كيف تصارح المرأة بحبِّك؟

كيف ستقول لها أحبكِ؟! تعرف معنا على أمور مهمة قبل أن تقول لبنت أحبك
تاريخ النشر: 15/03/2017
آخر تحديث: 18/06/2017

حتى الرجال الَّذين يمتلكون طريقة سحرية باجتذاب النساء، سيقفون بحيرةٍ أمام الحبِّ الحقيقي والرغبة بالبوح، ربما الخوف من الرفض هو من أبرز ما يجعل الرجل يتردد في قول الكلمة الذهبية "أنا أحبُّكِ".

هي لحظةٌ مميزة مهما كانت النتائج، سواء رفضتك أو قبلت حبَّك لن تنسَ تلك اللحظة إلى الأبد، لذلك يجب أن تبحث عن الطريقة المناسبة لإعلان الحبِّ، كما يجب أن تختار بعناية الوقت والمكان الملائمين، تابع معنا في هذا المقال كيف تصارح المرأة بحبِّك، وكيف يجب أن تتعامل مع الرفض.

1

يخاف الرجال والنساء من الرفض لذلك يترددون بالإفصاح عن مشاعرهم

قد تمتلك مشاعراً متميزة تجاه فتاة تعرفها، لكنَّك لا تعرف إن كانت تبادلك المشاعر، أغلب الرجال يعانون من هذه المرحلة الصعبة، وغالباً ما يكون الرجل متردداً في التعبير عن مشاعره خوفاً من الرفض، كذلك الفتيات يخفن الرفض ويلتزمن بالقواعد الاجتماعية، التي تمنعهن غالباً من البوح بمشاعرهن وتجبرهن على انتظار الرجل ليقولها أولاً، كما يخشى الرجل في هذه الحالة أن يخسر صديقةً دون أن يكسب حبيبة، فما هي الطريقة التي سيتأكد بها من مشاعرها قبل أن يتعرض للرفض؟.

تأكد أولاً من مشاعرك

قبل أن تفكر بالطريقة المثالية للتعبير عن حبِّك، لا بد أن تتأكد من مشاعرك أولاً، وأن تميز بشكل قاطعٍ بين الحبِّ وغيره من مشاعر الألفة والاعتياد، خاصةً إذا كنت قد خرجت من علاقة سابقة حديثاً، لكن بالعموم يجب أن تطرح على نفسك مجموعة من الأسئلة لتتمكن من معرفة حقيقة مشاعرك، ويجب أن تتميز إجابتك بالعقلانية، من بين هذه الأسئلة:

  1. لماذا تجذبني هذه الفتاة بالتحديد؟ أو ما الذي يجذبني إليها؟
  2. هل هناك صفات سلبية لا أراها؟ حاول أن تفكر مليَّاً بذلك.
  3. هل تعاني من الضغط النفسي والإرهاق؟ ما هي الظروف المحيطة بهذه المشاعر؟
  4. هل هناك موقف محدد جعلك تشعر بالحبِّ تجاهها؟ ما معنى هذا الموقف؟
  5. هل تبرد مشاعرك إذا ابتعدت عنها قليلاً؟ أم على العكس؟

إذا تمكنت من الإجابة عن هذه الأسئلة بشفافية ستكتشف حقيقة مشاعرك، وتذكر أن التروي في اتخاذ قرار المصارحة بالحبِّ سيجنبك الكثير من العواقب السلبية، خاصةً إن لم تكن مشاعرك صادقة ومنطقية.

الاقتراب أكثر يساعد على اختبار المشاعر

إذا كنتَ قد أجبتَ عن الأسئلة السابقة وتبينت حقيقة مشاعرك، لا بد أن تتقرب أكثر من الفتاة التي تحبُّ، لتتعرف أكثر على طباعها؛ ما تحبُّه وما تكرهه، إضافة إلى الأمور التي قد تتوافقان أو تختلفان حولها، سيساعدك ذلك على اكتشاف الطريقة الملائمة للبوح بمشاعرك.

لا تدع الخوف من الرفض يتملكك

الخوف من الرفض يجعل الإنسان يتراجع عن الكثير من القرارات، لكن هذا الخوف إن تملكك سيدخلك في سلسلة من الآلام النفسية غير المبررة، يجب أن تتحلى بالشجاعة وتفكر بجميع الاحتمالات، ستجد أنَّها جميعاً أفضل من الوقوف والانتظار، فإن رفضتك ستبحث عن طريقة لتتعافى من حبِّها، وإن بادلتك مشاعرك قد تستمران معاً إلى الأبد، لكن لا تبقى في المنطقة الوسط تنتظر معجزة، لا بد أن تتغلب على خوفك.

التلميح وقراءة الأفكار

لا بد أنَّك ستبدأ بالتلميح أولاً، ستحاول إبراز اهتمامك الزائد بها وخوفك الكبير عليها، إضافة إلى إبراز الصفات الجيدة من شخصيتك، هذه آلية لا إرادية لدى الرجال والنساء للتعبير عن مشاعرهم، لكن في نفس الوقت يجب ألا تبالغ في التلميح كي لا تكون مزعجاً، كما يجب أن تبتعد عن قراءة الأفكار بشكل هستيري، لأن التعامل مع التصرفات الظاهرة لا يكفي للوصول إلى حقيقة المشاعر، قد تحاول فجأة أن تبتعد عنك لكن ذلك قد يعني عكس ما تتوقع، ربما هي أيضاً تختبر مشاعرها تجاهك.

2

كن شجاعاً، وقل أحبُّكِ في الوقت المناسب

كما ذكرنا؛ فإن التصريح بالمشاعر هو الخيار الأفضل مهما كانت النتائج، لكن لا بد من انتقاء الطريقة المناسبة لتبوح بمشاعرك، ولا بد أن يعتمد ذلك على طبيعة علاقتكما وعلى طباعكما الشخصية، فإذا اتبعت طريقة خاطئة، قد تواجهك بالرفض حتى وإن بادلتك نفس المشاعر، إليكَ بعض النقاط التي يجب أن تراعيها.

اختيار الزمان المناسب لتقول لها أحبُّكِ

لا بد أن يكون الوقت ملائماً لتبوح بمشاعرك تجاه الفتاة التي تحبُّ، فلا يمكنك مثلاً أن تبوح بمشاعرك فجأةً في وسيلة نقل عامة أو أن تخبرها بحبِّكَ أثناء اجتماع عمل! لا بد أن تكون مرتاحةً وبعيدةً عن الضغوط اليومية والخارجية، لتتمكن من فهم مشاعرك واتخاذ قرارها، يجب أن تختار الوقت الملائم وتشعرها أنَّ شيئاً مهماً سيحصل في هذا الموعد.

اختيار المكان المناسب لتبوح بمشاعرك

الخصوصية أمر بالغ الأهمية في هذه الحالة، لا بد أن تحافظ على خصوصية الفتاة التي تحبُّها وعلى خصوصية مشاعركما، لا يمكن أن تطرح هذا الموضوع في مكانٍ فيه ضجة أو أمام الأصدقاء، لا بد أن تختار مكاناً هادئاً، ربما وأنتما تمشيان في طريق العودة إلى المنزل، أو في مكان عام هادئ.

ابتعد عن المراسيل قدر الممكن

يفضل ألَّا تستخدم المراسيل في البوح بمشاعرك إلا في الحالات الخاصة، لكن يستحسن أن يكون الموضوع سريَّاً بينكما، لا يعلم به طرف ثالث، لأن ذلك قد يشكل إحراجاً للفتاة ويدفعها إلى الرفض حتى وإن بادلتك المشاعر، إذا كانت الظروف لا تسمح بالاتصال المباشر، بإمكانك محادثتها في الوقت المناسب عبر واتس آب أو فيس بوك وأخبرها بمشاعرك، لكن إذا كان من المتاح أن تصارحها وجهاً لوجه فذلك أفضل.

3

أبرز الطرق لتصارح المرأة بحبِّك

لا بد أنَّكَ تحتار في اختيار الطريقة التي ستقول من خلالها الكلمة السحرية، وربما في كل مرة تفكر أن تؤجل المصارحة، ثم تجد نفسك فجأة تنهار وتقول ما يجول في خاطرك في المكان الخطأ، وفي الزمان غير الملائم، وبطريقة خاطئة، إذاً كيف ستختار الطريقة المناسبة لتبوح بمشاعرك؟ ذلك يعتمد على طبيعتك وعلى شخصية الفتاة التي تحبُّها، لا بد أن تأخذ بالحسبان أن تكون الطريقة ملائمة لشخصيتها ومحببة لديها.

الرجل الخجول عندما يقول أنا أحبُّكِ

إذا كنت خجولاً ولم تتمكن من البوح بمشاعرك مباشرةً، تأكد أولاً من حقيقة مشاعرك وحاول أن تخمن بالحدود الدنيا إن كانت الفتاة مستعدة للدخول في علاقة حبٍّ، وإن كانت مشاعرها تجاهك تشبه مشاعرك، ثم يمكنك اتباع الطريقة غير المباشرة في المصارحة من خلال رسالة مكتوبة مثلاً ولتكن ورقية، لأن في ذلك رومانسية أكثر من الرسائل الإلكترونية.

حاول أن تكون رسالتك هذه معبرة عن مشاعرك بطريقة مختصرة، ولتؤكد من خلالها على حرية الفتاة في الاختيار وعلى رغبتك الصادقة باستمرار صداقتكما حتى وإن لم تبادلك هذه المشاعر، ذلك سيكون مريحاً لها وسيجعلها تفكر في الموضوع برويَّة، كما يجب أن تكون الرسالة مميزة بشكلها، اختر ورقاً مميزاً وأضف له العطر، ثم ضع شريطاً لماعاً على الرسالة، لكن يجب أن تعلم إن كانت من هواة الرومانسية الكلاسيكية، أم تفضل رسالة مقتضبة عبر واتس أب!.

الرجل الشجاع يقول أنا أحبُّكِ

إذا كنتَ تتمتع بالشجاعة اللازمة، ولديكَ القدرة على تلقي الرد مهما كان بشكلٍ مباشر، لا بد أن تصارحها بحبِّك بعد أن تتأكد من مشاعرك، وتتأكد من قابليتها للتجاوب معك بالحدود الدنيا، اختر مكاناً تحبه الفتاة التي ستصارحها بحبك واختر الثياب التي قالت لك سابقاً أنَّها أنيقة، حاول أن تبدو مختلفاً وأنيقاً أكثر من العادة، ومتوهجاً ونشيطاً أكثر من العادة، ذلك سيمهد لها أنَّك ستقول شيئاً مهماً، ثم أخبرها بروية عن مشاعرك العامة تجاهها، أنَّك تشعر بتقارب كبير بينكما وأنَّ حياتك أصبحت أجمل منذ عرفتها، وراقب ردَّة فعلها أثناء هذا الحديث، فإذا شعرتَ أنَّها تحاول التهرب وإغلاق الموضوع، اترك المصارحة لجولة ثانية، فربما ليست مستعدة لذلك، أما إذا شعرت بالتجاوب، قل لها ببساطة "أنا أحبُّكِ".

الفتاة الرومانسية تحتاج لطريقة رومانسية

إذا كانت الفتاة التي تحبُّها رومانسية وحالمة، فلا بد أنَّها تنتظر منك طريقة رومانسية لتخبرها عن مشاعرك، لذلك يجب أن تختار مكاناً ملائماً لهذه المناسبة، كما يمكن أن تختار مناسبة مهمة، مثل عيد ميلادها أو عيد الحب، ولتبحث عن أسلوب رومانسي كالأفلام.

تجنب هذه الأمور عندما تصارح الفتاة بحبك

  • تجنب البوح بذلك أمام الناس، لأن ذلك سيكون محرجاً للفتاة، وسيدفعها للرفض.
  • لا تحاول أن تفرض الحبَّ فرضاً على الفتاة، يجب أن تبين لها أنَّك تخبرها بمشاعرك لتقرر هي مشاعرها، فهذا حقها المقدس بالقبول أو الرفض.
  • لا تحاول أن تعرض نفسك كفرصة للفتاة، بل يجب أن تشعرها أن قبولها لهذا الحبّ هو الفرصة لكليكما.
  • لا بد أن تبرهن جديّتك بالحديث عن المستقبل، وتوضيح رغبتك بعلاقةٍ طويلة ومستقرة.
  • تجنب التراجع في اللحظات الأخيرة، لأنَّ ذلك سيخفض فرصك في المرَّات القادمة.

أمور مفيدة قبل المصارحة بالحبِّ

  • حاول أن تتعرف أكثر على شخصية الفتاة التي تعتقد أنَّك تحبُّها قبل أن تصارحها، وذلك من خلال النقاشات والمواقف التي ستتعرضون لها معاً، مما سيساعدك على اختبار مشاعرك من جهة، وعلى التعرف إلى الطريقة المثالية لتصارحها بحبِّك من جهة ثانية.
  • حاول أن تندمج بمحيطها، أن تتعرف إلى أصدقائها، سيساعدك ذلك على التمهيد لنفسك كشريك حياة متوقع.
  • اهتم بالتفاصيل، فالفتيات يبحثن عن التفاصيل الدقيقة ويعجبن بالرجل الذي يعتني بالتفاصيل.
  • ابحث عن العادات المشتركة التي يمكن أن تمارساها معاً، مثل تبادل الكتب، أو الذهاب إلى السينما، أو المشي...إلخ.
  • حاول أن تمنح الفتاة التي تحبُّها الحرية الكاملة في الاختيار والتعبير، لا تكن أطرشاً عندما تتكلم معك.
4

هل يجب أن تهرب إذا رفضتك الفتاة التي تحبها؟

لا بد للإنسان أن يتعامل مع الرفض في حياته، ربما يرفض الزبون ما تبيع، وربما ترفض السفارة منحك تأشيرة الذهاب إلى دولة ما، لكن هذا لا يعني أنَّ الأمر قد انتهى عند هذه النقطة، فاحتمال أن ترفضك الفتاة وارد، ويجب أن تتعامل مع هذا الرفض بالطريقة الصحيحة حفاظاً على علاقتك الطبيعية بالفتاة التي رفضتك، وحفاظاً على استقرارك العاطفي، لذلك يجب أن ننتبه لبعض الأمور:

  • قد لا يكون الرفض قاطعاً، ربما هو نتيجة المفاجأة أو محاولة لكسب الوقت للتفكير، لذلك أخبرها أنَّك ستنتظر جوابها النهائي بعد فترة، ولا تبدو متوتراً أو خائفاً، لا بد أن تكون واثقاً من نفسك.
  • إياك أن تحاصر الفتاة إذا رفضتك، فإذا كان هذا الرفض نهائياً، انسحب بلطف وأدب، دون أن تكون لجوجاً غليظاً، لتحافظ على علاقة طبيعية معها فيما بعد.
  • يمكنك الانسحاب من العلاقة بهدوء إن لم تتمكن من السيطرة على مشاعرك، لكن محاولاتك لتغيير قرارها قد تزيد الأمر تعقيداً.
  • لا تتعامل مع الرفض على اعتباره أمراً شخصياً، حيث يأتي الرفض نتيجة لسلسلة من العوامل، قد تكون أنت أقلها أهمية، ربما رفضتك لأنَّها تحبُّ شخصاً آخر، أو ربما ليست مستعدَّةً للدخول في علاقة، وربما لا تكون أنت فارس أحلامها، مهما كان الأمر، الرفض حقها ويجب أن تحترم هذا الحق.
  • لا تسألها عن أسباب الرفض، واكتفِ بما تقوله لكَ.
  • لا تدع الرفض يضعف من قدرتك على المصارحة في المرات القادمة، بل يجب أن يكون محفزاً لك لتكون مستعداً لتقبله.

ختاماً... يمكن أن نقول أن العنصر الذهبي في معادلة الحبِّ هو القبول من الطرفين، فإذا توفر هذا القبول مع تهيئة الظروف المناسبة لإعلان الحبِّ، لا بد أن العلاقة ستكون ناجحة ومستقرة، لكن محاولة بعض الشبان أو الرجال فرض الحبِّ على الفتيات فرضاً، هي تدمير للعلاقة وإجهاض لاحتمالات نجاحها، لا بد أن يكون الطرف الآخر حرّاً بالاختيار، ولا بدَّ أن يكون الرجل متقبلاً للرفض باعتباره جزءاً من كلِّ تجربة.

التعليـــقات
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر