تنظيم الوقت بين العمل والعائلة للأمهات

كيف تستطيعين الموازنة بين حياتك العملية والعائلية؟ وكيف يمكن لك العمل بدون أن يؤثر ذلك على أطفالك وبيتك
الكاتب:نادين خليل
تاريخ النشر: 07/01/2017
آخر تحديث: 16/03/2017

"يأتي الجمال من التوازن، كل شخص يجب أن يجد التوازن بين حياته العملية والعائلية، وما إن استطعت أن تخلق ذلك التوازن سوف تبدو وتشعر بالجمال الحقيقي" عارضة الأزياء التشيكية كارولينا كاركوفا.

عندما تكوني امرأة عاملة ذلك يعني.. وجود أكوام من الغسيل القذر، الأطباق المتسخة، الأطفال الجياع مع واجباتهم المدرسية، بالإضافة إلى عملك المهني، مما يعني وجود قائمة طويلة من المهام الملقاة على عاتقك، لذلك دعينا نتعرف على كيفية ترويض الوقت؛ لكي تكوني امرأة ناجحة على الصعيد العائلي والمهني معاً.

1

مبادئ وقواعد عليك الالتزام بها لكي تنجحي في خلق التوازن

تحليل ظروفك: من أول الخطوات التي يجب عليك اتباعها لإدارة وقتك بشكل جيد هو تحليل الظروف المحيطة بك، من عدد ساعات العمل، المهام المنزلية المطلوبة منك، الوقت الكافي لتنالي الراحة والنوم، ذلك لكي تحاولي تبسيط المهمات الصعبة وإيجاد الحلول لها، كأن تتخلي عن السهرات اليومية التي تجعلك متأخرة دائماً على وظيفتك الصباحية ومتعبة خلال نهارك، وتخصيص ليلة ما قبل يوم العطلة للسهر والمرح، ويمكنك التخطيط ليومك عن طريق تخصيص دفتر ملاحظات تحددين فيه كل واجباتك وحقوقك مع مواعيدها الدقيقة، ووضع أولوياتك في رأس القائمة.

2

تنسيق وقت تناول وجبات الطعام الرئيسية

من خلال إدارة وقت تحضيرها؛ فبالتأكيد لن تبقى عائلتك بلا طعام طوال النهار، حيث أن زوجك وأطفالك يحتاجون للتغذية أيضاً، لذلك عليك الأخذ بالنصائح الآتية:

  1. أن تخصصي يوم واحد من أيام الأسبوع لكي تقومي بالتسوق، وجلب الأغراض التي تحتاجينها لتحضير الطعام طوال الأسبوع، من لحوم وخضار وفواكه وغيرها.
  2. أن تستيقظي كل يوم أبكر من التوقيت المعتاد بعشر دقائق لكي تستطيعي تحضير وجبة الإفطار لك ولعائلتك قبل ذهابك إلى العمل، يمكنك استبدال وجبة الإفطار المليئة بالأطباق المختلفة والتي تستغرق وقت إضافي لتحضيرها، بسندويشات سريعة التحضير مع كأس من الحليب.
  3. أن تقومي بتحضير وجبة الغداء المطلوبة من مساء يوم سابق، حيث إن طبيعة العمل العامة تتطلب من المرأة أن تغيب عن المنزل من الصباح حتى توقيت قريب من حلول المساء، لذلك لن تستطيع المرأة العاملة أن تعود لمنزلها بعد جهد وتعب يوم طويل حتى تقوم بطهي وتحضير الطعام لعائلتها، لأن ذلك سوف يحملها المزيد المتاعب، بينما إن قامت بتحضير الطعام في مساء اليوم مجهزة إياه لليوم التالي سوف تعود في اليوم التالي إلى منزلها مكتفية بتسخين الطعام المحضر وتناوله مع عائلتها.
3

تجهيز أطفالك للذهاب إلى المدرسة

ليس من السهل على الأم أن تقفز من سريرها صباحاً لتحضر وجبة الإفطار، وتشرب قهوتها الصباحية، وترتدي ملابسها وتحزم أمتعتها، وتبحث عن المفقودات من مفاتيح وملفات وغيرها، مع تجهيز أطفالها للذهاب إلى مدارسهم، فإن ذلك سوف يوترها وأفراد العائلة بالتأكيد؛ لذلك ننصحك بالتالي فيما يخص هذا الشأن:

  1. تحضير كافة الملفات والأوراق والتجهيزات التي قد تحتاجينها في العمل مساء كل يوم لليوم التالي.
  2. تجهيز الملابس الخاصة بك وبأطفالك أيضاً في مكان واحد، كي تكون جاهزة يومياً ولا ينقصها سوى الارتداء.
  3. تفقد واجبات أطفالك المدرسية وكتبهم ودفاترهم يومياً بعد رجوعهم من المدرسة، مع تجهيز ما يحتاجونه في اليوم التالي.
4

تنظيم عملية تنظيف المنزل

أعلم سيدتي أنك لست المرأة الخارقة (Super Woman)، لكن تنظيف المنزل والاعتناء به أمر لا بد منه على أية حال، ومع الخطوات التالية يمكنك الحصول على منزل نظيف بالرغم من جميع انشغالاتك:

  • علاج مشكلة الفوضى؛ تراكم الملابس وتناثر الألعاب وتبعثر الأوراق والأوساخ، يجب أن تجدي لها حلاً، قومي دائماً بإعادة الأشياء إلى مكانها الصحيح بالاتفاق مع أطفالك وزوجك، فمنزلك بحاجة إلى التنفس.
  • الحصول على مساعدة عائلتك؛ في النهاية لست وحدك فقط من يتوجب عليك الاعتناء بالمنزل، حيث أن زوجك هو شريك حياتك أيضاً، ومن المفترض أن يساعدك ولو قليلاً في مهمات المنزل التي يعرفها، كترتيب الأغراض وإعادتها لمكانها، سقاية النباتات، إطعام الحيوانات الأليفة، العناية بالأطفال بينما تعدين وجبات الطعام. يمكنك أيضاً تحميل مسؤولية المساعدة لأطفالك كذلك فهم قادرون على تقديم المساعدة حتى وإن كانت بسيطة ولكنها ستفي بالغرض، حيث يمكنك الاعتماد عليهم في ترتيب أسرّتهم، وضع الأطباق المتسخة في حوض التنظيف في المطبخ، ترتيب ثيابهم ومسح الغبار.
  • الاستعانة بمصادر خارجية؛ إن كان منزلك كبير المساحة ويتطلب جهداً إضافياً، وإن كنت مشغولة دائماً ولا يمكنك تنظيف المنزل بشكل مثالي كما تريدين، يمكنك الاستعانة بإحدى  عاملات التنظيف والاتفاق معها على المجيء لكي تساعدك في تنظيف المنزل والقيام بالمهمات الصعبة مقابل مبلغ مالي تستطيعين دفعه لها شهرياً، فإن ذلك سوف يخفف عنك ضغط التوتر، ويمنحك وقتاً إضافياً للقيام بالأنشطة المختلفة.
5

تنظيم عملية الاعتناء بأطفالك

لا شك بأن الكثير من الأمهات يقفن حائرات أمام موضوع (أين يتركن أطفالهن) عند ذهابهن إلى نزهة مع أصدقائهن، أو إلى صالون الحلاقة، أو حتى عند ذهابهن إلى العمل في أيام عطلتهم المدرسية، لهذا نقدم لك النصائح الآتية بخصوص هذا الشأن:

  • قومي بإدخال أطفالك في أنشطة مختلفة، كتسجيلهم في نادي رياضي، أو دورة تعليم موسيقى، أو دورة تعليم سباحة، وتنسيق المواعيد مع موعد خروجك.
  • الاستعانة بأحد جيرانك الموثوقين للاعتناء بهم أثناء غيابك عن المنزل.
  • الاستعانة بجليسة أطفال موثوقة لتجلس بجانبهم وتعتني بهم أثناء وجودك في الخارج، مقابل دفع مبلغ مالي معين.
  • تنسيق وقت خروجك مع موعد عودة زوجك إلى المنزل، ليقوم هو بالاعتناء بالأطفال كأب يجب أن يشارك في تحمل المسؤولية.
6

لا تنسي نفسك

أمام كل هذه المهمات الشاقة لا تنسي نفسك عزيزتي، فلا تدعي واجبات الاعتناء بزوجك وأطفالك، ومهمات تنظيف منزلك، وتسيير أمور عملك بوجه كامل، أن تسرقك من وقتك كله، فأنت بحاجة للترفيه أيضاً:

  • خصصي يوماً للذهاب إلى صالون الحلاقة لتغيير تسريحة شعرك؛ لتعودي إلى المنزل ويراك زوجك وأطفالك بثياب نظيفة وجميلة ذات رائحة عطرة وتسريحة رائعة، بدلاً من رائحة الطعام وملابس العمل وشعرك المبعثر.
  • قومي بدعوة الأصدقاء إلى سهرة عشاء مع عائلتك؛ لقضاء وقت ممتع بأحاديث شيقة ومرحة، ناسية تعب النهار.
  • خذي إجازة من أجلك ومن أجل عائلتك: قومي بالاتفاق مع زوجك بأخذ إجازة للذهاب إلى مكان ممتع ومسلٍ كالشاطئ أو الجبل، أو حتى التنزه والخروج من دائرة الروتين اليومي، حتى تقومي بشحن طاقتك للعودة إلى حياتك العملية بحماس مفعم بالحيوية.
  • قومي بمشاركة زوجك بكل ما تواجهين من صعوبات، لا تتحملي المسؤولية وحدك، ولا تجعليه يعتمد عليك في كل شيء، فأنت كائن رقيق بالنهاية وتحتاجين إلى الاعتناء أيضاً، قد يستطيع زوجك أن يجد لك حلولاً لبعض المشكلات، أو قد يعرض عليك المساعدة بعد أن تكلميه عن التحديات التي تواجهينها خلال يومك.

هكذا.. نكون قد لخصنا أهم الخطوات التي يمكنك اتباعها مع تفاصيلها البسيطة؛ لكي تبقي دائماً المرأة المشرقة، ذات الحيوية والحماس، الموظفة الناجحة، ربة المنزل الجيدة، معطية كل ذي حق حقه، غير مهملة شأن أي من واجباتك، ومتمتعة بحقوقك المختلفة أيضاً.

التعليـــقات
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر