امبراطور اثيوبيا، هيلا سيلاسي

آخر أباطرة أثيوبيا ومسيح الراستافارية، من هو هيلا سيلاسي وما هي قصته؟

تاريخ النشر: 07/08/2016
آخر تحديث: 07/08/2016
هيلا سيلاسي هو آخر أباطرة الأسرة السليمانية التي حكمت لأكثر من 3 الاف عام في اثيوبيا

ينتمي هيلا سيلاسي إلى طبقة الحكام المؤيَدين من الآلهة، حيث يعود نسبه إلى الأسرة السليمانية التي حكمت أثيوبيا قرابة ثلاثة آلاف عام؛ فكان هو آخر أفرادها في الحكم، كما يُعتبر سيلاسي نبياً ومخلِّصاً بالنسبة للحركة الراستافارية التي ترى في شخص الإمبراطور تجلياً للمسيح عليه السلام، إضافة إلى أن هناك العديد من الآراء حول شخصية الإمبراطور؛ بين من يرى فيه مصلحاً، ومن يرى فيه مفسداً وديكتاتوراً.

يُعتبر هيلا سيلاسي من أكثر حكام أفريقيا شهرة، حيث حكم أثيوبيا قرابة نصف قرن، إلى أن انتهى حكمه مع انتهاء العهد الإمبراطوري بانقلاب عسكري عام 1974، من هو هيلا سيلاسي؟ كيف حكم أثيوبيا، وكيف تم خلعه؟ هذه الأسئلة وغيرها ما سنحاول الإجابة عنه من خلال هذه المادة.

أباطرة أثيوبيا أبناء الملك سليمان وملكة سبأ

تبدأ الأسرة السليمانية من الملك مينلك الأول (Menelik I)، اعتماداً على الرواية الأثيوبية التي وثقها الدستور الأثيوبي عام 1955، فإن مينلك الأول هو ابن الملك سليمان من ملكة سبأ، حيث حكم أثيوبيا وأجزاء أخرى من أفريقيا منذ أكثر من ثلاثة آلاف عام، حيث استمرت الأسرة السليمانية بتوارث عرش الإمبراطورية حتى العصر الحديث، فكان آخر الأباطرة السليمانيين هو الإمبراطور هيلا سيلاسي، حيث أنه كان الإمبراطور رقم 225.

الولادة والاسم

ولد هيلا سيلاسي (Haile Selassie) في الثالث والعشرين من يوليو/ تموز من العام 1892، في مدينة هرر في أثيوبيا، فكان اسمه بالولادة ليجي تافاري ماكونن (Lij Tafari -Makonnen)؛ وليجي تعني (الطفل) كما تعني شاب من سلالة نبيلة، أما تافاري فتعني الذي يحظى بالاحترام والرهبة، وماكونن هو والده، كما عرف ليجي باسم راس تافاري، فكلمة (راس) تحمل نفس المعنى في العربية (رأس) كما تعطي معنى الأمير، ومن هذا اللقب استمدت الحركة الدينية المؤمنة بألوهة الإمبراطور اسمها (الراستافارية).

كما عرف عندهم باسم (جاه)، إضافة إلى لقبه النجاشي والذي تعني الملك، حصل أيضاً على لقب ملك الملوك، أما اسمه هيلا سيلاسي فقد أطلقه على نفسه عند تتويجه إمبراطوراً على أثيوبيا عام 1930، وهيلا سيلاسي تعني "قوة الثالوث"، كما أن اللقب الكامل لسيلاسي المستخدم في الخطابات الرسمية هو: "الأسد من سبط يهوذا، صاحب الإمبراطورية، جلالة هيلا سيلاسي الأول، ملك ملوك أثيوبيا، المنتخب من الله".

كان والده راس ماكونن كبير مستشاري الإمبراطور منليك الثاني (Menelik Il) أحد أعظم أباطرة أثيوبيا، حيث كان الأخير معجباً بذكاء تافاري الشاب، مما جعله من المقربين جداً من الدائرة الإمبراطورية، إضافة إلى صلة الدم التي تجمعه بالعائلة الحاكمة من خلال جده لأمه، كما كان أبوه من النبلاء يحمل أيضاً دماء الإمبراطورية، إضافة إلى أنه من أمراء الجيش الذين حققوا الانتصار على إيطاليا نهاية القرن التاسع عشر في معركة (Adwa).

نشأ هيلا سيلاسي نشأة دينية محافظة، حيث كان ينتمي إلى المسيحية الأرثوذكسية، كما تلقى تعليماً منزلياً على يد أهم رجال الكنيسة الأرثوذكسية في أثيوبيا، ونمى لديه شعوره بالعظمى والقرب من الآلهة بشكل مطرد مع ترقيه في السلطة والحكم، كما أن كل خطاباته اللاحقة كانت تزخر بالرموز الدينية والأمثلة الإنجيلية.

من حكم المحافظات إلى عرش الإمبراطورية

  • تولى تافاري مناصب عديدة قبل تتويجه إمبراطوراً، حيث حكم محافظة سيدامو (Sidamo) عام 1907 بعد وفاة أبيه بعام واحد، ثم محافظة هرر(Harer)، كما تزوج أثناء حكمه لهرر من وايزارو منن (Wayzaro Menen) وهي أيضاً من أحفاد الإمبراطور منليك الثاني، ثم ترك حكم هرر بعد موت أخيه يلما (Yelma) عام 1909.
  • توفي الإمبراطور منليك الثاني عام 1913، فخلفه حفيده ليجي ياسو (Lij Yasu)، إلا أن الإمبراطور الجديد لم يستطع الحصول على ثقة الشعب أو الدائرة الحاكمة، كما أنه كان مقرباً من المسلمين مما جعل المقاومة المسيحية تطالب بخلعه بتهمة اعتناق الإسلام، حيث تم خلع ياسو عام 1916، وتم تتويج الإمبراطورة زاوديتو (Zauditu) عام 1917، كما تم تلقيب تافاري بـ (راس)، إضافة إلى تسميته ولياً للعهد ووصياً على العرش، حيث يعود ذلك للثقة التي حصل عليها راس تافاري خلال فترات حكمه للمحافظات الأثيوبية، من خلال السياسات التقدمية التي اتبعها في حكم تلك المناطق، إضافة لمساهمته في خلع الإمبراطور، فأصبح بذلك الحاكم الفعلي لإثيوبيا قبل تتويجه، كما كان له الدور الأكبر في انضمام أثيوبية إلى عصبة الأمم عام 1923.
  • في عام 1924 قام راس تافاري بجولة حول العالم بصحبة بعض حكام المحافظات الأثيوبية، الذين كانوا أيضاً من أبناء القادة العسكريين الذين حققوا الانتصار على إيطاليا، شملت هذه الرحلة عدة مدن أوروبية من بينها باريس، أمستردام، جينيف، أثينا، بروكسل، إضافة إلى زيارة مصر، والقدس، حيث زار راس تافاري كنيسة الأرمن في القدس، وتبرع بكفالة ثلاثين يتيماً ممن قضى أهلهم في المجازر العثمانية التي ارتُكبت بحق الأرمن، من جهة أخرى كان موكب راس تافاري شبيهاً بالحكايات الأسطورية، حيث تميز بالبذخ والثياب الثمينة، إضافة لاصطحابه العديد من الأُسود، التي قدمها كهدايا لعدد من الملوك والرؤساء الذين زارهم، على غرار الملك جورج الخامس (George the fifth) ملك بريطانيا العظمى آن ذاك.
  • لم تكن السلطة التي تمتع بها راس تافاري مقبولة لدى بعض السياسيين في أثيوبيا، حيث رفض الانصياع للكثير من الأوامر التي أقرتها الإمبراطورة بالاشتراك مع حكام المحافظات، إضافة إلى فرضه تحويل الضرائب إلى الحكومة المركزية في العاصمة أديس أبابا، مما جعل سافو (Dejazmatch Balcha Safo) أحد حكام مقاطعة سيدامو، يتقدم على رأس قوة عسكرية إلى أديس أبابا عام 1928، بهدف عزل راس تافاري، بتواطؤ مع الإمبراطورة، التي اتهمته بالخيانة والعمالة لصالح إيطاليا، خاصة فيما يتعلق بتوقيع اتفاقية السلام بين أثيوبيا وإيطاليا عام 1920، إلا أن راس تافاري استطاع أن يقلب السحر على الساحر، وتمكن من إخضاع الإمبراطورة، مدعوماً من الشعب والشرطة، إضافة إلى اختراقه لجيش سافو، أخيراً اُضطرت الإمبراطورة لمنحه لقب النجاشي (الملك) في السابع من أكتوبر/تشرين الأول من العام نفسه.
  • لم يمر تتويج راس تافاري ملكاً بسلام، حيث كان حدثاً مثيراً للجدل في الأوساط الحاكمة في أثيوبيا، كما أنه أصبح الحاكم المطلق لأثيوبيا بعد تهميشه للإمبراطورة بشكل كامل، فأدت هذه الممارسات إلى محاولة جديدة لخلع راس تافاري، هذه المرة من قبل راس جوجسا (Ras Gugsa Welle) زوج الإمبراطورة، الذي انفصلت عنه قبل تمرده بفترة وجيزة، حيث توجه راس جوجسا بجيشه إلى أديس أبابا في الواحد والثلاثين من مارس/ آذار عام 1930، والتقى مع جيش النجاشي راس تافاري في معركة طاحنة، انتهت بفشل التمرد، وقتل راس جوجسا، كما أُعلن عن وفاة الإمبراطورة بعد يومين فقط في الثاني من نيسان، نتيجة الحمى.
  • تم تتويج النجاشي راس تافاري إمبراطوراً على أثيوبيا في كنيسة القديس جورج في أديس أبابا يوم الثاني من نوفمبر/تشرين الثاني عام 1930، وحصل لنفسه على اسم هيلا سيلاسي (قوة الثالوث)، كما حصل على لقب ملك الملوك، من جهة أخرى كانت مراسم التتويج من الأحداث العالمية الكبرى، حيث حضرها قادة ومندوبون من كبرى دول العالم، مثل إنكلترا وفرنسا، إضافة إلى إيطاليا والسويد والولايات المتحدة الأمريكية، كذلك من مصر وتركيا وغيرها من الدول، كما حصل الحاضرون على هدايا ثمينة جداً، وأرسل هيلا سيلاسي فيما بعد هدية للذين لم يحضروا أيضاً، على غرار أسقف أميركا الذي لم يتمكن من الحضور، إلا أنه حصل على نسخة من الإنجيل مغطاة بالذهب.

هيلا سيلاسي الملقب بجاه هو تجلي المسيح وفقا بمعتقدات اتباعه

الراستفاري، نسبة إلى راس تافاري، هيلا سيلاسي، هي حركة دينية مسيحية انطلقت في جمايكا عام 1930، مع بداية حكم الإمبراطور هيلا سيلاسي لأثيوبيا، حيث تكونت من الأفريقيين الذين آمنو أن هيلا سيلاسي هو تجلي المسيح عليه السلام، كما أنهم ادّعوا أنه لم يمت وسيُبعث لتخليصهم من شرور هذا العالم، ويتميز معتنقوا الراستا بمظهرهم الخارج عن المألوف، من خلال ارتداء ألوان العلم الأثيوبي، وإطالة الشعر وتجديله، حيث يعتبر مغني الريغي العالمي بوب مارلي (Bob Marley 1945-1977) من أشهر معتنقي الراستفارية.

الإمبراطورية الدستورية والديكتاتورية الشعبية

عرف عهد الإمبراطور هيلا سيلاسي أحداثاً محلية وعالمية بالغة الأهمية، حيث امتد حكمه ما يقرب من نصف قرن، تعد من أكثر فترات تاريخ العالم الحديث حساسيةً، نذكر فيما يلي أهم هذه الأحداث:

دستور اثيوبيا الأول

عرفت أثيوبيا أول دستور مكتوب في تاريخها عام 1931، حيث حصر سيلاسي السلطة في طبقة النبلاء، إلا أنه فرض عليهم التداول الديموقراطي للسلطة فيما بينهم، كما رسخ الحكومة المركزية التي ترتبط به بشكل مباشر، إضافة إلى أنه حصر العرش بذريته، في حين كان متاحاً لكل أفراد العائلة السليمانية بالاتفاق.

الاحتلال الإيطالي لأثيوبيا

لم ينسَ الإيطاليون الهزيمة التي لحقت بهم في إثيوبيا في معركة (Adwa) عام 1896، كما أن لإيطاليا مصالح استراتيجية في هضبة الحبشة، خاصة من ناحية اتصالها بالمستعمرات الإيطالية في أريتيريا والصومال، حيث أراد زعيم إيطالية الفاشية بينيتو موسوليني (Benito Mussolini 1883-1945) الثأر من أثيوبيا، إضافة إلى رغبته بتعزيز وجود إيطالية الاستعمارية في القارة الأفريقية، فقام موسوليني بمهاجمة أثيوبيا في أكتوبر/تشرين الأول عام 1935، على الرغم من رفض عصبة الأمم لهذا الاعتداء، إلا أنه اتضح فيما بعد أن عصبة الأمم سهلت لموسوليني مخططاته على حساب اتفاق الأمن الجماعي مع أثيوبيا، فدارت معارك عنيفة بين الجيش الأثيوبي والقوات الإيطالية الغازية، استخدمت إيطالية خلالها الأسلحة الكيميائية على نطاق واسع، كما كان هيلا سيلاسي يقود العمليات العسكرية بنفسه، ويوجه القادة العسكريين توجيهاً دقيقاً "يستهدف العدو من يرتدي الذهب والحلي والقمصان الحريرية، فمن الأفضل ارتداء قميص ضيق الأكمام وباهت الألوان، عندما نعود من الحرب بعون الله، البس ما تشاء من الذهب والفضة".

بقي هيلا سيلاسي في أثيوبيا حتى الثاني من مايو/ أيار من العام 1936، حيث غادرها بعد اجتماع مجلس الدولة وإصراره على ضرورة مغادرة الإمبراطور وعائلته، للحفاظ على سلامتهم من جهة، ولضمان إثارة القضية الأثيوبية وتدويلها من جهة أخرى، حيث أعلن موسوليني أثيوبيا إقليماً إيطالياً في الخامس من الشهر نفسه، فيما وصل سيلاسي إلى جيبوتي، ومنها إلى القدس، ثم إلى إسبانيا بحراً، ومنها إلى جينيف مقر عصبة الأمم، وكانت كل هذه التنقلات تتم بمساعدة بريطانية، فوصل إلى اجتماع عصبة الأمم المنعقد في الثاني عشر من مايو/ أيار عام 1936، وتم التعريف عنه أنه "صاحب الجلالة إمبراطور أثيوبيا" ما جعل الوفد الإيطالي ينسحب من الاجتماع إضافة إلى الفوضى التي أثارها الصحفيون الإيطاليون.

من جهته ألقى سيلاسي خطاباً تاريخياً انتقد فيه تخاذل عصبة الأمم "حيال الموت الذي ترميه إيطاليا من طائراتها كالمطر فوق الشعب الأثيوبي"؛ فأصبح خطاب سيلاسي من أهم أيقونات معاداة الفاشية آن ذاك، كما أنه أصبح من أكثر الرجال شهرة حول العالم، لكن لم يكن لكل ذلك نتائج فعلية، حيث لم تقدم عصبة الأمم أي ضمانات فعلية للأثيوبيين، وفي العام التالي، اكتفت ست دول فقط بعدم الاعتراف بسلطة إيطاليا على أثيوبيا، هي الاتحاد السوفياتي والصين وجمهورية إسبانيا ونيوزيلندا ، إضافة إلى الولايات المتحدة الأمريكية والمكسيك.

الحرب العالمية الثانية وتحرير أثيوبيا

قضى هيلا سيلاسي خمس سنين في المنفى، منذ مغادرته أثيوبيا عام 1936، وحتى عام 1941، أقام خلال هذه الفترة في بريطانيا، حيث اشترى منزلاً في مدينة باث الإنجليزية، كما عمل طيلة هذه المدة على محاربة الدعاية الإيطالية، ونقل الصورة الواقعية للحرب في بلاده، كما حاول الحصول على دعم دولي، لكن عصبة الأمم كانت تتجاهل نداءاته، حيث بقيت إيطاليا الفاشية تمارس أفعالاً إجرامية بحق الأثيوبيين دون أن يحرك العالم ساكناً، حتى اندلاع الحرب العالمية الثانية، ووقوف إيطاليا إلى جانب دول المحور وألمانيا النازية عام 1940.

شكلت بريطانيا قوة عسكرية بالمشاركة مع الوطنين الأثيوبيين، وكل من فرنسا الحرة وبلجيكا الحرة، تهدف لتحرير أثيوبيا من الفاشيين، حيث عاد هيلا سيلاسي من منفاه إلى وطنه من خلال السودان، واستطاع دخول أديس أبابا في الخامس من مايو/ أيار 1941، فعاد إلى عرشه منتصراً.

أثيوبيا بعد الحرب العالمية الثانية:

  1. بدأ هيلا سيلاسي سلسلة من الإصلاحات الداخلية، والاتفاقات الخارجية فور عودته إلى عرشه عام 1941، حيث أقر قانون تجريم تجارة العبيد ومعاقبة المذنبين عقوبات قاسية تصل للإعدام، كما حاول إصلاح النظام الاجتماعي والاقتصادي في إثيوبيا، الذي يقوم على الإقطاعية الطبقية، لكن النبلاء والملاك كانوا عائقاً دائماً في وجه هذه الإصلاحات؛ فلم يستطع سيلاسي تقديم الكثير في هذا المجال.
  2. انضمت أثيوبيا إلى ميثاق الأمم المتحدة عام 1948، كما تمسك سيلاسي بضرورة الالتزام بمواثيق الأمن المشترك، حيث شاركت أثيوبيا إلى جانب الولايات المتحدة الأمريكية في الحرب الكورية التي اندلعت بين الكوريتين 1950-1953، كما قدم المساعدة المادية لبريطانيا إثر فيضانات عام 1959، كما تحول بيته في إنجلترا إلى دار للمسنين، إضافة إلى مشاركة أثيوبيا في قوات حفظ السلام في الكونغو عام 1960، إلا أنه عارض حرب فيتنام مراراً، من جهة أخرى قام سيلاسي بضم أرتيريا إلى أثيوبيا عام 1962 بعد أن كانت تتمتع بالحكم الذاتي في علاقة اتحادية مع أثيوبيا، حيث بقيت تحت الاحتلال الأثيوبي حتى عام 1993، قامت القوات الأثيوبية خلال هذه الفترة بممارسات وحشية اتجاه شعب أرتيريا، إلا أنها أيضاَ اصطدمت بمقاومة عنيفة ومنظمة.
  3. قدم سيلاسي الدستور الجديد للبلاد عام 1955، بمناسبة مرور خمس وعشرين عاماً على وجوده في الحكم، حيث حاول تدعيم الديموقراطية من خلال جعل البرلمان سلطة شعبية منتخبة، لكنه حافظ على السلطة المطلقة لنفسه "سلطة الملك غير قابلة للنقاش"، كما أنه وثق نسبه وسلالته السليمانية.
  4. تعرض الإمبراطور لمحاولة انقلاب عسكري للإطاحة به عام 1960، لكن المواليين لسيلاسي في الجيش والشرطة تمكنوا من إفشال هذه المحاولة، التي تركت أثرها لدى شريحة الشباب الأثيوبي، مما ساهم في نجاح المحاولة اللاحقة.
  5. كما كان حضور هيلا سيلاسي مميزاً في العديد من المناسبات حول العالم، كحضوره جنازة الرئيس جون كنيدي (John F. Kennedy1917-1963)، وزيارته إلى جمايكا مهد الراستافارية عام 1966، إضافة إلى زيارته لمونتريال كندا 1967، كما حضر الاحتفال بمرور 2500 عام على الإمبراطورية الفارسية عام 1971.
  6. منذ مطلع عام 1970، تعرضت أثيوبيا لأزمات كبرى، حيث قضت المجاعة على عشرات الآلاف من السكان، إضافة للتأثيرات السلبية لأزمة النفط العالمية على الاقتصاد الأثيوبي، كما أن أعداء الإمبراطور استغلوا المجاعة التي تفتك بالبلاد للتحريض ضده، فبدأ يخسر شعبيته بالتدريج، إضافة إلى بداية حركات التمرد داخل الجيش مع نشوء طبقة الضباط الماركسيين، إلى أن تمكن المتمردون من السيطرة على البلاد وعزل الإمبراطور عام 1974.

الحياة الشخصية لملك ملوك أفريقيا

أنجب سيلاسي أربعة بنات وصبيين، وله منهما العديد من الأحفاد، لكن تم اعتقال معظم أفراد العائلة بعد سقوط سيلاسي، ومن الصعب تعقب أبنائه وأحفاده، كما تعرض لفاجعة عائلية أثناء الاحتلال الإيطالي، حيث أسر ولداه، وتم أسر ابنته الأميرة (Romanework) وأولادها ونقلها إلى إيطاليا حيث ماتت هناك، وفقد ابنته الثانية (Tsehai) أثناء وضعها لطفلها عام 1942، وعلى الرغم من ظهور بعض الإدعاءات من قبل أشخاص بانتسابهم إلى الإمبراطور، إلا أنه لا يوجد هناك ما يؤكد تلك الإدعاءات.

كما ظهرت فتاة محجبة تدعى شيرين توفيق في مقابلة على قناة سودانية وادعت أنها حفيدة الإمبراطور، لكنها لم تكن تعلم شيء عنه وأغلب المعلومات التي قدمتها عن حياته خاطئة، من جهة ثانية كان سيلاسي يملك ثلاثة قصور فخمة في أثيوبية، تنازل عن أحدها ليتحول لجامعة، كما كان كثير الاهتمام بالحدائق المحيطة بقصره إضافة إلى اهتمامه بالحيوانات البرية وتربية الكثير من الأسود والنمور، فتميز سيلاسي بالدمج بين التقاليد الإمبراطورية العريقة التي تمتد لثلاثة آلاف عام، وبين الحضارة الحديثة.  

الانقلاب على هيلا سيلاسي ووفاته

أنشأ مجموعة من الضباط الماركسيين حركة معارضة داخل الجيش أطلقوا عليها اسم الدرك، بدأت تظهر كقوة فاعلة مع مطلع عام 1974، حيث بدأت أعمال الشغب والإضرابات تعم أثيوبيا نتيجة المجاعة التي أودت بحياة عشرات الآلاف، فلا توجد إلى الآن إحصائية دقيقة حول عدد ضحايا تلك المجاعة.

تمكن الدرك أخيراً من الوصول إلى السلطة بانقلاب عسكري في الثاني عشر من أيلول/ سبتمبر عام 1974، فوقع الإمبراطور هيلا سيلاسي مع معظم أفراد عائلته في الأسر، تسلم السلطة في البلاد الإمبراطور الأمير (Asfa Wossen) لفترة وجيزة، فيما تم الإعلان عن انتهاء الحكم الإمبراطوري وتسلم الدرك السلطة بزعامة منجيستو هيلا مريم، وأعلن الإعلام الرسمي الأثيوبي لاحقاً عن وفاة الإمبراطور هيلا سيلاسي في إقامته الجبرية في قصره الكبير يوم السابع والعشرين من أغسطس/ آب عام 1975، حيث أكدت تقارير الحكومة الأثيوبية أنه توفي نتيجة لمضاعفات جراحية بعد إجرائه عملية البروستات، إلا أن هذه الرواية لم تقنع الكثيرين، كما أن مكان دفن الجثة بقي سراً، حتى سقوط النظام الشيوعي مع سقوط الاتحاد السوفيتي عام 1991، حيث عُثر على رفاته في العام التالي مدفوناً تحت أحد مراحيض القصر، ولم تقم له جنازة حتى عام 2000 في الخامس من نوفمبر/تشرين الثاني، حيث تم التأكد من أن الرفاة تعود له، كما أثار موته جدلاً كبيرا حول العالم، حيث رفض أتباع الراستافارية التسليم أن هيلا سيلاسي مات، وأن ما وجد في القبر هو رفاته، إنما ادعوا أنه غُيب وسيتم بعثه فيما بعد، كما رفضت السلطات الأثيوبية إقامة جنازة رسمية له، واعتبرته شأن عائلي يخص العائلة الإمبراطورية فقط.

خلاصة.. كان هيلا سيلاسي آخر أباطرة أثيوبيا، استمر حكمه بين عامي 1930و 1974، وهو من الأسرة السليمانية التي حكمت هضبة الحبشة ثلاثة آلاف عام تقريباً، حيث يعود نسبه إلى الملك سليمان وملكة سبأ، عرفت فترة حكمه الكثير من الأحداث، من احتلال إيطاليا لأثيوبيا 1936 ونفيه لمدة أربعة سنوات ثم عودته إلى العرش 1941، ثم تعرضه لمحاولة انقلاب فاشلة، إلى أن تمت الإطاحة به من خلال انقلاب عسكري في عام 1974 عدا عن كونه إمبراطوراً شكل سيلاسي رمزاً دينية بالنسبة للحركة الراستافارية في جمايكا، والتي تؤمن أن المسيح عليه السلام قد تجلى بالإمبراطور الأفريقي، وأنه لم يمت وسيعود ليخلصهم من شرور العالم.

التعليـــقات
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر