• منتديات بابونج

    منتديات بابونج، منتديات ثقافية متنوعة، تعرف على اصدقاء جدد وشاركهم معارفك وآرائك في بيئة نقاشية مفيدة

ربيع الأنوار

هذا المنتدى مخصص للمواضيع الحصرية التي يضيفها مجموعة من الكتاب المميزون من أعضاء المنتدى، يمكن للجميع الاطلاع على المواضيع المدرجة هنا
صورة العضو الشخصية
رمش القلب
عضو مميز
عضو مميز
مشاركات: 6577
اشترك في: السبت يناير 03, 2009 1:51 am

ربيع الأنوار

مشاركةبواسطة رمش القلب » الجمعة ديسمبر 26, 2014 10:39 pm

لكأنما تلك الصحراء..

التي انشقت بها زمزم أقدامه الطاهرة...
كانت لنا الشفاء...


لكأنما ذاته الشريفة ...
كانت لزفراتنا بلسماً...
ولعتمتنا الأنوار...

لم يكن ربيعُ شهر..
كان دهْراً
كان عمراً
لم يكن صلى الله عليه وآله وسلم...ضيْف...
كان نبيّاً...
في كل عام ...
نحنُ ضيوف الشوق...

لرمال قبّلتْ خطاه

صلى الله عليه وعلى آله وسلم






[يمنع رفع الصور من هذا الموقع]http://www.يمنع رفع الصور من هذا الموقع.com/watch?v=HrvAdQvkLjo[/يمنع رفع الصور من هذا الموقع]

صورة العضو الشخصية
رمش القلب
عضو مميز
عضو مميز
مشاركات: 6577
اشترك في: السبت يناير 03, 2009 1:51 am

ربيع الأنوار

مشاركةبواسطة رمش القلب » الجمعة ديسمبر 26, 2014 10:55 pm

هناك...

حيث...الشهيق...ينجلي قصائد...
وحيث الجذع حنّ له...
مثل كل مُحِب...



كيف لا وهديه انفراج الكرب...
ودينه اليسرى


صلى الله عليه وعلى آله

[يمنع رفع الصور من هذا الموقع]http://www.يمنع رفع الصور من هذا الموقع.com/watch?v=UP4rovDIMNw[/يمنع رفع الصور من هذا الموقع]



[

صورة العضو الشخصية
رمش القلب
عضو مميز
عضو مميز
مشاركات: 6577
اشترك في: السبت يناير 03, 2009 1:51 am

ربيع الأنوار

مشاركةبواسطة رمش القلب » السبت يناير 03, 2015 12:21 am

في كل العصور
كان العشاق رفاقاً...

يجمعهم احتراق ونيران


وفي كل العصور ...هناك ....

.عند روضته الشريفة...


كل عاشق ينجو...



شيئٌ آخر ...لم يسمع به أحد ..


..وفصولٌ من ربيع تكثرُ..
والسحاب الخفيف ..يُمطر ويغدق...

إنه صلى الله عليه وآله وسلم...
حين ترفق الرّوح بالروح...




[يمنع رفع الصور من هذا الموقع]http://www.يمنع رفع الصور من هذا الموقع.com/watch?v=gxcUTVVKKfQ[/يمنع رفع الصور من هذا الموقع]





صورة العضو الشخصية
رمش القلب
عضو مميز
عضو مميز
مشاركات: 6577
اشترك في: السبت يناير 03, 2009 1:51 am

ربيع الأنوار

مشاركةبواسطة رمش القلب » السبت يناير 03, 2015 1:08 am

نسبةُ الأبيض في الثياب البيضاء..

نسبةُ الجمال في الزنابق المتفتّحة...


نسبة الصدق في قلب النقاء...

وكل ما اكتنز جنبيه الشريفة ..

فيضٌ من الإله..

كل احتفاءٍ للبشرية على مقربة
القبة الخضراء...

هو ظمأها ارتشاف الشمس..
وإذعانها التلقائي

إلى تلك الروح المترعة بالإنسانية

ولسواقي زمزم الناضرة..ورواؤها...

كأنّ أنفاسه المباركة...
تنشِدُ /تنشُدُ ...الحياة ..للحياة...

شوقاً إلينا
شوقاً إليه

صلى الله عليه وعلى آله وسلم

https://www.يمنع رفع الصور من هذا الموقع.com/watch?v=ffoP9iSOcqI









صورة العضو الشخصية
رمش القلب
عضو مميز
عضو مميز
مشاركات: 6577
اشترك في: السبت يناير 03, 2009 1:51 am

ربيع الأنوار

مشاركةبواسطة رمش القلب » السبت يناير 03, 2015 6:01 pm

كأن الوجود ببقاء أخلاقه محبة...
كأنّ في تبسمه الباقي أ ُنس....

كأن الإنسان...

هو نوعُ قلبه...صلوات الله عليه وعلى آله
ونور تبصره.....

كأن هذا الصمتْ الذي امتدّ قروناً...

هو وجهتنا الوحيدة...
وجهتنا الأخيرة...


كأنه ما يزال يصغي ...

كأنه صورته التي توارت...
وهي توقّر الطير والجماد والشجر...

يده التي لا تزرع ولا تسقي ولا تحصد سوى معنى باقي
معنى الرفق والحب والسلام



كأننا في محبته في عالم الروح طير
كأنً القلب وهو خُلوٌ من محبته ....حجَر


كأنّ هذا الكون ما زال في أحشاء الظلام لم يولد...
سوى بمحبته...فهي الطريق إلى النور...إلى السماء
السماء

تلك العالية..
التي لا نلمسها سوى بقلبٍ يمتلؤ به إيمان


كأن وعد الشربة من يده الطاهرة

لا يبرح أملاً..ودواء للقانطين





صلى الله عليه وعلى آله وسلم








https://www.يمنع رفع الصور من هذا الموقع.com/watch?v=an79r5gctB0

صورة العضو الشخصية
رمش القلب
عضو مميز
عضو مميز
مشاركات: 6577
اشترك في: السبت يناير 03, 2009 1:51 am

ربيع الأنوار

مشاركةبواسطة رمش القلب » الأحد يناير 04, 2015 12:12 am

وكم نعترف أنّ الكون دون نوره موحش...
وهو الذي أضاء ما بين المشرق والمغرب...


هو الذي أراد أن تتورّدَ الأرض...
وفي أيادينا الغِراس



أعطى كثيراً...
فكيف لا نعطيه حباً.....
وهو الذي رد فضل الناس..بما استطاع...

يستاكُ طيب العبارة...
وحلاوة الحديث



ليس غريبا ً أنْ نشتاقه وهو قبلنا...
بل الغريب...
أنْ يشتاقنا ونحن من بعده


كيف لا نفرحُ به يوماً...إنْ عطّلتنا بهرجة الألوان...


كيف لا وقد كاد الكون أن يكون قطعةُ جنّة...
كما روضته

وإذ يدفع أذى الجار بمنديل الصفح...
كان لليهودي نعم الجار!

صلى الله عليه وعلى آله

[يمنع رفع الصور من هذا الموقع]http://www.يمنع رفع الصور من هذا الموقع.com/watch?v=L352YajnV7U[/يمنع رفع الصور من هذا الموقع]





صورة العضو الشخصية
رمش القلب
عضو مميز
عضو مميز
مشاركات: 6577
اشترك في: السبت يناير 03, 2009 1:51 am

ربيع الأنوار

مشاركةبواسطة رمش القلب » الأحد يناير 04, 2015 12:53 am

كم نعترفُ أنّ الأطفال ..في غياب حبه..
لا يلعبون في باحات المسجد....

ولا يُطال سجود لنا وطفلٌ على جنبينا يلهو ويلعب..


أمْا ْ أنّنا ....
كلنا في حضرته...
صبيان ...



نلحق البُخور المتطاير يميناًً..ويسار


نأكل الحلوى ...ونبتهج......
فهديه أحلا من العسل




وكم نعترف تراجع الطّيب المُهدى لأعطاف النساء حِلْماً
أنهنّ قبل أنْ يكنّ مكحولات....
.كان يُكحِّل صلى الله عليه وسلم_
بخط عريض -الانسانية- وصيته الأخيرة الباقية...
اســــــــــــــــــــتوصوا بالنساء خيــــــــــرا
ففي خبيئة الدار كان آخر ما جمع ريقه ...ريق أنثاه.


وكانت رأسه الشريفة في آخر نفس له صلى الله عليه وسلم ...على صدر انثاه
وآخر من قبّل انثى...بين عينيها...زهرته الزهراء


أننا بلا سطوع محبته ينطفئ الليل مبكراً.. بلا نور القيام

ما اهتزّ جماد إلا حنيناً له..
كلنا صبيانٌ في حضرته...
وما عاكست السماء قوانينها إلاه
...

...

كم نعترفُ أنه أوجد فينا...
ما نحن من دونه في همجية..
وحين نحن بالدّين من دون الأخذ بتلابيب عشقه ..
مُكفِّرين ..مُقّتّلينَ..متنازعين..متطرّفين


بنوره بقيت الشياه...ولم تذهب سوى أكتافها.....

وجهه المتبسّم إذا عبسَ نزلت سورة...
وشعره المسرّح مثل طلعته البهيّة...

لم تخنق بلال العبرةَ...وهو ينادي حيّ على الفلاح...
إلا لأنه كان يعرف إنما ينادي ...
حيّ على المحبة والسلام


كم طاب حياً...
وطبنا به أحياء


كم هي الذكرى طيبة...

صلى الله عليه وعلى آله وسلم







[يمنع رفع الصور من هذا الموقع]http://www.يمنع رفع الصور من هذا الموقع.com/watch?v=O8I7VxHQ12Q[/يمنع رفع الصور من هذا الموقع]



رحِمَ الله روح أمي...
فقد غمَسَتْ لي ...مع كل لقمةٍ ...رحيق معناه.....

ولم يُخطِئها ربيع أول...
وهي تصنع الحلوى ابتهاجاً بهدي سيّد الأكوان...
يا ربّ إجعل لها عند حوضه..شربة من يده الشريفة

فما وجدتُ صمتها سوى ذكراً وصلاةً عليه...
عتباكَ قلبي كلما ابتعدتُ

صلواتُ ربي..
وسلامه عليه


العودة إلى “جدارية التميز والابداع”



الموجودون الآن

المستخدمون الذين يتصفحون المنتدى الآن: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين وزائر واحد

المتواجدون حاليا

المستخدمون الذين يتصفحون المنتدى الآن: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين وزائر واحد