معالجات الرسوميات المدمجة من شركة Intel

كيف تختار المعالج ومعالج الرسوميات المدمج الأنسب لاحتياجاتك
الكاتب:علي حسن
تاريخ النشر: 02/06/2017
آخر تحديث: 03/06/2017
صورة لشعار شركة إنتل

مع اتجاه الحواسيب اليوم لتكون أقل سماكة وأصغر حجماً بشكل مستمر، فمعالجات الرسوميات المنفصلة واحدة من الأشياء الأولى التي تضحي بها الشركات لتحقيق هدفها، فعدى عن كونها تحتل حيزاً كبيراً فهي مصدر كبير للحرارة (مما يعد مشكلة في الحواسيب المجردة من مراوح تبريد)، كما أنها تستهلك الطاقة التي أصبحت من الميزات الهامة مع تنافس الشركات على إنتاج حواسيب تصمد للعديد من الساعات ولفترات تتجاوز 15 ساعة من الاستخدام أحياناً. ومع إزالة معالجات الرسوميات المنفصلة، فالحواسيب تعتمد بذلك على معالجات الرسوميات المدمجة مع وحدات المعالجة الخاصة بها.

الاتجاه المتزايد للاعتماد على معالجات رسوميات مدمجة بدل تلك المنفصلة، أدى بالمحصلة إلى سعي متزايد من شركات إنتاج المعالجات وعلى رأسها (Intel) بطبيعة الحال لإنتاج معالجات رسوميات مدمجة بأداء أفضل واستهلاك أقل للموارد والطاقة.

للتعرف بشكل أكبر على أنواع معالجات الرسوميات المدمجة، علينا أولاً معرفة المزيد عنها وعن الفرق بينها وبين تلك المنفصلة.

1

ما هي معالجات الرسوميات المدمجة؟

على عكس تلك المنفصلة، فمعالجات الرسوميات المدمجة لا تمتلك عتاداً خاصاً بها، بل تستعير جزءاً من قدرات الحاسوب لأداء مهامها، فبينما تتكون معالجات الرسوميات المعتادة من معالج رسوميات وذاكرة تخزين عشوائي للرسوميات، فالمدمجة تستخدم جزءاً من قوة وحدة المعالجة المركزية لمعالجة الرسميات وجزءاً من ذاكرة التخزين العشوائي كذلك.

نظراً لطبيعتها واعتمادها على موارد اللوحة الأم الأخرى، فمعالجات الرسوميات المدمجة لا تناسب الأعمال المعقدة عادة، فهي لا تنفع لتشغيل الألعاب الضخمة أو مهام تصميم الفيديو وتعديله، كما أنها تعاني بعض الصعوبات في تصميم الصور بأحجام كبيرة. هذه المعالجات مخصصة عموماً للأعمال المعتادة كإنشاء الملفات وتعديل الصور البسيط وعرض الواجهة الرسومية للنظام، وحتى عرض الفيديو بالدقة العالية.

2

ميزات استخدام معالجات رسوميات مدمجة

  • حجم أصغر وبالتالي إمكانية أكبر لتصميم أقل سماكة ووزناً.
  • صرف أقل للطاقة يترجم إلى حياة بطارية أطول بشكل ملحوظ نتيجة الاعتماد على وارد اللوحة الأم بدلاً من استخدام موارد مستقلة.
  • ناتج حراري أقل بكثير، حيث أن استخدام معالج رسوميات مدمج هو واحد من أهم الخطوات لتحقيق تصميم خالٍ من المراوح.
  • سعر أقل بشكل ملحوظ مع فارق سعر قد يصل لبضعة مئات من الدولارات الأمريكية.

سلبيات استخدام معالجات رسوميات مدمجة

  • عدم القدرة على تشغيل الألعاب الكبيرة أو المتوسطة؛ مما يجعله خياراً غير متاح لمحبي الألعاب.
  • عدم القدرة على تقديم أداء كافٍ لتنفيذ مهام تصميم وتعديل الفيديو بشكل سلس.
  • استنزاف موارد اللوحة الأم، حيث أن المعالج لن يستطيع العمل بالطاقة القصوى عند اقتطاع جزء من قوته لمعالجة الرسوميات.
3

ما هو معالج الرسوميات المدمج الخاص بحاسوبك؟

مع كون (Intel) هي المهيمن الأساسي على سوق الحواسيب اليوم، فوحدات معالجة الرسوميات الخاصة بها هي الوحيدة التي ستذكر هنا. على أي حال، يعتمد نوع معالج الرسوميات المدمج على نوع وحدة المعالجة أصلاً، فنوع وحدة المعالجة وفئتها هما العاملان الأساسيان اللذان يحددان نوع معالج الرسوميات، كما أن معالجات الرسوميات تتغير من جيل إلى جيل مع معالجاتها.

يستعرض الجدول أكثر معالجات الرسوميات المدمجة استخداماً اليوم مع المعالجات التي تستخدم كلاً منها:

نوع معالج الرسوميات

وحدات المعالجة المركزية التي تستخدمه

Intel HD Graphics 610

Pentium 4415U, Celeron 3965U, Celeron 3865U

Intel HD Graphics 615

Pentium 4410Y, Core i7-7Y75, Core i5-7Y54, Core i5-7Y757, Core m3-7Y30

Intel HD Graphics 620

Core i7-7600U, Core i7-7500U, Core i5-7300U, Core i5-7200U, Core i3-7100U

Intel HD Graphics 630

Core i7-7920HQ, Core i7-7820HQ, Core i7-7820HK, Core i7-7700HQ, Core i5-7300HQ, Core i5-7440HQ, Core i3-7100H

Intel Iris Plus Graphics 640

Intel Core i7-7660U, Core i5-7360U, Core i5-7260U

Intel Iris Plus Graphics 650

Core i5-7287U, Core i5-7267U

Intel HD Graphics 500

Celeron N3350, Celeron N3450

Intel HD Graphics 510

Pentium 4405U, Celeron 3955U, Celeron 3855U

Intel HD Graphics 515

Pentium N4200, Core m7,-6Y75,Core m5-6Y57, Core m5-6Y54, Core m3-6Y30

Intel HD Graphics 520

Core i7-6600U, Core i7-6500U, Core i5-6300U, Core i5-6200U, Core i3-6100U, Core i3-6006U

Intel HD Graphics 530

Core i7-6920HQ, Core i7-6820HQ, Core i7-6820HK, Core i7-6700HQ, Core i5-6440HQ, Core i5-6300HQ, Core i3-6100H

Intel Iris Graphics 540

Core i7-6660U, Core i7-6650U,  Core i7-6560U, Core i5-6260U, Core i5-6260U

Intel Iris Graphics 550

Core i7-6567U, Core i3-6157U, Core i3-6167U

Intel Iris Pro Graphics 580

Core i7-6970HQ, Core i7-6870HQ, Core i7-6770HQ, Core i5-6350HQ

4

ما الفرق بين معالجات رسوميات Intel HD Graphics و Intel Iris Plus Graphics

مع كون معالجات Intel تتراوح في الأداء بين الفئة الأعلى المتمثلة بمعالجات Intel Core i7 من فئات HQ و HK والفئات الدنيا مثل Celeron و Pentium و Core m، فكذلك معالجات الرسوميات المدمجة تتراوح في الأداء.

على العموم فمعالجات Intel HD Graphics لا تستطيع القيام بمهام صعبة كاستخدام برنامج AutoCAD للتصميم ثلاثي الأبعاد أو تعديل الفيديو باستخدام برنامج Adobe After Effects، لكنها مناسبة للأعمال اليومية وعرض الفيديو، وحتى تشغيل بعض الألعاب البسيطة أو تلك القديمة، والتي لا تتطلب مستويات عالية من الأداء.

بالمقابل، تعد معالجات رسوميات Intel Iris (والتي من الممكن أن تسوق تحت أسماء Iris Pro أو Iris Plus) بأداء أفضل من معالجات الرسوميات المدمجة الأخرى، وعلى عكس معالجات الرسوميات المدمجة المعتادة، فهي تحوي ذاكرة صغيرة للرسوميات تستخدمها جنباً إلى جنب مع ذاكرة التخزين العشوائي الخاصة بالنظام. هذه الذاكرة صغيرة للغاية عادة مع حجم لا يتجاوز 64 أو 128MB فقط وفقاً للطراز.

لكنها تعطي فرقاً واضحاً بالأداء يسمح لهذه المعالجات بأداء المهام بشكل أكثر فاعلية وموثوقية، لكنها تبقى بمستوى أداءٍ أقل بشكل ملحوظ من معالجات الرسوميات المنفصلة الشائعة.

5

هل يجب أن تحصل على معالج رسوميات منفصل؟

هذا القرار يعتمد بشكل رئيسي على احتياجاتك الخاصة وطبيعة عملك، فإن كانت احتياجاتك وأعمالك لا تتطلب سوى تصفح الويب وإدارة البرامج المكتبية أو حتى التعديل البسيط للفيديو؛ فخيارك الأفضل هو البقاء مع معالج رسوميات مدمج يوفر مالك من ناحية، ويقلل من حرارة الحاسوب واستهلاكه للطاقة.

بالمقابل.. إذا كان عملك يتطلب منك تعديل الصور وتصميمها بشكل دوري، أو تصميم الفيديو أو استخدام برامج تصميم كبيرة مثل (AutoCAD و Solid Works و Auto Cad) أو إن كنت ببساطة من محبي الألعاب؛ فخيارك الأفضل هو وحدات معالجة الرسوميات المنفصلة سواء كانت من نوع Nvidia GeForce أو AMD ATI Radeon، والتي تقدم مستويات أعلى من الأداء، لكنها تتطلب طاقة أكبر لتشغيلها مما يستنزف حياة البطارية بشكل كبير، فبينما تصمد الحواسيب الصغيرة ل8 ساعات وسطياً، فمتوسط مدة عمل حواسيب الألعاب وفئة "بديل الحاسوب المكتبي" لا تتجاوز 4 ساعات فقط.

التعليـــقات
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر