الغذاء الصحي هو سبيلك لشعر صحي

علاقة الغذاء اليومي والعادات الحياتية بجمال الشعر وحيويته

الكاتب:
تاريخ النشر: 03/05/2016
آخر تحديث: 12/05/2016
ينطبق المثل القائل "إذا أردت أن تفكر جيدا وتحب جيدا وتنام جيدا عليك أن تأكل جيدا" على صحة الشعر بالتأكيد!

قرأت منذ زمن بعيد أن بعض الآلام التي تصيب الإنسان ولاسيما الصداع، هي رسائل من الجسد يبعثها ليخبرنا بأنه يحتاج الطعام أو الشراب ربما المالح أو الحلو وأحيانا يحتاج النوم والراحة، ولكن منذ فترة قريبة تأكدت أن هذه الرسائل تتعلق بكل الجسد من أظافرك إلى شعرك وشكل وجهك وبشرتك وكل شيء شكلا ومضمونا، ولاسيما إن كانت المشكلة نقص أو سوء التغذية لأن الضرر قد يكون كبيرا وللشعر النصيب الأكبر من المشاكل التي سيعانيها جراء عدم اتزان الغذاء اليومي.

لعل المثل الفرنسي القائل "إذا أردت أن تفكر جيدا وتحب جيدا وتنام جيدا عليك أن تأكل جيدا" ينطبق علينا في هذا المقال؛ فإن أردت شعرا صحيا وحيويا بلا مشاكل، عليك أن تعتني بغذائك في الدرجة الأولى أي أن جمال الشعر وصحته هو انعكاس للتنوع والغنى الموجود في غذائك عزيزتي القارئة، وبالتالي بدلا من صرف الأموال على المواد الكيميائية ومستحضرات العناية بالشعر يمكنك توفيرها لجعل مائدتك اليومية غنية بالفيتامينات والمعادن.

العناصر المغذية التي يحتاجها الشعر

بصيلات الشعر حساسة جدا تجاه الأمراض وظروف الطقس وسوء التغذية أيضا، ومن المشاكل التي سيعانيها شعرك نتيجة لسوء التغذية هي، الجفاف وتقصف الشعر وضعفه وكذلك القشرة، الشيب وتساقط الشعر وثم فقدان الشعر. وللمحافظة على شعرك صحيا وحيويا يجب اتباع نظام غذائي يحتوي على العديد من الفيتامينات والمعادن؛ لذلك نقدم إليك هذه القائمة بأفضل العناصر المغذية مع الأطعمة التي تحتويها والتي ستغنيك عن أي مواد كيميائية أخرى:

البيوتين لمنع تساقط الشعر: يستطيع فيتامين H أو المعروف باسم البيوتين (Biotin) علاج مشاكل تساقط الشعر ولاسيما التساقط الناتج عن داء الثعلبة؛ وذلك تبعا لما ذكرته جامعة ميرلاند الأميركية عن البيوتين (University of Maryland School of Medicine) وبالتالي فهو العنصر الذي يجب أن يكون في غذائك لتقوية الشعر الرقيق والخفيف كما يساعد في تقوية الأظافر أيضا، والأطعمة التي تحتوي البيوتين هي: الموز، الفاصولياء، العدس، البيض، والفول السوداني.

الأوميغا-3 للمعان أكثر: ليبدو شعرك أكثر لمعانا وحيوية عليك الحرص دائما أن يكون الأوميغا3 (Omega-3s) ضمن وجباتك اليومية، وذلك لأنه يدعم فروة الرأس ويضفي على إطلالتك بريقا خاصا وهذا يعود للأحماض الدهنية التي يحتويها مثل ألفا لينوليك (Linolenic Acid Alpha) وهو أحد الأحماض الدهنية الثلاثة الأساسية في طبقة القرنية (Stratum Corneum) وهي الطبقة الخارجية للبشرة (التي تحتوي على الكرياتين وهو نوع من البروتين يحتفظ بالماء) وعند نقص هذه الأحماض الناتج عن نقص الأوميغا3؛ سيؤدي هذا لجفاف البشرة ولاسيما فروة الرأس، مما يؤثر سلبا على شكل الشعر. ولتحصلي على الأوميغا3 يمكنك تناول السمك بأنواعه كالسلمون والسردين والتونة إضافة لبذور الكتان والجوز.

البروتينات لتقوية الشعر: تعتبر البروتينات هي البنية الأساسية لخلايا البشرة، وبالتالي لتحصلي على شعر قوي عليك تأمين كمية كافية من البروتين لصنع الكرياتين المهم جدا لفروة الرأس؛ وذلك لقدرته كما أسلفنا على ترطيب البشرة ومنع تبخر الماء. تستطيعين الحصول على البروتينات من أطعمة متنوعة مثل: اللحوم الحمراء خالية الدهن، الحليب قليل الدسم والبيض والدجاج والسمك وفول الصويا.
فيتامينA لشعر صحي: هذا الفيتامين مهم لأنه يساعد على إنتاج مادة تدعى الزهم (Sebum) وهي المادة الزيتية التي تفرزها الغدد الدهنية وتحافظ على البشرة والشعر رطبا وبحالة جيدة، لكي يتكيف بواسطتها الشعر مع الجو المحيط ونسبة الرطوبة الموجودة، إضافة إلى أن فيتامينA يدعم صحة العين ويقوي المناعة، والأغذية التي نجد الفيتامين فيها هي، الجزر والمشمش والقرنبيط وصفار البيض.

الزنك ودعم بصيلات الشعر: الزنك هو أحد العناصر المغذية التي تدعم مناعة الجسم وتساعد في تكوين الأنسجة الضامة (Connective Tissue) التي تعتبر صلة وصل بين العديد من أجزاء الجسم وتوجد في الجهاز العصبي أيضا، كما أن للزنك إمكانية تنظيم قدرة الجسم على صنع البروتينات، التي تقوي وتدعم بصيلات الشعر في مراحل نموه المتعددة. الأطعمة التي تحتوي الزنك: المأكولات البحرية والقمح واللحوم إضافة للمكسرات والبقوليات.

عادات غير صحية تضر بشعرك

الشعر غير الصحي لا يتعلق فقط بالأدوات التي نستخدمها لتصفيفه أو المواد الكيميائية والشامبو المستعمل بل يتعلق بعاداتنا اليومية وغذائنا؛ الذي يلعب دورا مهما بتأثيره على صحة الشعر وشكله، وهنالك بعض العادات الغذائية السيئة التي عليك تجنبها لضمان خلو شعرك من مشاكل التقصف وتساقط الشعر:

الإكثار من الأغذية النشوية: تشمل الأغذية النشوية المعجنات وكل أطعمة الدقيق والتي تتحول في الجسم إلى سكريات، وزيادة نسبتها في الجسم قد تضعف الشعر وتجعله رقيقا وخفيفا، وبالتالي عليك محاولة استهلاك كميات معتدلة من الخبز والمعجنات وغيرها.

المشروبات الغازية: تحتوي المشروبات الغازية على محليات صناعية تدعى الأسبارتم (Aspartame) (لأنه أكثر حلاوة من السكر ب200 مرة وأقل سعرات حرارية)؛ وذلك تبعا للاتحاد الدولي للكيمياء. في حين يلجأ بعض الناس لشرب الكولا قليلة السكر (Diet Coke) أو الصودا المخففة (Diet Soda) لتجنب الحريرات الزائدة ولكن هذا الأسلوب لن يفي بالغرض، وذلك لأن كمية الأسبارتم الذي يدعى السم الحلو (Sweet Poison) في كلا النوعين هي ذاتها، إضافة للأضرار الجانبية التي تثير جدلا بين المختصين حتى الآن على العينين والرؤية وعلى الشعر حيث يمكن أن تسبب زيادة فقدان الشعر يوميا.

الإكثار من رش الملح على الأطعمة: نسبة الصوديوم في الملح جيدة ولكن الإكثار من رش الملح على الأطعمة يؤدي لمضاعفة كميات الصوديوم في الجسم، أي امتصاص ماء أكثر وجفاف وبالتالي تساقط الشعر أكثر، لذلك ننصحك بعدم الإكثار من الأطعمة التي تحتوي على الصوديوم.

الإكثار من السكر: عندما يحتوي نظامك الغذائي اليومي على الكثير من السكر سيؤدي هذا إلى ارتفاع معدل السكر في الدم؛ وبالتالي قد يسبب استجابة الجسم لهذا الارتفاع بزيادة إفراز الأنسولين مما يثير هرمونات الأندروجين وهي الهرمونات الذكرية في الجسم، مما يؤدي لزيادة تساقط الشعر، لذلك علينا تخفيف كمية الأطعمة التي تحتوي على السكريات ولاسيما الأطعمة الجاهزة.

المكملات الغذائية لتقوية الشعر

تحتوي المكملات الغذائية (Supplements) التي تأخذها بعض الفتيات لإصلاح مشاكل الشعر أو لتسريع نموه على الفيتامينات والمعادن التي ذكرناها سابقا في هذا المقال، وأهمها البيوتين أي فيتامين H وفيتامين B7 والنياسين أي فيتامين B3 وأشهر المكملات هو فيفسكال (Viviscal)، ولكن كيف يعمل الفيفسكال؟

يستخدم النساء والرجال على حد سواء الفيفسكال بمعدل كبسولتين يوميا لتقوية الشعر؛ فهو يدعم جريبات الشعر بالعناصر الغذائية اللازمة لتغذيتها وهذا يؤدي لزيادة عدد الشعيرات وزيادة ثخانتها أيضا، وبالتالي تعبئة الفراغات التي تظهر على فروة الرأس ليبدو الشعر كثيفا من جديدز

أثبتت هذه الكبسولات فعاليتها وذلك من خلال عدة دراسات أمريكية أجريت على التوالي في أعوام 2012،2013،و2014 والدراسة الأخيرة التي أجريت في جامعة كاليفورنيا على 42 مشاركة من النساء تراوحت أعمارهن من 21 إلى 75 سنة واللواتي لديهن شعر رقيق وخفيف، حيث لوحظ بعد ستة أشهر من بداية استخدام كبسولات الفيفسكال التي تناولتها هؤلاء النساء تحسنا فارقا في كثافة الشعر وقوته، لكن اختلفت النتائج تبعا للأشخاص وبالتالي لم يعمم المختصون الحالة وبدلاً من اللجوء للفيفسكال علينا دعم الغذاء اليومي  بما نحتاجه من عناصر؛ ولاسيما أن هذه المكملات باهظة الثمن أيضا.

هل حقاً تستخدم حبوب منع الحمل لعلاج تساقط الشعر؟

سمعت في الآونة الأخيرة أن بعض الفتيات يستخدمن حبوب منع الحمل لتقوية الشعر ومنع التساقط وغيرها من العلاجات! استغربت كثيرا ورغبت في معرفة المزيد عن هذا الموضوع، وما توصلت إليه تبعا لمواقع طبية مختصة هو أن حبوب منع الحمل (Birth Control Pills) تحتوي على الهرمونات الأنثوية التي تؤثر على كل جزء من جسم الإنسان والعمليات التي تجري فيه بما فيها شعر الرأس، وهذه الهرمونات هي (الأستروجين والبروجستين أو البروجستين فقط) بالتالي فهذه الحبوب التي تؤخذ فموياً تمنع الحمل عن طريق منع الإباضة، كما تخفض أيضا من مستوى هرمون الأندروجين وهو الهرمون الذكري الذي ترتبط زيادة مستوياته في الجسم مع تساقط الشعر، أي أن الحبوب ستساعد في خفض معدل تساقط الشعر.

لكن لحبوب منع الحمل بعض الآثار الجانبية ولاسيما للنساء المدخنات واللواتي هن أكبر من 35 عاما، وهذه المخاطر قد تكون جلطات دموية وغثيان وحب شباب كما أن حبوب منع الحمل قد تسبب زيادة في تساقط الشعر؛ أي أنه يجب استخدام حبوب منع الحمل منخفضة الأندروجين بعد استشارة الطبيب؛ تبعا لجمعية تساقط الشعر الأمريكية (American Hair Loss Association).

 

وأخيراً..

تعرفنا في هذا المقال على أهم الأغذية التي عليك تناولها والعناصر المغذية التي تتضمنها هذه الأغذية؛ كالزنك والبيوتين والبروتينات إضافة لـ الأوميغا3، ليبقى شعرك كما تريدين وبالشكل الذي يليق بك، كما تعرفنا على بعض العادات الخاطئة التي يجب تجنبها حفاظا على الشعر وصحته، وعلمنا كيف تستخدم المكملات الغذائية. بعدها اكتشفنا حقيقة استخدام حبوب منع الحمل لمنع تساقط الشعر، والتي يجب أن تكون منخفضة الأندروجين وكل هذا بعد استشارة الطبيب.

التعليـــقات
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر