيد وطني مثلها مثل باقي الدول، لكن الموسيقى في هذا النشيد سبقت الكلمات، حيث وضع ليو مورغان لحناً موسيقياً خاصاً للمغرب، اعتمدته المغرب كنشيد وطني منذ الاستقلال عام 1956، وبقي النشيد موسيقى من دون كلمات حتى عام 1970، عندما تأهل المنتخب المغربي لكرة القدم إلى نهائيات كأس العالم بالمكسيك، الذي كان يعد أكبر محفل عالمي تعزف فيه الأناشيد الوطنية آنذاك، فأمر الملك الراحل الحسن الثاني الكاتب علي الصقلي الحسيني بكتابة كلمات النشيد الوطني بالحفاظ على نفس اللحن ليردده اللاعبون بالمكسيك أثناء عزف النشيد، وهذه الكلمات هي:

منبت الأحرار ... مشرق الأنوار

منتدى السؤدد وحمـاه ... دمت منتداه ... وحمـاه

عشت في الأوطان ... للـعلـى عنوان

ملئ كل جنـان ... ذكرى كل لسـان  بالروح بالجسد

هب فتـاك .. لبـى نداك .. في فمي وفي دمي

هواك ثار نور ونار  إخوتي هيـا  للعلى سعيا

نشهد الدنيا  أن هنا نحيا بشعار الله ... الوطن ... الملك

ملوك المغرب منذ الاستقلال حتى عام2016

بعد الاستقلال تم اعتماد الدستور المغربي الجديد الذي ينص على أن نظام الحكم ملكي، وبموجب ذلك تغيّر لقب محمد الخامس من السلطان إلى الملك، حيث استمر في حكم البلاد حتى وفاته عام 1961.

الحسن الثاني تولى السلطة منذ عام 1961 حتى وفاته عام 1999، أقرّ دستور جديد عام 1962 وأصبح بموجبه نظام الحكم في المغرب ملكي دستوري.

محمد السادس تولى السلطة منذ عام 1999 حتى عام 2016، أُقر في عهده دستور جديد للمغرب في عام 2011، حيث نصت أهم بنوده على: "احترام حقوق الإنسان والحريات الفردية وحرية الدين".

الاحتلال الفرنسي الإسباني

خضع المغرب للإمبراطورية البيزنطية حتى الفتح الإسلامي في عام 649م، حيث أصبح  ضمن حدود الدولة العربية الإسلامية في العصر الأموي ومن ثم العباسي، لكنه لم يخضع لسيطرة الدولة العثمانية، وذلك بسبب بعده عن الدولة العثمانية وارتباطه بعلاقات سياسية واقتصادية مع الدول الأوروبية.

وبقيت المملكة المغربية دولة مستقلة حتى عام 1906، حيث تنافست الدول الأوربية لاحتلالها، فكانت النتيجة انعقاد مؤتمر الجزيرة الخضراء في عام 1906، والذي ضم فرنسا، بريطانيا، إسبانيا وألمانيا، تمهيداً لتوقيع معاهدة فاس في عام 1912بين الدول الأوروبية، والتي نصّت على تقسيم المغرب إلى ثلاثة أقسام، الأولى تضم الساحل ومنطقة الريف تحت الاحتلال الإسباني، والمنطقة الثانية طنجة تحت إشراف دولي، أما المنطقة الثالثة باقي المغرب تحت الاحتلال الفرنسي.

ونتيجةً لهذه المعاهدة وقّعت فرنسا والمغرب معاهدة في الثلاثين من آذار/مارس من عام 1912، فرضت بموجبها الحماية الفرنسية على المناطق الوسطى، والمدن الرئيسية، وساحل المحيط الأطلسي، حيث يستمر السلطان في منصبه، لكن الصلاحيات في إدارة البلاد من اختصاص المفوض السامي الفرنسي، كما احتلت إسبانيا ساحل البحر الأبيض المتوسط ومنطقة الريف، وأصبحت طنجة منطقة دولية.

المغرب رحلة طويلة نحو الاستقلال

رفض الشعب المغربي احتلال أراضيه، والسياسات الاستعمارية التي استهدفته، لذلك أعلنوا المقاومة ضد الاحتلال الفرنسي والاستعمار الإسباني، فكانت ثورة عبد الكريم الخطابي بين عامي 1921-1926 بزعامة محمد بن عبد الكريم الخطابي، الذي وحّد صفوف قبائل الريف ضد العدو الإسباني، وُهزم الإسبان على أيدي المغربيين في معركة أنوال في شهر أيار/مايو من عام 1920.

وفيما بعد أسس عبد الكريم الخطابي جمهورية مغربية في منطقة الريف، استمرت حتى عام 1926، حيث طلبت إسبانيا مساعدة فرنسا في القضاء على الثورة، فشكلوا قوات مشتركة فرنسية إسبانية تمكنت من هزيمة الثورة والقضاء على الجمهورية في عام 1926.

وبقي المغرب تحت الاحتلال الفرنسي والإسباني خلال الحرب العالمية الثانية، وشهدت مدينة الدار البيضاء المغربية خلال الحرب انعقاد مؤتمر  للحلفاء (الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا) في عام 1943، بهدف فتح جبهة ثانية في إفريقيا ضد دول المحور (ألمانيا، إيطاليا، اليابان) لتخفيف الضغط عن الاتحاد السوفيتي.

وفي الحادي عشر من كانون الثاني/يناير عام 1944 قدّم سلطان المغرب محمد الخامس وثيقة طالب فيها بإنهاء نظام الحماية على المغرب، وإلغاء التقسيم، مطالباً بالسيادة المغربية على كامل أراضي البلاد، لكن فرنسا وإسبانيا رفضتا ما جاء في الوثيقة، فقام الملك المغربي بزيارة مدينة طنجة في التاسع من شهر نيسان/أبريل عام 1947 وألقى فيها خطاباً أدى إلى تصعيد المقاومة ضد الاحتلال الفرنسي والإسباني، فقامت فرنسا بنفي محمد الخامس إلى جزيرة مدغشقر في العشرين من شهر/آب من عام 1953، الأمر الذي أغضب الشعب المغربي وأدى إلى قيام ثورة عُرفت باسم "ثورة الملك والشعب".

إثر ذلك عاد الملك محمد الخامس من المنفى في السادس عشر من شهر تشرين الثاني/نوفمبر عام 1955، وبعد يومين أي في الثامن عشر من شهر تشرين الثاني/نوفمبر أعلن الملك المغربي بزوغ فجر الحرية والاستقلال، وبعد أربعة أشهر أي في الثاني من آذار/ مارس عام 1956 اعترفت فرنسا باستقلال المغرب، ثم أعلنت إسبانيا إنهاء احتلالها لمناطق الريف والساحل المغربي، والاعتراف بسيادة المغرب على هذه المناطق في السابع من نيسان/أبريل من عام 1956، ثم ألغي النظام الدولي في طنجة وعادت للسيادة المغربية، فأصبح يوم الثامن عشر من تشرين الثاني/نوفمبر عام 1955 عيداً للاستقلال، وعيداً وطنياً.

وبذلك.. نرى أن المملكة المغربية حافظت على استقلالها السياسي و استقرارها الأمني لعقود عديدة، حيث تبرز العلاقة القوية بين الشعب والملك، الذي يعد رمزاً من رموز البلاد، إضافة للعلم الوطني المغربي، والنشيد الوطني.

التعليـــقات
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر