• منتديات بابونج

    منتديات بابونج، منتديات ثقافية متنوعة، تعرف على اصدقاء جدد وشاركهم معارفك وآرائك في بيئة نقاشية مفيدة

الثقوب السوداء

في هذا المنتدى يمكنك كتابة قصة من بنات أفكارك، مناقشة فكرة قصة، او عرض قصة أعجبتك ليطلع عليها الأعضاء وزوار المنتديات الآخرين
صورة العضو الشخصية
مواطن
عضو جديد
عضو جديد
مشاركات: 2
اشترك في: الخميس مارس 26, 2015 1:45 pm

الثقوب السوداء

مشاركةبواسطة مواطن » الخميس مارس 26, 2015 2:02 pm

إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا ثُمَّ كَفَرُوا ثُمَّ آمَنُوا ثُمَّ كَفَرُوا ثُمَّ ازْدَادُوا كُفْرًا لَمْ يَكُنِ اللَّهُ لِيَغْفِرَ لَهُمْ وَلَا لِيَهْدِيَهُمْ سَبِيلًا}[النساء : 137]
{بَلِ اتَّبَعَ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَهْوَاءَهُمْ بِغَيْرِ عِلْمٍ فَمَنْ يَهْدِي مَنْ أَضَلَّ اللَّهُ وَمَا لَهُمْ مِنْ نَاصِرِينَ}[الروم : 29]
{ذَلِكَ هُدَى اللَّهِ يَهْدِي بِهِ مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَلَوْ أَشْرَكُوا لَحَبِطَ عَنْهُمْ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ}[الأنعام : 88]
أتحدث اليكم و لا أعلم ماذا اقول او كيف أبدأ و لكني سوف اقص عليكم قصتي مع نفسي .

بداية انا مهندس مصري اعمل في احد المؤسسات التعليمية في الولايات المتحدة الأمريكية ... أكرمني الله بالعلم و المال و الأهم بحب الناس من حولي .

لكني سرعان ما وقعت فريسة لنفسي ... فأثناء دراستي و فجأة و جدت نفسي اصبحت مدمناً على مادة الهيروين و توالت بعدها تجربة جميع انواع المخدرات للتخلص من استعباد هذه المادة اللعينة (أستغفر الله من لفظ أستعباد و لكن هذه هي الحقيقية).

و بعد أن حاول العديد ممن احبني مساعدتي و انا طبعا كنت اعمل جاهدا و بدون قصد على ابعاد كل من احبني و تقريب كل من اتخذ الشيطان خليلاً. لم أشفى و كنت اتقلب في هذا العالم كتقلب البطاطساية في الزيت.

و بعد ان كنت اعد نفسي للعمل بوكالة ناسا لعلوم الفضاء ...اصبحت ابحث عن الجحيم , نعم فالبحث عن المخدرات هوا البحث عن الجحيم بعينة و فجأة و في خضم هذا الشقاء فقدت احد اصدقائي المقربين و كانت قصتة عجيبة ...
هذا الشخص الظريف المليء بالطاقة الايجابية و بالمفاجئات اصبح مدمناً ثم تاجر مخدرات ناجح ثم ذاهد عابد لفترة و جيزة و كان يتصل بي و يصطحبني لأداء الصلاة في المسجد و كنت اقول له" سبحان الله انت اخر واحد كنت افتكر اني اجي معاة هنا" , كان يرد علي و يقول "يهدي من يشاء يا عم سيف".

و في يوم لم تطلع لة شمس , بالفعل كان اليوم مظلم بشكل عجيب اتصل بي صديقي و قال لي ...

سيف تعالى بسرعة على روكس أيلند ودة المكان اللي كنا بنتقابل فية ايام ما كان مدمن ذيي ...لم اكن سعيدا بعودة مرة اخرى الي الجحيم و لكني نسيت ...خمسة عشر عاما لم انسى موعد لهذا الصديق و لكني نسيت هذا الموعد ...وبعد عدة أيام وصلت الي الاخبار انه وجدت جثة صديقي في احد البنايات , توفى منذ ثلاثة أيام و لا يعلم أحد , لقد تناول جرعة المعتادة و لكن جسمة كان نظيفا من المخدر فأودت هذه الجرعة بحياتة ..و هرب و تركة من كان معة دون ان يكلف نفسة عناء الأتصال بالأسعاف . لماذا لم أذهب معة ...لماذا نسيت هذا الموعد ...!؟ لم اكن لاتصور ان تتحقق نبوئتة ,ففي احد الايام قلت لة "مروان سوف تكون شيخوختنا محزنة بسبب ما نفعل في شبابنا" ...رد ضاحكا "و هل تتوقع لأمثالنا شيخوخة ,سوف نغادر سريعا بدون شعر ابيض و بدون كرمشة".

كان فراقة صادماً ...و بدأت أحلم بأني قد مت و صعدت روحي الي السماء و بدأ حسابي و كأني أنا من مات و ليس هو.

شعرت انها نهايتي انا ايضا ...ارتعبت ...فأنا من كان في يوم من الايام واعظاً دينياً ... نعم صدق او لا تصدق هذه كانت طفولتي. هل سوف تكون هذه نهايتي ...!؟

وقفت لأقول لنفسي لا ...فلتنهش الحاجة الي المخدرات في جسمي كما تشاء ...لأفارق الحياة و انا أتخلص منها بدلا من أن أبعث و العياذ بالله و أنا على المعصية.

وبعد عناء شديد تخلصت من المخدرات فزيائياً و نفسياً ...تعجب كل من حولي...لقد تعجبو في يوم من الأيام عندما علموا ان شخص مثلي مدمن و الأن و بعد ان فقد الجميع الامل لقد عاد من جديد ..

و اريد ان اخبرك انة من المستحيل لمن لا يعلم اني كنت مدمن , ان يتوقع حتى أنني مسكت مثل هذه الاشياء بيدي ...و كم كنت اضحك داخلياً عندما يتحدث من حولي عن المخدرات و لكن حديثاً رمزياً حتى لا أفهم.

وذات يوم و اثناء عودتي لدراستي مرة اخرى جاء لي مروان ...نعم جاء و عانقني و قال لي لقد افتقدتك كثيراً ...قلت له "انت بتهرج يا جدع انت دا كل الناس فاكرينك ميت" فرد علي ضاحكا "أنا في خير حال و أعمل في مكة.
وأستيقظت فرحا مفزوعا نعم لقد كان حلماً... انة حي حي في السعودية انة في خير حال لقد كانت رؤيتة حقيقة...احسبة عند الله كذلك.

و بعد سلسلة نجاحات منقطعة النظير بدراستي, اتممت الدراسة الجامعية و انهالت علي العروض ...وعادت الي ثقتي بنفسي و عاد سيف "بتاع زمان اللي هوا مركز الحدث" و دائما ما كنت اشكر الله و احمدة على جزيل فضلة و لطالما علمت ان لم ينجيني شيء من نفسي سوى محافظتي على الصلاة ...نعم لم اترك الصلاة يوماً و من يتعاطى المخدرات يعلم انة هناك فاصل بين التعاطي و الهزيان و انا كنت استخدم المخدرات لكي ابقى روحي في جسدي لم اكن اتعاطاها لكي اصل الي مرحلة الهزيان ...اللهم لك الحمد حمداً كثيراً.

توالت الاحداث و نسيت كل هذه المعاناه و نسيت شر نفسي ...نعم نسيت.

لن اطيل الحديث في امور فرعية عن احداث حياتي قد تؤدي عن طريق الصدفة لتعرف احد القراء على شخصيتي ...دارت الايام دورتها ووقعت المخدرات مرة اخرى أمامي و من مصادر معتمدة ...معتمدة جداً.
قلت لنفسي لا انا مش حرجع تاني مستحيل ...

هل قلت لكم ان ثقتي في نفسي عادت ..اعتقد ذلك , لقد صورت لي نفسي انني يمكن ان اخادع المخدرات يمكن أخذها بدون ان اعتمد عليها و بالفعل وضعت قدمي على بداية المنحدر و لكن سرعان ما بدأ كل ما بنيتة في التهدم ...فعدت الي رشدي سريعا و ابتعدت عن مصادر التأثير و حاولت العودة الي حياتي الطبيعية ...لن انتظر الي ان تتحطم بالكامل ,هذه المرة لا سبيل الي اعادة البناء فلم يتبقى في العمر او الصحة مثل ما فات.

و عن طريق الصدفة تعثرت في المخدرات الألكترونية , و مثل عادتي دائما اتعالى على مثل هذه الاشياء و اسعى الي تجربتها كما يسعى النمل الي العسل ... هل يمكن ان يوجد تأثير عقلي عن طريق سماع بعض الترددات الصوتية .

و مع أول تجربة كانت الأجابة نعم تدمير شامل ...ليست مخدرات رقمية و انما مخدرات نووية تدخل الي اعماق الروح مباشرة...ولكن هذه المرة كنت من الحكمة بان ابتعد عنها بعد اول تجربة ولكن...!

هل ذكرت لكم انني كنت قد اشتريت لتوي سيارة حديثة جدا كانت في يوم من الايام سيارة احلامي و ايضا كانت التطبيقات التي اعمل عليها تأخذ في النجاح و التألق يوماً بعد يوم . ماهذا لم اكن اعلم يوما انني قادر على تحقيق هذا النجاح ...لم اكن يوما اتخيل ان اصل الي هذه الدرجة من الابداع الرقمي اذا جاز التعبير ...ولكني استدعيت الشيطان الي حياتي مرة اخرى و لكن في هذه المرة كان الشيطان مدججاُ بالسلاح.

مرت تجربتي مع المخدرات الرقمية بسلام ...نعم لقد كانت مرة واحدة و لم تتجاوز 40 دقيقة لا يمكن أن تؤثر على ...! هذا ما كنت احاول ان اصدقة و لكني لم اكن في حالتي الطبيعية ,كنت اشعر بأني داخل حلم و لا استطيع الاستيقاظ منة ...حلم ليس عادي و لكن لا يمكن ان يحدث هذا لي لن تدمر 40 دقيقة حياتي و اثناء تخبطي الفكري و قعت في هوة سحيقة تسمى التنويم المغناطيسي الذاتي .

لا اعلم كيف و لكن كل ما اتذكرة انني كنت ابحث في – هل للمخدرات الرقمية علاقة بالسحر الاسود , و هذا شيء مضحك لأني لم اعترف يوما بان السحر او مثل هذه الاشياء لها وجود في القرن الواحد و العشرين – نحن نعيش زمن مادي بحت تحكمة قوانين الطبيعة فقط..
هل تشعبت كثيرا ...أعتزر منكم اذا لم يكن أسلوبي منظم بالقدر الكافي و أنا اقدر وقتكم بشدة و يسوئني عدم قدرتي على الأيجاز أكثر من ذلك.

هل يمكن أن يكون هناك شيء اسمة تنويم مغناطيسي ...! محال عقلي العلمي لا يستطيع أستيعاب مثل تلك الفكرة ... سوف اخوض التحدي لأثبت لنفسي انها خزعبلات.
نعم أنها خزعبلات فالموضوع ليس لة علاقة بالنوم أو بالمغناطيس ... و أنزلقت في هذه الهوة السحيقة دون أن أعلم كيف حدث ذلك .

و بدأت بالبحث عن شيء يوقظني من هذا الأحساس الرهيب ...جوجل فشل فشل زريع و لأول مرة يفشل معي.

لقد تخلى عني جوجل و لا يمكن لاحد أن يساعدني فمن سوف يصدق مثل هذه الخرفات و حتى لو صدق ...لا يمكن ان أبوح بما يدور داخل رأسي لأحد ...!؟ لا يمكنك وصف أفكار تتحكم في جسدك فزيائياُ. و انت تعلم انها تتحرك بقوة العقل الباطن...أنت تعلم أنك ذرعتها مع سبق الأصرار .

نعم اذا قتلت نفسي سوف تكون نهاية حالكة السواد و لكني لا اخفي عليكم امرا ...تتسارع الافكار بداخلي بصورة تجعلني اشعر بان من ينظر لي يقرا ما يدور داخلي ...لا هل يرى الناس ما يدور في رأسي , هل يمكن ان اصاب بحادث يجعلني اهزي و احكي ما يدور بداخلي بدون أن اشعر .,يجب أن اتخلص من حياتي ...لا يوجد معنى لحياة مثل هذه الحياة لقد فصلت روحي عن جسدي بشكل ما و لا استطيع ارجاعها ...

هل انا مريض ..لا يمكن ان اكذب على نفسي ليس بمرض و انما انا من فعل ذلك بكامل ارادتي انا من وافق على الدخول في ذلك المنعطف المدمر.

لا يمكنني تحديد هل هذا تأثير عودتي الي المخدرات ام المخدرات الرقمية ام التنويم المغناطيسي الذي ليس لة علاقة بالمغناطيس ...ما هذا الذي يدور بداخلي ...ما هذا الشعور ما هذه الافكار لا يمكن ان يحدث ذلك لي لا ليس انا ...انا لم أضيف شيء للبشرية بعد انا لم اقوم بدوري الذي خلقت من أجلة بعد أين ذهبت و كيف أذهب لنفسي لكي اعود بها بداخلي مرة اخرى ...

ذلك كلة تخريف لقد سُحرت ...نعم لقد سحرت عندما تركت صديقتي قالت لي سوف أجعلك تدمر نفسك و لن تصلح لشيء بعد الاّن ...نعم انة السحر الاسود؟. انها استطاعت التفريق بيني و بين حبيبتي و لا اعلم اين ذهبت ...ببساطة ذهبت حبيبتي و تركتني في خضم كل تلك الأحداث.
لا يوجد شىء اسمة السحر الأسود و لا دخل لتلك الفتاة بالموضوع أنا من فعل , أنا من وافق , أنا من اتخذ القرار أنا المسئول .

يارب هل من خلاص ...نعم لقد أفتريت على نعمك علي كثيراً و لكنك الغفور الرحيم .
لماذا كل ذلك و لماذا اتيت انا الي هنا...؟
...طبعا المخدرات التقليدية لا تحتاج لمثلي لكي يعظك منها لست هنا من أجلها.

الهدف انني اريد أن احزر كل من كان لة روح داخل جسدة لا تفعل.
اذا استطعت ان تضع يدك في النار دون ان تحترق اذاً أنت تستطيع أن تعبث بعقلك دون أن تتأذي...
لا تهمل في حق نفسك و لا تنساق وراء التكنولوجيا الحدثة بدون أن تتريث و ترى أين ستضع قدمك.

الاّن نعيش في عالم رقمي حتى ان علاقة الأنسان مع أخية الأنسان أصبحت علاقة رقمية و لذلك منافع و مساوىء بدون شك و لكن في خضم كل هذه الحياة الرقمية هناك اخطار فظيعة تسمى المخدرات الرقمية و التنويم المغناطيسي الذاتي ...و من سمع منكم بالثقوب السوداء فليعلم ان العالم الرقمي بة ثقوب سوداء كثيرة ...

العجيب انني كنت اخشى أنجاب اطفالاً لأني لن استطيع حمايتهم من هذه المخاطر و لكني لم التفت لأحمي نفسي اولا قبل التفكير في اطفالي المستقبليين .

هل يمكن ان تكون نهايتي الأنتحار ... ربما لا أعلم فطالما ما أشعر بانني لست انا ,انا شخص مختلف و ربما هذا الشخص يستحق ان أقتلة و بذلك ربما تعود روحي بداخل جسدي بعد موت هذا الأشكيف ...

و عندما أضع نفسي مكان القارىء و خاصاً الشخصية المغامرة ...سوف اذهب سريعا لأكتشف ماهية المخدرات الرقمية و كيف يمكن ان تقوم بتنويم نفسك ذاتيا و مثل تلك الأشياء التي تبدو غامضة و تخفي الشيطان بداخلها.

نعم هذا ما جنتة يداي ..لقد أشعلت النار في حياتي و ذهبت بها الي مكان بعيد ...لا يمكن لاحد ان يساعدني في هذه المرحلة لقد خرجت الأمور عن السيطرة , هل يتنقل الاّن الشيطان الكترونياً ...هل اصبح يملك موقعا الكترونيا لا ليس الشيطان انة من غلب الشيطان في كفرة و اجرامة الأنسان , لقد أمر المولى عز وجل الملائكة و الشياطين بالسجود للأنسان لهذا السبب سوف تتفوق على الملائكة بعبادتك وطاعتك لله و سوف تهزم الشياطين بكفرك و فسادك في الأض. الاّن يسخر الانسان الشياطين الكترونياً و أنت لا تريد العبث مع تلك الأشياء أليس كذلك.

نعم هذه هي فتنتنا يا أصدقائي ...بغض النظر عن توجهك الديني أخي الأنسان اذا كنت تريد أن تعيش حياة سوية لا تعبث بالصندوق الاسود للحياة ...و سوف اطلق لفظ الصندوق الأسود على كل ما هو خفي و يكتنفة الغموض ...نعم بداخلة الكثير من الأسرار و لكن انت لا تتوقع مستقبلك بعد ان تدخل هذه المعرفة الي عقلك ...لقد أبتكر الأنسان فيرس ... و هذا الفيرس مخبأ في العديد من الاشياء حولنا و لكن نفسك البشرية بها حماية لمثل هذه الفيروسات نفسك ترفضها من اللحظة الأولى و من يبطل هذه الحماية الربانية فقط هو من يمكن أن يصاب بهذا الفيرس المدمر .

يجب ان تعلم ان هناك عوالم موازية لعالمنا و لكن رحمنا اللي و حجب عنا هذه المعرفة و اذا اردت العبث فتحمل العواقب و لكنها ليست عواقب فزيائية او حتى نفسية أنة التدمير الفيروسي الذي سوف يجعلك تفقد روحك.

في النهاية لا تقرب ما يقشعر منة جسدك لا تشاهد افلام مرعبة لا تستمع الي موسيقى صاخبة يقال فيها طلاسم و كلمات لا تعلم معناها, فالتطور التكنولوجي سوف يخطف روحك بهذه الأشياء... و ربما لن تعود ابدا .
في بعض الاحيان اجد نفسي قويا مقاوما و في الكثير من الوقت لا استطيع ان اصدق ما وصلت الية

ما هذا الشعور المدمر ما هذه الافكار التي تتسارع بداخلي ...رحمتك يارب, أنها اشياء تخشى مناقشتها مع الله سبحانة و تعالى يوم الحساب ,نعم تخشاها و لكنها كتبت في كتابك و قضي الأمر.
لا يمكنني ان اقص عليكم التفاصيل... يمكن بمجرد أن أقص عليكم ما يجول بخاطري تزرع هذه الأفكار في احد القراء و اكون في ذلك الوقت قد اصبحت ناقل للعدوى.
انا اعلم ان مجرد قولي لك لا تقرب كذا و كذا في حد ذاتة له تأثير عكسي ...ولكن اعلم اخي الانسان ان حياتك سوف تذهب بعيداً عنك و لن تعود اليك مرة اخرى .أستحلفكم بالله أحزروا مسالك الشيطان.
لا تنسوني من صالح الدعاء ...و كفاكم الله شر الثقوب التكنولوجية السوداء.

صورة العضو الشخصية
رمش القلب
عضو مميز
عضو مميز
مشاركات: 6577
اشترك في: السبت يناير 03, 2009 1:51 am

الثقوب السوداء

مشاركةبواسطة رمش القلب » الخميس مارس 26, 2015 7:12 pm

قرأتُ ولم أملّ من القراءة...
من البداية للنهاية ..
أتمنى أن تكون قد فرغت كل الشحنات...
لمّا كتبت النص...فالكتابة خلقت لهذا...

أعتقد لن تنتحر يوماً طالما تملك جرأة هذا التنفيس...
وأنا معك الإنسان يستطيع أن يعيش حياة واحدة...
وهي الحياة القريبة منه وحوله...
وكلما تجاوزها واخترق العوالم زادت متاعبه...


أتمنى لك الاتزان والتوسط والمزيد من الشعور الانساني
بمعناه البسيط

الثقوب السوداء
رائعة

صورة العضو الشخصية
مواطن
عضو جديد
عضو جديد
مشاركات: 2
اشترك في: الخميس مارس 26, 2015 1:45 pm

Re: الثقوب السوداء

مشاركةبواسطة مواطن » الجمعة مارس 27, 2015 1:35 am

لا أستطيع أن اصف لكي مدى أمتناني و شكري لردك ... و بالفعل أختلف الأمر كثيرا بعد كتابتي لما يدور بداخلي ...حتى أنني بدأت ارى حلول لم اكن اعتقد انها موجودة.
بارك الله فيكي

صورة العضو الشخصية
الجاهـــل
صديق 12 شات
صديق 12 شات
مشاركات: 94
اشترك في: الأربعاء يونيو 24, 2015 4:18 am

الثقوب السوداء

مشاركةبواسطة الجاهـــل » الخميس يونيو 25, 2015 9:57 pm

طبعا مش هعتبرها قصه بالمره هعتبر انك بتتكلم عن نفسك وتفضفض وبتمني ربنا يكرمك ويوفقك الي مزيد من النجاح ان شاء الله


العودة إلى “منتدى القصص”



الموجودون الآن

المستخدمون الذين يتصفحون المنتدى الآن: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 0 زائر

المتواجدون حاليا

المستخدمون الذين يتصفحون المنتدى الآن: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 0 زائر