• منتديات بابونج

    منتديات بابونج، منتديات ثقافية متنوعة، تعرف على اصدقاء جدد وشاركهم معارفك وآرائك في بيئة نقاشية مفيدة

ثقب أسود

في هذا المنتدى يمكنك كتابة قصة من بنات أفكارك، مناقشة فكرة قصة، او عرض قصة أعجبتك ليطلع عليها الأعضاء وزوار المنتديات الآخرين
صورة العضو الشخصية
X-REBELLIOUS
صديق 12 شات
صديق 12 شات
مشاركات: 27
اشترك في: الجمعة مارس 19, 2010 2:57 pm

ثقب أسود

مشاركةبواسطة X-REBELLIOUS » الأربعاء ديسمبر 23, 2015 8:58 am

[b]
كعادتي حينما أرغب في السقوط من الأسفل
كنت أقف متصلبا وأصابعي تمسك بشفتاي وتمددها يمينا ويسارا
الباحث عن إبتسامة ما قد أتي أخيرا ايتها الضحكات
جلست تنظر لي في بلاهة وهي لا تدري ماذا افعل
توقفت عن العبث في وجهي وعبست ملامحي بشكل فجائي
وتركت جسدي للسقوط وأغمضت عيناي في براءة
دائرة كبيرة في عقلي بدأت تتسع وتتسع وتبتلع بداخلها كل شئ
شهوانيتي المفرطة جعلتني افتح ذراعي وأحتضن اشياء أظن انها قادمة نحوي
برودة جارفة جلست تتراقص علي جلدي المتوتر
وإنطفئ كل شئ حولي بطريقة درامية
فتحت عيناي ووجدت سيدة ممتلئة القوام تحلق في غرفتي
تتساقط من عيناها كلمات حينما تلامس أرضية الحجرة تتحول لدماء
خفقت بأجنحتها الصفراء وعيناها تنظر لي في شراسة
رغبت في إغماض عيناي مرة أخري وفتح ذراعي لإحتضان أي شئ
ولكنها هبطت بجواري أخيرا وإبتسمت في خجل وأنوثة وهي تطلب مني الخروج
بلاهة ممزوجة بالخوف رافقت يدي نحو يداها ونحن نسير في خطوات واثقة
ركبنا السيارة سويا وخلفنا جلس طفل صغير يحيا من أجل العبث
أمسكت مقود السيارة وضغطت علي زر إشعال راديو السيارة
وبدأت أخيرا في الإسترخاء وسيارتي تتجاوز جميع من حولي
كنت في حالة هيام ونشوة عاطفية رائعة وكلما نظرت علي يميني كنت أجدها
ممتلثة القوام تضع أطنان وأطنان من مسحوقات التجميل البيضاء
أشبه بالموتي عن الأحياء ولكني لم أكن خائفا منها رغم كل شئ
علي يقين تام أننا سويا سوف نلقي حتفنا ونهبط من سماء أي غرفة كنا داخلها يوما ما
زادت السرعة عن الحد المسموح به علي الطريق فجلس الصغير يصرخ
حاولت النظر خلفي ولكنها أمسكت بيدي في دفئ وقالت لي يحب أن نصل
نظرت أمامي في لهفة لكي أتبين ملامح الطريق
أنبوبة طويلة من السواد المطبق تظهر بين الحين والأخر ونقاط حمراء تختفي وتظهر داخله
شعرت بالممل من الموسيقي التي تدور من مذياع السيارة
فضغطت علي زر البحث عن أنواع أخري ترضي تعطشي المفرط للإيقاعات الصاخبة
جلست أبحث وأبحث بلا جدوي
فقط صرخات موجات الراديو وهي تدوي وتدوي من العدم
إرتجاجات عنيفة بدأت تطال مقدمة السيارة مما أشعرني برعب
نظرت لمؤشر السرعة فوجدته تجاوز ال 180 كيلو متر
إتسعت حدقتاي في قلق وحاولت بشكل غريزي تخفيض السرعة قليلا
ولكني لم أجد شئ أسفل المقود
فقط سجادة سوداء قابعة عليها أقدامي الخائفة
تراجعت بظهري للوراء بحثا عن الطفل الذي كان يصرخ
فشعرت بهواء بارد عنيف يكاد يقتلعني من كرسي القيادة
صرخت في رعب وأنا اتأمله والظلام يبتلعه
حاولت إمساك يد الممتلئة القوام ولكنها كانت ساكنة لا تتحرك
ضغطت علي أصابعها وصرخات مرتعبة تصطدم بكل مرايا السيارة
ظلت صامتة باردة لا تتحرك
أصابتني تشنجات عصبية قوية وأنا أشعر اني أقترب من موت ما
حاولت فتح باب السيارة والوثوب للخارج داخل الأنبوبة السوداء وإيجاد فرصة للنجاة
إنفتح الباب فجاءة ونظرت للخارج في لهفة وأنا استعد للقفز
طار جسدي في الهواء وإصطدم بأرض ثلجية قاسية جدا
تأوهت في عنف وأنا أمسك أجزاء متفرقة من جسدي
وخلفي باب معدني كبير جدا يغلقه شخص صارم الملامح
إبتسم إبتسامة جذلة وهي يدير ظهره لذلك السجين الذي سوف يتمني الموت ألف مرة لما إقترفته يداه الأثمة
تبا لمن يثقب رأس زوجته برصاصة طائشة
قالها وهو يشعر داخله ان الأيام القادمة سوف تحمل لذلك السجين
الملايين والملايين من الثقوب
[/b]

العودة إلى “منتدى القصص”



الموجودون الآن

المستخدمون الذين يتصفحون المنتدى الآن: Yahoo [Bot] وزائران

المتواجدون حاليا

المستخدمون الذين يتصفحون المنتدى الآن: Yahoo [Bot] وزائران