• منتديات بابونج

    منتديات بابونج، منتديات ثقافية متنوعة، تعرف على اصدقاء جدد وشاركهم معارفك وآرائك في بيئة نقاشية مفيدة

قرات لكم..مساحة لي ولكم للحوار

يناقش هذا المنتدى أهم المواضيع المتعلقة بالإعلام والفن، وأخبار الفنانين والإعلاميين والقاضيا الإعلامية المطروحة على الساحة في مختلف البلدان العربية
صورة العضو الشخصية
!هادية!
عضو نشيط
عضو نشيط
مشاركات: 3901
اشترك في: السبت مايو 02, 2015 11:30 pm

قرات لكم..مساحة لي ولكم للحوار

مشاركةبواسطة !هادية! » الجمعة أكتوبر 02, 2015 9:56 pm


صورة

اعزائي الكرام


صورة

قد يحدث عند تصفحنا الي بعض المكتوبات سواء بالصحف..المجلات..الكتب..النت الخ.. ان نقف عند مواضيع

بعينها ونبدا في وضع علامات استفهام كثيرة..ونجتهد في تفسير ما قرانا من وجهة نظرنا الخاصة التي في الغالب

نكون قد توصلنا اليها من خلال متابعتنا للاحداث او نقلا عن اخرين. ولكن في كثير من الاحيان تكون هذه الاحداث

سبب في ربكة ذهنية نحتاج معها الي الاستماع الي الراي الاخر او حوار موضوعي.


صورة


لذا فكرت ان ابدا متصفح متواضع ارسل فيه وترسلوا معي بعض الاخبار او الافكار التي تستوقفكم ونحلل ما

قرانا بموضوعية مستفيدين من خبرات بعضنا البعض.


صورة


اتمني ان تجد الفكرة ترحيب منكم ومشاركة

دمتم بخير 

تابعوني ..واول خبر/موضوع للحوار


ـهاديةـ


صورة العضو الشخصية
!هادية!
عضو نشيط
عضو نشيط
مشاركات: 3901
اشترك في: السبت مايو 02, 2015 11:30 pm

قرات لكم..مساحة لي ولكم للحوار

مشاركةبواسطة !هادية! » السبت أكتوبر 03, 2015 12:00 am

الموضوع الاول: اسلامفوبيا ام ريسيزم (عنصرية)




قضية شغلتنا نحن العرب والمسلمين ...واخذنا نحلل المواقف الغربية والامريكية منا ...

ووقعنا بين محورين غير مختلفين تماما ..اسلامفوبيا و العنصرية..

وهنا سانقل لكم بايجاز احد الاحداث التي وقعت حديئا ..تاركة لكم قراءة الموقف ومناقشته




أثارت قصة الطالب المسلم الذي تم القبض عليه داخل إحدى مدارس ولاية تكساس الأمريكية بسبب ساعة صنعها بنفسه إلى ردود رافضة لتصرف إدارة المدرسة والشرطة الأمريكية، حيث بدأ الأمر بهشتاج

"I stand with ahmed"

وامتد إلى استجابة الرئيس الأمريكي باراك أوباما بتدوينة دعا فيها الطالب المسلم إلى إحضار ساعته إلى البيت الأبيض.


بدأت قصة الطالب أحمد محمد، الذي نشرت على شبكة الانترنت، عندما أراد أن يعرض ساعته على أستاذ الهندسة في مدرسته الثانوية في ايرفينج، إحدى ضواحي دالاس، يوم الاثنين الماضي، غير ان الساعة سرعان ما أثارت الذعر بين المسؤولين، لاعتقادهم أنها قنبلة، وقام المدرس بمصادرتها ووقف الطالب عن الحضور إلى المدرسة واقتياده مقيد اليدين إلى مركز احتجاز الاحداث لأخذ بصماته ومن ثم احتجازه مدة ثلاث ايام
و أحمد محمد، أمريكي من أصل سوداني، سبق له صناعة راديو وسماعة بدون أسلاك "بلوتوث"، مشيرة إلى أنه أراد أن يلفت نظر مدرس الهندسة إلى ذكائه ومهارته، لكن الأخير بدا حذرا ونصحه بألا يعرضه على أي شخص آخر.


وفي نهاية اليوم تم أخذه من حجرة الدراسة إلى غرفة أخرى بها 5 ضباط قاموا بالتحقيق معه واتهامه بمحاولة صناعة قنبلة حيث تم تفتيش كل مقتنياته وهاتفه، وتم اصطحابه إلى مقر الشرطة لاستكمال التحقيق معه وأخذ بصمات أصابعه، مشيرة إلى قوله بأن ما حدث معه ليس من العدل وأن قيامه بإظهار ذكائه لمدرسه لا يجب أن تكون نهايته تكبيل الأيدي والخضوع إلى التحقيق في بتهمة حيازة قنبلة بل وتم احتجازه مدة ثلاث ايام .


ونقل عن عائلة الطالب المسلم أن ما حدث مع ابنهم يرجع إلى حالة من كراهية المسلمين "إسلاموفوبيا"، مشيرة إلى أن أحمد محمد كان يريد اختراع أشياءً نافعة.
وتابعت أن اسم محمد وكونه مهاجرا من أصل سوداني تسبب في تعرضه لسوء المعاملة، مشيرة إلى أن الحادث قد يكون له آثارا سلبية على الأطفال المقربين له في ذات السن الذين صدموا مما حدث معه.

اما الرئيس الأمريكي باراك أوباما مان له موقف مشهود حيث بعث برسالة إلى الطالب المسلم، وأوضح في تدوينة عبر موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" أن أمريكا يجب أن تلهم أمثاله وأن تساعدهم على حب العلوم".
وذكر "كن هادئا، أحمد، نريدك أن تحضر ساعتك إلى البيت الأبيض، نريدك وأمثالك أن تحبوا العلوم.. إنها سبب عظمة أمريكا


كما أعلن مارك زوكربرج ـ مؤسس موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، تضامنه مع الطالب المسلم، مشيرا في تدوينة عبر صفحته الشخصية إن قصة أحمد تفترض أن نصفق له لا أن يتم القبض عليه.
ووجه زوكربرج رسالة إلى أحمد "إذا أردت أن تأتي إلى فيسبوك، فإنني أحب أن أقابلك، استمر في البناء، فالمستقبل يصنعه أمثالك".


والان ما رايكم في ما حدث

صورة العضو الشخصية
ahmed 22
عضو مميز
عضو مميز
مشاركات: 6221
اشترك في: الخميس أكتوبر 07, 2010 4:12 pm

قرات لكم..مساحة لي ولكم للحوار

مشاركةبواسطة ahmed 22 » السبت أكتوبر 03, 2015 12:55 am

انا عموما احب ان اتحدث عن قضايا الغرب
ولكن باختصار عموما الغرب هم اكثر شعوب العالم عنصرية
وان ادعت النخبة والحكومات غير ذلك بمحاولاتهم وضع شكل مبهم امام عيوننا يخفي حقيقتهم

ولكن في تلك القضية تحديدا

احب ان اتحدث عنا نحن

بأمانة

نحن كعرب في الوقت الحالي وانا اتحدث حاليا
كعربي يعيش دوره في العالم الثالث ويشاهد العالم قائما بدور المتفرج والناقد طوال الوقت

ولكن علينا ان نقلب الاية و نسأل انفسنا اسألة اكبر

هل نحن عنصريين وعندنا عقدة الغربوفوبيا نحن ايضا ؟
او السؤال الاهم هل العالم بأغلبه عنصري ام لا ولا يشوش علي تلك العنصرية سوي المحطات الاعلامية ؟
وهل لأن العالم بأغلبه عنصري يكيلون علي بعضهم الاتهامات بحجة ان الشخص منا لا يري سوي عيوب غيره ويري المثالية متجسدة في نفسه ؟

هنا يكون النقاش

صورة العضو الشخصية
FILANTROPO .•*¨
عضو مبدع
عضو مبدع
مشاركات: 10855
اشترك في: الأحد مارس 22, 2009 2:51 am

قرات لكم..مساحة لي ولكم للحوار

مشاركةبواسطة FILANTROPO .•*¨ » السبت أكتوبر 03, 2015 1:02 am



شكرا لمساحة التنوير الرائعة صديقتنا هادية
الحادثة لم تصدمنا نحن العرب لالشىء الا لتكرارها بين الحين والاخر
اما عن اسبابها ، بدون شك الاعلام اداة من الادوات المغذية للصورة الذهنية
ولعب دوراً كبيراً فى تغذية مفاهيم المجتمعات الغربية وصور لهم الارهاب والتخلف ايقونة
تعبيرية عن البيئة الاجتماعية لشعوب العربية ودول الشرق الاوسط ..

الشعوب الغربية لايجبرون على شىء وحينما يتضح لهم امرا ما ينصفون كفة الحق
ولكنهم غير مجبرين على الاجتهاد لاكتشاف حقيقة العالم من حولهم ولاحائل بيننا وبين الشعوب
لاالحكومات سوى حائل الاعلام الدولى الذى يعمل وفق ايدلوجيات حاكمة للاقتصاد والسياسة العالمية

الاسلامفوبيا من السهل ان تتلاشى من القاموس المعاصر شريطة اجتهادنا نحن وعودتنا نحن تحت مظلة
رؤية تعود بنا لمصاف الامم ، نسال الله ان يرزقنا اهل بصيرة وعدل ، فى الحق اقوياء وفى الامانة امناء ..
حينها لن يجد الاعلام مايتداوله سوى كل ماهو جديد فى العلوم الانسانية ومايخدم عمار الارض ..

طرح موفق اتنمى لكي مزيد من التوفيق ..


صورة العضو الشخصية
!هادية!
عضو نشيط
عضو نشيط
مشاركات: 3901
اشترك في: السبت مايو 02, 2015 11:30 pm

قرات لكم..مساحة لي ولكم للحوار

مشاركةبواسطة !هادية! » السبت أكتوبر 03, 2015 1:38 am

[quote="ahmed 22"]
انا عموما احب ان اتحدث عن قضايا الغرب
ولكن باختصار عموما الغرب هم اكثر شعوب العالم عنصرية
وان ادعت النخبة والحكومات غير ذلك بمحاولاتهم وضع شكل مبهم امام عيوننا يخفي حقيقتهم

ولكن في تلك القضية تحديدا

احب ان اتحدث عنا نحن

بأمانة

نحن كعرب في الوقت الحالي وانا اتحدث حاليا
كعربي يعيش دوره في العالم الثالث ويشاهد العالم قائما بدور المتفرج والناقد طوال الوقت

ولكن علينا ان نقلب الاية و نسأل انفسنا اسألة اكبر

هل نحن عنصريين وعندنا عقدة الغربوفوبيا نحن ايضا ؟
او السؤال الاهم هل العالم بأغلبه عنصري ام لا ولا يشوش علي تلك العنصرية سوي المحطات الاعلامية ؟
وهل لأن العالم بأغلبه عنصري يكيلون علي بعضهم الاتهامات بحجة ان الشخص منا لا يري سوي عيوب غيره ويري المثالية متجسدة في نفسه ؟

هنا يكون النقاش



المحترم الخلوق احمد

مساء الخير

اولا اشكرك علي مداخلتك الكريمة

اولا اتفق معك عنصرية العالم ليست بظاهرة جديدة وعلي مدي التاريخ كانت هناك مجموعات وطبقات النخبة التي

تري اي شيء دونها اقل منها في كل شيء وحتي بين ابناء القبيلة الواحدة كانت هنا تفرقة حسب الاصول

والانتماءات القبلية والمكانة الاسرية..وكان هناك مصطلح عبد وحر..وغيرها من مظاهر التمييز..

والان نري ابناء الشعب الواحد يرفعون هذه الشعارات التي قد تكون غير معلنة ويظهر هذا في الزواج وفرص العمل

وحتي المناصب السياسية والهيكل الوظيفي....اذا العنصرية موجودة ..ولا نختلف عليها ..

ونحن في العالم العربي نتحدث عن عنصرية الغرب ولكننا نتناسي اننا ايضا عنصريين لما هو غربي..وبعضنا

يرفض الغرب علي مستوي الافراد او المجتمع ككل ويقرنه بالفساد الاخلاقي والتفكك الاسري والغياب العقائدي وقد

يصل تطرفنا الي رفض ابناءنا التعلم او العمل بالبلاد الغربية مخافة ما قد يحمله ذلك من تاثير سلبي علي

موروثاتنا وتقاليدنا العربية والاسلامية..

احداث سبتمبر ٢٠٠١ اعادت الي اذهاننا هذه العقدة "عقدة الغربوفوبيا " بعد ان اتخذ الغرب إجراءات وأفعال

ضد العرب عامة والمسلمين علي وجه الخصوص ..وكانت النتيجة حروب ازهقت الكثير من الارواح والموارد

الاقتصادية وعملت علي خراب بلدان عربية واسلامية وتهجير ابناءها ..وفي ذات الوقت تاثر العرب المقيمين بالخارج

اكثر من غيرهم اذ عملت بعض الدول الغربية وبعض الجماعات في امريكا وغيرها علي شن حملات ضد وجودهم،

وعملت علي التمييز ضدهم، ومعاملتهم -دون سواهم- معاملة سيئة باعتبارهم «أصحاب عقيدة عنف وتخلف

وكراهية للآخرين..فبدانا نسمع من جديد مصطلح الاسلامفوبيا الذي لا اظنه جديد وان كان يقبع تحت مظلة

احترام الاخرين وحقوق الانسان وسياسات ال tolerance وكل الشعارات التي يرفعها الغرب ليبرهن تفوقه

الانساني والحضاري


اما ردي علي اسئلتك:

اولا:

هل نحن عنصريين وعندنا عقدة الغربوفوبيا نحن ايضا ؟

برايي نعم نحن هكذا ومنذ عهود قديمة ..

واجابتي علي سؤالك الثاني

هل العالم بأغلبه عنصري ام لا ولا يشوش علي تلك العنصرية سوي المحطات الاعلامية ؟

ايضا ب نعم ولا اظن المحطات الاعلامية لعبت دور في التشويش علي قدر ما هي ساعدت علي اظهار هذه الظاهرة بشكل غير متناسب اذ يكون الصوت العالي دائما للاقوي وبما اننا مخترقين بالاعلام الغربي القوي اذا احساسنا دائما ان الغرب ضالع في الهجوم علينا والتمييز ضدنا واقنعنا انفسنا ان العلة تكمن في الغرب واننا ضحايا السياسات الغربية الغير منصفة..

في انتظار مداخلاتك الهادفة

احترامي وتقديري

ويسلمو علي المرور العطر

صورة العضو الشخصية
!هادية!
عضو نشيط
عضو نشيط
مشاركات: 3901
اشترك في: السبت مايو 02, 2015 11:30 pm

قرات لكم..مساحة لي ولكم للحوار

مشاركةبواسطة !هادية! » السبت أكتوبر 03, 2015 1:57 am

[quote="FILANTROPO .•*¨"]

شكرا لمساحة التنوير الرائعة صديقتنا هادية
الحادثة لم تصدمنا نحن العرب لالشىء الا لتكرارها بين الحين والاخر
اما عن اسبابها ، بدون شك الاعلام اداة من الادوات المغذية للصورة الذهنية
ولعب دوراً كبيراً فى تغذية مفاهيم المجتمعات الغربية وصور لهم الارهاب والتخلف ايقونة
تعبيرية عن البيئة الاجتماعية لشعوب العربية ودول الشرق الاوسط ..

الشعوب الغربية لايجبرون على شىء وحينما يتضح لهم امرا ما ينصفون كفة الحق
ولكنهم غير مجبرين على الاجتهاد لاكتشاف حقيقة العالم من حولهم ولاحائل بيننا وبين الشعوب
لاالحكومات سوى حائل الاعلام الدولى الذى يعمل وفق ايدلوجيات حاكمة للاقتصاد والسياسة العالمية

الاسلامفوبيا من السهل ان تتلاشى من القاموس المعاصر شريطة اجتهادنا نحن وعودتنا نحن تحت مظلة
رؤية تعود بنا لمصاف الامم ، نسال الله ان يرزقنا اهل بصيرة وعدل ، فى الحق اقوياء وفى الامانة امناء ..
حينها لن يجد الاعلام مايتداوله سوى كل ماهو جديد فى العلوم الانسانية ومايخدم عمار الارض ..

طرح موفق اتنمى لكي مزيد من التوفيق ..



المحترم الخلوق FILANTROPO /احمد

صباح الخير

وشكرا علي المداخلة الهادفة

نتحدث عن الاعلام كما لو انه بوق الحاكم..قد يكون هو كذلك في دولنا العربية ولكنه اكثر نزاهة بالعالم الغربي (

فيما عدا بعض وسائل الاعلام الموجهة سياسيا)..في هذه التجربة بالذات عكس لنا الاالاعلام مواقف فردية وجماعية مختلفة سواء من هؤلاء الذين

شجبوا ونددوا بالحادثة او الذين راوا ان ما وقع شيء ضروري ومقبول لان الطالب عربي ومسلم وهذين الصفتين

فقط تجعله موضع شك..

وكانت الجولة الرابحة للرئيس الامريكي الذي ابدا تفهم للموقف وعمل علي علاجه بدبلوماسية اضيفت ايجابيا له

اختلف معك في امكانية زوال الاسلامفوبيا..ليس لاننا اختلقناها او اسهمت جماعات بعينها في توطيد الفكرة ..بل

لانها ستبقي ما دامت هناك مصالح دولية تتغذي علي هذا المصطلح..ومطامع معلنة وغير معلنة تستخبي وراءه

اما عن ولوجنا الي العالم الجديد والحضارات الغربية قد يكون ظاهرة نرصدها كل يوم في قراءتنا المتمهلة لخارطة

العالم والحوار السياسي القائم..اما اين نحن من كل هذا؟؟ لن اكذب عليك اذ قلت..نحن علي الهامش لانه اختيارنا

او اختيارات سياسية حتي نظل نلهث وراء العظم وياكل غيرنا اللحم ..

سعدت جدا بوجودك هنا

وفي انتظار اراءك القيمة

كن بخير

صورة العضو الشخصية
دخان بلا ملامح
عضو خبير
عضو خبير
مشاركات: 14739
اشترك في: الأحد أكتوبر 07, 2012 6:36 am

قرات لكم..مساحة لي ولكم للحوار

مشاركةبواسطة دخان بلا ملامح » السبت أكتوبر 03, 2015 2:12 am

صورة


انهال الدعم والتشجيع من شتى أنحاء الولايات المتحدة على صبى مسلم عمره 14 عاما قادته ساعة رقمية صنعها إلى الاعتقال والفصل من المدرسة، وكان الرئيس الأمريكى باراك أوباما ومؤسس فيسبوك، مارك زوكربرغ وعالم بإدارة الطيران والفضاء (ناسا) من بين من قدموا الدعم له.


دة جزء مما نشر بخصوص الشاب وليس لطفل كما تقول وسائل الاعلام المختلفة من وجهة نظري


عفوا فان الغرب باكملة لن ولم يحب المسلمين ف يوم من الايام

ولكن نحن السبب نحن من نبيع انفسنا لهم بمقابل يراة البعض غالى

ولكن ثمن زهيد جدا فلا نلومهم على احتوائنا فنحن من فعلنا بانفسنا هكذا

ولكن سوف ياتي يوم وتسقط الاقنعة من اوجهة جميع المقنعين

تحياتى الك


العودة إلى “الزاوية الإعلامية والفنية”



الموجودون الآن

المستخدمون الذين يتصفحون المنتدى الآن: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 5 زوار

المتواجدون حاليا

المستخدمون الذين يتصفحون المنتدى الآن: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 5 زوار