مقارنة الأقراص الصلبة ووحدات التخزين من نوعي HDD و SSD

الأقراص الصلبة (HDD) ووحدات التخزين ذات الحالة الثابتة (SSD)، أيهما أفضل وما هي الفروقات بينهما
الكاتب:طارق عيد
تاريخ النشر: 10/10/2017
آخر تحديث: 10/10/2017
صورة وحدات التخزين من النوعين

تعد وحدة التخزين الداخلية أحد أهم الأجزاء في الحاسوب، فهي الجزء الذي يستخدمه الحاسوب لحفظ كافة ملفاتك الشخصية وبياناتك وحتى برامجك لتستطيع الوصول اليها وتعديلها أو حتى حذفها في أي وقت تريده.

وعلى الرغم من أنّ أغلب الحواسيب ما زالت تستخدم الأقراص الصلبة الشهيرة إلا أنّ هناك بعض الأنواع الأخرى التي بدأت بالانتشار حالياً.

في حال كنت ترغب بشراء حاسوب جديد فمن المحتمل أن البائع قد سألك فيما إن كنت ترغب بشراء حاسوب مزوّد بوحدة تخزين من نوع HDD أو من نوع SSD أو إن كنت ترغب في حاسوب يحوي كلا النوعين معاً.

في هذا المقال سوف نتحدث عن أهم الفروقات بين هذين النوعين ونساعدك في اختيار وحدة التخزين الأفضل بالنسبة إليك.

1

الأقراص الصلبة Hard Disk Drive

القرص الصلب

تعد الأقراص الصلبة أكثر وحدات التخزين شيوعاً في العالم، وهي تستخدم الأقراص الممغنطة لحفظ الملفات، حيث يحوي القرص الصلب عدة أقراص مطلية بطبقة من الحبيبات المعدنية الممغنطة.

يدور كل منها بسرعة كبيرة تحت رأس مزود بمغناطيس كهربائي يولد حقلاً مغناطيسياً يؤثر على الحبيبات المعدنية ويغير من قطبيتها بحيث يحفظ الملفات والمعلومات على القرص الصلب باللغة التي يفهمها الحاسوب.

ظهرت الأقراص الصلبة أول مرة في عام 1956 ضمن حاسوب (350 RAMAC) الذي أنتجته شركة IBM، حيث كان حجم القرص الصلب المستخدم حينها يقارب حجم البراد.

إذ تم استخدام 50 قرصاً للحصول على سعة تخزين 3.75 ميغابايت، ومع التقدم في مجال التخزين المغناطيسي أخذت أحجام الأقراص الصلبة تتناقص تدريجياً مع تزايد سعاتها حتى وصلت الى حجم لا يزيد عن حجم كف اليد مع مساحات تخزين أكبر في عصرنا الحالي.

2

وحدات التخزين ذات الحالة الثابتة SSD (Solid State Drive)

قرص التخزين ذو الحالة الثابتة SSD

تشبه وحدات التخزين ذات الحالة الثابتة SSD ذاكرة التخزين العشوائي RAM من حيث الشكل، حيث أنّ كلاً منهما يستخدم الدارات الإلكترونية المتكاملة لحفظ البيانات وتخزينها.

لكن على عكس الذاكرة RAM فوحدات الحالة الثابتة هي ذواكر غير سريعة الزوال (non-volatile) أي أنها تحتفظ بالمعلومات المخزنة عليها حتى عند انقطاع التيار الكهربائي.

ظهرت وحدات تخزين الحالة الثابتة SSD بسبب الرغبة في وحدات تخزين عديمة الحركة، وكان ذلك لأول مرة في عام 1976 عندما تم تسويقها تحت اسم (BULK CORE) بسعة 2 ميغابايت.

وكانت حينها نقلة كبيرة في تكنولوجيا تخزين البيانات، حيث أنها كانت توفر سرعة نقل بيانات أكبر بكثير من سرعة النقل التي تقدمها الأقراص الصلبة وتستهلك كمية أقل من الطاقة، بالإضافة لكونها لا تحوي قطعاً متحركة.

3

سلبيات وإيجابيات الأقراص الصلبة ووحدات التخزين الثابتة

رغم أن كلا النوعين يقوم بنفس الوظيفة فكلاهما يخزن الملفات ويقرؤها؛ إلا أن كل نوع منهما لديه خصائصه ومميزاته المختلفة والتي يجب أن تأخذها بعين الاعتبار قبل اختيار النوع الذي تحتاجه في حاسوبك الشخصي.

أسعار وحدات التخزين

عند مقارنة النوعين من ناحية السعر نجد بشكل واضح أن وحدات الحالة الثابتة SSD أغلى بكثير من الأقراص الصلبة، حيث أن القرص الصلب بسعة 1 تيرا بايت يباع بسعر بين 40 الى 50 دولار أمريكي (حوالي 187 ريال سعودي).

بينما سعر قرص له نفس سعة التخزين من نوع SSD يتراوح بين 230 الى 240 دولار (حوالي 899 ريال سعودي)، ما يعني أن سعر الغيغابايت الواحد في الأقراص الصلبة يتراوح بين 4 الى 5 سنت مقابل 23 الى 24 سنت للغيغابايت الواحد في وحدات تخزين الحالة الثابتة.

وزن وحدة التخزين

مع استخدامه لتكنولوجيا التخزين المغناطيسي فالقرص الصلب يتكون من عدة أقراص معدنية ومعدات خاصة تستخدم لتدويرها إضافة الى رؤوس القراءة؛ ما يعني أن وزن القرص الصلب أكبر بكثير من وزن وحدات الحالة الثابتة الذي يخزن المعلومات على دارات إلكترونية.

وهذه الخاصية تعد مهمة للغاية للحواسيب المحمولة، حيث يعد الوزن الخفيف أحد الميزات الهامة التي تسعى إليها جميع الشركات المصنعة.

استهلاك الطاقة

على اعتبار أن الأقراص الصلبة تعد من وسائط التخزين الميكانيكية فهي تقوم باستهلاك الكثير من الطاقة، إذ أنها بحاجة إلى تدوير الأقراص الممغنطة بشكل دائم، كما يجب أن تقوم بتحريك رؤوس القراءة والكتابة إلى أماكن تخزين البيانات على القرص.

أما بالنسبة لأقراص الحالة الثابتة SSD فهي بحاجة لكمية أقل بكثير من الطاقة نظراً لعدم وجود قطع متحركة، وتتم ملاحظة الفرق في استهلاك الطاقة بشكل أساسي عند استخدام الحواسيب المحمولة.

 إذ أنّ الحواسيب المحمولة التي تستخدم وحدات تخزين الحالة الثابتة يمكن أن تعمل لفترات أطول على البطارية.

الضجيج وتحمل الحرارة

نظراً لعدم وجود أي قطع متحركة في أقراص الحالة الثابتة فإنها لا تقوم بإصدار أي صوت أثناء قراءة وكتابة المعلومات، أما عندما تعمل الأقراص الصلبة فإن دوران الأقراص يسبب أصواتاً مرتفعة في كثير من الأحيان نظراً لكون هذه الأقراص تدور بسرعات مرتفعة يمكن أن تصل حتى 9400 دورة في الدقيقة.

مما قد يكون مزعجاً لبعض المستخدمين أثناء العمل على الحاسوب.

أما فيما يتعلق بدرجات الحرارة فعلى الرغم من أنّ تأثير كليهما صغير للغاية على ارتفاع حرارة الحاسوب بشكل عام إلا أنّ وحدات الحالة الثابتة تصدر حرارة أقل بسبب انخفاض كمية الطاقة التي تستهلكها.

المتانة ومقاومة الصدمات

باعتبار أنه لا يحوي أجزاءً متحركة فوحدات الحالة الثابتة توفر حماية أكبر لبياناتك، فهي لن تتأثر بالصدمات في حين أن الأقراص الصلبة معرضة للتوقف عن العمل في حال سقوط الحاسوب أثناء عمله أو حتى عند تعرض الحاسوب إلى اهتزازات.

التجزئة أو التقسيم

عند الكتابة وتخزين البيانات على الأقراص الصلبة لأول مرة فإن القرص الصلب يخزن البيانات ضمن قطاعات متتالية، ولكن بعد فترة معينة من الكتابة والحذف سوف تحصل تجزئة للقرص ويتم تخزين الملفات ضمن أماكن متفرقة من القرص مما يجعله أبطأ.

أما وحدات الحالة الثابتة فلا يحدث فيها تجزئة نظراً لكونها تخزن البيانات إلكترونياً.

سرعة نقل البيانات

تختلف سرعة نقل البيانات بين الأقراص الصلبة المختلفة، حيث تعتمد السرعة على عدة عوامل أهمها سرعة دوران الأقراص والتي تتراوح عادة بين 5400 و7200 دورة في الدقيقة.

بشكل تقريبي يمكن أن نقول إنّ سرعة نقل البيانات في الأقراص الصلبة تتراوح بين 50 ميغابايت في الثانية و200 ميغابايت في الثانية.

وعلى الرغم من أنّ وحدات تخزين الحالة الثابتة لا تمتلك سرعة نقل بيانات ثابتة إلا أنها أسرع بكثير من الأقراص الصلبة، وتتراوح سرعة نقل البيانات فيها بين 200 ميغابايت في الثانية وحتى 2.5 غيغابايت في الثانية لبعض الأنواع الحديثة.

التأثر بالحقول المغناطيسية

مع كون الأقراص الصلبة من نوع HDD تقوم بتخزين المعلومات من خلال مغناطيس وأقراص دوارة يمكن تغيير استقطاب حبيباتها المعدنية فإنّ هذه الأقراص تبقى مهددة بمسح البيانات المخزنة عليها عند تعرضها لحقل مغناطيسي.

أما بالنسبة لوسائط التخزين من نوع SSD فنظراً لكونها تخزن البيانات على شرائح إلكترونية فهي لا تتأثر أبداً بالحقول المغناطيسية ولا يمكن للبيانات المخزنة فيها أن تُفقد عند اقتراب مغناطيس منها.

حجم وحدات التخزين وشكلها

إن الحجم يلعب دوراً كبيراً فيما يخص الحواسيب، إذ أنّ جميع الشركات تسعى بشكل دائم لتقليل أحجام حواسيبها، وفي هذا المجال سوف نجد أنّ الأفضلية هنا لوحدات تخزين الحالة الثابتة SSD إذ أنّ بنيتها الإلكترونية تسمح للمصنع بالتحكم في شكلها وحجمها.

من ناحية أخرى فإن طبيعة العمل الميكانيكية في الأقراص الصلبة لا تسمح بالتحكم في شكل وحدات التخزين وتجعل تقليل حجمها أمراً صعباً.

4

أي النوعين يجب أن تختار (HDD) أم (SDD)؟

في الحقيقة لا يوجد جواب محدد لهذا السؤال حيث تختلف الإجابة تبعاً لتفضيلاتك الخاصة واستخداماتك للحاسوب، ففي حال كنت تبحث عن الأداء السريع ولا تحتاج لمساحة تخزين كبيرة ولا تمانع دفع الكثير من المال فعندها ستكون وحدات التخزين SSD هي الخيار الأفضل بالنسبة لك.

أما إن كنت تستخدم الحاسوب لأغراض شخصية أو كنت تحتاج لمساحة كبيرة للتخزين ولديك ميزانية محدودة للشراء فالأقراص الصلبة HDD سوف تكون مناسبة لحاسوبك.

في النهاية.. وبالرغم من التفوق الذي تحققه وسائط التخزين ذات الحالة الثابتة إلا أنّ ثمنها الباهظ هو ما يحد من انتشارها بشكل كبير، ولكن في الوقت الحالي بدأت أسعارها بالهبوط بشكل ملحوظ مما يعني أننا قد نشهد في السنوات القدامة نهاية عهد الأقراص الصلبة.

التعليـــقات
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر