• منتديات بابونج

    منتديات بابونج، منتديات ثقافية متنوعة، تعرف على اصدقاء جدد وشاركهم معارفك وآرائك في بيئة نقاشية مفيدة

الدولة العالمية

هذا المنتدى مخصص للمواضيع الحصرية التي يضيفها مجموعة من الكتاب المميزون من أعضاء المنتدى، يمكن للجميع الاطلاع على المواضيع المدرجة هنا
صورة العضو الشخصية
bary
عضو نشيط
عضو نشيط
مشاركات: 2358
اشترك في: الخميس أكتوبر 23, 2008 4:22 pm

الدولة العالمية

مشاركةبواسطة bary » الجمعة أكتوبر 15, 2010 3:05 pm

مع ازدياد حياة البشر تطوراً وتعقيداً وتشابك مصالح الأفراد مع بعضهم البعض ومن جنسيات مختلفة . تطورت صورة أكثر تعقيداً تمثلت في ارتباط الدول ببعضها البعض بعلاقات ومصالح مشتركة تمثل انعكاساً لذلك الشكل الأولي المجتمعي لطبيعة الإنسان . حيث أصبح من شبه المستحيل على الانسان وعلى الدول كصورة متقدمة توفير كافة احتياجاتها بمجهوداتها الخاصة ..وتمثلت مصالح الدول بعد أن كانت تعيش في شبه عزلة عن بعضها في التحالفات العسكرية
ومع الخط القديم للمصالح الاقتصادية بينها وطريق الحرير التاريخي أدت الثورة الصناعية الى تواشج أعمق وعلاقات معقدة أكثر وبرز الاقتصاد كعنصر مهم جداً كحاكم ومحدد للعلاقات حتى وصل يومنا الى درجة تقوم فيها بعض الدول بفرض عقوبات اقتصادية على بعضها البعض وأزمة النفط العالمية في السبعينات عقب الحرب مع اسرائيل غنية عن التعريف
وإذا ما عدنا لنظرية العقد الاجتماعي نجد أن الفرضية تقوم على أن الأفراد عقدوا اتفاقاً أو عقداً جماعياً فيما بينهم يتنازل كل فرد منهم بموجبه عن قدر من أنانيته مقابل خلق الأنانية لللمجتمع أوالمصلحة للمجتمع
وفي ظل ذلك ظهرت التنظيمات الدولية التجارية كمظهر أول
كالاتفاقيات التجارية التي عقدتها مدينة ( البندقية ) ونرى أيام الحربين العالميتين اتفقات وتحالفات عسكرية
وانتهى الأمر بانشاء عصبة الأمم المتحدة وبعدها منظمة الأمم المتحدة
ونرى الشيوعية نادت بالأممية واستطاع الاتحاد السوفييتي تحقيق ثورة أممية من خلال توحيد المجتمعات المختلفة .وكذا ظهرت الدول الاتحادية الكبرى كمثل الولايات المتحدة الأمريكية
ومن اشكال التنظيمات الدولية التي ظهرت جامعة الدول العربية ومنظمة المؤتمر الاسلامي والاتحاد الافريقي فيما يخصنا والاتحاد الأوربي الذي جمع دول مختلفة اللغات والثقافات والعادات والأعراق بينما كانت القارية هي الجامع بينهم
وفي الشرق الأقصى يربض العملاق الصيني كدولة موحدة
وآسيان كتنظيم لتلك الدول وأخيراً وليس آخراً الاتحاد المتوسطي الذي قزم ليصبح الاتحاد من أجل المتوسط
وفيما حققت الأمم المتحدة ملامح قريبة من الدولة العالمية
من حيث وجود مؤسسات تشابه التنظيم الداخلي لكل دولة
( جمعية عمومية ، محكمة دولية ، مجلس أمن ، قوات الأمم المتحدة العسكرية ،) وكذا منظمة التجارة العالمية وصندوق النقد الدولي
_ وفي عصر ثورة المعلومات والاتصالات والجينات والفضائيات اختصرت المسافات وتقاربت الشعوب في كل المجالات فكانت ثورة على احتكار الثقافات وعزلة الحضارات فيما نرى نفس القوى
الكبرى المتحكمة في كل من التنظيمات الدوليةوالأمم المتحدة وفي مقدمتها الولايات المتحدة هي نفس القوى الطاغية في حقل العولمة من حيث نشر حضارتها وثقافتها ولغتها ونجد دولاً تأمركت بالكامل وكوريا الجنوبية مثال حي
ومع احتكار الدول العظمى لعناصر التقدم البشري
فمن الطبيعي ان تتولى قيادة أي تجمع دولي بما تملكه من امكانيات وما يسمى الاحتكارات الخمسة الجديدة التي تتمثل في
1_ احتكار التكنولوجيا الرفيعة
2_ احتكار المؤسسات المالية ذات النشاط العالمي
3_احتكار القرار في الحصول عهلى المواد الأولية
4_احتكاروسائل الاعلام على صعيد عالمي
5_احتكار الوسائل العسكرية
وهذه الاحتكارات تشبه أصولها من الشركات الغربية القديمة ( شركة الهند الشرقية )
فيما تجثم الدول الصغيرة أمام خيار لا مفر فيه في الانضمام والانطواء تحت لواء تلك التجمعات قبل أن تصفعها أيدي العزلة والمزيد من التخلف عن الركب
ان النموذج البدائي لتشكل الدولة ( الأسرة ، ألقبيلة ) والذي نشأ أساساً من مصالح مشتركة بين أفراد من ذات المجتمع
نفسه طرح نفسه _ مصالح مشتركة بين أفراد من مجتمعات مختلفة _ وتطورت لتصبح بين مجتمعات ومجتمعات والذ ي أنتج التنظيمات الدولية
نرى هذا النموذج اليوم يطرح علاقات أكثر عمق في ظل ثورة الاتصالات والمعلومات وسهولة التنقلات التجارية لينتج صيغة عالمية مجهولة الملامح بعد
يتنبأ الكثيرون لأن تكون مستقبلاً دولة عالمية
ووفق نظرية القيادة للأقوى تبدو الدول المتخلفة ومنها الدول العربية مجرد هامش في كل هذه المعمعة والتي بدورها تحفظت على نفسها لكن في تنظيمات شبه مشلولة بحكم تبعية الدول ذاتها للقوى الكبرى المهيمنة
-وما نظريات صراع الحضارات الا تكريس لما يحصل من قيادة الدول الكبرى للمجتمع الدولي المقبل أو لنقل هو ترسيب وتصفية للمرحلة القديمة للانتقال وتجهيز المجتمعات للانتقال نحو المرحلة الجديدة من الحياة البشرية وهو الوحدة وبين مراهنين على فشل وعلى نجاح تلك الصورة النهائية للمجتمع البشري لكن لا يمكننا إلا الاعتراف أنها المستقبل القادم
لكن التساؤلات المطروحة ليست من قبل دول القيادةبل من قبل الدول الضعيفة فهل سيخلق مجتمع بشري طبقي جديد
لكن متوحد وتتجددصورة تاريخية ماضية تمثلت في الامبراطورية الرومانية وبين روماني وأممي لكن هنا بصيغة ( منتمي لدولة كبرى ومنتمي لدولة ضعيفة )
_ ان العدالة بين البشر ضمن التنظيم النهائي للمجتمع البشري
ستكون الصورة الأخيرة في المستقبل
والتي قد لا تحدث ربما الا من خلال ثورة شعبية عالمية
أي أن التاريخ سيعيد نفسه
لكن هذه المرة ليس ضمن حدود دولة بل ضمن حدود العالم كله
-
قد يعيش أحفادنا مستقبلاً في دولة عالمية
لكن قد ينتظروا أجيالاً طويلة ليحيوا بعدالة
فيما نحن كمجتمع عربي واسلامي
سنبقى خارج حدود الصفحات
الا بمعجزة من السماء أو ثورة شاملة تنقلنا من التشتت والتخلف الى الوحدة والتقدم

صورة العضو الشخصية
خالد دبي
إداري سابق
إداري سابق
مشاركات: 8304
اشترك في: السبت أغسطس 01, 2009 3:14 pm

الدولة العالمية

مشاركةبواسطة خالد دبي » الجمعة أكتوبر 15, 2010 7:11 pm

نحمد الله حمداً كثيراً على وجود مثل عقليتك بيننا أخي باري وان تجمعنا هو لزيادة العلم والمعرفة وليس دربا من دروب اضاعة الوقت


وكأني بك أتيت بزبدة تحليل سياسي دقيق له من الحقيقة مايسد افواه من انجر خلف الغرب وتبعهم ومن استقبلهم ومن رحب بهم


لايسعني القول سوى أنك صادق بما قلت في تحليلك فالعالم اليوم تحت مسمى دولة واحدة لكن محال أن نجتمع بدولة واحدة حتى لو انضمت كل دولة لمنظمة الأمم المتحدة فالانسان تختلف طباعه وقلما تجد اسرة واحدة لاتخلو من الشقاق فيما بين ابناءها

نستطيع الجزم بأنها شريعة الغاب والقوي يأكل الضعيف فمن ملك القوة ملك الفيتو ومن ملك الفيتو رسم العالم على كيفه

نعم أخي من حق امريكا ان تحارب الارهاب وليس من حق جامعة الدول العربية استعادة ارضها وحقوقها المغتصبة ومن جق اسرائيل ان تقتل الفلسطين وليس من حق الفلسطيني ان يملك حجراً


اعجبتني النقاط الخمس


1_ احتكار التكنولوجيا الرفيعة
2_ احتكار المؤسسات المالية ذات النشاط العالمي
3_احتكار القرار في الحصول على المواد الأولية
4_احتكاروسائل الاعلام على صعيد عالمي
5_احتكار الوسائل العسكرية


نعم يحتكرون التكنولوجيا وحتى العقول المفكرة فإما ان تستثمر في دولهم او يقتلوها ويحتكرون مؤسسات النقد الدول للمعلومة أمريكا في حرب الخليج قامت بطباعة دولارات بمبالغ ضخمة جدا دون ان يكون لديها رصيد من الذهب وهذه فضيحة عالمية
ولهم الحق في شن الحروب ايضا للحصول على البترول ومن التكنولوجيا وجدت وسائل الاعلام فمن حقهم ان تنشر فقط الخبر الذين يريدوه ان يتشر
وعن الوسائل العسكرية فحدث ولا حرج لديهم مدرعات قادرة على فتك البشرية جمعاء



الف شكر على وجود عقلية مثقفة بيننا باري

صورة العضو الشخصية
bary
عضو نشيط
عضو نشيط
مشاركات: 2358
اشترك في: الخميس أكتوبر 23, 2008 4:22 pm

الدولة العالمية

مشاركةبواسطة bary » الجمعة أكتوبر 15, 2010 8:21 pm

الصديق الغالي
خالد دبي

ان فكرة الدولة العالمية قد تبدوا فكرة مغرية
الحدود مفتوحة والثقافات مختلطة لتنشأ ثقافة عالمية موحدة
وتمازج الحضارات لأنشاء حضارة بشرية موحدة
وأكثر تقدماً
لكن المشكلة في الأمر فقدان الخصوصية بل واندثار بعض الثقافات تماماً لحساب الثقافات الأقوى كما حدث مثلاً في افريقيا حيث اندثرت الكثير من اللغات والحضارات
والمشكلة الثانية استغلال الطرف القوي في المعادلة للطرف الآخر الضعيف والذي يفترض أنه شريك
_ أن الأمور تسير في ذلك الطريق والدولة العالمية في طور المخاض وحسب
سواء كانت بعد انفجار العالم بحرب ما أو باستمرار حربه الباردة
الخوف والتساؤلات تطرح حول ظواهر ومفاعيل هذا المخاض
وماذا سيأخذ في طريقة
ثم أين نحن في التشكيل الأخير
وكم من الدهر سيسود القوي قبل أن تتحقق العدالة

خالد دبي
أِشكر مساهمتك التي أغنت الموضوع

صورة العضو الشخصية
همس الذكريات
عضو مشارك
عضو مشارك
مشاركات: 848
اشترك في: الاثنين نوفمبر 16, 2009 11:18 pm

الدولة العالمية

مشاركةبواسطة همس الذكريات » السبت أكتوبر 16, 2010 11:41 pm



أخي باري


ليس خفيا على احد ان مفهوم " الدولة العالمية "

او الفيدرالية العالمية بدأ يتجسد بشكل

واضح وخطير ممثلا بقيادته الامريكيه وماتقوم به من

تحالفات على مختلف الاصعدة : السياسية، والاقتصادية

والفكرية بهدف بلورة منظومة عالمية تقضي في طور

بنائها على الكثير من البلدان النامية

مفهوم الدولة العالمية يثير تحديا كبيرا في الفكر

السياسي المعاصر بسبب ما تطرحه من تناقضات بين

مفهوم السياده العالميه وخصوصية المواطنه في جميع

نواحي الحياة فهل تقوم الدولة العالمية على

فيدرالية بين الدول أم فيدرالية بين المواطنين ؟؟

وهل على اساس منظومتها هذه هل سيتم احترام قيم

واخلاقيات وحريات وثقافات الدول المنطوية

تحت هذه المنظومة؟؟

الا يوجد تعارض بين الاقرار بدولة عالمية

ومفهوم سيادة الدولة على اراضيها ومماارسة

مواطنيها لحرياتهم؟؟ وبالتالي هناك طمس لفكرة

السيادة الوطنية في ظل اعتبار فكرة السيادة

العالمية اذن ما يجب ان نسعى الى بلورته في

الفكر العربي هو تفادي النظر الى مفهوم دولة

عالميةلانها تعمل على التدخل في شؤون الدول عن

طريق القوة ومنطق الهيمنة دون احترام لخصوصيات

هذه الدول وبالتالي تصبح الدول القويه هي

مركز القيادة والنفوذ فتبسط مفاهيمها

السياسية والحضارية والتاريخية والدينية

في كل بلد ينطوي تحت لوائها طامسة بذلك

حضارات وثقافات وديانات البلدان النامية

اخي باري

مفهوم الدولة العالمية في راي انتهاكا

لحقوق الانسان وحقوق الاقليات فيصبحون لا يملكون

اي حق لرفض اي قرار او المطالبه بحرياتهم

فالمرجعية الدوليه هي من تقرر مصيرهم

اخي

مانراه من تحالفات سياسية واقتصادية اليوم

يجب ان تدق لها نواقيس الخطر لانها حتما نتائجها


ستكون وبالا على الانسانية كافة وعلى مجتمعاتنا

العربية
بشكل خاص


اخي باري

اتمنى ان اكون قد اوضحت وجهة نظري بخصوص هذا

المفهوم بشكل سليم علما ان الموضوع يحتاج

الى الكثير من النقاش لما يطرحه من قضايا

خطره
على مجتمعنا العربي

سلم فكرك النير اخي لهذا الطرح القيم

ودمت بكل خير

صورة العضو الشخصية
اميره الكلمااات
رواد 12 شات
رواد 12 شات
مشاركات: 17189
اشترك في: الأربعاء أكتوبر 21, 2009 3:32 pm

الدولة العالمية

مشاركةبواسطة اميره الكلمااات » الاثنين أكتوبر 18, 2010 4:31 pm

أخي

Bary

فكره انشاء مثل هذه الدوله العالميه شغلت بال الكثيرين
خصوصا علماء الامه وشعرائها ، فقد نادى مره افلاطون
ببناء للمدينه الفاضله
وتركز اهتمام العالم أجمع على إنشاء هذه الدوله
العالميه
ولعل الاديان السماويه بمختلفها نادت بضروره هذا
الشيء والدين الاسلامي أيضا نادى بهذا الشيء
لكن ماذا لو تفرد العالم وتفردت دولا معينه
بانشاء هذه الدوله العالميه
وماذا لو احتكرت هذه الدوله
هل سيقى العالم العربي غارقا في الظلام
وأين نحن من دوله عالميه
يسودها نظام دكاتوري
أقل ما يمكن أن يعبر عن طموحاتنا واهدافنا
واحلامنا
كمجتمعات لا زالت تعاني الكثير من وطأه الفقر
والبطاله
هناك تفرد بالسطله وتفرد في الحكم والقوانين
وتفرد حتى بدكاتوريه التعامل
فأي الاجناس ستكون رواد هذه الدوله العالمه



اخي باري
موضوع رائع


شكرا جزيلا لهذا النص العميق

صورة العضو الشخصية
رمش القلب
عضو مميز
عضو مميز
مشاركات: 6577
اشترك في: السبت يناير 03, 2009 1:51 am

الدولة العالمية

مشاركةبواسطة رمش القلب » السبت إبريل 30, 2011 5:40 pm

كيف غاب عنّي هذا النّص المتنبئ كراصد الجو...
الأفكار العميقة...تُحلّل العُقَد....
وتكسر الزّيْف...

عدّلت خريطة الطّقس في صحونا
فلكَ خالص قراءاتنا غائبنا...

صورة العضو الشخصية
@GOLD STAR@
إداري سابق
إداري سابق
مشاركات: 4361
اشترك في: الاثنين مايو 04, 2009 4:16 pm

الدولة العالمية

مشاركةبواسطة @GOLD STAR@ » السبت إبريل 30, 2011 7:35 pm

متوهمون من هم في النهاية لو لا أنا

فهم لا يرون ولا يسمعون

فقط هم يطبقون الواقع على الحروف

ويصنعوا منها بدعة او احجية ..

كالذي يؤمن بالابراج تماماً


العودة إلى “جدارية التميز والابداع”



الموجودون الآن

المستخدمون الذين يتصفحون المنتدى الآن: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 3 زوار

المتواجدون حاليا

المستخدمون الذين يتصفحون المنتدى الآن: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 3 زوار