فوائد الشاي الأخضر للصحة

الشاي الأخضر، مشروب لذيذ مليء بالفوائد، لنتعرف عليها سويا
تاريخ النشر: 10/07/2017
آخر تحديث: 10/07/2017
صورة نبات الشاي الأخضر

الشاي الأخضر مشروب لذيذ جداً، مغذي ويحوي الكثير من الفوائد، حيث يعتبر المشروب المفضل للكثير من الناس، يصنع الشاي الأخضر من أوراق نبتة كاميليا ساينينسيز (Camellia Sinensis) التي لم تخضع لنفس مراحل التذويب والأكسدة التي تمر بها أوراق الشاي الأسود، نشأ الشاي الأخضر في البداية في الصين، لكنه سرعان ما انتقل إلى بلدان مختلفة في العالم، حيث ترتكز زراعته بشكل خاص في دول آسيا.

زرع الشاي في كثير من أنحاء العالم، انتقل من الصين والهند وغيرها من دول آسيا إلى كافة أنحاء العالم ليصبح ثاني أكثر مشروب متداول في العالم بعد الماء، حتى أنه يعد المشروب الأول في بعض الدول مثل المملكة البريطانية المتحدة متخطياً الكثير من المشروبات الأخرى كالقهوة والكاكاو والمشروبات الغازية، هناك ثلاثة أنواع للشاي هي: الشاي الأسود، الشاي الأخضر، شاي أولونغ (Oolong)، سنتناول في مقالنا هذا أهم الفوائد التي يقدمها لنا الشاي الأخضر حصراً.

1

الفوائد الصحية التي نكتسبها من شرب الشاي الأخضر

مثل الكثير من النباتات والمشروبات الطبيعية، فإن الشاي الأخضر يمدنا بالإضافة إلى طعمه اللذيذ بالكثير من الفوائد الصحية لأجسامنا، حيث يساعد بمقاومة الكثير من الأمراض ويقدم الوقاية من أمراض أخرى:

  • التقليل من خطر الإصابة بسرطان الكبد

إن كنت تخاف من خطر الإصابة بسرطان الكبد عليك بشرب كميات كبيرة من الشاي الأخضر، ذلك وفق دراسة نشرت عام 2016م، حيث أفادت الدراسة أن شرب كميات كبيرة من الشاي الأخضر قد يحد من خطر الإصابة بسرطان الكبد، وذلك بعد النتائج الإيجابية التي حصل عليها الباحثون بعد قيامهم بدراسة حالات سرطان الكبد في عدد من دول آسيا.

  • الشاي الأخضر للحماية من سرطان الكولون

في حين انتشار الشاي الأسود كمشروب مفضل للجميع إلى جانب القهوة، بدأ الشاي الأخضر بالانتشار بشكل واسع بسبب فوائده الطبية وخاصةً في مجال الأبحاث السرطانية بالإضافة إلى طعمه اللذيذ، وبحسب مقال نشر على الموقع المتخصص بمحاربة سرطان الكولون (Stop Colon Cancer Now) يفيد الشاي الأخضر في الوقاية من سرطان الكولون كما يمكن  أن يمنع تكرار ظهوره في حال كان قد ظهر سابقاً وتم استئصاله.

  • حارب السرطان الفموي بالشاي الأخضر

الفم أحد أكثر المناطق في الجسم المعرضة لكافة أنواع الملوثات من جراثيم وفيروسات ومحفزات لظهور الكتل السرطانية؛ لذلك قام موقع المجلة الإلكترونية العالمية الرائدة في مجال الطب الفموي (Oral Oncology) بنشر ملخص بحث أجري عام 2014م على أكثر من 4675 حالة ورم سرطاني في الفم، كانت نتيجة هذا البحث أن الشاي بشكل عام - والشاي الأخضر بشكل خاص - له القدرة على مقاومة الأورام والكتل السرطانية الموجودة في الفم وله تأثير إيجابي في هذا الصدد.

  • الشاي الأخضر للوقوف بوجه سرطان البروستات وسرطان الثدي

يساعد الشاي الأخضر على محاربة الخلايا السرطانية لمنع تكاثرها وانتشارها في الجسم، بالإضافة لما ورد سابقاً عن أهمية الشاي الأخضر في مجال محاربة السرطان، جاء في دراسة أجريت على اليابانيين ونشرت عام 2008م على الموقع المختص بدراسة الأوبئة (American Journal Of Epidemiology) بأن الشاي الأخضر قد يقلل من خطر الإصابة بسرطان البروستات عند الذكور، وفي دراسة أقدم نشرت عام 2005م على نفس الموقع أفادت بأن الشاي الأخضر يقلل من احتمالية الإصابة بسرطان الثدي عند الإناث.

  • إن كنت تعاني من ارتفاع ضغط الدم أو الكوليسترول إليك الحل

حسب دراسة نشرت عام 2014م فإن شرب كميات كبيرة من الشاي - خاصة الشاي الأخضر - يساعد على خفض ضغط الدم الشرياني بشكل كبير، وأن الأشخاص الذين يشربون الشاي الأخضر يملكون فرصاً أكبر في حماية القلب والأوعية الدموية من الأمراض من أولئك الذين لا يشربون الشاي على الإطلاق، كما أشارت دراسة أخرى نشرت عام 2013م؛ إلى أن الشاي الأخضر يخفض من نسبة الكوليسترول بالدم ويقلل من خطر الإصابة بتصلب الشرايين أو احتشاء عضلة القلب.

  • الشاي الأخضر لتركيز نسبة السكر في الدم

الكثير من الأشخاص يعانون من انخفاض أو ارتفاع مفاجئ في نسبة السكر في الدم، وقسم كبير من هؤلاء الأشخاص يلجأ إلى الأدوية المصنعة لتثبيت نسبة السكر، لكن نشرت دراسة عام 2013م على موقع (The American Journal Of Clinical Nutrition) أشارت إلى أن الإكثار من شرب الشاي الأخضر له القدرة على تنظيم إفراز الأنسولين والجلوكوز (تفرزها غدد في الجسم لتنظيم نسبة سكر الدم).

  • الحفاظ على صحة الدماغ مع التقدم بالعمر

لا يكفي الحفاظ على الصحة الجسدية فقط، فالصحة العقلية والحفاظ على الدماغ من أهم الأشياء الواجب الانتباه لها مع التقدم بالعمر، فهنالك الكثير من الأمراض الذهنية والعصبية التي من الممكن التعرض لها عند التقدم في العمر، وحسب ملخص دراسة نشرت عام 2008م فإن؛ تناول شرب كبيرة من الشاي الأخضر يحافظ على السلامة الذهنية ويقلل فرص ومخاطر الإصابة بمرض ألزهايمر والخرف.

  • وداعاً لألم الأسنان

كما يقال "درهم وقاية خيرٌ من قنطار علاج"، ينطبق هذا القول كثيراً عندما يتعلق الأمر بصحة الفم والأسنان، فكلما اعتنينا بصحة أسناننا ونظافة فمنا كلما قلّت مخاطر الإصابة بأمراض الفم والأسنان، وحسب دراسة نشرت عام 2012م، فإن الشاي الأخضر يقلل من خطر الإصابة بالتهاب اللثة وتسوس الأسنان، كما يجعل وسط الفم بيئة غير مناسبة لنمو البكتيريا والجراثيم، ويساعد على التخلص من رائحة الفم الكريهة وينظف الأسنان من الطبقات المترسبة عليها.

  • إن كنت تعاني من الضغوط وتبحث عن الراحة، عليك بكون من الشاي الأخضر

حسب موقع (WebMD) الطبي، يحوي الشاي الأخضر على مادة كيميائية تدعى "الثيانين" (Theanine) وتساعد هذه المادة على الراحة والاسترخاء وتعمل كمهدئ للجسم، فإن كنت تعاني من يوم طويل ومليء بالضغوطات لا تنسى تناول الشاي الأخضر.

2

جدل كبير حول الشاي الأخضر وارتباطه بالوزن

الكثير من الأشخاص يشربون الشاي الأخضر كجزء من حمية ما يتبعونها لإنقاص الوزن، لكن ماصحة المعلومة التي تقول بأن الشاي الأخضر يساعد على إنقاص الوزن؟

كثرت الدراسات في هذا المجال، ولم يستطع العلماء أو الباحثون الوصول إلى قرار حاسم بهذا الصدد، فجاء في دراسة قديمة نوعاً ما أجريت على مجموعة من الرجال والنساء الذين يملكون وزناً زائداً ونشرت عام 2007م على الموقع الإلكتروني الطبي (Wiley Online Library)، أن المشاركين في الدراسة الذين واظبوا على شرب الشاي الأخضر استطاعوا فقدان وزن واضح مقارنة بأولئك الذين لم يشربوا الشاي الأخضر.

لكن دراسة أكثر حداثة منها نشرت عام 2012م على نفس الموقع تلخص الدراسات التي نشرت بالخصوص قد أوضحت أن الشاي الأخضر ليس المسؤوول الرئيسي عن فقدان الوزن ولا يعتبر سبب من أسباب خسارة الدهون المسببة للسمنة الزائدة. تباينت الآراء ولم نحصل حتى هذا اليوم على دراسة تثبت 100% صحة هذه المعلومة أو تنفيها.

3

جدول العناصر الغذائية الموجودة في الشاي الأخضر

يحوي الشاي الأخضر على الكثير من المواد الغذائية المفيدة والضرورية لجسم الإنسان وسنتناول فيما يلي جميع المكونات الموجودة في كل 100 غرام من الشاي الأخضر.

المادة الغذائية

النسبة الموجودة في كل 100 غرام

الطاقة

4 كيلو جول (0.96 حريرة)

الكربوهيدرات

0 غرام

الدهون

0 غرام

البروتين

0.2 غرام

فيتامين B1

0.007 ميللي غرام

فيتامين B2

0.06  ميللي غرام

فيتامبن B3

0.03  ميللي غرام

فيتامين B6

0.005  ميللي غرام

فيتامين C

0.3 ميللي غرام

كالسيوم

0 ميللي غرام

حديد

0.02 ميللي غرام

مغنيزيوم

1 ميللي غرام

منغنيز

0.18 ميللي غرام

بوتاسيوم

8 ميللي غرام

صوديوم

1 ميللي غرام

كافيين

12 ميللي غرام

ماء

99.9 غرام

4

تاريخ زراعة الشاي وكيفية الحصول على أنواع الشاي المختلفة

نشأ الشاي بشكل عام في جنوب غرب الصين في عهد أسرة تانغ الحاكمة (سلالة حاكمة حكمت الصين في القرن السابع والقرن التاسع ميلادي)، شاع استعماله حينها كمشروب طبي، لكن سرعان ما تمت ترقيته ليصبح مشروباً ترفيهياً يمكن شربه في كافة الأوقات وانتقل إلى بقية دول آسيا.

وفي القرن السادس نتيجة رحلات وتجارة البرتغاليين انتقل هذا المشروب إلى أوروبا، وفي القرن السابع عشر تم اعتماد هذا المشروب في بريطانيا وبدأت حينها بريطانيا بإنتاج الشاي في الهند المستعمرة للقضاء على الاحتكار الصيني لهذا المشروب.

كما ذكرنا سابقاً هناك ثلاثة أنواع للشاي وهناك ثلاث طرق مختلفة لتصنيعها، للحصول على الشاي الأخضر يكفي تجفيف أوراق الشاي دون أي عمليات إضافية، بعكس الشاي الأسود الذي يجب أن تخمر أوراقه تخميراً كاملاً قبل تجفيفها، أما بالنسبة إلى شاي أولونج (Oolong) يكفي أن نقوم بتخمير أوراق الشاي جزئياً قبل تجفيفها.

أهم البلدان المنتجة للشاي الأخضر

الكثير من البلدان في آسيا اليوم تقوم بإنتاج الشاي الأخضر، لكن عندما نتكلم عن الإنتاج العالمي لهذه المادة فلابد من ذكر البلدان الرئيسية التي تقوم بإنتاجها وتوزيعها حول العالم، حيث يسيطر على هذه الزراعة أربعة بلدان رئيسية هي:

  1. الصين.
  2. اليابان.
  3. فيتنام.
  4. إندونيسيا.

وبسبب طبيعة ومناخ قارة آسيا؛ جميع الدول الآسيوية تستطيع زراعة نبتة الكاميليا ساينينسيز (Camellia Sinensis) وإنتاج الشاي الأخضر، ولكن لكفاية حاجتها منه فقط.

5

إليك هذه الآثار الجانبية للشاي الأخضر

على الرغم من الفوائد الكثيرة والمتنوعة التي نحصل عليها من الشاي الأخضر لكن الإكثار منه وشرب كميات كبيرة منه يؤدي بالتأكيد إلى الكثير من الآثار الجانبية الضارة، إن شرب الشاي الأخضر بكميات كبيرة جداً دون الأخذ بعين الاعتبار أهمية الاعتدال في شربه قد يؤدي إلى هذه الأضرار:

  • الرعشة العصبية

مثل أي نوع شاي آخر إن الشاي الأخضر يحوي على كمية من الكافيين، وكما نعلم إن تناول كمية كبيرة من الكافيين يمكن أن تسبب ضرراً في الجهاز العصبي حيث تسبب الرعشة الغير الإرادية للأطراف بشكل لا يمكن السيطرة عليه.

  • الكثير من الشاي الأخضر يعني عظام أضعف

في حال شرب الكثير من الشاي الأخضر فإن الكافيين الموجود فيه بالتأكيد سوف يعيق عملية امتصاص العظام للكالسيوم وهذا بدوره يؤدي إلى هشاشة العظام والإصابة بتشوهات كبيرة نتيجة عدم وجود الكمية الكافية من الكالسيوم الذي تحتاجه العظام بشدة.

  • لن تحصل على الغذاء الكافي للنمو السليم

ينصح دائماً بعدم شرب أي من أنواع الشاي مع الطعام ولكن لماذا؟ إن شرب الشاي مع الطعام يقلل من امتصاص الجسم للمواد الغذائية وخاصة الحديد الذي يحتاجه الجسم بشكل أساسي يومياً وشرب الشاي مع الطعام يؤدي أيضاً إلى تقليل نسبة فيتامين (C) الضروري لصحة الإنسان.

  • انتبه من الاختلاطات الدوائية

حسب المقال الذي نتكلم عنه، الشاي الأخضر آمن تماماً لكن لابد من مراجعة الطبيب قبل تناوله في حال الإصابة ببعض الأمراض وذلك لأنه قد يحدث في حالات نادرة جداً اختلاطات دوائية مؤذية تؤدي إلى الأرق والإسهال وفي حالات خاصة قد تسبب تلف الكبد.

  • الشاي الأخضر ليس مشروباً سحرياً

لقد ذكرنا في مقالنا هذا أن الشاي الأخضر لا يحوي على سعرات حرارية ولكن هذا لا يعني أنه سيقضي على السعرات الحرارية المضافة إليه، فعند تحلية هذا المشروب اللذيذ بواسطة السكر أو العسل فإن عدد كبير من السعرات الحرارية سوف تضاف إليه، بالتالي سيسبب بالتأكيد أضرار إن كنت تعاني من مشاكل في الوزن الزائد.

وقد جاء في هذا المقال أن الجرعة المسموحة من الشاي الأخضر للحفاظ على صحة أجسادنا يجب ألا تتجاوز 5 كؤوس أو فناجين من الشاي الأخضر خلال اليوم الواحد.

في النهاية، الشاي الأخضر مشروب عريق ومغذي ومفيد وعليك ألا تقلق من هذه الآثار والأضرار الجانبية الخاصة بالشاي الأخضر فهو مشروب صحي ولذيذ ولن يؤثر على صحتك طالما تتناوله ضمن الحدود المقبولة، ولا تنسى مراجعة الطبيب المختص في حال حدث لك أي من المضاعفات السابقة وذلك من أجل الوقاية وحرصاً على السلامة الشخصية.

المعلومات الواردة في المقال استرشادية ولا تغني عن استشارة الطبيب المختص
التعليـــقات
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر