فوائد الخس للصحة

أهمية الخس وعناصره الغذائية، وفوائده لصحة الانسان في هذا المقال
الكاتب:نادين خليل
تاريخ النشر: 04/05/2017
آخر تحديث: 22/10/2017
صورة لنبات الخسّ

يدخل الخس في العديد من أنواع السلطات ونزين به الأطباق المختلفة من الطعام، نتناول أوراقه المقرمشة الطازجة دون أن ننتبه إلى ما يحتويه من فوائد مختلفة، حيث أنه يحوي على فيتامينات ومعادن وألياف مفيدة جداً للصحة.

يعتبر الخس من الخضراوات الورقية المحببة لدى الكثير من الناس، خاصة أنه يعتبر من المكونات الأساسية للسلطات والمأكولات السريعة مثل الهمبرغر، ويفضل العديد من الناس أكله طازجاً نظراً لأن أوراقه المقرمشة هي ما يحبب الناس فيه.

بالإضافة إلى شكل أوراقه الخضراء التي تضفي منظراً محبباً على مائدة الطعام عندما يحل الخس ضيفاً عليها.

1

الخس مضاد للالتهاب الذي يصيب اللثة ويساعد على التخلص منه

بين موقع (Organic Facts) أن للخس خصائص مضادة للالتهابات، حيث تستطيع مكوناته من البروتينات كالأكسيجيناس والكاراجينان السيطرة على الالتهابات، خاصةً التهاب اللثة الناجم عن تجمع البكتريا داخل الفم.

2

يساعد الخس على منع هشاشة العظام والوقاية من حدوثها

بين الدكتور جوش أكسي (Josh Axe) المتخصص بفوائد الأغذية عبر موقعه في مقال له عن فوائد الخس أن احتواء الخس على نسبة جيدة من فيتامين (k) يساعد على تعزيز كثافة العظام ومنع حصول الهشاشة فيها.

ومن المعروف أن لهذا الفيتامين دور كبير في الحفاظ على الصحة كونه يحسن من صحة العظام وكثافتها، كما يخفض من خطورة التعرض للكسر.

3

الخس مفيد لمقاومة الأمراض المزمنة

إن وجود نسبة من فيتامين C والبيتاكاروتين في الخس يمنع أكسدة الكولسترول مما يعني أنه من الأغذية المفيدة جداً للقلب وصحته، وفي ملخص لدراسة في جامعة ويست فرجينيا (West Virginia) في الولايات المتحدة الأمريكية تبين أن الخس باحتوائه على فيتامين C ونسبة من الحديد والفينول.

يعتبر غذاءً صحياً مفيداً لقلب الإنسان وجسمه، كما يساعد الخس في مقاومة بعض الأمراض المزمنة مثل:

1- فوائد الخس للدم ومرضى السكري

يحتوي الخس الأحمر على مادة الإنثوسيانين (مادة عضوية قابلة للذوبان وهي التي تعطي الخس اللون الأحمر) ما يجعل من الخس مفيداً للحماية من عدة مشاكلٍ صحيةٍ مثل تأكسد الدهون في الجسم أو الإصابة بمرض القلب والأوعية الدموية.

حيث أجرى المركز الوطني لسلامة الأغذية وعلم السموم في جامعة ولاية ميشيغان بالولايات المتحدة الأمريكية بالتعاون مع قسم البستنة في الجامعة دراسةً اعتمدت على تحليل عينة من الخس الأحمر فتبين من خلال التحليل غنى الخس الأحمر بمادة الإنثوسيانين التي تعمل كمضاد تأكسد وتمنع تأكسد الدهون في الجسم.

كما أن الإثنوسيانين يخفض نسبة الجلوكوز بالجسم ويقلل من خطر الإصابة بمرض السكري وذلك بحسب دراسةٍ أجراها مركز أبحاث معالجة الأعشاب الطبية في كلية العلوم الطبية في شيراز في إيران بالتعاون مع قسم المعالجة والسموم في نفس الجامعة.

حيث اعتمدت الدراسة على تجربة أجريت على فئرانٍ مصابةٍ بمرض السكري وبعد إعطائها الإنثوسيانين تبين انخفاض نسبة الجلوكوز لديها بشكلٍ ملحوظ ما أدى إلى خفض السكر لديها.

فخلصت الدراسة إلى "أن الإنثوسيانين يؤدي إلى خفض نسبة الجلوكوز بشكل ملحوظ في الجسم ويلعب دوراً في تقليل خطر الإصابة بمرض السكري".

2- الخس يحمي من الأمراض المزمنة

إن احتواء الخس على مادة البوليفينول (مضاد أكسدة) يجعله مفيداً للوقاية من العديد من الأمراض المزمنة التي تصيب الإنسان، وذلك ما تبين في دراسةٍ أجراها قسم الكيمياء الحيوية في جامعة ساوباولو بالبرازيل بالتعاون مع قسم الطب الحيوي المقارن وعلوم التغذية في جامعة بادوفا بإيطاليا.

إذ بينت الدراسة التي أجريت على مجموعة خضار مثل: القرنبيط، الخس، الشاي الأخضر بالإضافة للجزر احتوائها جميعاً على البوليفينول الذي يساهم في الوقاية من أمراضٍ مزمنةٍ مثل: السرطان وداء السكري، إضافة إلى مرض القلب بحسب ما أكدت الدراسة.

3- الخس يخفض من خطر الإصابة بالجلطات الدماغية

يحتوي الخس على نسبة عالية من حمض الفوليك (هو فيتامين B المعقد) ما يجعله مهماً لوقاية الإنسان من الإصابة بالجلطة الدماغية، التي قد يسببها ارتفاع نسبة الكولسترول بالدم.

وفي هذا السياق فقد أجرى الدكتور ديفيد سبينس (David Spence) مع مجموعة من الباحثين دراسةً عن فوائد حمض الفوليك الموجود في الأغذية_نشر ملخص الدراسة في مجلة جمعية أمراض القلب الأمريكية_.

حيث توصل الباحثون من خلال تجربة إعطاء كميات من حمض الفوليك لأشخاص مهددين بالإصابة بالجلطات الدماغية، نظراً لارتفاع نسبة الكولسترول لديهم؛ إلى "أن حمض الفوليك يقلل من خطر الإصابة بالجلطات الدماغية"، ويوجد حمض الفوليك في الخس تحت مسمى الفولات أيضاً.

4

الخس غذاء مفيد لصحة العيون وتحسين الرؤية

بين موقع (Nature Word) في مقال أن احتواء الخس على نسبة جيدة من فيتامين A يعتبر جيداً لصحة العيون وحماية شبكية العين من الجزيئات الساطعة الصادرة عن الأضواء.

كما أن فيتامين A يحوي على مضادات أكسدة مثل البيتاكاروتين والزياكسانثين (beta carotene and zeaxanthin) والتي تساعد على تقليل خطر فقدان الرؤية المركزية عند الإنسان.

5

الخس مفيد للبشرة ويمنع علامات الشيخوخة

إن احتواء الخس على كمية عالية من فيتامين A ضروري جداً لصحة الجلد، وإن نقص هذا الفيتامين مؤذي جداً للبشرة لذلك نرى أغلبية الكريمات والمرطبات الخاصة بالبشرة تحوي على فيتامين A نظراً لأهميته.

بالإضافة إلى أن فيتامين C الموجود في الخس يساعد على بناء الكولاجين في البشرة ويحافظ عليها صحية نضرة خالية من حب الشباب.

6

الخس لتعزيز المناعة والوقاية من الأمراض

بينت منظمة (Annual reviews) المعرفية الهادفة لتجميع المعلومات وتحقيق التقدم العلمي لمصلحة المجتمع في بحث لها عن دور فيتامين A في تعزيز المناعة.

حيث يشارك في العديد من وظائف الجهاز المناعي بما في ذلك تنظيم الجينات المشاركة في تعزيز المناعة، وإن وجود هذا الفيتامين بنسبة جيدة في الخس يجعله من الأغذية المعززة لحصانة ومناعة الجسم ضد البكتريا الضارة.

7

الخس لمحاربة السرطان ومنع تأكسد الخلايا

بينت منظمة فيزيولوجية  النبات (Plant Physiology Organization) في مقال لها عن تكون البروتينات في الخس أن صباغ الكلوروفيل (chlorophyll) الموجود في الخس يساعد على تقليل خطر الإصابة بالسرطان بما في ذلك سرطان القولون والكبد.

وقد بينت دراسة حول دور الخضار والفاكهة في المحافظة على الصحة؛ أجرتها جامعة بادوفا الإيطالية لقسم علوم التغذية والطب الحيوي المقارن (Department of Comparative Biomedicine and Food Science) أن الخس يحتوي على مادة بوليفينول المضادة للأكسدة والتي تعتبر مفيدة جداً للوقاية من الأمراض بخاصة السرطان.

8

يساعد الخس على الهضم وتليين حركة الأمعاء

بين الدكتور جوش أكسي في مقال سابق الذكر أن الخس يساهم في عملية الهضم؛ نظراً للألياف الموجودة فيه والصحية بالنسبة للأمعاء، بالإضافة إلى أن ارتفاع نسبة المياه فيه يساعد المعدة على المرونة والتخلص من السموم الموجودة في الجسم.

لهذا ينصح الناس الذين يعانون من عسر الهضم بتناول الخس للتخلص من تلك المشكلة والحفاظ على الأمعاء بصحة جيدة.

9

الخس يساعد على زيادة الخصوبة عند كل من الرجل والمرأة

إن وفرة فيتامين C وحمض الفوليك في الخس يجعله مصدراً غذائياً جيداً لزيادة الخصوبة، وقد بين موقع (Article of Health) المتخصص في مقال له عن فوائد الخس أن وجود حمض الفوليك في الخس يساعد على زيادة الخصوبة وتحسين الصحة الإنجابية عند كل من الرجل والمرأة.

بالإضافة إلى الحفاظ على صحة الجنين أثناء الحمل وحمايته من مضاعفات الحمل المحتملة.

10

الخس لمحاربة الإمساك وتحفيز حركة الأمعاء

نظراً لاحتواء الخس على الألياف فإنه يحفز حركة الأمعاء ووظيفتها ويعمل على تطهيرها من السموم، وكما ذكرنا سابقاً بأن مساعدة الخس الأمعاء والمعدة على الهضم يجعل منه غذاء مساعداً في التخلص من مشكلة الإمساك أيضاً نظراً لدوره في تليين المعدة.

11

التركيب الغذائي والسعرات الحرارية في الخس

يشكل الخس واحداً من أكثر الخضار استهلاكاً في جميع أنحاء العالم ويحتوي على عدة عناصر تجعل منه غذاءً صحياً ومفيداً لجسم الإنسان، إذ يحتوي الخس على الفينولات (مضادات أكسدة) والفيتامين (C) بالإضافة إلى غناه بالحديد والألياف.

حيث أظهرت دراسةٌ  أجراها قسم التربة وعلوم النبات في جامعة ويست فرجينيا بالولايات المتحدة بالتعاون مع قسم الحيوان والتغذية في نفس الجامعة ونشر ملخصها في مجلة تركيب وتحليل الأغذية عام 2016 غنى الخس بالعديد من العناصر المفيدة لصحة الإنسان مثل فيتامين (Cالحديد، الألياف بالإضافة إلى الفينولات.

كما بينت الدراسة أن وجود هذه العناصر يختلف حسب نوع الخس، فالخس الأحمر يحتوي على نسبة من الفينولات أعلى منها في خس "رومين الأخضر"، بينما يتميز خس "رومين الأخضر" بغناه بفيتامين (C).

أما خس الفيض (نوع شائع في الولايات المتحدة وسنتحدث عنه في وقت لاحق من هذا المقال) فيحتوي على نسبة فينولات ومعادن أقل من باقي أنواع الخس.

لكن الدراسة خلصت في النهاية إلى أن الخس بكل أنواعه يحتوي على الحديد والألياف والمعادن، كما أنه يحتوي على عناصرٍ نشطةٍ بيولوجياً مثل: حمض الفوليك والبيتا كاروتين والفينولات، لكن النسبة قد تتفاوت تبعاً لاختلاف نوع الخس، فيما يلي نجد القيمة الغذائية ل 100 غم من الخس:

القيمة الغذائية والسعرات الحرارية في 100 غم من الخس

القيم الغذائية (100غم خس)

الكمية

سعرات حرارية

17

بروتين

1 غ

كربوهيدرات

3.29 غ

فيتامين A

8710 وحدة دولية

فيتامين B6

0.074 ملغم

فيتامين C

4 ملغم

فيتامين K

102.5 ميكرو غرام

فولات

136 ميكرو غرام

كالسيوم

33 ملغم

حديد

0.97 ملغم

مغنزيوم

14 ملغم

فوسفور

30 ملغم

بوتاسيوم

247 ملغم

صوديوم

8 ملغم

12

مضار تناول الخس وآثاره الجانبية

لا توجد أي دراسة أو بحث أو دليل لإثبات أن للخس مضاراً على صحة جسم الإنسان، حيث يعتبر من الخضراوات الورقية الآمنة جداً والتي تخلو من أثار جانبية تسببها للإنسان عند تناوله.

لكن وبالرغم من ذلك قد تصيب الإنسان أنواع من العدوى والأمراض نتيجة تناول الخس غير النظيف والملوث بالأتربة، سواء بسبب سوء شرائه أو تخزينه أو تعبئته؛ لذلك يجب الانتباه جيداً لنظافة ورقة الخس قبل تناولها.

بالإضافة إلى عدم تناوله في حال كانت أوراقه ذابلة وتالفة؛ لأن ذلك وإن دل على شيء فإنه يدل على حدوث أكسدة في أوراقه نتيجة الرطوبة وسوء التخزين، بالطبع إن لم يتم الانتباه جيداً قد تسبب للمرء أمراضا في القولون والمعدة وقد تكون خطيرة أحياناً.

13

نصئح عند شراء الخس ونبذة عن تاريخ زراعته

زرع الخس لأول مرة عند المصريين منذ آلاف السنين وقد استخدموا بذوره لإنتاج الزيت بالإضافة إلى تناول أوراقه اللذيذة، وقد اعتبر الخس عندهم ذي أهمية كبيرة لما له من فوائد جمة.

بعد ذلك قام الإغريق والرومان بزراعة هذا المحصول إلى أن انتشر حول أنحاء العالم وإلى الأمريكيتين، ومن ثم أصبح الخس ضيفاً مرحباً به على موائد الطعام حول العالم.

نصائح عند شراء الخس وتخزينه

بين موقع نادي الحمية الصحي (Diet Health Club) في مقال له عن الخس نصيحة لشراء الخس وتخزينه، أنه عند شراء الخس الطازج يجب غسله جيداً من الأتربة والأوساخ العالقة به، ومن ثم تجفيفه من المياه جيداً قبل وضعه بالثلاجة، من خلال تغليفه في كيس من البلاستيك لمدة لا تزيد عن 3 أيام بعد إزالة الهواء من الكيس جيداً.

14

تاريخ زراعة الخس

يعود تاريخ زراعة الخس إلى 2680 عاماً قبل الميلاد، حيث كان المصريون القدماء أول من زرع الخس بعد أن حولوه من عشبة ضارة إلى نباتٍ يشكل مصنعاً غذائياً مفيداً بأوراقه الغضة، كما انتشر الخس لدى الإغريق والرومان الذين أطلقوا عليه اسم (Lactuca) أي الخس وأطلق عليه بالإنكليزية اسم (Lettuce).

في القرن الخامس عشر نقل المستكشف كريستوف كولومبس بذور الخس إلى الأمريكيتين، أما في القرن الثامن عشر فقد بدأ الخس ينتشر في حدائق الأوروبيين، ومع بداية القرن العشرين أصبحت زراعة الخس منتشرة في جميع أنحاء العالم.

15

أشهر أنواع الخس

هناك عدة أنواع من الخس أشهرها:

  1. خس الورقة أو منزوع الورق، ينتشر هذا النوع كثيراً ويتميز بأوراقه الكبيرة ويستخدم بشكل كبير في السلطات.
  2. خس كوس (Cos Laetuce) ويتميز برؤوس طويلة مستقيمة ويستخدم بكثرة في السلطات والسندويش.
  3.  خس الفيض وهو أكثر شيوعاً في الولايات المتحدة الأمريكية، كما أنه حساس للحرارة المرتفعة ويتلاءم مع ظروف البيئة في شمال الولايات المتحدة، لكن نكهته منخفضة بالمقارنة مع أنواع الخس الأخرى كما يحتوي على نسبة أكبر من الماء ضمن تركيبته.
  4. خس بوسطن ويتميز بأوراقه الرخوة ونكهته الحلوة.
  5. خس الكرفس يتميز بحجمه الكبير إضافة إلى النكهة الجيدة.
  6. خس البذور الزيتية ويزرع فقط لاستخراج البذور منه والتي تُضغط للحصول على الزيت الذي يستخدم لأغراض الطهي.
16

الأسماء الأخرى للخس في البلدان العربية

يعتبر الخس من الخضراوات التي تملك اسماً واحداً في جميع بلدان العالم العربي بدون استثناء، ولكن لا يخلو الأمر من بعض الاستثناءات فلكل قاعدة استثناء.

يدعى الخس في بعض مناطق الجزائر "روكا أو تيرا" ولأخذ العلم يدعى الجرجير أيضاً بالاسمين نفسيهما، وفي مصر يدعى في بعض المناطق بـ"خس كابوتشي"، ولكن بشكل عام يعرف "الخس" بهذا الاسم في جميع مناطق الوطن العربي بالإضافة إلى الجزائر ومصر أيضاً.

وهكذا.. نرى بأن الخس واحد من أهم الأغذية التي يجب إدخالها في نظامنا الغذائي نظراً لكثرة فوائده على صحتنا، بالإضافة إلى طعمه اللذيذ والمحبب، فبالرغم من عدم انتباه أغلبنا لأهميته عند وضعه كمكوّن إضافي لطعامنا بسبب طعمه اللذيذ إلا أن وجوده أمام أعيننا دائماً يجعلنا نختاره لا إرادياً لنزين به أطباقنا المختلفة.

التعليـــقات
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر