استخدام الكيراتين لتمليس الشعر

ما هي آلية استعمال الكيراتين لتمليس الشعر الأجعد؟ وما المخاطر الناجمة عنها؟
الكاتب:ميس كروم
تاريخ النشر: 18/02/2017
آخر تحديث: 04/10/2017

تعتبر المواد الكيميائية الطريقة الأكثر فعالية في التمليس، ذلك عبر إحداث تغييرات مميزة في هيكلية الشعرة، ومن مساوئها أنها قد تسبب أذيات في فروة الرأس مع ضعف الشعر وتساقطه.

كثرت في الآونة الأخيرة الإعلانات المشجعة على التخلص من الشعر الأجعد ومنظره الأشعث والكث، عبر تطبيق مواد أو كريمات تغير من قوام الشعر وتحوله من أجعد إلى أملس وناعم، وسارعت محلات التجميل والصالونات حول العالم إلى طلب هذه المواد حرصاً منها على تأمين الأفضل والأحدث لمن يرغب بذلك، وفي مقدمتها (الكيراتين)، الذي انتشر استخدامه بشكل ملفت في أوساطنا المحلية بعد أن أثبت قدرته على إحداث فرق هائل في طبيعة الشعر، لكن ما مدى سلامة هذه المواد الكيميائية التي نطبقها على شعرنا كي نغير قوامه؟ وهل هنالك بدائل أفضل وأكثر أماناً كي نحصل على شعر أملس؟

1

ما هو الكيراتين المستخدم في تمليس الشعر؟

الكيراتين هو مادة بروتينية تتواجد بشكل طبيعي في شعرنا والطبقة السطحية من جلدنا، وبالنسبة للكيراتين المتوفر في المحلات التجارية أو المستعمل في صالونات التجميل، فإننا نجده ضمن عبوات تعرف باسم الكيراتين الخاص بتمليس الشعر أو الكيراتين البرازيلي، حيث يتألف بشكل أساسي من مواد كيميائية تغير بنية الشعر؛ فتعطيها شكلاً أملساً إبرياً ناعماً.

الكيراتين من مكونات الشعرة

بالتكبير العالي لشعرة مأخوذة من جسم الإنسان تحت المجهر، نستطيع رؤية بنيتها المؤلفة من مجموعة أحماض أمينية تترتب وترتبط فيما بينها لتأخذ شكلاً يشبه السُّلّم؛ مما يعطي الشعر طبيعة ملساء ناعمة، بينما إذا التفت هذه الأحماض كي تأخذ شكلاً حلزونياً، فإننا سنحصل على القوام المتموج أو الأجعد الذي يدفع الفتيات نحو تطبيق وسائل التمليس المتنوعة، علماً أن قوام الشعرة وطبيعته الجعداء أو الملساء تتحكم فيها عوامل وراثية بشكل رئيسي.

2

طريقة وخطوات تمليس الشعر باستخدام الكيراتين

بعد تنظيف الشعر وغسله بالشامبو بشكل جيد في الصالون، يعمل خبير التجميل على تطبيق محلول الكيراتين الخاص بالتمليس على شعر الرأس، الذي يغير هيكلية الشعرة عبر تحطيمه لروابط معينة ثم يعيد ترتيبها بشكل جديد يحقق المظهر الأملس المطلوب.

وطبعاً لن يكفي أبداً تطبيق الكيراتين على الشعر كي نحصل على هذا المظهر، بل يتابع خبير التجميل فيجفف الشعر المدهون بالكيراتين، و يكويه بعدها باستعمال مكواة الشعر المسطحة أو المعروفة في أوساط التجميل والعناية بالشعر باسم (Baby Liss)، ذلك بعد تسخينها إلى أن تصل حرارتها إلى مستويات عالية، فتطبيقها على الشعر المدهون بالمادة المملِسة سيعمل على تأمين طبقة عازلة للماء (Waterproof) تبقي مظهر شعرك أملساً وناعماً لفترة أطول تتراوح بين ثلاثة إلى ستة أشهر، ولا ينبغي تنظيف الشعر بعد تطبيقها فوراً، بل يجب أن تنتظري ثلاثة إلى أربعة أيام كي يسري مفعول المادة قبل غسلها.

3

ما مدى سلامة الكيراتين الذي تطبقينه على شعرك؟

في مقال منشور على موقع (Web Md) المتخصص بعرض الأخبار الطبية والموضوعات المتنوعة في مجال الصحة العامة، أشير إلى أن بعض منتجات الكيراتين قد تحتوي على مادة فورم ألدهيد (Formaldehyde)، وهي مادة مسرطنة إذا ما استخدمت خلال فترات متقاربة بتراكيز مرتفعة.  وبشكل مشابه أيضاً، فإن مستحضرات الكيراتين التي يروج لها على أنها آمنة وخالية من هذه المادة المسرطنة قد تحتوي على مركبات تتحول بدرجات التسخين العالية إلى الفورم ألدهيد، ونذكر منها الفورمالين والميثانول والميثيلين غليكول، أو قد نجد فيها مواداً كيميائية أخرى تسبب أضراراً وأذيات لفروة الرأس.

يعتبر الفورم ألدهيد، إضافة لكونه مادة مسرطنة، مسؤولاً عن حدوث التحسس والحكة ودماع العينين والصداع ومختلف أشكال التهابات الجلد، إلى جانب حدوث ضيق التنفس والغثيان والإقياء والدوار، كما أن استنشاقه قد يسبب إزعاجاً وخصوصاً لخبير التجميل والعاملين في الصالونات الذين يتعاملون مع مستحضرات الكيراتين بشكل متواصل؛ لذلك ننصحك باستشارة الطبيب قبل استعمال الكيراتين إن كنت تعانين من بعض الأمراض التحسسية أو الالتهابات الجلدية أو عند وجود أرضية تحسسية تؤهب لحدوث الأعراض السابقة، وناقشي مع خبير التجميل مكونات المادة المملسة التي سيطبقها على شعرك، واستفسري أيضاً عن مدى أمانها عبر الإنترنت، واحرصي أيضاً على تطبيق المستحضر في صالون فيه تهويه بشكل جيد.

في الختام.. ننصحك بتطبيق الكريمات والمستحضرات الحاوية على مواد طبيعية؛ كي ترطب شعرك وتمنحه مظهراً لامعاً، وحاولي اختيارها بدل تطبيق مواد كيميائية قد تسبب لك مشاكل تحسسية وتهيجات في فروة الرأس.

التعليـــقات
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر