ما هي أهم مكونات غسول البشرة الدهنية

ما هي المكونات الواجب توافرها في غسول البشرة الدهنية المناسب، والتي تساعد بشرتك الدهنية وتعيد نضارتها دون التسبب بضرر؟
تاريخ النشر: 04/05/2017
آخر تحديث: 05/05/2017
غسول البشرة الدهنية

تستائين من بشرتك الدهنية وترغبين ببشرة نقية خالية من الشوائب، تشع نضارةً وحيوية.. أليس ذلك حلم كل فتاة؟؟ يمكنك الحصول على مظهر لائق وبشرة رائعة، ولك الخيار إن كنت تفضلين المستحضرات الطبيعية أو المستحضرات الصناعية.

تشعرين بحيرة عما يجب عليكِ فعله وما لا يجب عليكِ فعله لبشرتكِ الدهنية، وتزيد المستحضرات الخاصة بتنظيف البشرة والعناية بها من حيرتكِ، لذلك نقدم لكِ في مقالنا عدة مكونات أساسية تدخل في تركيبة المنظفات الخاصة بالبشرة الدهنية وبعض المكونات الطبيعية التي يمكنك استخدامها.

1

مكونات غسول البشرة الدهنية الكيميائي

بالرغم من أن الزيوت الطبيعية الموجودة في البشرة الدهنية تفيد في الوقاية من التجاعيد ويمكن أن تحافظ على صحة الجلد، ولكنها قد تكون مفرطة أحياناً وتسبب إزعاجاً؛ لذا تحتاج إلى مستحضرات لتنظيفها والتخلص من الأوساخ المتراكمة عليها، إذا عند شرائك منظفاً لبشرتك الدهنية احرصي على تواجد أحد هذه المركبات كمكون أساسي فيه:

حمض الساليسيليك أو حمض الصفصاف (Salicylic Acid):

نوع من الأحماض الفينولية (Phenolic Acid) وأحماض البيتا هيدروكس (Beta Hydroxy Acid)، سائل شفاف يستخرج من بعض النباتات كما يتم تصنيعه في المختبرات، ويدخل في تركيب العديد من الأدوية كمضادات الالتهاب والمسكنات وأيضاً في المستحضرات التجميلية، يعمل على تقشير الطبقة الخارجية للبشرة مما يساعد على التخلص من الأوساخ المتراكمة عليها ويحفز على تجديد الخلايا، كما يقوم بتنظيف البشرة من البثور وحب الشباب والرؤوس السوداء، تحتوي بعض المستحضرات عليه كمركب أساسي فيها.

حمض الجليكوليك (Glycolic Acid):

نوع من الأحماض الهيدروكسينية (Hydroxen)، سائل عديم اللون والرائحة، يتم استخراجه طبيعياً من قصب السكر كما يمكن تصنيعه اصطناعياً ويدخل في تركيب العديد من منظفات البشرة الدهنية، يعمل على تقشير خلايا الجلد الميتة وتنظيفها كما يحفز على تجديد خلايا البشرة ويساعد في تخفيف التجاعيد وحب الشباب.  

زيت الميلالوكا أو زيت شجرة الشاي (Tea Tree Oil):

يعد من الزيوت العطرية يشبه برائحته الكافور، لونه شفاف مائل للأصفر، يتم استخراجه أحياناً من بذور نبات الشاي، موطنه الأصلي في ساحل شمال شرق ويلز وجنوب شرق ولاية كوينزلاند في استراليا، استخدم زيت شجرة الشاي قديماً في علاج بعض الأمراض لاحتوائه على مضادات فيروسات، جراثيم ومايكروبات، ولكن يستخدم بشكل أكبر في المستحضرات التجميلية بحيث يعمل على تنظيفها مع تركها رطبة، ويخفف من الزيوت التي تنتجها البشرة الدهنية.

زيت الكارثاموس تنكتوريس أو زيت بذور القرطم (Carthamus Tinctorius):

يستخرج من بذور نبات القرطم؛ من النباتات الشوكية التي تنمو في كازاخستان، الهند، المكسيك، الولايات المتحدة والأرجنتين، كما يستخرج منها العصفر، يستخدم زيت بذر القرطم بشكل رئيسي في تركيب المستحضرات التجميلية إذ أنه يحتوي على حمض الأوليك (Oleic Acid) (من الأحماض الدهنية الأحادية غير المشبعة)، عديم اللون والرائحة، يعمل على تغذية خلايا البشرة، كما يحتوي الزيت على مضادات جراثيم وفيروسات تنظف البشرة من الأوساخ.

مركب الهيكسيلين جلايكول (Hexylene Glycol):

يتم إنتاجه في المختبرات من كحول الدياسيتون (Diacetone Alcohol) عن طريق الهدرجة (أي إضافة الهيدروجين)، يستخدم في مستحضرات العناية بالشعر، البشرة والصابون، كما يعد أحد المركبات الأساسية في مستحضرات التجميل الخاصة بالبشرة بحيث يعمل على تنظيف البشرة من الأوساخ وإضفاء نضارة عليها ويحفز على تجديد الخلايا.

مركب الريتينول (Retinol):

يعد مركب الريتينول (Retinol) أحد مشتقات الفيتامين A، يساعد في إبقاء المسامات مغلقة وبذلك يمنع تراكم الأوساخ ويخفف من كمية الزيوت التي تنتجها البشرة، يعمل على تقشير البشرة والتخلص من الخلايا الميتة كما يعالج مشاكل البشرة كحب الشباب والتجاعيد.

مركب حمض ميديكا ليمونيوم أو حمض الليمون الحلو (Medica Limonum):

يستخرج حمض الليمون من لب الليمون الحلو الذي يفتقر إلى الحموضة ومكونات الليمون العادي التي من الممكن أن تسبب جفافاً في البشرة، ويضاف إلى عدة مكونات عضوية كمستخلص الكرز، جوز الهند والألوفيرا، إضافة إلى بعض الزيوت العطرية، يعمل على تقشير البشرة مما يسمح بتجديد الخلايا المتضررة وتشكيل خلايا جديدة كما يترك البشرة رطبة.

مركب الجليسرين (Glycerin):

يستخدم الجليسرين في الكريمات المرطبة، المراهم الجلدية والمستحضرات التجميلية، ويعد مركب الجليسرين من مركبات البوليول (Polyol Compound) البسيطة، عديم اللون والرائحة، ويحتوي على العديد من المواد المغذية للبشرة الدهنية بحيث يعمل على تغذية الخلايا وترطيب البشرة، كما أنه يساعد على علاج بعض مشاكل البشرة الدهنية كحب الشباب والبثور لاحتوائه على مضادات بكتيرية.

حمض الهيالورونيك (Hyaluronic Acid):

يتواجد حمض الهيالورونيك في الأنسجة، الغضاريف والمفاصل، يساعد في زيادة مرونة الجلد، تغذية الخلايا وزيادة إنتاج الكولاجين الطبيعي، كما ينظف البشرة من الأوساخ المتراكمة ويبقي المسامات مغلقة.

مركب الدايمثيكون (Dimethicone):

يتألف من ثنائي الميثيكون والذي يعد أحد أنواع السيليكون، يستخدم في تركيب المستحضرات التجميلية لفعاليته في التخلص من الأوساخ المتراكمة، يترك البشرة رطبة، يحمي البشرة من أشعة الشمس ويخفف من الزيوت التي تنتجها البشرة الدهنية.

2

مكونات غسول البشرة الدهنية الطبيعية

إن كنتِ تخشين استخدام المركبات الكيميائية ولا تحبّذين استخدامها، هناك العديد من المكونات الطبيعية التي يمكنك اللجوء إليها، منها:

مسحوق فحم الخيزران (Bamboo Charcoal):

صورة فحم الخيزران

يُحصد نبات الخيزران بعد خمس سنوات على الأقل من نموه ثم يتم إحراقه بدرجة حرارة تتراوح بين 800 إلى 1200 درجة مئوية ليتشكل فحمٌ حجريّ الشكل، يستخدم كوقودٍ للطهي أو لتجفيف أوراق الشاي، يمكنكِ استخدامه كمنظفٍ للبشرة الدهنية خاصةً؛ بحيث ينقيها من الشوائب ويعالج مشاكل البشرة كحب الشباب والزيوت التي تنتجها.

قومي بطحن الفحم حتى يصبح ناعماً كالبودرة واخلطي معه بعض زيت الزيتون أو العسل ليصبح متماسكاً كالمرهم ثم ضعيه على بشرتك واتركيه مدة تتراوح بين العشر دقائق أو ربع ساعة، قومي بغسل وجهكِ بالماء الفاتر ثم كرري غسله بالماء البارد، يمكنكِ تكرير العملية مرة أسبوعياً.

ماسك الطين (Clay Mask):

ماسك الطين للبشرة

عُرف الطين منذ القدم لفوائده في تنظيف البشرة وعلاجها من بعض الأمراض، توجد عدة أنواع للطين وكل واحد منها يلائم نوعاً معيناً من البشرة، طين البنتونيت (Bentonite Clay) المتشكل من الرماد البركاني هو الأنسب للبشرة الدهنية بسبب احتوائه على كمية عالية من المغذيات، ويعتبر أفضل أنواع الطين في تنظيف الجلد وتغذية الخلايا، يخلط الطين مع القليل من الماء ليصبح متماسكاً ثم يوضع على الوجه ويترك حتى يجف، يغسل الوجه بالماء الدافئ ثم يغسل مرة ثانية بالماء البارد، يمكن استخدام الطين مرتين أسبوعياً.

شاي الميرمية (Rooibos Tea):

شاي الميرمية

يحتوي شاي الميرمية على نسبةٍ عالية من مضادات الأكسدة التي تغذي الخلايا وتنظفها من الأوساخ والسموم المتراكمة، يساعد في تقشير الطبقة الخارجية وتحفيز إنتاج خلايا جديدة كما يساعد على ترطيب البشرة، تغلى عشبة الميرمية ثم تترك لتصبح دافئة ثم تبلل قطنة بالشاي وتمسح البشرة بها، ويترك على الوجه دون غسل مدة ربع ساعة ثم يغسل بالماء البارد.

مسحوق بذور السفرجل (Quince Seeds):

صورة للسفرجل

يحتوي مسحوق بذور السفرجل على العديد من الفيتامينات والمعادن والألياف المغذية والمساعدة في تنظيف البشرة، والتي تحفز على تجديد الخلايا مما يضفي عليها حيوية ونضارة. يتم طحن بذور السفرجل حتى تصبح ناعمة كالبودرة ثم يضاف إليها القليل من زيت الزيتون أو زيت اللوز وتترك مدة ربع ساعة، ثم يغسل الوجه بالماء الفاتر ويكرر غسله بالماء البارد.

ختاماً.. يمكننا القول أنك قد وجدت ضالتكِ عزيزتي، قدمنا لكِ في مقالنا مجموعةً من المكونات الأساسية التي تضمن لكِ بشرةً خالية من الشوائب دون أي ضرر، وتقلل من نسبة الزيوت التي تفرزها بشرتكِ والتي تشعركِ بالإحراج أو الانزعاج، وتمكّنك من الاستمتاع ببشرةٍ نقية.

التعليـــقات
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر