• منتديات بابونج

    منتديات بابونج، منتديات ثقافية متنوعة، تعرف على اصدقاء جدد وشاركهم معارفك وآرائك في بيئة نقاشية مفيدة

طوق نجاة..

في هذا المنتدى يمكنك كتابة قصة من بنات أفكارك، مناقشة فكرة قصة، او عرض قصة أعجبتك ليطلع عليها الأعضاء وزوار المنتديات الآخرين
صورة العضو الشخصية
*Sally*
مشرفة عامة لمنتديات 12 شات
مشرفة عامة لمنتديات 12 شات
مشاركات: 18355
اشترك في: الجمعة مايو 29, 2009 4:03 pm

طوق نجاة..

مشاركةبواسطة *Sally* » السبت مايو 23, 2015 7:24 am

ذات مساء وفي ليلة حالكة بالسواد
حاولت أن تلجأ إلى الكتابة لتكون لها الملاذ الأمن
لكنها لم تستطع !!

كانت ليلة ماطرة وصوت الريح قوي وكأن أشباح الليل سكنت تلك الأشجار المجاورة لنافذتها
لتجعل حفيفها يعلو ويعلو
فيدب الخوف والرعب في أرجاء المكان

لم تستطع كتابة أي حرف
هواجس الذكريات كانت أقوى منها لتبدأ بالتراكم والتطاير معلنة الانفجار

فجأة ووسط هذا الصخب
صدر صوت رنين ...
لتبدأ هي بالالتفاف تنظر وتتسائل عن مصدره

أطرافها تجمدت وتشتت أنظارها وعقلها توقف ...
حتى استشعرت أخيرا بأن هناك من يريد محادثتها على الحاسب !!

وجدت في ذاك الرنين طوق نجاة ..
لأن الحديث سيخرجها عن تلك المشاعر التي انتابتها
حتى ولو كان الحديث عبر الشبكة العنكبوتية
فمجرد الشعور بأن هناك شخصاً ما ستتحدث إليه هذا سيدخل الطمأنينة إلى قلبها وسرعان ماتتناسى تلك الأصوات
ليس الأصوات فحسب بل ستنسى كل شيء


- أهلاً بك قد أتيت في الوقت المناسب ..أجابته وكأن السطور ترتعش

- مابكِ هل أنتِ خائفة؟

-نوعاً ما ولكن ليس بذاك الخوف المريع..
تجيبه محاولة إخفاء مشاعرها
إنها ليلة غريبة أفضل أن أكون مع أحد أحدثه ويحدثني
قد مللت الوحدة والصمت فمابينهما أنهار من دموع وبحور من شجن

- لعل هناك أمر ما تفكرين به وهذا الأمر اجتاح كل تفكيرك وكيانك
أليس كذلك؟

-كأنك تقرأ أفكاري يارجل .. قالت هذا بضحكة هادئة

ضحك ضحكة عريضة ومن ثم أجاب ..
-أنتِ تعلمين بأنني أشعر بكِ حتى ولو كنتي بعيدة عني
هاتي ماعندك سأستمع بكل سرور وأجيب...

- حسناً
أغمض عينيك برهة !!وحاول أن تستجمع أفكارك
ومن ثم تخيل نفسك وحيداً على هذه الكرة الأرضية وأنت حائر ولوحدك في طريق ما
تريد أن تسلكه
قالت هذا وسكتت لبضع دقائق...

- هيا أكملي ...

-هذا الطريق نهايته مجهولة
ولك أحد الخيارين ...أما أن تسلك الخيار الأول فترى الحياة فيه قد ارتدت الثوب الكئيب
والحزن بدأ يعزف ألحانه من جديد..
فيشهق الفؤاد ويخرج مافيك من ذكريات دفينة تظن انها اهترئت ومر عليها الزمن
ومن ثم تتسائل
هل أمضي...
ومن ثم تتوقف
لتتسائل مجدداً ..
أين التي كنت أسرد لها الحديث
أين التي كنت أخذ بنصحها
أين وأين...
أين الرفيق ...
أين أنا..
بل مقصدي من أكون أنا

تمتم برموز مليئة بالرفق واللين ..ومن ثم أجابها متلهفاً وعلى عجل ..
-أجل أجل وماهو الخيار الثاني

كانت ستجيبه ...
لولا أن الاتصال قد انقطع وانطفأت الأنوار بسبب هبوب الريح القويه
كات ستخبره بأن ذاك الطريق هو أشبه بالماضي البعيد

ولكن ما الفائدة
فلم يعد هناك مجيب !!

الآهات قد تحشرجت
ساد الصمت الذي اكتواه الألم

تساقطت الدموع وبللت الجفون
تركت بعض الأثر
فلا أحد سيجمع حباتها بكفيه

وستبقى الكلمات عالقة كماسيبقى الألم سجين

ومابين الصمت والوحدة
أعلنت بأنها استسلمت لكل شيء
...

صورة العضو الشخصية
اورجينال مان
مشرف منتدى الشعر
مشرف منتدى الشعر
مشاركات: 1457
اشترك في: السبت يوليو 03, 2010 7:15 pm

طوق نجاة..

مشاركةبواسطة اورجينال مان » السبت مايو 23, 2015 4:59 pm

من سوء الطالع أن بعضنا يظن أن من حوله أو ما يملك لا زوال له


ولكن وفجأة ودون سابق إنذار يختفي شيىء في الصورة لم نكن نتوقع زواله


وعندها ندرك أننا بفقدانه قد أضعنا أنفسنا فضلا عن ضياعه


وعندها لا تفيد الحسرات ولا سبيل لإستعادة الذكريات


ولهذا فمن الأجدى إن كنا نمتلك الشجاعة أن نبوح بما بداخلنا


ونترقب النتائج ففشلنا عند الوضوح أفضل الف مرة


من نجاحنا في الغموض




سيدتي مداركي المتواضعة جعلتني أبحر بمخيلتي بشيىء يشابه بمضمونه


ما خطه قلمك الماسي علني أجد نفسي واحاسبها على تقصير


لكنني وجدت أنني قد أفلحت في إضاعة أشياء جميلة في حياتي


بوضوحي ورغم هذا علمت أني لن أندم لأن الغصة في الحنجرة

يفوق ألمها الحرقة في الكبد



نص جدير بالتأمل والمراجعة مراراً



ولكل منا حكاية قد يجد إحدى خيوطها ها هنا




كل التقدير لروعة البوح ونقاء السريرة



دوما كما عهدتك



كوني بخير بعون الله



أورجينال مان

صورة العضو الشخصية
دخان بلا ملامح
عضو خبير
عضو خبير
مشاركات: 14739
اشترك في: الأحد أكتوبر 07, 2012 6:36 am

طوق نجاة..

مشاركةبواسطة دخان بلا ملامح » السبت مايو 23, 2015 7:07 pm

تختفين وتظهرين ف الكتابة سواء ف القصة او الشعر
واعتقد انها القصة الثانية بعد النغمة التى كانت ف الكلية على ما اعتقد
ولكن ف كل مرة تكتبين
اشعر انك تجدين التقمص واشعر ان هناك اسرار بين السطور
اعجبتى الحيرة لبطلة القصة واعتقدت معظم الوقت انها تشبهك
اسمحلى بسوال رايتة بقصتك
لما دائما احلامك تتقطع او تنتظر دفعة قوية او رياح تمنحها الروح
القصة مليئة بالاسئلة للبطلة التى تقمصتى دورها
:> :> جميل ما كتبى واعجبنى كثيرا
وانسى ما قلت تركت القصة وقرات ما بين السطور
تقديرى واحترامى

صورة العضو الشخصية
AngeL MeDOoO
عضو مميز
عضو مميز
مشاركات: 8001
اشترك في: الثلاثاء فبراير 09, 2010 10:10 am

طوق نجاة..

مشاركةبواسطة AngeL MeDOoO » السبت مايو 23, 2015 7:35 pm

أخبري بطلتك أن ساعات قليله وستنتهي الأمطار والعواصف
وسيعود الأتصال ..

فلا داعي للأستسلام : )

صورة العضو الشخصية
!هادية!
عضو نشيط
عضو نشيط
مشاركات: 3901
اشترك في: السبت مايو 02, 2015 11:30 pm

طوق نجاة..

مشاركةبواسطة !هادية! » السبت مايو 23, 2015 11:01 pm

[quote="*Sally*"]
ذات مساء وفي ليلة حالكة بالسواد
حاولت أن تلجأ إلى الكتابة لتكون لها الملاذ الأمن
لكنها لم تستطع !!

كانت ليلة ماطرة وصوت الريح قوي وكأن أشباح الليل سكنت تلك الأشجار المجاورة لنافذتها
لتجعل حفيفها يعلو ويعلو
فيدب الخوف والرعب في أرجاء المكان

لم تستطع كتابة أي حرف
هواجس الذكريات كانت أقوى منها لتبدأ بالتراكم والتطاير معلنة الانفجار

فجأة ووسط هذا الصخب
صدر صوت رنين ...
لتبدأ هي بالالتفاف تنظر وتتسائل عن مصدره

أطرافها تجمدت وتشتت أنظارها وعقلها توقف ...
حتى استشعرت أخيرا بأن هناك من يريد محادثتها على الحاسب !!

وجدت في ذاك الرنين طوق نجاة ..
لأن الحديث سيخرجها عن تلك المشاعر التي انتابتها
حتى ولو كان الحديث عبر الشبكة العنكبوتية
فمجرد الشعور بأن هناك شخصاً ما ستتحدث إليه هذا سيدخل الطمأنينة إلى قلبها وسرعان ماتتناسى تلك الأصوات
ليس الأصوات فحسب بل ستنسى كل شيء


- أهلاً بك قد أتيت في الوقت المناسب ..أجابته وكأن السطور ترتعش

- مابكِ هل أنتِ خائفة؟

-نوعاً ما ولكن ليس بذاك الخوف المريع..
تجيبه محاولة إخفاء مشاعرها
إنها ليلة غريبة أفضل أن أكون مع أحد أحدثه ويحدثني
قد مللت الوحدة والصمت فمابينهما أنهار من دموع وبحور من شجن

- لعل هناك أمر ما تفكرين به وهذا الأمر اجتاح كل تفكيرك وكيانك
أليس كذلك؟

-كأنك تقرأ أفكاري يارجل .. قالت هذا بضحكة هادئة

ضحك ضحكة عريضة ومن ثم أجاب ..
-أنتِ تعلمين بأنني أشعر بكِ حتى ولو كنتي بعيدة عني
هاتي ماعندك سأستمع بكل سرور وأجيب...

- حسناً
أغمض عينيك برهة !!وحاول أن تستجمع أفكارك
ومن ثم تخيل نفسك وحيداً على هذه الكرة الأرضية وأنت حائر ولوحدك في طريق ما
تريد أن تسلكه
قالت هذا وسكتت لبضع دقائق...

- هيا أكملي ...

-هذا الطريق نهايته مجهولة
ولك أحد الخيارين ...أما أن تسلك الخيار الأول فترى الحياة فيه قد ارتدت الثوب الكئيب
والحزن بدأ يعزف ألحانه من جديد..
فيشهق الفؤاد ويخرج مافيك من ذكريات دفينة تظن انها اهترئت ومر عليها الزمن
ومن ثم تتسائل
هل أمضي...
ومن ثم تتوقف
لتتسائل مجدداً ..
أين التي كنت أسرد لها الحديث
أين التي كنت أخذ بنصحها
أين وأين...
أين الرفيق ...
أين أنا..
بل مقصدي من أكون أنا

تمتم برموز مليئة بالرفق واللين ..ومن ثم أجابها متلهفاً وعلى عجل ..
-أجل أجل وماهو الخيار الثاني

كانت ستجيبه ...
لولا أن الاتصال قد انقطع وانطفأت الأنوار بسبب هبوب الريح القويه
كات ستخبره بأن ذاك الطريق هو أشبه بالماضي البعيد

ولكن ما الفائدة
فلم يعد هناك مجيب !!

الآهات قد تحشرجت
ساد الصمت الذي اكتواه الألم

تساقطت الدموع وبللت الجفون
تركت بعض الأثر
فلا أحد سيجمع حباتها بكفيه

وستبقى الكلمات عالقة كماسيبقى الألم سجين

ومابين الصمت والوحدة
أعلنت بأنها استسلمت لكل شيء
...


غاليتي ...
ما اروع سردك..
شعرت بكل لحظة مرت بها بطلة القصة..من ليل..وريح..وحدة...ووحشة
ثم دق قلبي معها عندما بدات مكالمتها...
ررروعة...
اكملي ولا تحرمينا متعة السفر معك...

صورة العضو الشخصية
*Sally*
مشرفة عامة لمنتديات 12 شات
مشرفة عامة لمنتديات 12 شات
مشاركات: 18355
اشترك في: الجمعة مايو 29, 2009 4:03 pm

طوق نجاة..

مشاركةبواسطة *Sally* » الأحد مايو 24, 2015 11:37 am

[quote="اورجينال مان"]
من سوء الطالع أن بعضنا يظن أن من حوله أو ما يملك لا زوال له


ولكن وفجأة ودون سابق إنذار يختفي شيىء في الصورة لم نكن نتوقع زواله


وعندها ندرك أننا بفقدانه قد أضعنا أنفسنا فضلا عن ضياعه


وعندها لا تفيد الحسرات ولا سبيل لإستعادة الذكريات


ولهذا فمن الأجدى إن كنا نمتلك الشجاعة أن نبوح بما بداخلنا


ونترقب النتائج ففشلنا عند الوضوح أفضل الف مرة


من نجاحنا في الغموض

سيدتي مداركي المتواضعة جعلتني أبحر بمخيلتي بشيىء يشابه بمضمونه


ما خطه قلمك الماسي علني أجد نفسي واحاسبها على تقصير


لكنني وجدت أنني قد أفلحت في إضاعة أشياء جميلة في حياتي


بوضوحي ورغم هذا علمت أني لن أندم لأن الغصة في الحنجرة

يفوق ألمها الحرقة في الكبد

نص جدير بالتأمل والمراجعة مراراً

ولكل منا حكاية قد يجد إحدى خيوطها ها هنا




كل التقدير لروعة البوح ونقاء السريرة


دوما كما عهدتك


كوني بخير بعون الله


أورجينال مان


فعلاً الأشياء تختفي وتضيع والندم لن يفيد بشيء كل مانحتاجه إلى الشجاعة والانطلاق من جديد

أخي الكريم
اورجينال مان

صدقاً تستحق رفع القبعة على هذه القراءة الرائعـة
لأنك قد أصبت المضمون بجدارة

شرفني حضورك وتعليقك
لاحرمنا الله ألقك

شكري واحترامي

صورة العضو الشخصية
*Sally*
مشرفة عامة لمنتديات 12 شات
مشرفة عامة لمنتديات 12 شات
مشاركات: 18355
اشترك في: الجمعة مايو 29, 2009 4:03 pm

طوق نجاة..

مشاركةبواسطة *Sally* » الأحد مايو 24, 2015 11:48 am

[quote="دخان بلا ملامح"]
تختفين وتظهرين ف الكتابة سواء ف القصة او الشعر
واعتقد انها القصة الثانية بعد النغمة التى كانت ف الكلية على ما اعتقد
ولكن ف كل مرة تكتبين
اشعر انك تجدين التقمص واشعر ان هناك اسرار بين السطور
اعجبتى الحيرة لبطلة القصة واعتقدت معظم الوقت انها تشبهك
اسمحلى بسوال رايتة بقصتك
لما دائما احلامك تتقطع او تنتظر دفعة قوية او رياح تمنحها الروح
القصة مليئة بالاسئلة للبطلة التى تقمصتى دورها
:> :> جميل ما كتبى واعجبنى كثيرا
وانسى ما قلت تركت القصة وقرات ما بين السطور
تقديرى واحترامى


هلا بالأخ الطيب عادل ...
هذه القصة ليست الثانية وتلك لم تكن الأولى .... :wink
أما عن سؤالك ..فالأحلام بشكل عام أصبحت متقطعة في زمن اللا إنسانية
في زمن أصبح البوح فيه جريمة يعاقب عليها
والكثير مما أعرفهم ينتظرون تلك الدفعة القوية لعل الحياة تتجدد وتضحك لهم من جديد

شكراً لحضورك الراقي
تحياتي


العودة إلى “منتدى القصص”



الموجودون الآن

المستخدمون الذين يتصفحون المنتدى الآن: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 0 زائر

المتواجدون حاليا

المستخدمون الذين يتصفحون المنتدى الآن: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 0 زائر