فوائد الشمندر للصحة

يمتاز الشمندر بلونه القرمزي الجذاب وطعمه المائل للحلاوة.. تعرف على فوائده وأضراره
تاريخ النشر: 19/06/2017
آخر تحديث: 24/10/2017
صورة لثمار وعصير الشمندر

الشمندر مادةٌ تجاريةٌ ممتازة ويعد مصدراً للسكر، إذ يقدّر أن 20% من إنتاج السكر في العالم يأتي من الشمندر، ويتطلب كميةً من الماء أقل بأربع مرات مما يتطلب قصب السكر مما يجعله من المحاصيل الرائدة في صناعة السكر.

نشأ العديد من الناس على شرب كوبٍ من عصير الشمندر أو تناوله يومياً، وذلك بسبب عاداتٍ تعود للطفولة فقد كانت الجدات والأمهات يفضلن تناول الأغذية العضوية دون معرفتهن بالفوائد الجمّة الموجودة فيها.

نقدم في مقالنا فوائد الشمندر وبعض الأضرار المحتملة من تناوله بكثرة  والقيم الغذائية الموجودة فيه.

1

فوائد الشمندر الصحية

1- يساعد عصير الشمندر في وقاية القلب من الأمراض

يعاني العديد من المرضى من المشاكل في القلب كالقصور المؤدي إلى الفشل، نشر بحث في 23 تشرين الأول/أكتوبر عام 2014 في جامعة كنساس الأمريكية عن فعالية عصير الشمندر في وقاية القلب من الإصابة بالأمراض.

وذلك عن طريق زيادة نسبة الأوكسجين في الدم وتسريع عملية نقله إلى أعضاء الجسم.

يحتوي الشمندر على نسبة من النترات (مركبات غير عضوية تتألف من الأوكسجين والنتروجين NO3) تعادل الموجودة في 100 غرام من السبانخ، ويتم هضم بعض من النترات في الفم عن طريق البكتيريا وتحويلها إلى النتريت وبعد الهضم تتحول إلى حمض النيتريك.

(وهو غاز عديم الرائحة يعمل كموسع للأوعية الدموية ويسمح بزيادة تدفق الدم بشكل أفضل)، وقد أجريت تجربة على عدد من المتطوعين الذين يعانون من مشاكل في القلب، تناولوا عصير الشمندر مدة أسبوعين وقد أظهرت النتائج زيادة تدفق الدم بنسبة 38% وارتفاع نسبة الأوكسجين.

صرّح أندرو جونز (أستاذ في علم الوظائف التطبيقية من جامعة إكستر في المملكة المتحدة):

"يمكن الحماية من فشل القلب وذلك عن طريق إشباع العضلات والأنسجة بالأوكسجين المطلوب، ويعد عصير الشمندر من أفضل الأغذية التي تعمل على توسيع الأوعية وتسريع إيصال الأوكسجين إلى الأعضاء والأنسجة مما يحمي من فشل القلب).

2- يساعد شرب عصير الشمندر على خفض ضغط الدم المرتفع

يعتمد الأطباء على قياس ضغط الدم لتقييم الصحة بشكل عام وينبئ ارتفاعه إلى بعض المشاكل الصحية وخاصة بما يتعلق بالقلب.

نشرت دراسة في 14 كانون الأول/ديسمبر عام 2012 على موقع (Web MD) أن شرب كوب من عصير الشمندر يعمل على خفض ضغط الدم المرتفع بمعدل 4-5 درجات.

ويعد ذلك قليلاً ولكنه يعادل خفض نسبة 10% من معدل الوفيات بسبب أمراض القلب وارتفاع الضغط المفاجئ.

وقد أجريت الدراسة على 30 متطوعاً من الرجال والنساء يعانون من ارتفاع ضغط الدم قاموا بتناول كوب من عصير الشمندر يومياً مدة أسبوعين.

أظهرت النتائج انخفاضاً ملحوظاً في ضغط الدم، وصرحت الباحثة ليا كولز (Leah Coles) (باحثة في معهد بيكر لأمراض القلب والسكري في ملبورن، أستراليا) أن:

"تناول عصير الشمندر يومياً ولمدة طويلة يمكن أن يكون له تأثير أكبر".

3- يحتوي الشمندر على مضادات للأكسدة

نتعرض في حياتنا إلى مخاطر الإصابة بالأمراض ومعظمها قد يكون من الجذور الحرة (جزئيات غير مستقرة لها تأثير ضار على الخلايا الحيّة)، وتعمل مضادات الأكسدة على تدميرها. تحتوي العديد من الأطعمة على مضادات الأكسدة.

وقد نشر بحث في 18 أيار/مايو عام 2010 في مجلة العلوم الدولية عن أهمية تناول أو شرب عصير الشمندر وذلك لاحتوائه على نسبة عالية من مضادات الأكسدة ومركبات الفينول (مركبات تنتجها  النباتات في تفاعلات خاصة، تلعب دوراً مهماً في مقاومة بعض الأمراض).

وأكدّ البحث أن فعالية مضادات الأكسدة مرتبطٌ بشكلٍ كبير بوجود مركبات الفينول كي تعزز الجهاز المناعي وتقي من الإصابة بالأمراض العصيبة كالسرطان.

4- يساعد عصير الشمندر على علاج فقر الدم

تبلغ كمية الدم في جسم الإنسان ما يعادل خمسة ليترات ولكنها ليست نسبة ثابتة قد تزيد أو تنقص قليلاً، قد يصاب الإنسان بفقر الدم وذلك يعني نقص الفيتامينات، الحديد والبروتينات الموجودة في الدم.

نشرت دراسة في تشرين الأول/أكتوبر عام 2013 في مجلة التمريض وعلوم الصحة أن تناول عصير الشمندر يرفع مستوى الهيموغلوبين (نوع من البروتينات يقوم بنقل الحديد والأوكسجين، يشكل 94% من مكونات كريات الدم الحمراء).

أجريت الدراسة على مجموعة من الفتيات اللواتي يعانين من فقر الدم تناولن كوباً من عصير الشمندر يومياً لمدة عشرين يوم، وبعد الاختبار أظهرت النتائج ارتفاعاً في نسبة الحديد والفيتامينات.

5- يساهم عصير الشمندر في الوقاية من السرطان

يعد مرض السرطان من أخطر الأمراض المنتشرة حول العالم، تنمو الخلايا فيه بشكل غير طبيعي وتقوم بتدمير الأنسجة السليمة في الجسم.

نشر في 20 تموز/يوليو عام 2016 مقال عن الدكتور رودولف بروجز (Rudolf Brojs) (باحثٌ متخصص في علوم الطبيعة والعلاج الطبيعي)، أن شرب عصير الشمندر يساعد في الوقاية من مرض السرطان وذلك لاحتوائه على البيتين (Betaine).

وهو من الأحماض الأمينية التي تحتوي على خصائص قوية مضادة للسرطان ومضادة للأكسدة، ومجموعة كبيرة من الفيتامينات C، B1، B2، B6 وعدد من المعادن كالحديد، الزنك، البوتاسيوم، الفوسفور، المغنيسيوم والصوديوم وغيرها، لذا يعد شرب عصير الشمندر يومياً مدة 42 يوم عاملاً وقائياً ضد تشكل الخلايا السرطانية.

6- يساهم تناول عصير الشمندر على حماية الدماغ

يتعرض الدماغ خلال نشاطه المستمر إلى العديد من المخاطر كالإصابة بالسكتات، الزهايمر والعديد من الأمراض، نشرت دراسة في 3 تشرين الثاني/نوفمبر عام 2010 في جامعة ويك فورست في ولاية كارولاينا الشمالية الأمريكية عن فائدة تناول عصير الشمندر لحماية خلايا الدماغ من التلف.

وذلك عن طريق زيادة تدفق الدم في الجسم، أجريت الدراسة على 14 شخصاً بعمر السبعين سنة قاموا بشرب كوب من عصير الشمندر يومياً على مدى ثلاثة أيام.

أظهرت نتائج اختبار الرنين المغناطيسي للدماغ زيادةً في تدفق الدم إلى المادة البيضاء الموجودة في الفص الجبهي (يمثل الفص الجبهي القسم الأمامي من الدماغ وهو المسؤول عن الحركة والتفكير).

أكدّت الدراسة أن تناول عصير الشمندر يعمل على تحسين وصول الدم المحمّل بالأوكسجين إلى الدماغ.

7- يحتوي الشمندر على مضادات الالتهاب الضرورية للوقاية من الأمراض

يحتاج الجسم إلى دعمٍ خارجي للحصول على مضادات الالتهاب، الجراثيم والفيروسات لتعزيز الجهاز المناعي.

نشر موقع (WHfoods) (مؤسسة غير ربحية يملكها جورج ماتيلجان متخصصة في الطعام الصحي) أن الشمندر يحتوي على المغذيات النباتية كالبيتانين (Betanin)، أيسوبيتانين (Isobetanin) وفولغاكسالثين (Vulgaxanthin)، والتي تعمل على تثبيط نشاط الجراثيم والفيروسات المسببة للالتهابات وتقوم بتعزيز الجهاز المناعي لمحاربتها.

8- يساهم عصير الشمندر في تنقية الكبد والتخلص من السموم في الجسم

يعد الكبد أكبر عضو في جسم الإنسان ويعمل على تنقية الدم من السموم، نشر بحث في 7حزيران/يونيو عام 2014 في كلية الطب في جامعة مريلاند عن الأطعمة التي تحتوي على البيتين (Betaine).

وهو من الأحماض الأمينية والذي يعمل على حماية الكبد من تراكم السموم والترسبات الدهنية الضارة، وأكد البحث على وجود نسبة عالية من البيتين في الشمندر يجعله الغذاء الأفضل لحماية الكبد ووقايته من الأمراض.

9- يحتوي الشمندر على نسبة عالية من حمض الفوليك الضروري للجنين

يحتاج الجسم إلى العديد من المغذيات الضرورية كالمعادن، الأحماض والفيتامينات، ويعد حمض الفوليك (Folic acid) - يعرف باسم فيتامينB9 - مهماً جداً في إنتاج الحمض النووي وتكاثر الخلايا المكونة للأعضاء عند الجنين في الأيام الأولى من الحمل ومن أهمها خلايا الجهاز العصبي

كما يساعد على تجديد الخلايا، الشعر والبشرة، نشر مقال في 29 كانون الثاني/يناير عام 2017 في مجلة العلوم الهندية أن الشمندر يحتوي على نسبة جيدة من حمض الفوليك لذلك يعد غذاء ممتازاً للأم والجنين.

10- يحسن عصير الشمندر من القدرة على التحمل وأداء الرياضيين

الحياة اليومية والمشاغل الكثيرة وأداء الرياضات المختلفة تقلل من قدرة الانسان على التحمل وتشعره بالتعب، نشر مقال في 6 آب/أغسطس عام 2009 على قناة (BBC) البريطانية عن فعالية الشمندر في تعزيز القدرة على التحمل وزيادة الطاقة لأداء الواجبات اليومية والرياضات.

وذلك بنسبة 16% وفقاً لدراسة أجرتها جامعة إكستر (Exeter) البريطانية على مجموعة من الرياضيين الذين تتراوح أعمارهم بين 19-38 تناولوا 500 ملم من عصير الشمندر مدة ستة أيام قبل ممارسة رياضة ركوب الدراجة.

أظهرت النتائج تحسناً ملحوظاً في نشاط الفريق وأدائه، وقد صرّح البروفسور آندي جونز(Andy Jones) من جامعة إكستر والمشرف على التجربة: "نحن مندهشون من آثار عصير الشمندر على قدرة الرياضيين وتحسن أدائهم".

11- يساعد عصير الشمندر على وقاية العين من الإصابة بالأمراض

الاهتمام بالحواس وصحتها ضروري جداً إذ أننا نعتمد عليها بشكل كبير ويبدأ ذلك خلال فترة الحمل ويستمر بعدها، وتعد الرؤية أبرزها فالحفاظ على صحة العيون يحتاج إلى عنايةٍ خاصة.

ذكر الدكتور إدوارد كوندروت (Dr. Edward Kondrot)؛ أخصائي في طب العيون من جامعة كامبريدج البريطانية، في مقال نشر في 5 أيار/مايو عام 2014 على موقع جامعة كامبريدج أن الشمندر يحتوي على مضادات الأكسدة، حمض النتريك (Nitric Oxide)؛ من الأحماض التي تعمل على توسيع الأوعية الدموية وتعزيز نمو الخلايا.

وقد قال الدكتور كوندروت:

"يعد ضعف الأوعية الدموية واحدة من أكبر المشاكل المتعلقة بأمراض العيون، وأي شيء يمكننا القيام به لتحسين خلايا القرنية هو جيد للعيون ومن ضمنها تناول كوب من عصير الشمندر يومياً، فقد وجدت أنه مصدرٌ كبير لتحسين صحة العين، وإدخاله ضمن النظام الغذائي يحسن الرؤية".

12- يعد الشمندر مفيداً في تغذية البشرة وتجديد الخلايا

يحتوي عصير الشمندر على مضادات الأكسدة التي تعمل على تجديد الخلايا ومنع ظهور علامات الشيخوخة عليها ويمكن استخدامه كالتالي:

يقشر الشمندر ويقطع ويوضع في الخلاط الكهربائي ثم تستخدم المصفاة لاستخلاص العصير، ويفرك الوجه به باستخدام القطن، يترك مدة عشر دقائق ثم يغسل الوجه بالماء الفاتر وتكرر العملية مرة أسبوعياً.

كما أنه ينظف البشرة ويمنع ظهور حب الشباب والبثور ويحتوي على نسبة من المعادن والفيتامينات التي تغذي خلايا البشرة وتعيد لها نضارتها.

13- يساعد عصير الشمندر على منع تساقط الشعر

يعد نقص البوتاسيوم السبب في تساقط الشعر ويحتوي الشمندر على نسبة جيدة من البوتاسيوم اللازم لنمو الشعر وتجديده.

ويمكن استخدامه كقناع للشعر وذلك بقطع الشمندر ووضعه في الخلاط الكهربائي ثم وضعه على فروة الرأس مع تدليكها بلطف بحركة دائرية، ويترك مدة عشر دقائق ثم يغسل الشعر بالماء البارد.

14- يساعد في التخلص من القشرة والحكة في فروة الرأس

يحتوي الشمندر على مضادات الفيروسات والبكتيريا والعديد من المغذيات كما ذكرنا سابقاً.

ويساعد ذلك في التخلص من قشرة الرأس والحكة، يقشر الشمندر ويتم غليه في كمية كافية من الماء وتركه حتى يبرد ثم يوضع ماء الشمندر على فروة الرأس مع تدليكها بلطف بحركة دائرية وتركه خلال الليل.

ثم يشطف الشعر بالماء الفاتر وتكرر العملية يومياً قبل النوم حتى يتم التخلص من القشرة بشكل نهائي.

15- يساعد الشمندر على تغيير لون الشعر

يمتاز الشمندر بلونه القرمزي الجذاب ويمكن استخدامه كإحدى الصبغات الطبيعية، وذلك بإضافة عصير الشمندر إلى القليل من الحناء ثم وضعه على الشعر وتركه مدة ربع ساعة ثم يغسل الشعر بالماء الفاتر؛ وبذلك يصبح لون الشعر مائلاً إلى الأحمر أو القرمزي الداكن.

2

الأضرار المحتملة من تناول الشمندر

  1. يفضل عدم تناول الشمندر لمرضى الكلى بسبب احتوائه على الأوكزالات (بلورات الكالسيوم والتي تتشكل كحصى في الكلى)، وذلك يزيد من خطر تشكل الحصيات في الكلى.
  2. يعاني 15% من الناس من تحولٍ في لون البول إلى اللون الوردي عند تناول الشمندر، ولكن يعد ذلك أمراً طبيعياً ولا يدعو للقلق.
  3. ينصح بعدم تناول الشمندر للأشخاص الذين يعانون من داء ويلسون (مرض وراثي يسبب تجمع النحاس والحديد في أعضاء الجسم كالعينين، الكبد والكلى)، وقد يسبب تناول الشمندر الشعور بالتعب، الخمول والإرهاق؛ وهذا بسبب عدم امتصاص الحديد في الجسم.
  4. يسبب تناول الشمندر بعض الدوار والغثيان؛ وذلك لاحتوائه على نسبة عالية من البيتين والتي قد تسبب الحساسية لدى بعض الناس.
  5. يؤثر تناول الشمندر بكميات كبيرة سلباً على الجنين أثناء فترة الحمل؛ لاحتوائه على نسبة عالية من البيتين.
  6. ينصح بتجنب تناول الشمندر لمرضى السكر؛ وذلك لاحتوائه على نسبة عالية من السكر ويتم استخدامه بصناعة السكر.
3

الموطن الأصلي للشمندر وانتشاره حول العالم

يعتقد أن الشمندر وجد في أفريقيا في عصور ما قبل التاريخ ونما بشكل كبير على سواحل الشواطئ الأوروبية والآسيوية، فكان الناس آنذاك يأكلون الشمندر دون الجذور.

ثم استخدمه الرومان كغذاء وقاموا بنشره في شمال أوروبا كعلف للحيوانات ثم أصبح شعبياً لمذاقه الحلو في القرن السادس عشر، استخدم كصبغة للطعام ثم أصبح يستخدم في صبغ الشعر في العصر الفيكتوري.

ثم بدأ استهلاكه كمخلل الشمندر والذي انتشر بشكل كبير.

اكتشف العالم الكيميائي أندرياس سيجسموند مارغراف (Andreas Sigismund Marggraf)، طريقة لاستخراج السكر من الشمندر عام 1747.

وقد شيّد المصنع الأول للسكر في غرب بولندا وذلك عندما قامت بريطانيا باحتكار قصب السكر ومنعت استهلاكه، فقام نابليون بونابرت بالتحفيز على استهلاك الشمندر كمصدر للسكر، وكان أول من أوصله إلى الولايات المتحدة والتي تعد من الرائدين في إنتاج الشمندر بالإضافة إلى بولندا، فرنسا، ألمانيا وروسيا.

4

جدول يوضح أهم القيم الغذائية في 136غ من الشمندر

نشر موقع (Health Benefits Times) (موقع متخصص بالتغذية الصحية) القيم الغذائية الموجودة في كوب من الشمندر؛ أي ما يعادل 136 غرام:

القيمة الغذائية والسعرات الحرارية في كوب من الشمندر

القيم الغذائية

الكمية

الماء

119.11 غرام

بروتين

2.19 غرام

مغنيسيوم

0.447 ملغرام

بوتاسيوم

442 ملغرام

فوسفور

54 ملغرام

زنك

0.48 ملغرام

كالسيوم

22 ملغرام

فيتامينB6

0.091 ملغرام

فيتامينB1

0.042 ملغرام

فيتامينB2

0.054 ملغرام

بيتين

175 ملغرام

فيتامينC

6.7 ملغرام

5

أسماء الشمندر المتنوعة

من المهم معرفة كافة الأسماء التي تطلق على النباتات، حيث تختلف هذه الأسماء من دولة إلى أخرى، بالتالي فإن اسم هذا النبات في الدولة التي تعيش فيها سيختلف عن اسمه في أي دولة أخرى.

يمتلك الشمندر عدة أسماء يعرف بها وعلى عكس باقي النباتات لا تختص كل دولة باسم ما وإنما يعرف الشمندر بعدة أسماء قد يعرف بها في أي منطقة من مناطق الوطن العربي وهذه الأسماء هي:

  • الشمندر.
  • الشوندر.
  • البنجر.
  • الباربة.

ختاماً.. اعتدنا تناول الشمندر إلى جانب الأطعمة التي نحبها، ولكن العديد من الناس لا يعلمون بالفوائد الكبيرة التي يحتويها، كما ذكرنا سابقاً فإنه يحتوي على المغذيات الضرورية لصحة الجسم.

ويستخدم كمكمل غذائي في بعض الأحيان، بالمقابل يجب ألا نغفل عن أضراره إذا تم تناوله بكثرة.

التعليـــقات
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر