الهرمون الحرض للجُريبات (FSH)

التعريف والوظيفة والقيم المخبرية لهرمون الـ (FSH: Follicle-Stimulating Hormone)
الكاتب:علي رزوق
تاريخ النشر: 17/11/2017
آخر تحديث: 17/11/2017
هرمون FSH

كيف يتم تنظيم إفراز هرمون الأستروجين في الجسم؟ ماهي الجريبات المبيضية؟ وما علاقتها بالإلقاح والحمل؟ ومن المسؤول عن تنظيم إنتاجها في الجسم؟

كيف يُشخِّص الطبيب سن الضهي (سن اليأس) عند المرأة اعتماداً على التحاليل المخبرية؟

للإجابة على هذه الأسئلة وغيرها ندعوك لقراءة المقال التالي.

يُعتبر هرمون الـ (FSH) من الهرمونات الموجهة لعمل الغدد التناسلية (المبيض والخصية)، فهو وسيلة الجسم لتنظيم عمل هذه الغدد وضمان أدائِها لوظيفتها بشكلٍ متوازنٍ ودقيق.

لا يعمل الـ (FSH) وحده، كما أنه لا يقوم بوظيفته بشكل اعتباطي وعشوائي، فهو يخضع لرقابة عليا تتحكم به وتنظم عمله، يمارس هذا الهرمون أدواراً بالغة الأهمية في جسم كل من الرجال والنساء.

حيث أن الهرمون المحرض للجريبات (FSH) والهرمون الملوتن (PLH) (من الهرمونات الموجهة لعمل الغدد التناسلية أيضاً، يعمل بالتضامن مع الـ (FSH) ويُفرز من الغدة النخامية).

يعدان المسؤولان عن نمو وتطور الأعضاء التناسلية، وتحريض إفراز الهرمونات الجنسية، بالإضافة لدورهما في إنتاج النطاف عند الذكر، والإلقاح والحمل عند الأنثى.

1

ما هو الهرمون المحرض للجريبات FSH؟

هرمون الFSH عبارة عن مركب بروتيني سكري، يُفرز من القسم الأمامي للغدة النخامية (الغدة الزعيمة في الجسم، تنظم عمل بقية الغدد، وتوجد في قاعدة الدماغ).

وذلك نتيجة تأثرها بالهرمون الُمطلق لمحرضات الغدد التناسلية (GnRH: Gonadotropin Releasing Hormone) الذي يُفرز من الوطاء (قسم من الدماغ موجود أعلى النخامى مباشرةً، وهو المسؤول عن تنظيم عملها).

يعدُّ الـ FSH واحداً من الهرمونات الأساسية التي تتحكم بعمل الغدد التناسلية (المبيضين والخصيتين) عند كل من الإناث والذكور:

  • حيث أنه يعمل على تنظيم الدورة الطمثية عند المرأة بمختلف مراحلها، يعتبر هرمون الFSH والهرمون الملوتن (LH: Luteinizing Hormone) كما ذكرنا في المقدمة؛ المسؤولان عن تحريض وتنظيم إفراز الهرمونات الجنسية المُحدِثة لكافة التغيرات التي تصيب الجسم في سن البلوغ (Puberty).
  • أما عند الرجال يساهم هرمون الـ FSH بتنظيم إنتاج وتطور الحيوانات المنوية (النطاف) في الخصيتين، نسبةً لأهمية هذا الهرمون في الخصوبة والإلقاح والحمل.

فقد تبين أن وجود اضطراب في قيمه الطبيعية قد يؤدي لحدوث العقم عند كل من الرجال والنساء، وهذه الحالة إما أن تكون أولية ناجمة عن أذية في الغدة النخامية.

أو ثانوية تنجم عن وجود مرض آخر في الجسم يؤثر على النسب الطبيعية لهذا الهرمون في الدم.

2

وظيفة هرمون الـ FSH وآلية عمله

يمارس هرمون الـ FSH أدواراً بالغة الأهمية في جسم كل من المرأة والرجل، لكن قبل الخوض في آلية عمل هذا الهرمون لابد أولاً من أخذ لمحة بسيطة عن آلية التنظيم الداخلي التي تتحكم بمعدل إفرازه في الجسم.

فكما ذُكر سابقاً يُفرز هرمون الـ FSH من الغدة النخامية بتحريض من هرمون الـ GnRH المفرز من الوطاء، يعتمد إفراز الهرمون الأخير على نسبة الهرمونات الجنسية (الأستروجين عند الأنثى، التستوستيرون عند الذكر).

الموجودة في الدم، تدعى هذه الآلية بآلية التلقيم الراجع السلبي، وهي تتمثل بما يلي:

  1. نقص الهرمونات الجنسية يؤدي إلى تحريض إفراز هرمون الـ GnRH من الوطاء، والذي بدوره يؤثر على الجزء الأمامي من الغدة النخامية مسبباً زيادة إنتاج وإفراز هرمون الـ FSH الذي يؤثر على كل من المبيض والخصية، ويحرضهما على زيادة إنتاج الهرمونات الجنسية، فترتفع قيمتها في الدم.
  2. زيادة نسبة الهرمونات الجنسية في الدم تمنع إفراز هرمون الـ GnRH من قبل الوطاء، بالتالي ينقص إنتاج هرمون الـ FSH من النخامى الأمامية، مؤدياً لتوقف كل من المبيض والخصية عن إنتاج الهرمونات الجنسية، وبالتالي تنقص قيمتها في الدم.

بعد أن تعرفت على آلية التنظيم الداخلي التي يخضع لها الهرمون المحرض للجريبات سنتكلم قليلاً عن وظيفة هذا الهرمون عند كل من الذكور والإناث، وهي كما يلي:

1. وظيفة هرمون الـ FSH عند الإناث

يؤثر هرمون الFSH على الجريبات المبيضية (تجمع خلوي كروي الشكل، تتطور ضمنه الخلية البيضية الأنثوية)، فهو يقوم شهرياً بتحريض نمو مجموعة من الجريبات الفتية الموجودة في المبيض.

لكن يسيطر جريب واحد منها فقط في النهاية، ويتطور بفعل الهرمون السابق وصولاً لمرحلة الجريب الناضج الذي يحوي بداخله الخلية البيضية الأنثوية، بتمزق هذا الجريب تحدث عملية الإباضة (Ovulation).

وهي تتمثل بإطلاق الخلية البيضية الأنثوية ضمن القناة الناقلة للبيوض المعروفة باسم نفير فالوب (قسم من الجهاز التناسلي الأنثوي).

بعد ذلك يتم إلقاحها بالنطفة الذكرية - في حال حدوث الجماع - فتتشكل البيضة الملقحة التي ستتحول لاحقاً إلى جنين.

وفي حال عدم حدوث الإلقاح خلال الـ 24 ساعة التالية للإباضة تتابع الخلية البيضية الأنثوية طريقها - بفضل حركة الأهداب التي تبطن جوف القناة الناقلة للبيوض - وصولاً إلى الرحم حيث تتخرب فيه.

تقوم الجريبات المبيضية أيضاً بإنتاج وإفراز الهرمونات الجنسية الأنثوية (الأستروجين والبروجسترون)، وذلك تحت سيطرة هرمون الـ FSH وهرمون الـ LH.

تساهم الهرمونات الجنسية بزيادة ثخانة باطن الرحم وتحضيره لاستقبال البيضة الملقحة وتعشيشها إذا حدث الإلقاح.

أما في حال عدم حدوثه تتمزق طبقات باطن الرحم التي تكاثرت مسبقاً، حيث تتخرب كلها ماعدا الطبقة العميقة، وهذا هو سبب النزف التناسلي المعروف بالطمث الذي يحدث لدى جميع النساء بشكلٍ شهريٍّ.

وظيفة هرمون الFSH عند الذكور

يساهم هرمون الFSH عند الرجل بتنشيط وتحفيز عملية تصنيع الحيوانات المنوية (النطاف)، حيث تتم ضمن الأنيبيبات المنوية الموجودة في الخصيتين.

كما أن هذا الهرمون يؤثر على خلايا سيرتولي (خلايا موجودة ضمن الأنيبيبات المنوية بين النطاف المتشكلة).

ويحرضها على القيام بعملها الذي يتمثل بتأمين وسط ملائم لنمو الحيوانات المنوية وتطورها وتغذيتها حتى تصل لمرحلة النضج التام.

3

ما هي النسب الطبيعية لهرمون الـ FSH عند الرجال والنساء؟

تختلف قيم الهرمون المحرض للجريبات عند النساء على مدار الشهر باختلاف المرحلة من الدورة الشهرية التي يمر بها جسم المرأة، في حين تكون هذه القيم ثابتة نسبياً عند الرجل.

فيما يلي سنورد النسب الطبيعية لهرمون الFSH عند كل من الرجل والمرأة، علماً أن هذه النسب تختلف بشكل طفيف بين مخبرٍ وآخر، وهي كما يلي:

النسب الطبيعية لهرمون الـ FSH عند الرجال

1.42-15.4 وحدة دولية/ليتر (International Units per Litre).

النسب الطبيعية لهرمون الـ FSH عند الرجال

1. خلال الطور الجريبي

يمثل مرحلة تطور الجريبات ضمن المبيض وصولاً إلى الجريب المسيطر الذي سيعطي الخلية البيضية، تحدث هذه التغيرات خلال الأيام الأولى للدورة الشهرية، وتتراوح قيمة هرمون الـ FSH في هذه الفترة بين1.37-9.9 وحدة دولية/ليتر (IU/L).

2. خلال منتصف الدورة الشهرية

تتميز هذه الفترة بحدوث الإباضة وتمزق الجريب الناضج ليرسل الخلية البيضية ضمن القناة الناقلة للبيوض، تتراوح قيمة هرمون الـ FSH في هذه الفترة بين 6.17-17.2 وحدة دولية/ليتر.

3. خلال الطور اللوتئيني

سُمي كذلك نسبةً إلى الهرمون المسيطر خلال هذه المرحلة من الدورة الشهرية، ألا وهو الهرمون الملوتن (LH: Luteinizing Hormone) الذي يفرز من الغدة النخامية ويحرض إفراز البروجسترون من الجسم الأصفر.

(ما يتحول إليه الجريب الناضج بعد الإباضة)، توافق هذه المرحلة الأيام الأخيرة من الدورة الشهرية التي تسبق الطمث وتلي الإباضة، تتراوح قيمة هرمون الـ FSH في هذه الفترة بين 1.09-9.2 وحدة دولية/ليتر.

4

ما أسباب القيم المرتفعة أو المنخفضة لهرمون الـ FSH عند كل من الرجال والنساء؟

قد يحدث اضطراب في قيم هرمون الـ FSH إما بالارتفاع أو بالانخفاض، هذا قد ينعكس سلباً على الوظيفة الجنسية للشخص مؤدياً في أغلب الحالات لحدوث العقم، والذي يكون إما ثابتاً أو قابلاً للعلاج.

وهذا يعتمد على السبب الذي أدى لحدوثه، فيما يلي نذكر أهم الأسباب المؤدية لحدوث خلل في قيم هرمون الـ FSH عند كل من الرجال والنساء:

أسباب ارتفاع هرمون الFSH عند النساء:

  • نقص الهرمونات الجنسية عند الأنثى بسبب وجود أذية في المبيض ناجمة عن العلاج الكيماوي أو العلاج الشعاعي أو الأورام المخربة للمبيض.
  • بعض أورام الغدة النخامية المفرزة لهرمون الـ FSH.
  •  دخول المرأة بسن اليأس، كذلك سن اليأس المبكر (الذي قد يصيب المرأة بعمر 40 سنة أو أقل).
  • متلازمة تورنر (Turner Syndrome): مرض وراثي خلقي يصيب النساء ويسبب اضطرابات جنسية، وقد يؤدي لحدوث العقم.

أسباب ارتفاع هرمون الFSH عند الرجال:

  • نقص الهرمونات الجنسية الذكرية بسبب وجود أذية في الخصيتين ناجمة عن العلاج الكيماوي أو العلاج الشعاعي أو رض شديد على الخصية.
  • التقدم بالعمر وتراجع الأداء الوظيفي للخصيتين يسبب زيادة إنتاج الهرمون المحرض للجريبات بغية تحريض تصنيع المزيد من الهرمونات الجنسية.
  • بعض أورام الغدة النخامية المفرزة لهرمون الـ FSH.
  • متلازمة كلاينفلتر (Klinefelter Syndrome): مرض وراثي خلقي يسبب اضطرابات جنسية عند الذكر، وقد يؤدي لحدوث العقم.

أسباب انخفاض هرمون الFSH عند النساء:

  • النحافة الزائدة وفقدان الوزن الشديد والسريع.
  • وجود اضطراب أو أذية في الوطاء أو الغدة النخامية، والذي قد ينجم عن تعرض هذه المناطق للجراحة أو للعلاج الشعاعي.
  • استخدام العلاج الهرموني البديل (الأستروجين والبروجسترون) لتحسين أعراض سن اليأس أو علاج بعض الحالات الطبية.
  • الحمل.

أسباب انخفاض هرمون الFSH عند الرجال:

  • استخدام العلاج الهرموني البديل (التستوستيرون) من قبل الرجال الذين لديهم قيم منخفضة من هذا الهرمون.
  • وجود اضطراب أو أذية في الوطاء أو الغدة النخامية، والذي قد يكون ناجماً عن تعرض هذه المناطق للجراحة أو للعلاج الشعاعي.

تنويه هام:

  • ارتفاع قيم هرمون الـ FSH والـ LH عند الصبيان والفتيات دليل على بدء الدخول بمرحلة سن البلوغ.
  • استخدام العلاج الهرموني البديل عند كل من الرجال والنساء يؤدي لنقص هرمون الـ FSH في الدم بآلية التلقيم الراجع السلبي (التي ذكرت سابقاً).
5

هرمون الـ FSH وسن اليأس

يُعبّر سن اليأس (Menopause) عن نهاية مرحلة النشاط التناسلي عند المرأة، حيث تتكون كلمة (Menopause) من الكلمتين الإغريقيتين (Men) والتي تعني الشهر و (Pauein) التي تعني توقف.

فيكون معنى الكلمة الكامل هو التوقف الشهري المقصود به توقف نزول دم الطمث الشهري، يصيب سن اليأس النساء بعمر بين (45-55) سنة، أي أن أغلب الحالات تحدث وسطياً بعمر ال51 سنة.

أعراض سن اليأس عند المرأة

يتمكن الطبيب عادةً من تشخيص سن اليأس عند المرأة بمجرد اعتماده على الأعراض التي تعاني منها، حيث تصبح الدورات الطمثية غير منتظمة (طموث غزيرة متقاربة أو متباعدة الحدوث) حتى يتوقف نزول دم الطمث كلياً.

بالإضافة إلى الأعراض الأخرى التي تصيب المرأة كالهبات الساخنة (تشعر السيدة بحرارة مرتفعة مع احمرار جلد الوجه والعنق.

يدوم ذلك من ثوانٍ لدقائق، ويترافق بتعرقٍ غزيرٍ قد يحدث في راحتي اليدين أيضاً، يليه خفقان وبرودة)، والتغيرات النفسية العديدة كالاكتئاب، العصبية الزائدة على أصغر الأمور، القلق المستمر، الصداع، صعوبة التركيز.

تشخيص سن الضهي عند النساء بفحص نسبة هرمون (FSH)

في بعض الأحيان يُضطر الطبيب لإجراء بعض التحاليل المخبرية ليؤكد حدوث سن الضهي (اليأس)، حيث أنه يطلب قياس نسبة الهرمون المحرض للجريبات (FSH) الذي يكون مرتفعاً.

بالإضافة إلى قياس نسبة الأستروجين في الدم الذي بدوره يكون منخفضاً؛ ويعود سبب ذلك إلى تراجع وظيفة المبيض في هذا العمر.

فتنقص نسبة الهرمونات الجنسية التي ينتجها مما يؤدي لارتفاع قيم الـ FSH كمحاولة لتعويض النقص لكن دون جدوى؛ بالتالي يتم تأكيد دخول المرأة بسن اليأس اعتماداً على ما يلي:

  • توقف الدورة الطمثية، بالإضافة إلى الأعراض الأخرى التي تصيب المرأة في سن اليأس.
  • الارتفاع المستمر لقيم الهرمون المحرض للجريبات: حيث أن قيم FSH الأعلى من 40 ميلي وحدة دولية/ميلي ليتر (mIU/mL) في عدة اختبارات متتالية تدل على دخول المرأة بسن اليأس. 
  • انخفاض قيم هرمون الأستروجين في الدم: القيم الطبيعية لهرمون الأستروجين عند المرأة من 30-400 بيكوغرام/ميلي ليتر (pg/mL)، لكن بعد سن اليأس تنخفض هذه القيم إلى ما دون 30 بيكوغرام/ميلي ليتر.

وفي النهاية.. لا يسعنا سوى القول بأن التنظيم الصحيح والدقيق هو أساس كلُ عملٍ ناجحٍ، لذلك يَتّبعُ الجسمُ طرائقَ شتّى للحصول على نظامٍ يؤمن استمرار الحياة.

فالهرمونات والنواقل العصبية والأنزيمات التي تؤدي أدواراً مختلفة ومهمة ليست سوى وسيلة الدماغ لفرض أوامره على مختلف أنحاء الجسم بما يضمن الحصول على أفضل النتائج.

التعليـــقات
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر