برنارد شو الناقد والكاتب الايرلندي

برنارد شو ابن الطبقة المتوسطة.. الكاتب والروائي الايرلندي.. تفاصيل عن مسيرته وحياته

الكاتب:
تاريخ النشر: 31/05/2016
آخر تحديث: 29/06/2016
جورج برنارد شو الكاتب والناقد الايرلندي الذي رفض استلام جائزة نوبل في البداية

في عام 1925 حصل جورج برنارد شو على جائزة نوبل للسلام، لكنه رفض الحصول عليها في البداية، لكن زوجته أقنعته بضرورة قبولها كشرف، وتكريم لإيرلندا، فقبل التكريم من قبل اللجنة المنظمة، لكنه رفض المردود المادي الذي كان حوالي نصف مليون دولار، حيث طلب أن يُستخدم المال لترجمة أعمال زميله الكاتب المسرحي أوغست سترندبرغ (August Strindberg) من السويدية إلى الإنجليزية، من الجدير بالذكر أن برنارد شو من الساخرين من مؤسس جائزة نوبل قائلاً: "إنني أغفر لنوبل أنه مخترع الديناميت، لكني لا أغفر له أنه اخترع جائزة نوبل". فلنتعرف إذاً على جورج برنارد شو وعلى مسيرته وحياته، وأهم أعماله في سياق المقال التالي.

الأسطورة الايرلندية جورج برنارد شو (George Bernard Shaw) الكاتب الدرامي، والناقد المسرحي، الذي عمل في مجال الإصلاح الاجتماعي، برنارد شو نشأ في جو من الفقر الشديد مما جعله يتخلى عن حلمه في أن يكون رساماً، فشق طريقه باتجاه الفنون الأخرى كالأدب والموسيقى، كذلك الدراما والنقد وغيرها، كما أنه رسم بعض اللوحات الكاريكاتورية. نادى برنارد شو بالعدالة والمساواة، حيث ساهم في تأسيس الاشتراكية الفابية أي الاشتراكية التي تسعى لتحقيق أهدافها بالوسائل السلمية.

برنارد شو لم يحب اسم جورج.. عمل في الكنيسة وترك المدرسة

ولد جورج برنارد شو (George Bernard Shaw) في عام 1856 في بورتوبيللو في مدينة دبلن الايرلندية لعائلة من الطبقة المتوسطة، حيث كان والده موظفاً حكومياً متقاعداً، بعد ذلك عمل في تجارة الحبوب (الذرة)، حيث كان يشرب الكحول كثيراً حتى السكر، مما جعل جورج يمتنع عن الشرب طوال حياته، أما والدة جورج فقد كانت مغنية محترفة، كما أن جورج هو أصغر إخوته.

كان برنارد شو كما يحب تسمية نفسه يأخذ دورات من عمه الذي كان يعمل في الكنيسة، ثم أكمل دراسته في المدارس التالية: (Wesleyan Connexional School، Dublin English Scientific، Commercial Day School) بعد ذلك ترك المدرسة نهائياً في عمر الخامسة عشرة، متجهاً إلى العمل لمساعدة عائلته بسبب الفقر المادي، حيث عمل  أمين صندوق، كذلك عمل وكيل أرض، وفي المحاسبة، مما أكسبه أجراً معقولاً، لكنه كان عملاً شاقاً بالنسبة له.

في عام 1872 تركت والدة جورج المنزل، وأخذته مع أخته وسكنوا في لندن، وبعد أربع سنوات توفيت أخته في عام 1976 بسبب مرض السل.

كتب جورج برنارد شو مقالات نقدية حول الزواج والسياسة والصراع الطبقي

أدرك جورج برنارد شو خلال عمله، وحياته التفاوت الطبقي، والمادي في المجتمع، كذلك الصراع بين الطبقات، حيث كان جورج محباً للأنشطة الثقافية على الرغم من أنه لم يتمكن في الكثير من الأحيان من الذهاب للمسرح خصوصاً بسبب الحالة المادية السيئة.

وخلال فترة معيشته في مدينة دبلن كان جورج يتردد بانتظام مع والدته على المتحف الوطني بإيرلندا. مستكشفاً عوالم الفن، والأدب والموسيقى، حيث كان معجباً بشعر، وكتابات اللورد جورج غوردون بايرون.

وعند انتقاله إلى مدينة لندن في عام 1972 عاش مع والدته لدى مدرب الصوت (G. J. Vandeleur Lee)، مما جعله يتردد بشكل يومي على المتحف البريطاني الوطني، ليبدأ بعد ذلك بكتابة مقالات نقدية حول مواضيع مختلفة منها؛ السخرية، و الفكاهة، والزواج، كذلك التعليم، والسياسة، والصراع الطبقي، أما في عام 1885 بدأت بعض مقالاته تُنشر في جريدة (Pall Mall)، وكتب كناقد موسيقي تحت اسم مستعار (Corno di Bassetto).

بعد ذلك كتبت جورج روايته الخيالية الأولى (عدم النضج) لكنه فشل في العثور على ناشر، لذلك لم تنشر حتى عام 1931، في تلك الفترة بدأت مرحلة جديدة في حياة جورج؛ وهي الاهتمام بالسياسة، وبأنشطة المثقفين البريطانيين، حيث بدأ الكتابة في المنهج الاشتراكي خاصةً عقب انخراطه في بعض المنظمات الاشتراكية، بعد قراءاته حول النظام الاشتراكي، وسماعه لمحاضرة لهنري جورج (Henry George) عن الاشتراكية، وقراءة كتابه الاقتصاد السياسي (The Political Economist)، فقرر الانضمام إلى جمعية الفابية (Fabian Society): (جمعية بريطانية تأسست في عام 1884 من مفكرين بريطانيين لنشر المبادئ الاشتراكية) في عام  1884.

ثم بدأ بكتابة مراجعة للكتب في الفن، والمسرح، والموسيقى، والنقد قبل أن ينتقل إلى مرحلة كتابة المسرحيات من تلقاء نفسه، فكانت أولى مسرحياته التي نشرها  في مجلدات بعنوان (مسرحيات غير سارة) و (مسرحيات سارة)  كما استمر بكتابة الروايات، حيث كتب (كشل بايرون) في عام 1882، و(الطائشة عقدة) في عام 1880، و(الحب بين الفنانين) في عام 1881، أما في عام 1895 أصبح الناقد المسرحي لمراجعات المسرحيات يوم السبت، حيث كتب ما يقارب مئة وخمسين مقالة عن المسرح.

أشهر مسرحياته برنارد شو وكتاباته في النقد الموسيقي

في عام  1898 تزوج من شارلوت باين (Charlotte Payne) زميلته في جمعية الفابية، كانت شارلوت (Charlotte) امرأة من عائلة ثرية، وأقيم حفل الزفاف في كوفنت غاردن (Covent Garden)، حيث عاشوا في لندن، ثم سكنوا في مدينة سانت لورانس في هيرتفور دشاير القريبة من لندن في عام 1906.

خلال العقد الأول من القرن العشرين بدأ نجم برنارد شو بالسطوع أكثر فأكثر، حيث كتب في عام 1903 (مان وسوبرمان) و(دون جوان الجحيم)، وفي 1912 كتب واحدة من أشهر مسرحياته وهي (بجماليون) المأخوذة عن أسطورة يونانية تحمل الاسم نفسه، حيث حققت نجاحاً كبيراً، وتحولت إلى أفلام ومسرحيات في بلدان مختلفة، في نفس العام استثمر برنارد شو ألف يورو للحصول على حصة في مشروع النشر(Webbs) وهي مجلة أسبوعية اشتراكية ظهرت في عام 1913.

كذلك كتب برنارد شو في النقد الموسيقي ما يقارب ثلاثة مجلدات مغطياً المشهد الموسيقي البريطاني ما بين عام 1876-1950، كما أنه كتب انتقادات في الدراما عن الصور النمطية والعادات البالية  في عام 1890، كما كان جورج يرفض انفصال إيرلندا عن إنجلترا مفضلاً البقاء بشكل متحد مع المملكة البريطانية؛ هذا ما كتبه في مقال في صحيفة النيويورك تايمز في عام 1916.

ومن جهة أخرى تميز إنتاج برنارد شو بالسخرية اللاذعة، حيث أنه لم يكن بتناول الأمور بالشكل الفظ المباشر الذي درج عليه أدباء عصره، بل كان يدخل إلى المبكي من باب المضحك، كما أثر في العديد من الكتاب اللاحقين مثل: القاص التركي عزيز نيسن من حيث أسلوب السخرية, إضافة إلى ذلك فقد استطاعت جمل شو الساخرة أن تحتل مكانها في ذاكرة الأدب العالمي، كسخريته من جائزة نوبل بقوله: "إنها طوق نجاة يلقون به إلى رجل وصل إلى بر الأمان فعلا، ولم يعد في خطر! " أو تعبيره عن السخرية نفسها "ابحث جيداً عن الحقيقة الكامنة عندما يكون الأمر مثيراً للضحك".

ومن أهم أعمال برنارد شو:

  • بيوت الأرامل.
  • مسرحية سيدتي الجميلة.
  • مسرحية جاك أوف أرك.
  • مسرحية الإنسان والسوبرمان.
  • مسرحية الأسلحة والإنسان

 وغيرها الكثير. أما عن أهم الروايات التي كتبها برنارد شو: المراهقة، عدم النضج، الطائشة عقدة، الحب بين الفنانين، المهنة وهناك الكثير أيضاً.

طالب شو بتوزيع إرثه بعد وفاته على المؤسسات المعنية بالثقافة

في عام 1950 توفي جورج برنارد شو عن عمر ناهز أربعة وتسعين عاماً بعد المضاعفات الناجمة عن إصابات جراء سقوطه في حديقة المنزل؛ عندما كان يشذب الأشجار، مما تسبب بكسر وركه، بالإضافة إلى مرض الفشل الوركي، الذي تطور معه فبقي طريح الفراش إلى أن توفي في 2 تشرين الثاني/ نوفمبر من عام 1950، تاركاً إرثاً كبيراً من الأعمال، ووصية يطلب فيها بأن يوزع الجزء الأكبر من ثروته للمنظمات والمؤسسات التي تهتم بالثقافة والفن منها: غرفة القراءة في المتحف البريطاني والمعهد العالي للفنون المسرحية في لندن وغيرها من المؤسسات.

بعض التفاصيل والحقائق عن جورج برنارد شو

  • في بداية عمله كان يحصل على ثمانية عشر ة يورو  (بقيمة العملة اليوم) في السنة، أما فيما بعد أصبح يكسب أربعة وعشرين يورو.
  • ما بين عامي 1965 و 1988 نشرت رسائل برنارد شو التي وصلت إلى عشرين مجلداً.
  • كان برنارد شو  إنسان نباتي، أما عندما بلغ السبعين من عمره سُأل عن صحته فأجاب بسخرية قائلاً: "رائعة، ولكن الأطباء يضايقونني وهم يقولون إنني سأموت لأنني أمتنع عن تناول اللحوم".
  • رفض الحرب العالمية الأولى والثانية، حيث وقف ضد مشاركة بريطانيا بالحرب من خلال الخطب، والمقالات في الصحف، فطرد من النادي المسرحي.
  • كتب أكثر من ستين مسرحية خلال مسيرته.
  • كان يكره اسم جورج ويتمنى ان يناديه الجميع برنارد شو فقط.
  • لم يتبع برنارد شو أي دين.
  • أعلن نفسه اشتراكياً في عام 1882.
  • ساهم في تشكيل حزب العمال المستقل في عام 1983.
  • شارك في تأسيس مدرسة لندن للاقتصاد والعلوم السياسية في عام 1985 لمحبته بالسياسة الإنسانية .

أخيراً.. تعرفنا على المؤلف والكاتب جورج برنارد شو، على جزء من حياته، وكيف شق طريقه حتى أصبح من أشهر النقاد والكتاب المسرحيين، كذلك أهم أعماله التي كتبها، انتظرونا في مقالاتٍ أخرى تتحدث عن شخصياتٍ لمعت في سماء الإبداع.

التعليـــقات
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر