قلع الأسنان، كيف تقلل من الألم، وكيف تحاول تجنبه

مجموعة من النصائح لتخفيف آلام خلع الأسنان، والممارسات السليمة قبل وبعد القلع، ونصائح لتجنب قلع الأسنان
الكاتب:حازم إدريس
تاريخ النشر: 07/10/2017
آخر تحديث: 07/10/2017
صورة لأداوت قلع الأسنان

سنتعرف في هذا المقال على عملية قلع الأسنان أكثر، وعلى الحالات التي تستوجب مثل هذا الإجراء، وفي النهاية نقدم مجموعة من النصائح حول العناية بمكان القلع وتخفيف الألم الناتج عنه.

ثم نتعرف على الطرق التي من الممكن أن تقينا من هذا الإجراء مدى الحياة.

محقنة بإبرة طويلة، كماشة معدنية ضخمة ونزيف وألم، قد يكون هذا أول ما يتبادر إلى الأذهان عندما يتعلق الأمر بقلع طبيب الأسنان لسن من الأسنان، هل تعتقد أنه مشهد مرعب، هل تخاف من طبيب الأسنان؟

حسناً، لأن الإنسان يخاف مما يجهل نقدم المقال التالي: ما الذي قد يستوجب قلع سن ما؟ وكيف يتم ذلك؟ وكيف يتم تخفيف الألم الناتج عنه أو حتى تجنب قلع سن ما في الأساس؟

1

لم قد يضطر الطبيب لقلع سن من الأسنان؟

يعتبر قلع الأسنان الخيار الأول للعلاج لكل من الحالات التالية بحسب الجمعية الأميركية لأطباء الأسنان (ADA):

  • في حال كان السن منخوراً بشكل كبير ولا يمكن علاجه قد يقترح عليك طبيب الأسنان قلعه ومن ثم التعويض عنه بإحدى خيارات تعويض الأسنان.
  • قد يكون من الضروري قلع سن ما ضمن سياق تقويم الأسنان وخصوصاً ازدحام الأسنان (Crowding) (عادة ما تكون الضواحك هي المفضلة في هذا الإجراء).
  • يكون قلع السن الخيار الوحيد في حال فقد السن معظم دعمه من العظام كما يحصل في حالات أمراض التهاب اللثة والنسج الداعمة للسن (Periodontitis)، حيث أن السن بالأساس يكون قد بدأ بالتحرك في جميع الاتجاهات حركة شديدة (حركة من الدرجة الثالثة).
  • قد تحتاج أيضاً بعض الأسنان إلى القلع في حال استحالة علاج عصب هذه الأسنان أو فشل هذا العلاج بشكل متكرر.
  • بالإضافة لذلك يكون القلع هو الخيار الأول عندما يتعلق الأمر بالأسنان المنطمرة (Impacted Tooth) وخصوصاً بالنسبة لأضراس العقل والأنياب المنطمرة.
2

مراحل وإجراءات عملية القلع

  • كخطوة أولى وأساسية يجب على الطبيب التأكد أولاً من وجوب قلع السن والتأكد من أنه الخيار الوحيد ويتم ذلك عن طريق الفحص الدقيق والتصوير الشعاعي، وأيضاً تفيد صور الأشعة في معرفة شكل السن وعمق جذوره واتجاهها وشكلها مما يعطي توضيحاً للطبيب كي يتمكن من قلع السن بأسهل الطرق وبأسرع ما يمكن.
  • بعد التأكد من ذلك يجب البدء أولاً بعملية التخدير (Anesthesia)، أولاً تخدير مكان غرز الحقنة بواسطة بخاخ أو جل مخدر، ثم تخدير نهايات الأعصاب التي تعصّب السن وتنقل إحساسات الألم، ويكون التخدير إما موضعياً أو ناحي (تخدير واسع لكامل الفك العلوي أو السفلي) بحسب الحالة وموقع السن المراد قلعه.
  • بعد التأكد من فعالية التخدير يتم البدء بعملية قطع الأربطة المحيطة بالسن، ثم إمساك السن بالكلّابة أو الكماشة والبدء بخلخلته بهدوء ثم سحبه (قلعه).
  • تعتمد عملية القلع بشكل أساسي على إبعاد الصفائح العظمية عن السن وتوسيع السنخ (عظم الفك المحيط بالسن)، بحيث يخرج السن بسلاسة دون أن يتأذى العظم.

هل عملية القلع بسيطة إلى هذا الحد؟

قد لا تصدق ذلك، نعم مرت مراحل عبر التاريخ كان قلع الأسنان فيها تعذيباً أكثر من كونه علاجاً، لكن الآن وبعد وجود ودخول المخدرات إلى أصغر تفاصيل عملية قلع الأسنان.

فقد بات قلع الأسنان إجراءً روتينياً في أغلب الأحيان، وجميع المخاوف بالرغم من أنها واقعية وحقيقية إلا أنها غير مبررة وتندرج تحت إطار الرهاب من أطباء الأسنان، والخوف الأساسي من الألم والأدوات والدم بالرغم من أنها معالجة بدون ألم.

3

اعرف ما عليكَ فعله أثناء عملية القلع

  • عليك أن تعي تماماً أن تعاونك مع الطبيب وإدراكك لحيثيات العلاج سوف يسهل المهمة عليك وعليه، ويجعل العلاج أسرع ويجنبك العديد من التأثيرات الجانبية للعلاج.
  • في البداية عليكَ أن تدرك أنك سوف تنزف بكميات عادية، نزفاً طبيعياً كأي نزف من أي جرح أثناء عملية القلع وبعدها، وهذا أمر لا يعتبر مشكلة أبداً ففي نهاية المطاف سوف يُشفى موقع الجرح ويلتئم، أي أن النزف سوف يتوقف بعد مدة نصف ساعة إلى ساعة من إجراء القلع، كن عالماً بما يتوجب عليك فعله، لا تتناول طعاماً ولا شراباً لمدة ساعتين، لا تقم بنزع الشاشة عن موقع قلع السن إلا بعد نصف ساعة إلى ساعة، ولا تحاول العبث بالجرح بعد التئامه.
  • لا تقاطع الطبيب أثناء قيامه بعمله، فمن شأن ذلك توفير الوقت عليكما وحاول أن تبقى ثابتاً قدر الإمكان وألا تقوم بأي حركات مفاجئة؛ كي تتجنب الأذى الذي قد تحدثه الأدوات سواء لك أو للطبيب.
  • قبل البدء بالقلع سوف يقوم الطبيب بطرح مجموعة من الأسئلة عليك حول أمراضك العامة، الأدوية التي تتناولها، السوابق الوراثية، العمليات الجراحية التي أجريتها من قبل، والغاية من هذه الأسئلة بالطبع ليست شخصية، بل هي من أجل الإلمام بصحتك العامة من أجل نجاح العلاج وتجنب الآثار الجانبية والمشاكل أثناء العمل الجراحي، انتبه فالموضوع ليس مزحة! فإذا كنت مريض سكري -مثلاً- ولم تخبر طبيبك فقد لا يقوم الطبيب بالتحضيرات الخاصة لذلك قبل القلع، فقد تنزف نزفاً شديداً ويتأخر الجرح حتى يندمل، وبالتأكيد أنتَ لا ترغب في ذلك، كن صريحاً وصادقاً مع طبيبك.
4

نصائح عليك بها بعد عملية قلع أحد أسنانك

  • بعد قلع السن أو الضرس يتوجب عليك في البداية الإبقاء على قطعة الشاش التي وضعها الطبيب لفترة لا تقل عن نصف ساعة حتى  توقف النزف، وعليك عدم العبث بها في تلك الأثناء.
  • من الضروري تجنب المشروبات أو الأطعمة شديدة البرودة أو شديدة السخونة والاعتماد بدلاً من ذلك على الأطعمة الطرية واللينة كطعام في اليوم الأول على أقل تقدير.
  • عدم العبث بمنطقة الجرح خصوصاً بوساطة اللسان.
  • لا تستخدم المصاصة أو القشّة أثناء عملية الشرب.
  • امضغ طعامك لعدة أيام على الجانب الآخر للجهة التي أجريت فيها القلع (إذا قلعت سناً في جهة اليمين امضغ على جهة اليسار).
  • ابتداء من اليوم الثاني للقلع يجب على المريض المضمضة بغسول الماء الدافئ والملح ثلاث مرات يومياً، حيث من شأن ذلك تطهير الوسط الفموي وتخفيف الوذمة الحاصلة نتيجة للقلع.
  • تكون الأدوية المسكنة فعالة جداً في تخفيف الألم بعد زوال تأثير المخدر مثل (Agilimox) أو (Paracetamol)، وأيضاً مضادات التهاب غير الستيروئيدية (NAISDs) مثل الإيبوبروفين (Ibuprofen).
  • أخبر الطبيب بكل جديد أو تطور على الحالة.
5

تجنب قلع الأسنان.. هل يمكن ذلك؟

  • في كثير من الأحيان - كما سبق وذكرنا - تكون عملية القلع إجبارية أي لا حل للعلاج سواها، بالمقابل من الممكن تجنب تلك الحالات التي تنتج عن النخور أو الانكسارات وغيرها عن طريق العناية بصحة الفم والأسنان وتنظيف الأسنان مرتين يومياً على الأقل واستخدام الخيوط والمضامض السنية، وبذلك تحافظ على صحة اللثة والأسنان مما قد يساعد بشكل كبير على بقاء السن في الفم لأطول فترة ممكنة.
  • هناك العديد من الأشخاص الذين لا يقبلون التفاوض بخصوص قلع سن من أسنانهم حتى لو كان منخوراً بشدة أو متحركاً في كل الاتجاهات، صحيح أن الحفاظ على السن يعتبر أمراً هاماً ويجب القيام بأي علاج ممكن قبل التفكير بالقلع، لكن بالفعل في كثير من الأحيان يكون هذا العلاج الوحيد، والأهم من كل ذلك ليس عليك القلق، فما إن يُقلع لك سن من أسنانك سوف تحصل على آخر صناعي بديل قد يكون أفضل لك من سنك القديم على حالته السيئة خصوصاً أن هناك العديد من خيارات تعويض الأسنان التي يمكنك اختيار ما يناسبك منها.

تقبّل كل جديد، بالطبع لا أحد يرغب في أن يفقد سناً من أسنانه، ولا أحد يرغب أو يحب أن يعيش تلك التجربة، لكن عليك أن تدرك أن قلع السن هو الحل الوحيد في كثير من الحالات وعليك تقبل الأمر والتكيف معه، ويجب أن يكون ذلك حافزاً حقيقياً لكي تولي أسنانك وصحتها جرعة أكبر من الاهتمام.

التعليـــقات
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر