كل ما عليك معرفته عن غشاء البكارة

مم يتكون غشاء البكارة؟ ولماذا يحاط بكل هذا الغموض؟ وحقائق وخزعبلات حول غشاء البكارة
تاريخ النشر: 14/09/2017
آخر تحديث: 14/11/2017
صورة لمكان تموضع غشاء البكارة من جسم الأنثى

يعلم الجميع أن العذرية أمر في غاية الأهمية بالنسبة للفتيات المقبلات على الزواج في بلادنا العربية، إذ تكفي بضع قطرات من الدم في ليلة الدخلة لإثبات براءة الفتاة من كل ذنب شنيع كانت لتتهم به لو لم يحدث تمزق.

فهل هذه القاعدة صحيحة؟ وهل من الممكن أن يكون هذا العرف ظالماً لكثير من الفتيات؟ فلنتعرف على ذلك وأكثر في المقال التالي.

يعتبر غشاء البكارة أمراً غامضاً وغير مفهوم بالنسبة للكثيرين، وترتبط به خرافات تجعله يصل إلى مقام الأساطير بالنسبة للكثير من الشعوب، إذ يعتبر في بعض المجتمعات الهدية الأثمن التي يمكن أن تهديها المرأة لزوجها في ليلة الزفاف.

ويمكننا القول أنه تحول في بعض الحالات من نسيج مفيد يؤدي دوراً في عزل وحماية جسم الفتاة إلى وسيلة للضغط والترهيب، أو حتى حجة للقتل، فلنبدأ بفهم مكونات هذا الغشاء الغامض.

1

ما هو غشاء البكارة؟ وكيف يبدو؟

غشاء البكارة (Hymen) هو غشاء رقيق مرن، يقع في القسم السفلي من المهبل (Vagina) ويفصله عن الفرج، يكون الغشاء عادة على بعد 2 سم تقريباً من الجلد، يختلف شكله بشكل كبير من فتاة إلى أخرى حتى أن بعض الفتيات يولدن بدونه، وهو يتآكل بشكل تدريجي ويضمر مع تقدم السن.

صورة حقيقية لغشاء البكارة

لم يتم إثبات وظيفة حقيقية لغشاء البكارة لدى النساء الكبار، ويقتصر دوره -كما يبدو- على حماية الطرق التناسلية للفتيات الصغيرات بتأمين نوع من العزل عن الوسط الخارجي.

لأن الجهاز التناسلي للأنثى يكون أكثر عرضة للالتهاب والتقاط الإنتانات المعدية في الأعمار المبكرة، وبالرغم من كون الحماية التي يلعبها ثانوية إلى حد ما فإن عدم وجود ضرر حقيقي من ورائه جعله يبقى ولا يختفي مع الأجيال المتلاحقة والاصطفاء الطبيعي.

من الشائع تخيل غشاء البكارة على أنه  "ختم عذرية" يغلق مهبل الفتاة ويكشف إن كانت قد مارست الجنس من قبل، لكن هذا التصور أبعد ما يكون عن الحقيقة، فهو لا يسد مدخل المهبل بشكل كامل، وإلا فلن يكون هناك طريق لخروج دم الدورة الشهرية والمفرزات نحو الخارج.

2

ما هي الأشكال التي يأخذها غشاء البكارة؟

يختلف شكل غشاء البكارة إلى حد بعيد بين فتاة وأخرى، فهو مثل بصمة العين أو شكل الثدي والأنف لا تتشابه به أي فتاتين، كما يمكن أن يتغير شكله مع التقدم في السن، وهذه هي المجموعات الرئيسية لأشكال غشاء البكارة:

صورة توضح أنواع غشاء البكارة

1- الغشاء الهلالي (Crescent shaped Hymen):

يدعى أيضاً بالغشاء الطبيعي لأنه أكثر أشكال غشاء البكارة شيوعاً، وكما هو واضح من اسمه يبدو هذا الغشاء بشكل هلال يحجب المهبل بشكل جزئي.

2- الغشاء الغربالي (Septate Hymen):

هذه المجموعة يمكن أن تظهر بأكثر من شكل، يميزها وجود نسيج إضافي من الغشاء يفصل فتحته إلى فتحتين أو أكثر، ويمكن أن يظهر الغشاء بشكل طبقة مثقبة تحوي العديد من الفتحات الصغيرة.

3- الغشاء الحلقي شبه المغلق (Microperforate Hymen):

يكون بشكل حلقة تغلق المهبل بشكل كامل ما عدا فتحة صغيرة في المنتصف، وفي العادة تكون هذه الفتحة كافية لخروج دم الدورة الشهرية.

4- الغشاء غير المثقوب (Imperforate Hymen):

هو شكل نادر، ويمكن اعتباره درجة خفيفة من تشوهات الأعضاء التناسلية، إذ يغلق الغشاء مهبل الفتاة بشكل كامل، وتظهر أعراضه في بداية سن البلوغ عندما يتراكم دم الدورة الشهرية والمفرزات الرحمية والمهبلية خلفه.

مما يؤدي إلى ألم بطني وظهري مستمر وشعور بالانتفاخ يزداد باستمرار، وعند فحص الفتاة لدى الطبيب يظهر الغشاء أزرق اللون محتقناً ومتمدداً بسبب تراكم المفرزات فوقه، تعالج هذه الحالة بالاستئصال الجزئي الجراحي.

هناك مجموعات فرعية أقل أهمية لأشكال غشاء البكارة مثل الغشاء المشرشر الذي يبدو بشكل زوائد منفصلة من الغشاء تتجه نحو المركز (يشبه في مظهره الغشاء المتمزق إلى حد بعيد، وكثيراً ما يشخص خطأً على أنه غشاء متمزق).

3

أسئلة ومغالطات حول غشاء البكارة والعذرية

يكثر الحديث عن غشاء البكارة وربطه بشكل مباشر بأفكار مثل الشرف والعذرية، لكن هذه العلاقة ليست صحيحة دوماً، لذلك من الضروري توضيح بعض الأفكار وتصحيح الخرافات المتعلقة بها:

هل يوجد غشاء البكارة عند جميع الفتيات؟

في الحقيقة لا، بعض الفتيات يولدن بدون غشاء بكارة، ومن الممكن أن تعيش المرأة حياتها بأكملها دون معرفة ذلك، إذ لا يؤدي غياب الغشاء إلى أي آثار خطيرة.

هل يمكن للمرأة معرفة نوع غشاء البكارة الخاص بها بمفردها؟

بما أن غشاء البكارة ليس عضواً سطحياً، وبما أن هذه العملية تحتاج إلى بعض الخبرة للتفريق بين الأنواع يصعب على المرأة بمفردها معرفة نوع غشائها وينصح بزيارة طبيب النسائية من أجل هذا الموضوع.

هل يجب أن تكون الممارسة الجنسية الأولى مؤلمة دوماً؟

الجواب هو لا، يحدث الألم فقط عندما تكون الفتاة متوترة ومتشنجة، أما إذا كانت هادئة ومثارة جنسياً، يكون المهبل رطباً وعضلاته مرتخية مما يسهل الجماع.

لكن قليل ما يكون هذا هو الحال في الواقع؛ لأن الجنس أمر مخيف ومربك للكثير من الفتيات، وهذا ما يجعل الألم أمراً شائعاً في ظروف كهذه.

هل تنزف جميع الفتيات في الجماع الأول؟

لا، في الكثير من الأحيان لا يحدث أي نزف، ويغيب النزف بسبب عوامل كثيرة منها:

  1. قد يكون الغشاء متمدداً بشكل كبير بسبب ممارسة الرياضة، أو يأخذ وضعاً جانبياً منطبقاً على جدار المهبل بدل أن يتمزق.
  2. من الممكن أن يكون تمزق في السابق لسبب أو لآخر.
  3. بعض الفتيات يولدن بدون غشاء بكارة.
  4. من الممكن أن يكون الغشاء رقيقاً لدرجة أن تمزقه لا يخرج سوى كمية قليلة من الدم أصغر من أن تلاحظ.
  5. بعض الفتيات يكون غشاؤهن مرناً إلى حد بعيد، لذلك يتمطط بدلاً من أن يتمزق.

يوجد تقليد شائع لدى بعض الشعوب (ومنها الشعوب المشرقية التقليدية) هو أن تظهر الفتاة غطاء السرير الحاوي على قطرات دم بكارتها إلى أهل الزوج، أو أن تحتفظ به كدليل على عفتها وعذريتها، وكثيراً ما يحدث التباس أو حتى حالات طلاق وجرائم شرف تظلم فيها الفتاة دون سبب وجيه.

هل تمزق غشاء البكارة هو السبب الوحيد للنزف أثناء الجماع الأول؟

هناك مجموعة من الأسباب التي تؤدي إلى خروج دم من فرج الأنثى مع ممارسة الجنس لأول مرة، ومن هذه الأسباب:

  1. الاستعجال في الإيلاج: وهذا خطأ شائع يرتكبه الرجال غير المثقفين جنسياً بشكل واسع، إذ لا يمنح فرصة للأنثى بأن تسترخي ويصبح مهبلها رطباً وزلقاً بشكل كاف، وتترافق حالات كهذه مع الألم في معظم الأحوال.
  2. الجنس العنيف: كما في حالات الاعتداء الجنسي، إذ يحدث تمزق في الأنسجة المبطنة للمهبل.
  3. الالتهابات الجنسية: معظم الالتهابات التي تصيب الأعضاء التناسلية تحدث نزيفاً في منطقة الفرج، وقد يكون نزفا غير واضح في البداية لكنه يزداد مع ممارسة الجنس.
  4. تمزق غشاء البكارة.

تلجأ بعض الفتيات إلى خدع متنوعة للتأكد من وجود دم على ملاءة السرير وعدم الوقوع في مشاكل عائلية، فمنهن من تجرح يدها وتمسح بها الغطاء، أو تضغط لتشد مهبلها قدر الإمكان بحيث يتمزق.

إضافة إلى العمليات الجراحية التي تتضمن تركيب غشاء بكارة صنعي قابل للتمزق والنزف لدى الممارسة الجنسية التالية لتركيبه.

هل يمكن أن يتمزق غشاء البكارة عند فتاة عذراء دون أي ممارسة جنسية؟

هناك العديد من الحالات لفتيات تمزق لديهن غشاء البكارة دون أن تعلم الفتاة بذلك حتى، إذ يمكن أن يحدث التمزق دون نزف ويكون غير مؤلم، أو تظن الفتاة أن الألم ناتج عن إصابة أخرى، قد يحدث التمزق بسبب ممارسة رياضة تحدث تمططاً شديداً في تلك المنطقة مثل المصارعة أو الجمباز.

كما يسهم ركوب الخيل في رض المنطقة بشكل متكرر مما يؤدي إلى تمزق الغشاء أو تمدده واسترخائه، ويزداد احتمال حدث التمزق غير الملاحظ مع التقدم في العمر وعند الفتيات الرياضيات.

وختاماً.. نجد أن غشاء البكارة على الرغم من الأهمية التي تعزى له، والعلاقات الاجتماعية والزوجية التي دمرت بسببه هو مجرد قطعة جلدية قليلة الفائدة، ولا يعتبر دليلاً مؤكداً حتى على العذرية أو "البكارة" التي ارتبط اسمه بها، لذلك علينا جميعاً أن نتجاوز هذه الطريقة في التفكير، ونتذكر أن الشرف مفهوم أرقى وأسمى من أن يحدد ببضع قطرات من الدم.

التعليـــقات
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر