لعبة Mass Effect: Andromeda

ما هي لعبة الأكشن الجّديدة ماس إيفّيكت: أندروميدا؟ متى موعد إصدارها؟ وما هي أبرز عناصرها ومزاياها ؟
الكاتب:لؤي شحاف
تاريخ النشر: 13/03/2017
آخر تحديث: 01/07/2017
الصورة الترويجية للعبة Mass Effect: Andromeda

هي لعبة أكشن وخيال علميّ جديدة لم تصدر بعد، حيث من المفترض أن تقوم شركة الألعاب الأمريكيّة (Electronic Arts) بإطلاقها لأوّل مرّة في 21 آذار/مارس في عام 2017.

ترتكز لعبة ماس إيفّيكت: أندروميدا (Mass Effect: Andromeda) في قصّتها على محاولة الإنسان غزو مجرّة جديدة تُدعى مجرّة أندروميدا (Andromeda Galaxy)، بهدف إقامة حياة جديدة هناك، حيث سنستعرض في هذا المقال معلومات متنوّعة حول هذه اللّعبة، من ماهيّتها، تطويرها ونشأتها، موعد إطلاقها، لمحة عن تاريخها، عناصرها، كيفيّة لعبها، خصائصها ومزاياها المختلفة وغيرها.

1

معلومات عامّة حول لعبة لعبة Mass Effect: Andromeda

  1. نوع اللّعبة (Genre): أكشن وخيال علميّ (Action / Sci-Fi).
  2. نمط اللّعب (Mode): لعب فرديّ وجماعيّ (Single-player / Multiplayer).
  3. موعد الإصدار المتوقّع (Release Date): في 21 آذار/مارس في عام 2017 داخل أمريكا الشّماليّة والجّنوبيّة. في 23 آذار/مارس في عام 2017 عالميّاً.
  4. المنصّات الدّاعمة (Platforms): بلاي ستيشن 4 (PS4)، إكس بوكس ون (Xbox One) ومايكروسوفت ويندوز (Microsoft Windows).
  5. الشّركة المطوّرة (Developer): شركة بيو وير (BioWare).
  6. الشّركة النّاشرة (Publisher): شركة إليكترونيك آرتس (Electronic Arts).
  7. مخرج اللّعبة (Director): ماك والتيرز (Mac Walters).
  8. منتج اللّعبة (Producer): فابريس كوندوميناس (Fabrice Condominas) ومايك غامبل (Mike Gamble).
  9. موقع اللّعبة الرّسميّ (Website): يمكنك زيارة الموقع الرّسميّ للّعبة من خلال الرّابط.
  10. صفحة اللّعبة الرّسميّة على موقع فيسبوك (Facebook Page): يمكنك متابعة الصّفحة الخاصّة باللّعبة من خلال الرّابط.

يمكنك مشاهدة المقطع التّرويجيّ للّعبة من هنا.

2

إصدار لعبة ماس إيفّيكت: أندروميدا ولمحة عن تاريخها

غلاف لعبة Mass Effect: Andromeda

قامت شركة الألعاب الكنديّة (BioWare) بتطوير لعبة الأكشن والخيال العلميّ الجّديدة (Mass Effect: Andromeda)، على أن تقوم الشّركة الأمريكيّة الأمّ (Electronic Arts) _المعروفة اختصاراً ب(EA)_ بإصدار اللّعبة رسميّاً في 21 آذار/مارس في عام 2017، داخل كلّ من أمريكا الشّماليّة (North America)، الجّنوبيّة (South America)، روسيا (Russia) والصّين (China)، ثمّ في بقيّة أنحاء العالم في 23 آذار/مارس في العام نفسه.

ذلك لكلّ من جهازي الألعاب الإلكترونيّة (PS4) و (Xbox One)، فضلاً عن نظام تشغيل الحواسيب المختلفة (Microsoft Windows).

لمحة عن سلسلة ألعاب ماس إيفّيكت

تعتبر لعبة (Mass Effect: Andromeda) الإصدار الرّابع ضمن سلسلة ألعاب الأكشن والخيال العلميّ (Mass Effect) الرّئيسيّة والسّادس باحتساب الإصدارات الفرعيّة، حيث سنستعرض الآن لمحة عن هذه السّلسلة وتاريخها:

  1. لعبة ماس إيفّيكت (Mass Effect) في 16 تشرين الثّاني/نوفمبر  عام 2007.
  2. لعبة ماس إيفّيكت غالاكسي (Mass Effect Galaxy) في 23 حزيران/يونيو  عام 2009.
  3. لعبة ماس إيفّيكت 2 (Mass Effect 2) في 26 كانون الثّاني/يناير  عام 2010.
  4. لعبة ماس إيفّيكت إنفيلتراتور (Mass Effect Infiltrator) في 6 آذار/مارس  عام 2012.
  5. لعبة ماس إيفّيكت 3 (Mass Effect 3) في 6 آذار/مارس  عام 2012.
  6. لعبة ماس إيفّيكت: أندروميدا (Mass Effect: Andromeda) في 21 آذار/مارس  عام 2017.
3

قصة لعبة Mass Effect: Andromeda

محاربة الكائنات الفضائية في اللعبة

تدور أحداث اللّعبة القادمة في أواخر القرن 22، في عام 2185 تحديداً، ذلك ما بين أحداث لعبة (Mass Effect 2) و(Mass Effect 3)، فبعد أن كان كوكب الأرض يعاني من هجومٍ فضائيّ، يهدف إلى تدمير البشريّة، يسعى الآن الإنسان إلى الذّهاب نحو مجرّةٍ جديدة تُدعى مجرّة أندروميدا (Andromeda Galaxy)، تبعد عن مجرّة درب التّبانة (Milky Way Galaxy) حوالي 2.5 مليون سنة ضوئيّة، ذلك بهدف بدء حياةٍ جديدة هناك.

إلّا أنّ هذا المشروع الّذي أُطلق عليه مبادرة أندروميدا (Andromeda Initiative) سيصطدم بحصانة وقوّة الكائنات الفضائيّة، الّتي ستسعى للدّفاع عن مجرّتها وكواكبها وردع البشريّة عن تحقيق أهدافها.

4

خصائص لعبة ماس إيفّيكت: أندروميدا وعناصرها المختلفة

تتميّز اللّعبة القادمة بعالم مفتوح للّعب (Open World)، حيث يمكنك من خلاله قيادة واحد من المحاربَين العسكريّين سكوت رايدر (Scott Ryder) أو أخته سارة رايدر (Sara Ryder)، عبر منظور الشّخص الثّالث ( Third-person Perspective)، ذلك بدلاً من شخصيّة اللّعب الأساسيّة في الإصدارات الرّئيسيّة السّابقة القائد أو القائدة شيبارد (Commander Shepard)، إذ كنت تستطيع اختيار الشّخصيّة الذّكوريّة (Male) أو الأنثويّة (Female) منها.

الأسلحة والمهارات القتاليّة في اللّعبة

وسّع القائمون نطاق المهارات القتاليّة (Skills) وجعلوها أكثر فاعليّة وحركيّة، مقارنةً بالإصدارات السّابقة، حيث تستطيع في اللّعبة القادمة أن تقفز أفقيّاً وعموديّاً، فضلاً عن الطّيران لوقتٍ محدود بفضل الحقيبة النفّاثة وغيرها.

كذلك تتعدّد طرق ووسائل إلحاق الأذى بالأعداء، ذلك من خلال استخدام الأسلحة المختلفة، مثل: المسدّسات، الرّشاشات، المتفجّرات، قواذف اللّهب وغيرها، إلى جانب المشاجرة والأسلحة اليدويّة، علماً بأنّك لا تستطيع استخدام نفس السّلاح بشكلٍ متواصل، إلّا بعد مرور بعض الوقت على استخدامه السّابق.

من الجّدير ذكره بأنّك عندما تتغلّب على الأعداء تحصل على نقاط خبرةٍ (Experience points) _تُعرف اختصاراً ب(EXP)_ تسمح لك برفع مستوى القوّة الخاصّ بك (Level)، علماً بأنّه يمكنك توظيف هذه النّقاط لتطوير وتحسين جانبٍ معيّن من المهارات القتاليّة (Skills)، على حساب الجّوانب الأخرى.

استكشاف مجرّة أندروميدا وكواكبها

تتيح لك لعبة (Mass Effect: Andromeda) سفينة فضائيّة تُدعى العاصفة (Tempest)، يمكنك من خلالها تحديد المواقع والتنقّل فيما بينها عبر كواكب مجرّة أندروميدا، البالغ عددها 12 كوكباً، حيث عليك إنجاز مهمّات مختلفة في هذه الكواكب، تتباين ما بين ضرب قواعد عسكريّة للأعداء، أو الاستيلاء على مصادر وموارد مفيدة وغيرها.

أمّا التنقّل داخل هذه الكواكب فسيكون بواسطة مركبة رباعيّة الدّفع تُعرف بالمتنقّلة أو المترحّلة (Nomad)، حيث يمكنك عبرها استكشاف مناطق جديدة في هذه الكواكب.

من الجّدير ذكره بأنّ كلّ كوكب من هذه الكواكب الإثنى عشر يحكمه زعيم مختلف (Boss)، عليك القضاء عليه لإحكام السّيطرة على معقله، علماً بأنّ هناك بعض الكواكب الّتي تتمتّع بطبيعة جغرافيّة وبيئيّة مميّزة، لابدّ من مراعاتها وأخذها بعين الاعتبار، مثل كوكب إلادين (Elaaden)، الّذي يتميّز بدرجة حرارة مرتفعة للغاية، قد تلحق بك ضرراً مع مرور الوقت.

نمطي لعب ماس إيفّيكت: أندروميدا

يوفّر لك القائمون ميّزة الاستمتاع بلعب (Mass Effect: Andromeda) من خلال نمط اللّعب الفرديّ (Single-player Mode)، حيث تقود حملة غزو مجرّة أندروميدا لوحدك، أو من خلال نمط اللّعب الجّماعيّ التّعاونيّ (Co-operative Multiplayer Mode)، الّذي يتيح لثلاثةٍ من أصدقائك فرصة مشاركتك اللّعب ومساعدتك في إنجاز مهامك بنجاح، ذلك على غرار لعبة ماس إيفّيكت 3 (Mass Effect 3) السّابقة.

ختاماً.. هذه كانت مراجعة حول لعبة الأكشن والخيال العلميّ القادمة ماس إيفّيكت: أندروميدا (Mass Effect: Andromeda)، الّتي تنقل الإنسان إلى  حياةٍ جديدة في مجرّةٍ جديدة، حيث سننتظر موعد إطلاقها للوقوف عندها عن قرب ومعرفة تقييمات أبرز المراجع المختصّة حولها.

التعليـــقات
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر