المهارات العامة التي يتطلبها سوق العمل حالياً

تعرف على المهارات التي يتطلبها سوق العمل والغير مرتبطة بنوعية الوظيفة أو أنشطتها التفصيلية في وقتنا الحاضر

الكاتب:
تاريخ النشر: 22/04/2016
آخر تحديث: 12/06/2016
يتطلب سوق العمل بعض المهارات العامة كالتواصل مع الآخرين، والعمل ضمن فريق، والقدرة على البحث والتحليل واستخدام وسائل التكنولوجيا

غالباً ما تتطلب إعلانات التوظيف مهارات محددة، يحتاجها رب العمل، وتعتمد تلك المهارات بصورة رئيسية على طبيعة الوظيفة وأنشطتها، ولكن ذلك لا ينفي وجود مهارات عامة يحتاجها كل شخص سواء في حياته العملية أو في أي وظيفة يرغب بالتقدم لها.

سواء كنت تبحث عن عمل أو تخرجت حديثاً، أو ترغب بالحصول على وظيفة أفضل، فإن هذا المقال سيساعدك على التركيز على المهارات الأكثر طلباً وأهمية في سوق العمل؛ حيث ستساعدك هذه المهارات في الحصول على وظيفة أو الحفاظ على وظيفتك الحالية، كما أنك ستحتاجها في حياتك وأنشطتك العملية.

مهارات التواصل مع الآخرين بفعالية

القدرة على التواصل مع فريق العمل ومع العملاء، بمختلف الوسائل، سواءً عن طريق الهاتف أو البريد الالكتروني، أو اللقاء المباشر، هي إحدى أهم المهارات المطلوبة في سوق العمل حاليا، وهي مهارات تحتاجها في حياتك اليومية كذلك، لذا فقد أصبح من الضروري على كل باحث عن عمل، أن يطور من مهاراته في التواصل، وبخاصة تلك المرتبطة بوسائل التواصل الحديثة مثل القدرة على استخدام وسائل التواصل الاجتماعي (Social Media)، حيث أن مواقع التواصل الاجتماعي في الوقت الحالي، تعد من أهم وسائل الدعاية لمختلف الشركات كما أن العديد من مواقع التواصل الاجتماعي تتيح التواصل الفوري بمختلف أشكاله المرئي والمسموع والمكتوب، كما يجب عليك إجادة التواصل الافتراضي (Virtual Communication) خصوصاً الذي يتضمن استخدام الاتصال المرئي كبرنامج السكايب (Skype) الذي يمكن من عقد اجتماعات حية بالصوت والصورة، حيث يتم عقد العديد من اللقاءات والاجتماعات عن طريق ذلك البرنامج.

والتواصل هنا، يتضمن إتقان مهارات الكتابة والتحدث، فمن المطلوب أن تكون كاتباً جيداً بأسلوب سلس، وأن تتحلى بالثقة بالنفس عندما تتحدث مع الأخرين مباشرةً أو عن طريق الهاتف، ولكي تطور من مهارتك في ذلك عليك القيام بهذه الأمور ، ننصحك بتجربة الممارسات التالية:

  1. التدوين (Blogging) واستخدام وسائل التواصل الاجتماعي (Social Media) للتواصل مع الآخرين.
  2. أن تتحدث أمام المرآة وفي التجمعات لعامة للتدرب على التحدث أمام الجمهور.
  3. العمل أو التطوع في أحد خدمة العملاء، أو الانخراط في أحد البرامج التدريبية المتعلقة بها.

مهارة العمل ضمن فريق (Teamwork)

مهارات العمل ضمن فريق، يقصد بها إجادة العمل مع الآخرين (سواء كانوا زملائك في العمل أو كانوا عملاء للشركة التي تعمل بها)، ولكي تطور من مهاراتك في التواصل الاجتماعي والعمل ضمن فرق تستطيع القيام بالتالي:

  1. تطوع لصالح الجمعيات الموجودة في منطقتك وخصوصاً التي تمارس أنشطة الدعم الاجتماعي والتفاعل مع الأخرين.
  2. انضم الى النوادي الموجودة في منطقتك، مثل: نوادي الكتب، النوادي الرياضية، الثقافية ...إلخ.
  3. حاول إيجاد الطرق التي تساعدك على التواصل مع زملائك في العمل بطريقة أكثر فعالية.

مهارة التعامل مع الأزمات والمشاكل

مهارات حل مشاكل العمل والتعامل مع الأزمات، وتعني قدرتك على إيجاد الحلول للمشاكل والعقبات التي تواجهك أثناء عملك، إن قمت بحل مشكلة في عملك السابق أو شاركت في حلها، فمن الجيد ذكرها أثناء مقابلة العمل فيما لو تم سؤالك عن ذلك، ولكن باختصار وبدون إسهاب.

تستطيع أن تنمي قدراتك على حل مشاكل العمل عن طريق:

  1. ملاحظة المشاكل والأزمات التي مر بها زملاؤك في العمل ممن هم أكثر خبرة، أو مديرك مثلا والتعلم من طريقة تعاملهم مع المشكلة، خاصة تلك التي انتهت بحل يرضي جميع الأطراف.
  2. الالتحاق بدورات تدريبية متخصصة في حل المشاكل والتعامل مع الأزمات (Problem Solving).
  3. القراءة عن الأشخاص الذين أوجدوا حلولاً لمشاكل واجهتهم أو واجهت الآخرين، وخوض الأحاديث معهم حول تلك المشاكل وكيف وصلوا إلى حلول لها.

القدرة على التخطيط والتنظيم بنجاح وفعالية

التخطيط والتنظيم، يعني أن تكون قادراً على وضع خطط لحل مشاكل العمل وسير العمل بصورة مثالية، وتنظيم الأولويات والاجتماعات وغيرها، بالإضافة إلى قدرتك على إدارة وقتك بفعالية، وتستطيع تطوير مهارتك في التخطيط والتنظيم عن طريق:

  1. تنظيم الأحداث الاجتماعية والرحلات، حاول أن تخوض تجربة تنظيم المناسبات ضمن نطاق الأسرة والأصدقاء.
  2. تنظيم وقتك مع التركيز على العمل والدراسة والعائلة، ولا تنسى أن تضع بضع ساعات إضافية أثناء تنظيم يومياتك، لكي تستخدمها كساعات احتياطية في حال طرأ خطب ما، ننصحك بقراءة كتاب عن إدارة الوقت لتتعلم المزيد حول كيفية إدارة وقتك بأفضل الطرق.
  3. التطوع للمساعدة في تنظيم الأحداث الاجتماعية والفعاليات والاحتفالات.

القدرة على التعلم واكتساب المهارات الجديدة

القابلية لاكتساب مهارات جديدة، هي أبرز ما تحتاجه في عملك وفي حياتك اليومية في زمننا الحاضر، فمتطلبات العمل تتغير باستمرار، الأمر الذي يحتم التأقلم مع المتطلبات الجديدة والتدرب على أداء المهام المستحدثة، ويمكنك القيام بتطوير مهاراتك في التعلم عن طريق:

  1. التسجيل في دورات جديدة أو دورات عن طريق النت، فالويب مليء بالعديد من الدورات التدريبية القصيرة، حاول اختيار دورة تدريبية كل بضعة أشهر حول شيء تحبه، لتحافظ على فعاليتك وقدرتك على التعلم بنشاط وسرعة.
  2. تخصيص جزء من وقتك للبحث والقراءة في مجال عملك والمواضيع التي تهمك، فالقراءة هي أفضل طريقة للتعلم المستمر، استعن بالإنترنت فهو مليء بالمواد المفيدة؟
  3. الشروع في ممارسة هواية/هوايات جديدة، حيث تتطلب الهواية الجديدة تعلم مهارات جديدة بالتأكيد الأمر الذي سيبقيك محفزاً لتعلم المزيد دوماً.
  4. الانضمام إلى الفرق التطوعية، فكل تجربة تطوعية تحمل في طياتها بعضاً من الخبرة التي يمكن اكتسابها.

القدرة والمهارة في استخدام الوسائل التكنولوجية

تخلت العديد من الشركات عن الأجهزة التقليدية كآلة الطباعة والتصوير والفاكس لتستبدلها بالحاسب الآلي مثلا، لتصبح إجادة استخدام الكمبيوتر بشقيه الهاردوير (Hardware) "العتاد الصلب" المكونات المادية في الحاسوب ولو بشكل أبسط، والسوفت وير (Software) البرمجيات ونظام التشغيل، من المهارات الأساسية في سوق العمل حاليا. بالإضافة إلى المهارات الاعتيادية الأخرى مثل: استخدام الطابعة، الماسح الضوئي (Scanner)، استديو التسجيل ...إلخ، ولكي تطور مهاراتك التكنولوجية، عليك القيام بالخطوات التالية:

  1. محاولة الحصول على تدريب خارج أوقات دوامك الرسمي في الشركة على الأجهزة التي تستخدمها شركتك.
  2. التسجيل في دورات تعليمية ودورات عن طريق الانترنت لاكتساب تلك المهارات.(يمكنك الاستعانة بالفيديوهات التعليمية المنتشرة على اليوتيوب أيضا).
  3. التركيز على المهارات التكنلوجية التي يحتاجها عملك، ويمكنك تعلم مهارات إضافية بعد إتقان تلك المهارات الأساسية أولا.

القدرة على التحليل المنطقي والبحث العلمي

تقييم الأرباح والعائدات والتكاليف، بالإضافة إلى تحليل سلوك المستهلك وارتفاع وانخفاض الطلب على السلع، وإيجاد المعلومات المطلوبة بدقة وسرعة، تعد من المهارات الأساسية التي يتطلع اليها كل رب عمل، ببساطة، عليك أن تمتلك القدرة على تمييز الممارسات الصائبة والخاطئة المرتبطة بمجال عملك، وأن تمتلك قدرة على تقدير الموقف وتحليله لتقوم برد الفعل المناسب، كما يجب أن تمتلك القدرة على البحث ولو عن طريق الانترنت على الأقل عن المعلومات الإضافية التي يتطلبها الموقف لتستطيع تقييمه بطريقة أفضل.

اتقان لغة أو أكثر غير لغتك الأم

أضحى إتقان اللغة الانجليزية بديهة لا يتلقى عنها الشخص أي ثناء، فقد أصبحت اللغة الانجليزية بمثابة اللغة المستخدمة للتواصل في العديد الشركات في عالمنا العربي، وقد لا يتضمن إعلان التوظيف بند إتقان اللغة الانجليزية، ليس لعدم ضرورتها بل لأنها أضحت إحدى بديهيات متطلبات العمل، حيث أظهرت دراسة قام بها موقع (بيت.كوم) تحت عنوان "مؤشر فرص عمل الشرق الأوسط من بيت.كوم – فبراير 2015" أن مهارات التواصل الجيدة باللغتين العربية والإنجليزية من أهم السمات تبحث عنها الشركات في موظفيها الجدد، ولذلك وفي حال رغبتك أن تحصل على سيرة ذاتية تجذب أرباب العمل، عليك بإتقان لغة أو عدة لغات أخرى إلى جانب اللغة العربية، وقد تكون الصينية هي خيارك الأفضل – بعد اللغة الإنجليزية - بسبب بزوغ الصين كقوة اقتصادية عالمية وجذبها للعديد من الاستثمارات وكونها من المصدرين الرئيسيين في العالم.

كما أن القدرة على التعامل مع مختلف الجنسيات والتأقلم مع عادات وتقاليد مختلف الثقافات، أضحت ضرورة لا غنى عنها وخصوصاً في مجال الشركات المتعددة الجنسيات، وبإتقانك لغات مختلفة، ستستطيع أن تتواصل مع العملاء والمستهلكين بفاعلية أكبر.

يمكنك تطوير لغاتك الأجنبية عن طريق العديد من الطرق مثل:

  1. التسجيل في مواقع التواصل الاجتماعي (Social Media) الخاصة بتعلم اللغات مثل: Lang-8) ) وهو موقع اجتماعي يتيح للمستخدم إنشاء حساب شخصي (Profile) بشكل مجاني، والهدف الأساسي لهذا الموقع هو إنشاء قاعدة لتبادل الخبرات اللغوية بين مختلف اللغات العالمية، كما يتيح هذا الموقع تصحيح الكتابات المختلفة للمستخدمين، مثلا: إن كنت ناطق أصلي بالعربية وترغب بتعلم الكتابة بالإنجليزية، تستطيع التسجيل بالموقع وكتابة النص باللغة الأجنبية التي ترغب بتعلمها، لتحصل على تصحيح لكتابتك من قبل متحدث أصلي بتلك اللغة.
  2. التسجيل في كورسات تعلم اللغات الأجنبية أو استخدام مواقع الويب الخاصة بذلك.
  3. متابعة الأفلام والأغاني ونشرات الأخبار باللغة التي ترغب بتعلمها.
  4. البحث عن مواد وكورسات وخطط، لتعلم اللغات عن طريق الويب.

تلك المهارات التي يجب عليك إتقانها وإضافتها لسيرتك الذاتية (CV) لتتمكن من تلبية احتياجات سوق العمل والحصول على الوظيفة التي تلبي طموحاتك، والتي ستساعدك –في نفس الوقت- في إدارة حياتك اليومية، إن كنت تظن أن هناك مهارات أخرى قد أفادتك في مسيرتك المهنية، فلا تبخل على القراء بذكرها في التعليقات بالأسفل.

توفي كاتب المقال، الزميل علي وسوف في يوم السبت الموافق 11/6/2016 بمرض مفاجئ، رحمه الله وأسكنه فسيح جناته وتجاوز عن خطاياه، وألهم ذويه وأصدقائه وزملائه الصبر والسلوان، ادعوا له بالرحمة كلما زرت هذه الصفحة رجاء.
التعليـــقات
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر