ما هي فوائد السماق للصحة

الفوائد الصحية وراء الطعم الحامض اللذيذ الذي يحمله السماك وما هي ابرز استعمالاته
تاريخ النشر: 30/07/2017
آخر تحديث: 30/07/2017
نبات وبهار السماق

نبات السماق من النباتات اللذيذة والمغذية التي تستخدم في الكثير من أنواع الطعام في مختلف أنحاء العالم، يتميز بالانتشار الواسع وإمكانية زراعته في كل مكان حيث ينتشر بشكل رئيسي في آسيا وإفريقيا وأمريكا الشمالية، اكتسب شهرته من طعمه الحامض اللاذع اللذيذ الذي يضفي نكهة مميزة على الكثير من أنواع الطعام.

تختلف وتتعدد أنواع البهارات والتوابل التي تستخدم في المطابخ ويُعتبر السماق من أهم هذه التوابل حيث يمكن استخدامه مع جميع أنواع الأطعمة تقريباً، كما يملك الكثير من الخواص والفوائد الطبية التي تساعد في الحفاظ على صحة الإنسان، يضيف لونه المميز القريب من الأحمر أو الخمري جمالية خاصة وانتشار واستخدام أكبر، سنتعرف في مقالنا هذا على فوائد هذا النبات اللذيذ بشكل تفصيلي.

1

إليكم الفوائد الصحية لنبات السماق (Sumac) اللذيذ

يعرف جميعنا الطعم الحامض اللذيذ لنبات السماق، لكن قلّة منّا تعلم أن السماق يملك الكثير من الخصائص الطبية المفيدة التي تساعدنا في الحفاظ على صحتنا وتقينا من الكثير من الأمراض التي قد نتعرض لها في حياتنا اليومية، فيما يلي أهم الفوائد التي أثبتت الدراسات صحتها وفعاليتها على جسم الإنسان.

  • السماق يحمي الشرايين من التصلب ويخفف احتمالية الإصابة بأمراض القلب

إن تناول الأطعمة الدسمة التي تحوي نسباً عالية من الدهون؛ يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب، لذلك ينصح بتناول السماق مع هذه الأطعمة للفوائد التي يقدمها.

حيث أثبتت دراسة أجرتها "المجلة الأردنية للعلوم البيولوجية" (Jordan Journal Of Biological Sciences) عام 2014م أن السماق يمكن أن يمنع تصلب الشرايين، بالتالي قد يمنع أو يقلل من فرص الإصابة بالكثير من أمراض القلب، لذا ينصح بالمداومة على تناول السماق للحفاظ على عضلة القلب.

  • للحفاظ على صحة ونظافة الفم والأسنان

نتناول يومياً الكثير من الطعام الذي قد يكون ملوث كما نعرض أفواهنا للبكتيريا والجراثيم المنوعة لذلك يعد الفم منطقة حساسة تجاه الجراثيم والبكتيريا، وحسب دراسة نشرت عام 2014م على موقع "المركز الوطني لمعلومات التقانة الحيوية" (NCBI) فإن السماق يحارب الكثير من الجراثيم والبكتيريا التي تعيش في فم الإنسان مما يجعله أداة وقاية رئيسية من آلام الأسنان واللثة.

  • المحافظة على صحة جهاز الإطراح

الكثير من الأمراض تهاجم الكلية أو أي عضو آخر من أعضاء جهاز الإطراح، ويحتاج هذا الجهاز إلى الكثير من العناية الخاصة لحمايته والمحافظة على سلامته؛ لذلك من المفيد جداً تناول السماق من أجل الحفاظ على سلامة جهاز الإطراح، وحسب الموقع الطبي (WebMD) إن تناول السماق يساعد على تجنب مشاكل الكلى على الرغم من أنه غير مدر للبول، كما أنه مفيد في مشكلة النزيف البولي (قطرات من الدم مع البول أثناء التبول).

  • إن كنت ممن يعانون من الزكام بشكل مستمر عليك بالسماق

تعد الحمى والزكام من أكثر الأمراض التي تصيب الإنسان في حياته بشكل عام وتكثر خاصةً في فصل الشتاء، بالإضافة إلى الأدوية التي يصفها الطبيب لذالك يمكن أن تقدم الدعم الصحي لنفسك بواسطة الأغذية الطبيعية، والسماق من أهم هذه الأغذية.

فحسب مقال نشر عام 2010م على الموقع المتخصص بفوائد الأغذية (Value Food) فإن الفيتامينات الموجودة في السماق - خاصةً فيتامين (C) – تساعد على تخفيف الحمى والآثار المرتبطة بها، كما تسرع من عملية الشفاء في حال وجود أحد أعراض الزكام.

  • تناولي السماق سيدتي لأنه يحارب علامات الشيخوخة

ربما تعد مشكلة التقدم بالعمر والمشاكل المرافقة لها واحدة من أكثر المشاكل التي تتعرض لها النساء حول العالم وأكثر المشاكل التي تسعى إلى حلها لاحقاً، لكن اليوم أثبت العلم قدرة بعض المواد الغذائية الطبيعية على محاربة أعراض التقدم بالعمر كتعب البشرة وتشكل التجاعيد.

وحسب مقال نشر عام 2014م على الموقع المختص في التغذية (Natural Society) فإن السماق يقوم بعمل الأدوية المصنعة في محاربة الشيخوخة، لذلك لابد من تناوله بشكل مستمر للحفاظ على بشرة نضرة وتأخير ظهور التجاعيد.

  • السماق يعزز دور الجسم الدفاعي ضد الميكروبات والجراثيم

تفرض علينا الحياة اليومية لمس العديد من الأشياء التي لا نعرف مدى تعقيمها وخلوها من الجراثيم إذ يصادف أجسامنا يومياً آلاف الجراثيم المختلفة؛ لذلك لابد من تعزيز دور الجسم الدفاعي من أجل التقليل قدر الإمكان من هذه الأمراض.

فحسب دراسة نشر عام 2007م على الموقع العلمي (Science Direct) فإن السماق الإيراني (لايختلف عن باقي أنواع السماق وإنما يختلف باختلاف بيئة وتربة إيران) يبدي آثاراً إيجابية كثيرة في مجال تقوية الجسم وزيادة مناعته ضد الكثير من الجراثيم والفيروسات.

  • احمِ جهازك الهضمي عن طريق تناول السماق

يشاع منذ القدم أن السماق يساعد في التخلص من أمراض جهاز الهضم وتم إثبات هذه الإشاعة في العلم الحديث، حيث نشر مقال عام 2016م على الموقع الطبي الخاص بالأعشاب (Deer Nation Herbs) أفاد أنه يمكن استخدام السماق من أجل معالجة الأمراض التي تصيب جهاز الهضم مثل: آلام البطن والغثيان والإسهال وغيرها الكثير.

  • السماق يساهم في الحد في انتشار خلايا سرطان الثدي

من ضمن فوائد نبات السماق قدرته على محاربة الخلايا السرطانية التي تنتشر بعد الإصابة بسرطان الثدي، فحسب دراسة نشرت عام 2015م على موقع (Nature) فإن هذا النبات قد يعتبر الحل البديل للعلاجات الطبية المستخدمة حالياً لمحاربة سرطان الثدي، حيث يقوم بتشجيع الكريات البيض على بلعمة الخلايا السرطانية (والبلعمة وسيلة من وسائل الدفاع عن الجسم وتعني ابتلاع الخلايا الضارة داخل الجسم).

  • السماق لعلاج مرض السكري

يعتبر مرض السكري من أصعب الأمراض التي تواجه الإنسان بسبب صعوبة الشفاء منه وضرورة التقيد بأدويته مدى الحياة، بالإضافة للأخطار التي تواجه مرضى السكري في حال ارتفعت نسبة السكر في الدم بشكل كبير.

توصل الباحثون إلى أهمية السماق من أجل مرضى السكري، وبموجب ملخص دراسة نشرت عام 2014م على موقع "الصحيفة الإيرانية للبحوث الدوائية" (Iranian Journal Of Pharmaceutical Research) فإن السماق يمكن أن يخفض من نسبة السكر في الدم من أجل الوقاية من الإصابة بمرض السكري، كما يساعد في تخفيف الخطر الناتج عن مرض السكري إن كنت مصاباً به مسبقاً.

2

أشهر استعمالات السماق

بسبب اللون الأحمر الغامق لثمار السماق أصبح استعماله شائعاً في دبغ الجلود واستخلاص الألوان والصبغات واستعمالها في أمور كثيرة، وحسب دائرة الغابات التابعة لقسم الزراعة في الولايات المتحدة الأمريكية (USDA) (دائرة مختصة بحماية الغابات والتعريف بفوائد نباتاتها)؛ فإن السماق يستخدم بكثرة في الولايات المتحدة الأمريكية من أجل الحصول على ألوان حمراء وصبغات جميلة ومميزة ويعتبر من أكثر النباتات الطبيعية التي تستخدم في هذا المجال.

3

العناصر الغذائية الموجودة في نبات السماق

هناك أنواع كثيرة جداً من نبات السماق يصل عددها إلى 250 نوع، ولكل منها نسب معينة من المواد الغذائية المشتركة عند كل الأنواع، لكنها تختلف بنسب بسيطة جداً لا تؤثر على الفوائد التي تقدمها هذه النبتة الطبية المفيدة، فيما يلي أهم المواد الغذائية التي يمتلكها نبات السماق.

المادة الغذائية

كميتها في 100 غرام من السماق

الحريرات

324 حريرة

الدسم

16.6 غرام

البروتين

3.8 غرام

الكربوهيدرات

17.6 غرام

الألياف

44.6 غرام

الملح

3.1 غرام

الكوليسترول

0.00 غرام

الصوديوم

4.2 غرام

كما يحوي على نسب عالية جداً من البوتاسيوم والفيتامينات المتنوعة خاصةً فيتامين (C)، لكن لا يمكن تقديم نسبة ثابتة لهذه المواد؛ لأنها تتفاوت دائماً وكميتها غير ثابتة، إلا أنها تتواجد دائماً وبكميات كبيرة نسبياً.

4

الاحتياطات الواجب أخذها لتجنب أضرار السماق

تنتمي الكثير من النباتات السامة إلى نفس عائلة نبات السماق ويتشابه الكثير منها مع نبات السماق؛ لذلك يجب الحذر وعدم تناول هذه النباتات بشكل عشوائي في الطبيعة حيث قد تسبب ردود فعل حساسية كبيرة، لكن لم تُسجل أي حالة من حالات التسمم من نبات السماق حيث تم إثبات أن استخدامه آمن للجميع، لكن ليس من الجيد تناوله بشكل كبير جداً لأنه قد يسبب ألماً في المعدة (حرقة)، هذا كل ما في الأمر.

5

أسماء أخرى للسماق

للأسف لا توجد تسمية موحدة للنباتات في الوطن العربي بسبب اختلاف اللهجات، لكن لحسن الحظ نبات السماق من أشهر النباتات التي تستخدم لطعمها اللذيذ واستخداماتها الدوائية، فلا يوجد الكثير من الأسماء المتداولة لهذا النبات.

6

أشهر انواع السماق وتوصيف لشكله

ينمو السماق على أشجار يمتد طولها من 1 متر إلى 10 أمتار وتعتبر أغصان هذه الشجرة قليلة التفرع، لها أوراق ريشية الشكل (بيضوية وتنتهي بشكل مدبب)، لشجر السماق أزهار صغيرة خضراء أو خضراء مبيضة لا رائحة لها وغير مميزة الشكل، أما ثمار السماق التي تستخرج منها توابل السماق فتكون مجتمعة وملتصقة على بعضها، تغطيها شعيرات ناعمة (وبر)، تتميز بلونها الأحمر عند النضج.

أين ينتشر السماق؟ وما البيئة المناسبة لزراعته؟

انتشر السماق على سطح الأرض منذ غابر الأزمان، أما في عهدنا الحالي فهو ينتشر في الأراضي الكلسية الجافة أو الأراضي الطينية الكلسية أو الرملية الكلسية.

بمعنى آخر ينتشر في المناطق الحارة والاستوائية والمعتدلة وخاصةً المحيطة بالبحر الأبيض المتوسط مثل جنوب فرنسا في المناطق السفلية والوسطى من جبال الألب، جنوب إيطاليا، شمال إفريقيا مثل مصر والجزائر، قارة آسيا في العديد من بلدانها كفلسطين ولبنان وسوريا.

يُعد نبات السماق نباتاً متكيفاً يعيش في الكثير من المناطق المختلفة حول العالم، كما يُعد نباتاً ربيعياً صيفياً خريفياً، أي أن فترة زراعته تمتد من شهر شباط وحتى شهر تشرين الثاني.

أشهر أنواع السماق

كما ذكرنا سابقاً هناك الكثير من أنواع نبات السماق والنباتات التابعة لعائلته، لكن لابد من وجود أنواع أكثر شيوعاً من غيرها، فيما يلي أشهر أربعة أنواع للسماق وأكثرها استخداماً في العالم:

  1. سماق الدباغين.
  2. السماق الجاوي.
  3. السماق طويل الأوراق.
  4. السماق المنفوش.

أهمية السماق عند الهنود الحمر!

يعتبر الهنود الحمر من أكثر القبائل التي آمنت بالأعشاب كأدوية مهمة للكثير من الأمراض، فكان السماق من أهم النباتات التي يستخدمونها على الإطلاق إذ استخدموه كمضاد للإسهال والإقياء، غسول للفم، لعلاج الربو والسل والتهاب الحلق.

كما كان يُستعمل للحفاظ على سلامة الأذنين والعينين، علاج الطفح الجلدي والدمامل، بالإضافة إلى استعماله من أجل الحصول على صبغات مختلفة من اللون الأحمر، واستخدام أوراقه لخلطها مع التبغ وتدخينها.

التصنيف العلمي لنبات السماق

يحتاج أي نبات في الطبيعة إلى تصنيف علمي دقيق من أجل تسهيل الوصول إليه وتسهيل دراسته والحصول على معلومات دقيقة عنه، لنبات السماق تصنيف علمي دقيق سنتعرف إليه فيما يلي:

النطاق

حقيقيات النوى

المملكة

النباتات

الفرقة العليا

النباتات الأرضية

القسم

النباتات الوعائية

الشعبة

شعبة البذريات

الشعبة الأدنى

مغلفات البذور

الرتبة

الصابونيات

الفصيلة

البطمية

الأسرة

Anacardioideae

الجنس

سماق Rhus

ختاماً، لابد من تناول السماق والتلذذ بمذاقه، حيث يضيف الطعم الحامض اللذيذ إلى جميع أصناف الطعام، كما يقدم لنا الكثير من الفوائد الطبية المهمة للحفاظ على صحتنا، لكن لا ينصح بالإكثار منه لتجنب أي ألم بالمعدة.

التعليـــقات
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر