فوائد النعناع (النعنع)

النعناع (Mint)، أو النعنع كيف اكتشفه الإنسان، وما هي أهم استخداماته وفوائده؟

الكاتب:
تاريخ النشر: 02/03/2016
آخر تحديث: 21/10/2016
صور أوراق نبات النعناع الخضراء، ذات المنظر الرائع والرائحة الزكية المميزة

عمر (زريعة) النعناع أمام منزلنا بعمري تقريباً، فلا تمر سنة إلا وتتجدد هذه النبتة من تلقاء نفسها وكأنها تعرف جيداً حاجتنا الماسة لها، فهي المخدر الأول الذي تعرفت عليه في حياتي، كما أن لشراب النعناع رائحة مميزة كانت تملأ الغرفة عندما تقوم أمي بتحضيره، لتخفيف الآلام التي تصبيني في موجات البرد القاسية، ليختفي الألم وأعود لأمارس حياتي الطبيعية، لعل هذا المقال جاء في الوقت المناسب لأقول للنعناع شكراً على إزالة آلامي على مدى سنوات عديدة.

كان الناس في ألمانيا يطلقون على النعناع لقب النبات السحري، لأنهم ربما اكتشفوا الآثار السريعة التي يقوم بها النعناع وتشبه السحر؛ ولاسيما لإنعاش جسد الإنسان ولعلاج أمراض مختلفة، في هذا المقال سنلقي نظرة عن كثب على فوائد واستخدامات قديمة وجديدة لنبتة النعناع العطرية، ذات الأصل الأوروبي والملقبة بالمينثا تبعا للإغريق والتي استخدمت قديما كبديل عن الأموال؟!

فوائد النعناع وزيت النعنع

يستخدم النعناع كعشبة طبية لمعالجة آلام المعدة والصدر، كما كان له في الطب التقليدي استخدامات واسعة لمعالجة اضطرابات الأمعاء وغيرها من مشاكل الجهاز الهضمي، ويدخل حاليا في تصنيع مواد عديدة.  سنورد فيما يلي أهم وأشهر استخدامات النعناع في العصر الحديث:

المنثول الموجود في النعنع كمكون لمستحضرات التجميل

المينثول (Menthol) وهو زيت النعناع يدخل في تركيبة بعض مستحضرات التجميل والعطور.

يعمل النعناع كمنبه

للنعناع تأثير منبه يستخدم لصنع مواد تساعد في إيقاظ المرضى لإخراجهم من حالة التخدير بعد خضوعهم لعمليات جراحية.

النعناع لتخفيف آلام المغص وتشنجات الطمث

يساهم النعناع في التخفيف من آلام المغص الحاد وتشنجات الطمث المؤلمة لدى النساء، إضافة لعلاج الإسهال والصداع وحرقة المعدة.

للتخلص من حالات الغثيان والدوخه

إذا كنت من الأشخاص الذين يسافرون كثيراً ويعانون من الدوار أثناء ركوب الطائرة، فعليك بتناول المنثول أو زيت النعناع لأنه مفيد جداً في التخلص من حالة الغثيان والأعراض الأخرى المرتبطة بهذه الحالة.

النعناع يساعد على تنشيط عملية الهضم

تقوم النكهة التي يحتويها النعناع بتنشيط الغدد اللعابية في الفم، والتي تحرض بدورها الغدد الهاضمة لإفراز الأنزيمات الهاضمة في المعدة وبالتالي يسرّع النعناع ويسهل عملية الهضم، حيث يدخل النعناع في العديد من بلدان الغرب ضمن قائمة المقبلات/المشهيات والتي تؤكل قبل الوجبة الرئيسية وذلك حتى يساعد على هضم الطعام بسلاسة.

يخفف النعناع درجة الحرارة والصداع

إن الخاصية المنعشة والقوية للنعناع والتي تعمل بشكل سريع وفعال ولاسيما لعلاج آلام الرأس، يمكن أن تساهم أيضا في خفض درجة حرارة الجسم التي ترتفع بشكل مترافق مع حدوث آلام الرأس والصداع النصفي.

النعناع مفيد لعلاج السعال ومشاكل الجهاز التنفسي

يستخدم النعنع لعلاج السعال ومشاكل الجهاز التنفسي، حيث يقوم النعناع بتنظيف الأنف والحنجرة والرئتين من الاحتقانات، كما أنه يخفف من تهيج المجاري التنفسية وبالتالي يخفف من السعال، ولهذا تحتوي أغلب أدوية السعال في تركيبتها على النعناع.

زيت النعناع يخفف من آلام الثدي لدى المرضعات

عملية الرضاعة هي إحدى المراحل الهامة في حياة الأم والطفل على حد سواء ولكن قد تترافق بآلام في الثديين، أثبتت الدراسات أن زيت النعناع يساعد في التخفيف من هذه الآلام.

مفيد في حالات الاكتئاب والكسل

النعناع هو منبه طبيعي ورائحته وحدها كافية لإعادة تنشيط دماغك، وبالتالي إذا كنت تعاني من الاكتئاب أو التعب العصبي أو الأرق ما عليك إلا بأوراق النعناع أو زيت النعناع حيث يمكنك وضع عدة قطرات من هذا الزيت على الوسادة قبل خلودك للنوم لتقوم بمفعول مميز ولتساعدك على النوم باسترخاء وبدون قلق.

النعناع ينظف ويطهر البشرة

يحتوي النعناع على مواد مطهرة وبالتالي فإن عصير النعناع يعتبر مادة منظفة للبشرة، إضافة لتلطيفها ومعالجة العدوى البكتيرية التي تصيب بشرة الوجه، وبالتالي يساهم النعناع في إزالة البثور التي تظهر على الوجه.

يدخل زيت النعناع في صناعة المبيدات الحشرية

زيت النعناع هو المكون الرئيسي للمنتجات الطاردة للحشرات وذلك بسبب الرائحة القوية للنعناع، والتي  لا يمكن لمعظم الحشرات احتمالها.

يساعد النعناع في تحسين الوظائف الإدراكية للدماغ

أثبت الدراسات الحديثة التأثير الفعال للنعناع على التيقظ والقدرة على التذكر، إضافة لتحسين الوظيفة الإدراكية للدماغ.

النعناع غني بالفيتامينات الطبيعية

يمكننا استخدام الجذور والأوراق والأزهار لصنع الطعام والأدوية كما يحتوي النعناع على فيتامينات عدة منها فيتامين C وفيتامين B2 و A.

النعناع مكون رئيسي في بعض الأطعمه والمستحضرات

يستخدم النعناع في صنع العديد من أنواع الأطعمة كالآيس كريم أو البوظة (Ice Creame) والشوكولا، إضافة لدخوله في صنع مستحضرات التجميل والأدوية وأجهزة الاستنشاق ومنعشات التنفس.

مرطب ومبرد إذا ما خلط مع الليمون

شراب الليمون والنعناع أحد المشروبات المرطبة والمبردة ولاسيما في فصل الصيف فهي تنعش الجسد وتشعرك بالراحة.

أضرار الإكثار من تناول النعناع

 هذه الفوائد العديدة لنبتة النعناع الموجودة في الطبيعة منذ آلاف السنين لا يجب أن تمنعنا من الانتباه للأضرار التي يمكن أن تصيبنا جراء تناول كميات مبالغ فيها وغير مدروسة من النعنع، فالتأثيرات الجانبية التي يمكن أن تحدث متعددة ومنها:

قد يسبب تهيج البشرة لدى البعض

تهيج البشرة وآلام في الرأس والصداع النصفي وحرقة في المعدة وذلك إن أكثرنا من تناول شاي النعناع.

زيت النعناع قد يؤدي لحالات اختناق

زيت النعناع هو أحد المواد الكيميائية الهامة ولكن، إن لم يتم استخدامه بحذر وبعد استشارة الطبيب فقد يؤدي إلى حالات اختناق لدى الأطفال والكبار أيضا بسبب إغلاق الحنجرة.

رائحة النعناع تضر بعض المصابين بالحساسية

يسبب النعناع فرط حساسية لدى بعض الناس لذلك يجب الحذر بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من الحساسية.

يسبب صعوبة التنفس لبعض المصابين بالربو

كما أنه على الأشخاص المصابين بالربو تجنب تناول أي مواد غذائية تحتوي على النعناع، وذلك لأنه يسبب صعوبة في التنفس.

يؤدي النعنع لبعض حالات الإجهاض أحيانا

النساء الحوامل والمرضعات يجب أن يتجنبن بشكل قاطع تناول شاي النعناع وذلك لأنه قد يؤدي للإجهاض.

أنواع نبتة النعناع

لدينا نوعان شهيران في العالم من النعناع لكل منهما خصائصه المميزة واستخداماته وهما:

النعناع البستاني أو البيبرمينت (Peppermint)

ويدعى أيضا (مينثابيريتا)، ولدى هذا النوع رائحة النعناع الأصلية التي تظهر عند فرك الأوراق باليدين، ويصنع من أوراقه المجففة شاي النعناع، يمكن أن تجد هذا النوع في المراهم وغسول الفم والعلكة وغيرها من المستحضرات.

النعناع أو السبيرمينت (Spearmint)

أوراقه ذات لون أخضر غامق بيضاوية الشكل ونهايتها محددة، يحتوي بشكل أساسي على زيت النعناع، أي المينثول ولكن ليس بكميات كبيرة كالتي يحتويها  النوع الأول البيبرمينت (Peppermint)، نكهته ألطف ويمكن إضافته للأطعمة التقليدية كالصلصات والتوابل وأطباق الحلويات كما تضاف الأوراق إلى السلطات المنوعة.

تاريخ نبات النعناع واستخداماته القديمة

الموطن الأصلي لعشبة النعناع هو شمال أوروبا في (إنكلترا) بالتحديد، وتعود تسمية النعناع إلى الكلمة اللاتينية مينثا (Mentha) والتي تنحدر جذورها من الكلمة الإغريقية مينث (Menthe)، حيث ذكرت الأساطير الإغريقية؛ بأن (مينث) كانت حورية جميلة وتحولت بعد ذلك إلى نبتة النعناع، أي أنها كانت رمزاً للجمال المتغير عبر الزمن.

أظهرت إشارات في التوراة أنه كان للنعناع قيمة مرتفعة جدا تساوى بالأموال التي استخدمت في ذلك العصر (العشرة)، كما استخدمها المتدينون اليهود لدفع الأموال للكنيسة إضافة لليانسون والكمون، كما كان من الشائع في أثينا القديمة استخدام الأعشاب العطرية لتعطير وتطييب الجسد كما استخدم النعناع بشكل خاص لتعطير اليدين.

أدخل النعناع إلى إنكلترا من قبل الرومان وكان كتاب جون غاردنير (John Gardiner) المتعلق بالحدائق (Feate of Gardening) والذي نشر عام 1440 من أولى الأعمال الشعرية التاريخية التي كتبت باللغة الإنكليزية وتحدث فيها الكاتب عن النعناع. وفي القرن الرابع عشر كان هنالك أنواع عديدة من معاجين الأسنان التي تحتوي على النعناع والتي تستخدم لتبيض الأسنان.

كما اعتقد مؤسس علم النباتات البريطاني ترنر (Turner 1508 – 1568) بأن النعناع مفيد للمعدة كما أنه يعطي طعما لذيذاً ومميزاً لصلصة اللحوم. وقد قام نيكولاس كلبيبر (Nicholas Culpepper 1616 – 1654) عالم الفلك والفيزيائي الإنكليزي الذي شارك في الحرب الأهلية في بلاده بمنع استخدام النعناع لعلاج الجرحى في الحرب، لأنه لا يسمح بشفاء الجراح حيث كان يستعمل لعلاج أربعين نوعاً مختلفاً من الأمراض المزمنة حينها، وكان القدماء يستخرجون الزيت من النعناع ويصنعون منه الصلصات المختلفة ولاسيما تلك التي ترافق أطباق اللحوم كلحوم الضأن وغيرها.

ملخص المقال

  • الموطن الأصلي لنبتة النعناع هو شمال أوروبا في (إنكلترا) بالتحديد، وتعود تسمية النعناع إلى الكلمة اللاتينية مينثا (Mentha) والتي تنحدر جذورها من الإغريقية مينث.
  • في آثينا القديمة كان من الشائع استخدام الأعشاب العطرية لتعطير وتطييب الجسد وكان يستخدم النعناع بشكل خاص لتعطير اليدين.
  • مؤسس علم النباتات البريطاني تيرنر (Turner 1508 – 1568) كان يعتقد بأن النعناع مفيد للمعدة كما أنه يعطي طعما لذيذاً ومميزاً لصلصة اللحوم.
  • يساهم النعناع في التخفيف من آلام المغص الحاد وتشنجات الطمث المؤلمة لدى النساء، إضافة لعلاج الإسهال والصداع وحرقة المعدة.
  • عليك بتناول المنثول أو زيت النعناع لأنه مفيد جداً في التخلص من حالة الغثيان والأعراض الأخرى المرتبطة به.
  • النعناع هو منبه طبيعي ورائحته وحدها كافية لإعادة تنشيط دماغك، وهو يساعد على الراحة والاسترخاء.
  • أثبت الدراسات الحديثة التأثير الفعال للنعناع على التيقظ والقدرة على التذكر إضافة لتحسين الوظيفة الإدراكية للدماغ.
  • يقوم النعناع بتنظيف الأنف والحنجرة والرئتين من الاحتقانات، كما أنه يخفف من تهيج المجاري التنفسية وبالتالي يخفف من السعال، ولهذا تحتوي أغلب أدوية السعال في تركيبتها على النعناع.
  • زيت النعناع هو أحد المواد الكيميائية الهامة، ولكن إذا لم يتم استخدامه بحذر  وبعد استشارة الطبيب فقد يؤدي إلى حالات اختناق لدى الأطفال والكبار أيضا بسبب إغلاق الحنجرة.
  • النساء الحوامل والمرضعات يجب أن يتجنبن بشكل قاطع تناول شاي النعناع وذلك لأنه قد يؤدي للإجهاض.
  • للنعناع نوعين شهيرين، أولهما النعناع البستاني أو البيبرمينت، ويسمى النوع الثاني السبيرمينت.
المصادر والمراجع (قراءات إضافية)

استخدم المقال مجموعة من المراجع تم الإشارة لها في جسم المقال.

استخدام الأعشاب الطبيعية والطبية لا يغني عن زيارة الطبيب المختص، عليك زيارة الطبيب قبل استخدام هذه الأعشاب وبخاصة إذا ما كنت مصابا بأحد الأمراض.
التعليـــقات
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر