فوائد الليمون، حموضة الطعم وحلاوة المنافع

الليمون (Lemon)، الخصائص المميزة لهذه الفاكهة جعلتها على قمة هرم الحمضيات، تعرف على فوائد الليمون، بداياته ونتشاره وأنواعه، مكوناته واستخداماته الغذائية والتجميلية

الكاتب:
تاريخ النشر: 02/03/2016
آخر تحديث: 21/10/2016
صور ثمار الليمون الصفراء، وصورة لأشجار الليمون الدائمة الخضرة ذات المنظر الرائع

البطاقة الشخصية لليمون: الإسم (الليمون)، اسم الأب (البرتقال)، اسم الأم (الكبّاد أو الأترج)، الجنس: من الحمضيات، اللون: أصفر أو أخضر، مكان الزراعة الأول: (قارة آسيا في الهند، في منطقة اسمها (أسما)، تاريخ بدء الزراعة: غير محدد، الانتاج العالمي: 6.9 مليون طن (في عام 2015)، العلامة الفارقة: الطعم الحامض.

إنها الفاكهة القوية وهدية الطبيعة لنا، هكذا وصفها الكثير من الأطباء والباحثين، إنه الليمون بطل مقالنا لهذا اليوم، البطل الذب سيؤدي دوره المفيد بجدارة لأن تاريخه يشهد، فالقدماء ومنذ القرن الأول قبل الميلاد كانوا يستخدمونه لعلاج الكثير من الأمراض وذلك دون معرفتهم بخصائصه العلاجية العديدة، واليوم بعد الدراسات والأبحاث التي أجريت على الليمون، فقد توسع استخدامه في مجالات عدة سنتعرف عليها في السطور القادمة.

استخدامات وفوائد الليمون للصحة

الاستخدامات الصحية لليمون كثيرة، فالفيتامينات والعناصر المعدنية التي يحتويها تعود على جسم الإنسان بالكثير من الفوائد منها:

الليمون مضاد للبكتيريا

الليمون هو الفاكهة الأفضل لمحاربة كل المشاكل المتعلقة بالحلق والحنجرة ولاسيما الالتهابات وهذا يعود للمواد المضادة للبكتريا التي يحتويها الليمون.

الليمون غني بالبوتاسيوم المفيد للقلب

للأشخاص الذين يعانون من مشاكل القلب وضغط الدم المرتفع، فشراب الليمون يساعد في معالجة هذه الأمراض نظرا لإحتوائه على البوتاسيوم.

منبه للجسم والدماغ

يساعد الليمون في إزالة أعراض الدوّار والغثيان لأنه يقدم تنبيها متوازنا لكل من الدماغ والجسد، كما يستعمل بشكل شائع لخفض نسبة التوتر العصبي والاكتئاب لدى الإنسان.

الليمون مفيد في علاج التهاب المفاصل

يساهم الليمون في علاج التهاب المفاصل الروماتيزم (Rheumatism) لأنه يحرض الجسم على طرح البكتيريا والسموم خارجه.

يساعد على استرخاء العضلات

نظرا لخصائصه التطهيرية والعطرية، يساعد الليمون في استرخاء الأقدام فيمكننا مزج عصير الليمون مع الماء الدافئ ووضع أقدامنا في الخليط، فالليمون يقوم بالعلاج الآني ويسرع استرخاء العضلات.

الليمون يعمل كمطهر ومنقي للدم

يستخدم الليمون في علاج أمراض كالملاريا والكوليرا (Cholera and Malaria) وذلك لأنه منقي ومطهر للدم.

الليمون مفيد للجهاز التنفسي

لعلاج أمراض الجهاز التنفسي والربو وغيرها، ولاسيما الأمراض طويلة الأمد يستعمل الليمون باعتباره فاكهة غنية جدا بفتامين C.

يساعد على خسارة الوزن

لخسارة الوزن يمكنك شرب مزيج من عصير الليمون والماء الدافىء إضافة للعسل ذو الفوائد المتعددة.

يساعد على وقف النزيف الداخلي

ولأنه يحتوي على مواد مطهرة ومخثِّرة يستخدم الليمون لوقف النزف الداخلي كنزف الأنف (الرعاف) ونزف اللثة.

إزالة ندبات الجروح والحروق القديمة

وضع عصير الليمون على الحروق القديمة يساعد في إزالة الندبات الباقية، وبما أن الليمون يحتوي مواد مهدئة يساهم هذا في خفض حساسية الحروق على الجلد ولاسيما الحروق القديمة الواضحة (ولكن احذر من استخدامه على الحروق الجديدة).

الليمون يدخل في صناعة بعض معاجين الأسنان

الليمون حاضر وبقوة من أجل العناية والاهتمام بالأسنان وتنظيفها ووقف نزيف اللثة في بعض الأحيان، كما نجد الكثير من معاجين الأسنان تحوي تركيبتها على الليمون إضافة إلى أن بعض الناس يقومون بوضع عصير الليمون على الفرشاة وتنظيف أسنانهم، ولكن ينصح بعدم القيام باستخدام الليمون للأسنان قبل استشارة الطبيب لأنه يحتوي على كمية كبيرة من الأحماض التي قد تؤذي مينا الأسنان.

الليمون يزيد التعرق ويخفض الحرارة

من أجل الحمى وارتفاع الحرارة يقوم الليمون بزيادة مستويات التعرق في الجسم فيؤدي ذلك إلى زوال الحمى.

بإضافة القليل من قطرات عصير الليمون إلى طبق الطعام اليومي سيساعدك ذلك في التخلص من عسر الهضم والإمساك ولكن لا تضفه إلى الحليب أبدا، لأن خصائص الليمون لاتعمل بوجود الحليب.

فوائد الليمون واستخداماته الصناعية والتجميلية

قبل تطوير العمليات التي تعتمد على التخمير وذلك لتركيب حمض الليمون باستخدام بايكربونات الصوديوم كان الليمون هو المصدر الرئيسي لحمض الليمون، ولليمون استخدامات صناعية وتجميلية متعددة منها:

عصير الليمون منظف قوي

يستخدم عصير الليمون في التنظيف بسبب قوته وسرعته في إزالة الأوساخ عن الأواني المطبخية، لذلك نجده المكون الأساسي في سوائل التنظيف التجارية.

زيت الليمون لتنظيف الأثاث الخشبي

زيت الليمون يستخدم لتنظيف الأثاث الخشبي والمطلي بالدهان أيضا، فهو يزيل بصمات الأصابع والأوساخ القديمة والمتراكمة.

حمض الليمون في التجارب المخبرية

يستخدم عصير الليمون بدلا من الحمض في التجارب العلمية للطلاب في المراكز التعليمية.

مصدر محتمل للطاقة الكهربائية!

في عام 2014 قام بعض الخبراء الأكاديميين العاملين بلجنة الطاقة في مقاطعة كاليفورنيا (California Energy Commission) بإجراء تجارب لصنع بطارية تتضمن عصير الليمون، وبالفعل تم تصنيع هذه البطاريات التي تؤمن كهرباء كافية لتشغيل شاشة تلفزيون.

يصنع منع مواد مطهره

تناول شراب الليمون والماء الدافىء مع العسل يوميا يعطي لمعانا طبيعيا للبشرة، وبما أن الليمون مادة طبية مطهرة فهي تساعد في علاج حروق الشمس والفطريات على اليدين، وعلاج الأكزيما كما تزيل الألم الناتج عن لسعة النحل.
يدخل الليمون في صناعة بعض أنواع الشامبو لأنه يساهم في منع تساقط الشعر ويزيد من لمعانه.

أنواع الليمون ومواصفات كل نوع

الهند هي المنتج الأكبر لليمون حول العالم وبكمية تصل ل (2.5) مليون طن سنويا تليها المكسيك والصين والأرجنتين ولدينا في العالم اليوم عدة أنواع من الليمون تختلف من بلد لآخر بحسب المناخ ونوع البذور وطريقة العناية بها، ومن سلة هذه الأصناف اخترنا:

ليمون بوني براي (Bonnie Brae)

هو نوع من الليمون الأمريكي تتم زراعته في مقاطعة سان دييغو ويتميز بشكله المستطيل وقشرته الملساء قليلة الثخانة وبخلوه من البذور أيضا.

ليمون الأيريكا أو اليوريكا (Eureka)

وهو نوع ينتج بكميات كبيرة على مدارالسنة، كما يلقب بالليمون متعدد الفصول لأنه ينتج ثماراً وأزهاراً طوال العام، وهو النوع الذي نجده دائما في البقاليات ومراكز بيع الخضار والفواكه.

الليمون الإيطالي سورنيتو (Sorrento)

يتميز بطعمه الحامض جدا لإحتوائه على نسب مرتفعة من حمض الليمون كما يستخدم بشكل تقليدي لصنع شراب الليمون.

ليمون البونديروسا (Ponderosa)

هو أكثر برودة وحساسية من أنواع الليمون الأخرى، فقشرته رقيقة جدا ولكن حجمه ضخم وهو نوع مهجن من الليمون والكبَّاد.

بدايات زراعة الليمون وانتشاره في العالم

الليمون هو أحد أنواع الحمضيات شجرته دائمة الخضرة، ويعود أصلها لقارة آسيا، ثمارها ذات لون أصفر، يستخدم لب الثمرة وقشرها وعصيرها لإعداد وجبات غذائية متنوعة، ولصنع مواد التنظيف أيضا، كما يحتوي عصير الليمون على 6% من حمض الليمون الذي يعطي المذاق الحامض، ويصنع منه شراب الليمون وفطيرة حلوى الليمون.

زُرع الليمون لأول مرة في منطقة أسام (Assam) شمال الهند كما زرع في ذات الفترة في الصين، وقد أشارت الباحثة جوليا مورتن (Julia F. Morton) في دراسة أعدتها في جامعة بوردو الفرنسية (Purdue University) عن أصل الليمون، ذكرت أن الليمون هو نوع هجين من البرتقال الحامض والكبَّاد أو الأترج (Citron).

كان يزرع الليمون في عام 700 للميلاد في بلاد الفرس والعراق ومصر، كما دخلت هذه الشجرة إلى أوروبا وبالتحديد إيطاليا في القرن الأول للميلاد ولكن زراعتها كانت قليلة. وكان العرب أول من ذكر شجرة الليمون في الأدب وذلك من خلال رسالة عربية عن الزراعة، كما أنها كانت تستخدم كشجرة للزينة في بدايات إنشاء الحدائق الإسلامية، لتنتشر بعد ذلك في العالم العربي ومنطقة البحر الأبيض المتوسط بين عامي (1000-1150) للميلاد.

وكان لكريستوفر كولومبوس (Christopher Columbus) الفضل الكبير في نشر بذور الليمون التي كانت رفيقته في اكتشاف العالم، حيث أوصل كولمبوس البذور إلى إسبانيا ثم إلى أمريكا حوالي عام 1493 م ومنها انتشرت لمعظم أرجاء الأرض عن طريق رحلاته الكثيرة التي كان يقوم بها.

فيما قام الفيزيائي الاسكتلندي جيمس ليند (James Lind) في عام 1747 م بإجراء تجارب لمعالجة مجموعة من البحارة المصابين بداء الاسقربوط (Scurvy) أي نقص فيتامين C، وذلك بإدخال عصير الليمون إلى وجبات الطعام لهؤلاء البحارة حيث لم تكن فوائد الليمون معروفة في ذلك الحين (ولا الفيتامين C أيضا). أما بالنسبة لأصل التسمية فهي تسمية شرق أوسطية، فالعرب يقولون ليمون (laymūn) وفي أوروبا يلفظها الفرنسيون (limon) وفي إيطاليا تلفظ (limone).

ختاما، بقي أن نذكر بأن الليمون يحتوي على عناصر معدنية عديدة كالحديد والنحاس وفيتامينات B و C  بالإضافة للالياف والكربوهيدرات والكثير من العناصر الأخرى المفيدة، ما جعله من أكثر الثمار استعمالا وفي مجالات متعددة منذ القدم.

المصادر والمراجع (قراءات إضافية)

استخدمت عدة مصادر تم الإشارة إليها في جسم المقال.

المعلومات الواردة في هذا المقال لا تغني عن استشارة الطبيب المختص.
التعليـــقات
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر