• منتديات بابونج

    منتديات بابونج، منتديات ثقافية متنوعة، تعرف على اصدقاء جدد وشاركهم معارفك وآرائك في بيئة نقاشية مفيدة

أصبحتُ عاريـة ( قصة مصوّرة )

في هذا المنتدى يمكنك كتابة قصة من بنات أفكارك، مناقشة فكرة قصة، او عرض قصة أعجبتك ليطلع عليها الأعضاء وزوار المنتديات الآخرين
صورة العضو الشخصية
Miss 12 chat
عضو نشيط
عضو نشيط
مشاركات: 3748
اشترك في: الثلاثاء أغسطس 11, 2009 9:03 pm

أصبحتُ عاريـة ( قصة مصوّرة )

مشاركةبواسطة Miss 12 chat » الاثنين يونيو 30, 2014 3:37 pm

بسم الله الرحمن الرحيم







المقدمـه




القدر أصدق الحقائق ألما .. وللحبُ أشدُ الآلآم .. إما أُريدك ولآ تريدُني .. وإما تريدُني ولآ أُريدك
وإما نُريدُ عناقُ بعضُنـا .. ولكن القدر لآ يـُريد
ودائمـا القدر هـو المنتصر ..
لذلك .. أعيشُ منتظرة الموتِ .. أحبُ محتضنه الفُراقِ ... أضحكُ دامعه العينِ .. أنتظرك دون اللقاءِ
فالقدر ضدُ الجاذبيه هو
فقط معاكس للاتجاه...




الفـصل الآول ( في أحلامي كنتُ دوما )






عانقني أكثر .. ف أنا أُريدُ أن استمتع بدقاتك .. أُريدُ أن أشعرُ بالدفء بين ضلوع جسدك
أُريدُ أن تُعانقُني وكأنها أخر سكراتُنا
تنهيداتك هذة .. تجعلُني أشتهيق أكثر .. أُريدك دائما
أُريدُ أن تحتضنا وساده واحده
أُريدُ أن تكُن لى ع ارض الظُلمات .. وفي جنة الخُلدِ
أُريدُ أن تصبح مصيـرى .. والآ تكون غصه قلبي حين الفُراقِ
..
بدأت أن تفتح عيناها الواسِعتان .. وبدأت أن تفتح شفتيها الورديه
... أستعادت توازنها .. وذهبت على شُرفتها
.. يا لهُ من غروب يشبهُني .. ف أنا دائما أكُن مثله .. انا فقط غُروب يهلكُني
متي إذن سيأتي الشـروق .. أنتظرهُ فى عينك ~

ثُم دق هاتفها
... ياهلآ جئتي لى ولآ كنتُ أنتظركِ كنتُ انتظرهُ هو .. هو فقط
يالكِ من حمقاء جميعُ شبابُ الجامعه يتمنون أن ينظرون فقط إلي عينك .. وأنتِ تنتظرى فارسُ الاحلآم المُبعثر
.. خاطئه انتِ .. أنا انتظرُ كينونتي .. أنتظرُ شهيقي وزفيرى . منذُ ان علمتُ ان للقلبِ دقات لآ أرى دقه تخرجُ
الآ وهي طالبه نزواتهُ وليست نزواتُ الجميع ~
إذان يافيلسوفة عصرك ... انا انتظرك ... ستأتي ام تتركيني اليوم كمان
... قادمه لكِ ياحسناءُ الجهلِ
..


كاريزما ( بطلة القصة ) : أشتقتُ لكِ ايتها الحمقاء
فريدة ( صديقتها المُقرية ) : حقا .؟ ولماذا طيلة العُطلة الدراسية لن تشتهين لنظراتي؟ أتشتهين فقط لقبُلات ذلك السرابي
كاريزما : فقط أشتهي لصمتك ..
فريدة : وانها أشتهي لعناقك يانباضي
كاريزما وهم يحتضنون بعضهم البعض .. ( أريدُ ايضا أن أُعانقه )
فريدة .. تشهق بشدة وتسألها كاريزما ماذا بكِ ياحمقاء
فريدة : أنظري كاريزما هو هُنا .. من لآ ارى مثله من الرجال .. كلآهُما سواسية الآ هو ..




الفصـل الثاني ( أول مجىء لك )



من هذا اُيتها الحمقاء العاشقة ؟؟ كم من رجُلآ أحببتي .. كم من رجُلآ سرق اوقاتك الآن تقولي هذا الكلام على من؟!
فـريدة : أنظرى للطاولة الآولى وستعلمين من

..

`` تمتمه `` يالهُ من وسيم حقا يافريدة . طويلُ .. عريضُ .. ذات اللحية المُنعشه .. قمحي الوجه
فريدة تقاطعها : ولديه أيضا تُفاحة أدم
كاريزما تضحك بصوت مرتفع : صدقتُ عندما سمتُكِ الحمقاء .. هل الرجُل لكِ هذا فقط ؟ ثُم انتِ تعرفين من هذا؟
فريدة : هذا عضو جديد بالنادى الرياضى .. جاء من أمريكا .. وايضا ألتحق بالجامعة .. فى هذة السنة س أراه
ولكن هذة السنه فقط فهو ب أخر سنه .. أُريدُ أن أمسك يداه .. ل اعلمُ الجميع أنهُ لي
أنتِ لآ تعلمين كم من رفيقة لنا حاولوا التمسُك به ... كانو يتراهنون عليه وهو لآ يُبالى أحدا
هم يعشقون رجولتهُ .. وشكلهُ .. وثقلهُ .. هذا الجبل عندما اراه تسرعُ دقات قلبي

كاريزما تُقاطع فريدة : يافتااه لقد لمعت عيناكِ .. خذى قسط من الآنفاس .. ستموتين إذا بالغتي أكثر من ذلك

فـريدة : كنتُ اظنُ انكِ ستشعُرين بى .. بما أنكِ حواء العاشقة .. لكنك فقط تعشقين الخيال السرابي

كاريزما : وهل هذة هي حجارة الكلآم ؟! ( فى ابتسامة ) انتِ ماذا تُريدين الآن ياحمقاء


فـريدة : أُريدُ أن اتحدث معهُ


كاريزما : أذا وماذا يمنعكِ .. أذهبى عليه والقي السلام .. الآ تقولين انهُ عضوا في النادي؟

فريدة : بلآ ولكنه لن يُحدثني أبدا .. وأظنُ انهُ لآ يُبالى وجودي ايضا

كاريزما : إذن لآ تُبالى وجودهُ انتِ ايضا

فريـدة : وهل تعتقدين أن كل شىء بسيط ووهمي مثلك .. أذهبى وأتركيني .. ف أنتِ الحمقاء

كاريزمـا : حسنا قلتِ الخيرُ .. س أذهب ل أغتسلُ يدي .. وأنظرُ إلى جمالى فى المرأة

فريدة : لعنكِ الله ... ثقيله الدمِ


تمرُ دقاائق .. ثم يحمر وجه فريدة ... يالكِ من حمقاء ياكاريزما ضيعتي كل شىء !!


الفصـل الثالت ( صفعه وجه )




كاريزما ( بصوت أنثوى مرتفع ) صفعة الوجه هذة ستُذكرك دوما من أنت لتتحدث هكذا .. ستُعلمك كيف تتحدث مع الآناث

ف أنا لستُ من معجباتك .. أنا غيرُ كل النساء وكل من حولكَ ... بعد الآن ستبقي صفعتي وصمه في حياتك


ثم تأتي فريده مسرعة .. : ماذا فعلتي ياكاريزما .. ماذا فعلتي لعنه اللهُ عليكِ .. ياحمقاااء ياحمقاااء


فاارس : كاريزما ... ك ك ك اريزما هل يجب أن يكون هذا حديثي عندما أذكرُ هذا الاسم ؟ هل يجب أن ترتجف يدى؟

أسقطُ كوب القهوة عليكِ دون أن أشعرُ بخطواتك .. فما الخطيئة إذن ؟ س أعلمُكِ انا شيئا .. وجودك وكلآمك لآ يعنيني ب شىء

فقط قهوتي هي التي تعنيني ..

كاريزما : هل تسمع أُذنك ما يقُل به فمك ؟ هل تعلم مع من تتحدث .. هل تعلم من انت ومن انا .. قلتُ لكَ انني لستُ من معجباتك .. انا س أُعر..( ثم يقاطعها فارس)


فارس : من انتِ إذن ؟ أنتِ فتاه يعلو صوتها علي رجُلآ .. وهذا لآ ينطبق علي الآنثي .. ف أنتِ فقط فتاه

وإن لن تكوني من مُعجباتي .. ف لماذا تُكررين هذة الكلمة؟ وماذا تعلمين عني انتِ .. ولماذا تهتمين أن تطيلي

الحديث إلى هذة الدرجة؟


كاريزما( يحمر وجهها ) أغرب عن وجهي .. أنت ملعون أحمق .. ثم تتجه نحو الباب مسرعة


فـريدة : أعتذر لك فارس .. أعلمُ انها مُخطئه .. لآ تُبالى لما فعلتهُ


فـارس : يجب عليكِ أن تكوني برفقه صديقتك .. ولآ تُجبري على أن تُحدثيني عنها أو أن تُسمعيني صوتك ( ثم ينظرُ إلي الناحيه الآخري ) ..

وتتركُ فريدة المكان .. خاجلة .. صادمه من دشدشة كلمات فارس ..

ثم ترفع هاتفها وتحدث كاريزما ... أين انتِ .. أين انتِ .. جاوبيني .. لماذا ضيعتي مني كل شىء ؟!

كاريزما .. وهل يضيعُ ما لآ يوجد ؟! أتركيني الآن فريدة .. ف أنا لستُ فى حاله تجعلُني أسمعُ حماقتك

فريدة : هل شعرتي ب التلآشى .. عندما طعنكِ فى أُنوثتك .. الآن تشعُرين بما كنتِ تستخدمينهُ لتعلو علي وتجعليني انا الحمقاء

كاريزما : لن أُصدق ما تسمعهُ أذني .. لن أُصدق انني أحدثُ تؤام روحي

فريدة : فقط صدقي أنهُ خذلك


كاريزما : هو لآ يعنيني ب شىء .. س أغلق الهاتف لآني لآ أُريدُ ان اخسرُ سنوات عمرى معك

ثم تدمع عين كاريزما .. ويُقاطع دمعها فمها .. ( انا لآ ابكـى .. أنا فقط أُبكي )



الفصـل الرابع ( أنا لآ أُبالى وجودك )




مر الوقتُ .. وجاءت الدراسة من جديد

وك عادتها كاريزما تُريد أن تكون المتألقة .. الآمعة .. ع أمل ان يأتي فارسها المجهول ولآ يري سواها

تحتضن مرأتها .. ترتدي فُستانها المنسدل علي جسدها الحريرُ ... ولونهُ الزهري الذى يبرزُ لون جسدها الآمع

ثُم تُكحل عيناها الواسعتان العسليتان .. وتضع بلمساتِ ناعم احمر الشفاه .. ثم تذهب إلى طريقها

..

مر الوقت ووصلت كاريزما إلى مبني دراستها الهائل .. ف الجامعة حقا شىء مُهلك وهي فى الصف الثاني

تعلمُ داخل هذا المبني الذي أنشأ للدراسة أنه .. لآ مجال للدراسة فقط به

ف الصف الاول .. هو جذبُ الانظار .. يتسارعون الفتيان لـ ألتقاط أجمل فتاه تلتحق بالجامعة مجددا


ويتراهنون الفتيات علي أجمل وأغني الرجال ..ويخذلون بعضعهن البعض


ثم وقعت عيناها علي دائرة نسائية مغلقة .. فذهبت لهم


لقد أشتقتُ لكم ... يارفاق السوء ( وبدأ الجميع بالضحك )


ونحنُ ايضا أشتقنا لكِ يا أميرة طُعنت أخيرا ( ويضحكون بسخرية )


كاريزما : ماذا ؟ لن افهم عليكم


ثم تجاوبها احدهن : لقد علمنا ماذا حدث بالامس .. ولكن لآ تحزني

وتقاطعها أحدهن : أينعم لآ تحزني فهو الرجُل الجبلي


ثم تستكمل الحديث احداهن : نعم الجبلي الذى لآ قلب له فكيف يجرح أميرة جامعتنا هكذا


ثم تأتي فريدة وتقاطعن : نعم وكيف يطعنها فى انوثتها هكذا ( يضحكون الجميع )


ثم تجيبهم كاريزما وهي مرفوعه الرأسِ شامخه .. تشعرُ ب أن كرمتها أنجرحت .. ولكنها لآ تظهرُ هذا


من طعني حقا هو انتِ يارفيقتي .. فريدة ! هل رجُلآ من الرجال السواسية كما تقولين يستحق أن تخونين صاحبه عُمرك وتجعليها سُخرية للجميع ؟!


أتعلمين شىء .. أنا اشفُق عليكِ .. لآنكِ أصبحتي ساقطة من الانظار .. إن فكرت احداهُن من التي جُرحت فى اُنوثتها

سيعلمون انهُ انتِ .. انتِ التي تجرين ورا رجُلا لا يُبالي بوجودك .. وتسخرين من رفيقتك

انتِ التي لآ يوجد لها كرامه .. أتعلمين شىء ؟ أنني أعطيتهُ صفعة لمست وجهُ ووجدانهُ ايضا .. فهو لن ينساني

ولكنه لآ مكان لهُ فى بالى .. ولكن انتِ .. من أنتِ ... وأين أنتِ ... أنتِ لآ شىء


فقط كُل مافعلتيه .. أنك خسرتيني .. ثم تنظرُ لهم جميعا بسخرية وتتركهُم

مُسرعة تُفكر فى أن تُغادر .. كانت قوية امامهم ولكن حطمها كلآمهُم .. كانت ايضا غاضبه من ذاتها لآنها وبخت أعز رُفاقها

تنظرُ إلي الارض ... تُفكر في فارسها وكانت تتمني لو انهُ معها .. ليُنصحها ماذا تفعل

لـ يُعرفها هل هي علي صواب ام مخطئه .. تُفكر فى انها تحتاج الآن إلي أن تبكي بين ضلوعه

ثُم يقطع شرودها .. فــارس


فارس : أنظرى امامك س تصتدمين في .. وانا لآ أتحمل صفعة أخري

كاريزما : اغرب عن وجهي الآن وهذا الآحسن لك

فارس : أري فى عينك حنانُ غير هذة القسوة التي تظهرينها أمامي

كاريزما : من أنت لتتحدث معي هكذا ؟ اعلم حدودك جيدا

فارس : انا جئتُ ل أعتذرُ ع حماقتي .. اتعلمين أنني اعشقُ هذة الكلمة؟! ولكني لآ افهمُها الآ امس

كاريزما : يالك من أنسانُ ساذج .. وهل تعتقد أن ذلك يعنيني بشىء؟

فارس : لماذا تلعبين ع اوتار الخطأ دائما ؟ كوني هادئه

كاريزما : وما ينقصُني الآ انت لتأتي وتُعلمني الصواب والخطأ

فارس : فقط أنزلى من رأسك للاسفل مقدار بسيط وحينها تستطيعين أن تسمعي نصائحي

كاريزما : رأسى مرفوعة دائما ولآ تسقُط من أجل احد

فارس : ومن قال أنني أُريد ان تسقط من أجل احد .. فمن انا إذن ؟ ( ويبتسم ) انا فقط أُريدها تسقُط من أجل أن تُبرز أُنوثتك المُدهشة


كاريزما : أحمق أحمق أحمق


فارس : تخجلين؟ احمر وجهك كما احمر بالامس .. أعتذر لكِ

كاريزما : تعتذر ع ماذا ؟ ... فى الحقيقة أنا لآ أُبالى وجودك وأُريد أن تفهم ذلك جيدا

فـارس : ولكن عندما يتحدثون عن الرجولة .. وعندما أنظرُ فى المرأة .. وعندما أشعرُ بسخافتي .. س أتذكرُك

لآن صفعتك لعبت علي جميع الاوتار

كاريزما .. يزداد نبضها ؟.؟ وكأن يستطيع فارس سماعُه .. ويحمر وجهها وكأن صار به شُريانِ الدم عاري

وثـُم ..


الفصـل الخامس ( أول قُبله .. وثاني صفعة )



عناق شديد وقُبله جعلت دقات القلب من سُرعتها كادت أن تقف .. امواج جسدهم تبحُر من التنهيدات

ثم تأتي اعاصير صفعة جديدة علي وجه فارس

كاريزما : ماذا فعلت .. ماذا فعلت ايها الاحمق .. لقد جعلتني اخونه .. نعم خُنتهُ .. حافظتُ علي كل شىء بى ل اجله طوال عمرى

والآن جعلتني اخونهُ .. أكرهُك .. أكرهُك بشدة

ثم تسرعُ حول باب الجامعه لتذهب

فارس يضع يدهُ ع وجهُ .. ثُم يُخبط فى رأسهُ .. ماذا فعلت .. ماذا فعلت .. بلي انا أحمق

لآ اعلمُ ما الذى جعلني أفعل ذلك .. لآ اعلمُ لماذا وقفتُ امامها ضعيف إلى هذا الحد

لآ اعلمُ كيف كنتُ ساذج امام جمالها .. كيف أرى وجهها مرة اخرى ... وكيف دق قلبي إلى هذة الدرجة

يالها من حماقة .. يالها من سذاجه .. ماهذا ياربى ماهذا

( ثم يرى فريدة ) ويتجه نحوها .. أُريدُ ان اتحدث معكِ إذا كان لديكي وقتا


فريدة : بلي لدى اوقاتا وليس وقتِ .. تفضل

فارس : جعلتني أخُنهُ

فريدة : عفوا .. ماذا؟

فارس : انتِ صديقه كاريزما؟

فريدة : نعم كُنا أقربُ الفتيات لبعض ولكن بعد ما حدث بالامس .. تبعثر كل شىء

فارس : إذن هي تعشقُ رجُلآ ما ؟

فـريدة : عفوا ؟ ولماذا تسألُ إذن

فارس : فقط اجبيني

فريدة : هي مريضة نفسيا فقط

فارس : كيف يعني؟

فريدة : تعشقُ فارسها السرابي .. تحبهُ وتعيش معهُ فقط فى احلآمها

فارس : ماذا ؟ انا لن افهم شىء

فريدة : هي طيلة حياتها لن تتحدث مع شاب .. ولن تُبالى رجُلآ .. هي فقط تُحب رجُل خيالُها وتعيش معهُ

فارس : وهل غفلت جميعُ الآعيُن إلي هذة الدرجة؟

فريدة : نعم ؟ انا لن افهم شىء ولكني سعيدة لانك حدثتُني

فارس : تخونهُ فقط فى احلآمها .. ايوجد فتاه مُخلصة إلي هذة الدرجة ؟!

فريدة : ماذا تقول انا لآ افهم شىء


لآ يُبالى فارس ويتركها ويسير إلي طريقهُ .. ثُم !!





الفصـل السادس ( ثاني قُبله في حلمي )




ظلت تنظرُ فريدة نحو فارس .. مُتعجبه من ما حدث .. ثُم قاطعهن أصدقاءُها

يا لكِ من لئيمة .. ألآن انتِ معه وبالامس قام بتوبيخ كاريزما... هل أستغليتي هذا ؟!

((فريدة )) أنا لن أستغل شىء ولكني سوف أفعلها


..

كاريزما ))* واخيرا وصلتُ إلي منزلي .. يا ألهي ماهذا .. ماذا حدث تبعثرت كينونتي


لماذا أستسلمتُ إلى هذا الحد.. وماذا اقُل عندما يأتي فارسي إلي واقعي


ماذا حدث لى ...لماذا تركتهُ دقايق يُلامس شفتاى

لماذا تركتهُ .. يمتصُ دفء جسدى بجسده .. لماذا لن اصفعه عندما اقترب فى اول لحظة

ثُم غفلت عيناها لتذهبُ إلي قُبلاتهُ مره أخرى

أقتربي كاريزما .. لقد جئتُ لكِ بعد سنوات عديدة .. شفتاكِ أُريدُ أن اجعلهُم طعاما لي

ثُم يأخُذها إلي حضنهُ .. يُهامس أذُنيها بحروف أ .. ح ..ب ..ك وهي الكلمه التي تجعل جسد العاشقة يذوب

.. تجيبهُ قائلآ .. وانا أعشق وجودك

ثم تستيقظُ ع صوت الهاتف


فريدة .. نعم

فريدة : فريدة نعم ؟ ماهذا الرد .. وماذا بها نبرات صوتك

كاريزما : بعتذر .. ماذا تُريدين

فريدة : أُريدُ انا أن اعتذر منكِ .. أحبك كوكي

كاريزما : لآ تقولين هذة الكلمه لآ أُريدُ ان اسمعها

فريدة : ماذا بكِ لماذا هذا الانفعال .. أعتذرتُ منكي ماذا تُريدين اكثر؟

كاريزما : لآ اقصدُ ولكني مُتعبه .. انا ايضا أُحبك .. ولكني س أذهب الآن اراكي غدا

...

يغلُقان الهاتف .. ويأخُذها مرة ثاني حلمها .. إلى اعماق العشق واختلآط الجسد ~



الفـصل السابع ( ب أحلامهُما تجمعوا )




أستيقظت علي صوت المنبه .. لتذهب مُسرعة تأخُذ حمامُها .. وتذهب لمرأتها .. تتزين

لآنها تُريد أن تذهب وترى ذلك الفارس المُدهش

..

تزينت وكانت جميله الجميلآت .. ذهبت إلى الجامعة فوجدتهُ ينتظرها امام الباء

وقفت قدميها واعتذرت علي الخطوات .. فذهب هو لها ..

فارس : هل ستظلين جميله هكذا ؟ وكيف لي أن استطيعُ مُلاشاتك

كاريزما : لآ تُحقد بى هكذا

فارس : ولكني أعشق خجلك..

وفى صوت واحد وانفاسِ تتعانق ( لقد حلمت بك\بكِ)

ثم يبتسمون .. ويأتي فارس قائلآ

ولكن حلمي .. يحتاجُ مئاتِ الصفعاتِ

كاريزما : ماذا تقل .. أرجوك لآ تخرجُ عن نطاق الادب

فارس : وهل للعشق أدبا ؟! أم هو فوق القوانين

كاريزما : فى خجل شديد متحدثه مُنفعله لكي تهربُ من أنت لتتحدث معي هكذا .. ارجوك اغرب عن وجهي

فارس : وكم مرة طلبتي من فارسك السرابي ان يغرُب عن وجهك ؟! .. انا الآن واقعك ف الحُب الذى يأتي

دون ميعاد .. هو أصدقُ انواع العشقِ

كاريزما : من من علمتُ ؟!

فارس : لآ يعنيني ولآ يُعنيك ب شىء .. ما يُعنينا هو العِناق .. ثُم يضُمها بلمسات وجدانيه

ويأخُذها لمكان البساتين

كاريزما : لن اعلم لماذا جئتُ معك إلي هُنا وكيف بكل هذة السهولة

فارس : جئتي ل أُعانقُكِ .. وأُقبلُكِ .. وأحدقكُ في عيناكِ

كاريزما : كلماتُك تُرهقُ بدني

فارس : شفاتُكِ تُرهقُ جسدي .. ونبضاتي وتطعنُ صمودى .. ثُم يقتربُ منها ويقبلُها

ويجعل يداه تُلآمس عشقُها ويجعل جسدهُ وجسدها واحدا

ثُم تُقاطعهُ : أحبك .. ولآ اعلم كيف تجرأتُ ع ذلك

فارس : أعشقُ وجدانك .. ولكني أعلمُ كيف اختارتُكِ .. لآنكِ ليس لكِ مثيلُ.. أتعلمين أنني أنتظرُ أن ارى جنونك وغيرتك

اُريدُ ان نُصافع بعض .. وأن تغضبي مني .. لكي أُصالحكِ بعناق مُستئذب لعشقك .. أعشقُ انا دلع النساء

كاريزما : وأعشقُ انا كاظم .. واراك تشبهُ كثيراا

فارس : كنتُ اسمعهُ وانتظر الفتاة التي تجعلني أهديها كلماتهُ .. فهو عاشق النساء

كاريزما : وانا أيضا كنتُ انتظرُ فارسى الخفى .. وأُريد أن تكوني عاشقي انا

وينتهون بقُبله ... ويتفقون علي لقاء ممُتع غدا .. ولآ يجعل فارس كاريزما تعلم إلى اين هُم ذاهبين


الفصـل الثامن ( ف الآسكندرية أول لحظاتُ العشقُ الفطرى )





أخذها بسيارتهُ الفاخمة وذهبوا إلي جنات الاسكندرية وشهور عسل العُشاقِ

وامامُ البحرُ علي الرمال نائم فارس وكاريزما ساقطة علي صدرهُ .. حاضنه نبضاتهُ

ويداه مُلتصقه بجسدها .. س أتزوجك

كاريزما : نعم ماذا قُلت

فارس : أُريدُكِ

كاريزما فى شدة الخجل : وانا ايضا أُريدك زوجا لي

فارس : إذن انتِ زوجتي الآن امام الله

كاريزما : اول جنانُ الحُب هذا؟.. إذن أُريدُ أن اعيشُ فى الاسكندرية زوجي الحبيب

فارس : حسنا س أحمُلكِ إلي منزلك زوجتي الحبيبه

ثُم قفز وحملها فى حُضنهُ .. ورجليها لآ تستطيع مُلآمسة الارض .. لآنها قصيرة القامة .. بدأ ان يتغزل بذلك ايضا

وهي تصرُخ إلي أين نحنُ ذاهبين

ثُم .. مرت الساعات .. وأستقيظت وهي ع سريرا في حضنهُ مُجردة من كل شىء وهو كذلك

لآ تعلمُ كيف حدث هذا .. ولكنها تعلمُ انها حدث مرة سابقة فى احلآمُها شريدة البال .. مُشتته الفكرِ

ثم يُقاطعها فارس .. هيا بنا لنذهب يازوجتي .. أحبك

مرت الشهور وعلم الجميع ب أرتباطهم

وكانت هذة الفيصلُ فى علآقة فريدة وكاريزما

ومع الصدمه كانت لفريدة قسوة كبيرة ..


الفصـل التاسع ( صديقتي اشعلت البُركانِ)




فريدة تتحدث ())*
كاريزما .. ماذا فعلتي؟ خونتيني ؟؟ كيف تجرأتي .. كيف كنتُ حمقاء حقا عندما جعلتُ منكِ اختا لي

انتِ الملعونه .. انتِ فقط

كاريزما : انا أحببتهُ هو لكِ رجُلا يلفتُ الانظار .. لكن انا اعشقتهُ .. انا لن اخونك ..لن اخونك فريدة


فريدة : منذُ متي وانتِ معهُ


كاريزما : منذُ سبعه أشهُر


فريدة : سبعة اشهُر تستغفليني ؟ تعيشين الحياة التي كان يجب ان اعيشُها


كاريزما : وكيف لكِ ان تعيشها وهو لن يعلم بكِ شيئا .. لماذا تختارين دائما ان نخسر بعضنا لااجل رجُلآ


فـريدة : انتِ من فعلتي ذلك

كاريزما : انا من احببتُ فقط


ثُم يأتي فارس بسيارتهُ الفاخمة .. فتبتدأ فريدة بالانهيار ... ويعلو صوتهااا قائله


أهلآ بفارسها الذى ينتشلها من حياتها البائسة ... فهي فتاةُ الريف التي تركها اباها ولن تعلم عنهُ شىء

فهل كانت أُمِها مُخطئه عندما أنجبتها ؟؟ هل كانت ساقطه وهي ابنه الحرام .. أم كان الآب لآ يُريد أن يأتي بعارا مثلها للقبهُ

فقط أسمها يتبع أسمهُ ولكنها لآ شىء .. هل عائلتك ستقبل بذلك اُيها الفارس


تبكي كاريزما بشدة .. تتساقط دموعها مثل الامطار ..

ثُم يجيب فارس قائلآ : أصمُتي فريدة .. ماذا بكِ وماذا اصابك .. لآ تتحدثين عنها هكذا .. هي أطهرُ منكِ بكثيرا

أعلمين ما أقوله جيدا .. أنا أعشقُها .. وس أتزوجها .. تقبلتي هذا ام عصيتيه ف أنتِ فى حياتي ولآ شىء

ولآ أُريد أن تتدخلي بيننا مرة اخرى


(( ثم يتجه نحو كاريزما ويحتضنها ويُلآمس خُصلات شعرها قائلآ انا بجانبك انا أحبك .. أنتِ لى ))

ويمرُ شهرين وهما مع بعضهُما البعض

امام الجميع ولآ تقف فريدة عن محاولاتها فى ان تبعدهُما عن بعض


فوصلت إلى والد فارس وقصت لهُ كل شىء وأعلمتهُ بحقيقة كاريزما

فكان والد فارس من الطبقة الراقية التي دائما تحترم العادات والتقاليد وتحُبُ المالُ كثيرا

وترفضُ اى طبقة تحتها .. فعندما علم أن كاريزما من الطبقة المغمورة

بدأ ان يمنعُ كل شىء عن فارس .. اموالا ...سيارة ... وثم طردهُ من المنزل لآنهُ لن يستغني عن كاريزما

بدأ أن يبحث عن عمل ويُطمئن كاريزما ويقل لها ستكونين زوجتي .. حلآلا إذا وافق أبي او رفض

وعاش فى منزل صديق لهُ مؤقتا
مرت الآيام هكذا

حوليهم الآحزان ولكن فى اعتناقهم لبعض .... يختفي كل شىء

حتي جاء اليوم المقهور ..~


الفصـل العاشر والآخير ( وكنتُ عابرة فراش )




واخيرا نجحت فريدة فى ضبط المكيدة ..

فجعلت مأمون صديق فارس الذى يسكنهُ فى منزلهُ يدق هاتفها ويطلبُ منها المجىء

كاذبا مُعلالا أن فارس مريضا ويُريد ان يراها

سقطت دمعاتها .. وذهبت مُسرعة بملآبس المنزل ... لهُ

وعندما وصلت لن تُلقي سوى مأمون

الذى زاد من المكيدة وهذا لآنهُ من ضمن مُحبين كاريزما ...

قال لها فارس يأخذ حمامهُ لتخفضُ حرارتهُ انا سأذهب وانتِ أنتظرية فى الغرفة


لآني أُريدُ ان أُفاجئهُ بكِ .. لكِ يخرجُ حتي ولو قليلا من بؤس حياتهُ

(( غفلت كاريزما .. وتلآشت أنهُ فى الهاتف قال لها .. فارس يُريد ان يراكي .. غفلت عن ذلك لآنها تُريدُ أن تحتضن فارس ليطمئن قلبهُ عند وجودها ))

ذهبت إلى الغرفة واخرجت من حقيبتها انواع الزينه .. بدأت ب ان تتزين

ثُم جلست علي الفراش مُنتظرة فارس ...

ولن يترك مأمون المنزل بل دخل إلى الحمامُ لياخذُ حماما ويكون متجرد من الملآبس حتي إن يصل فارس ب أتصال فريدة

ويأتي للمنزل ويراه مُتجرد من الملابس عارى .. وتنجحُ المكيدة حينها ))


جااء فارس مسرعا غاضبااا .. دخل إلى الغرفة فوجد كاريزما نائمة علي الفراش متزينة بملآبس المنزل التي

جرت مُسرعة خائفه ع فارس ذاهبه لمنزل مأمون بها


.. كنتُ س أتزوج من عاهره مثلكِ .. الآن علمتُ انني احمق مثلي مثل رفيقتك

كاريزما : ماذا تقول .. هل جننتُ

فارس : تخونيني مع أقرب اصدقائى .. ولكن لماذا أعتبُ عليكِ ف أنتِ بنتُ أُمكِ حقا .. الهذا السبب ترككِ ابوكِ؟

لآنكِ مثل أُمكِ

ثم ترفع كاريزما يداها تُحاول ان تصفعهُ .. ويمسك بها قائلآ .. الآن لآ أُريدُ أن يتجنس وجهي بكِ

كاريزما : كنتُ احبُ رجُلآ والآن الرجولة لآ تعنيك بشىء

ثُم يصفعها فارس علي وجهها .. الرجولة لآ تعلمينها ياعاهرة ..

كاريزما فى ذهول وقهر : ماذا فعلت؟ وماذا تقول ؟ ماذا فهمت. ؟ انا هُنا من اجلك لماذا تفعل بى هكذا

لماذا ؟!

وحدك انت من جعلتُ دمعاتي تسقُط

وحدك انتُ من جعلني عاهره لهُ

انا أصبحتُ عاريه فى حُضنك ولكن اتعلم شىء؟

رُبما هذا غضب من الله .. تزينتُ وغفلتُ ع ذلك الفراش لـ اشبعُ جسدى بجسدك .. لمساتك لي كانت حراما

ولآنني أعتريتُ فى الحرام وجهلتُ حلال الله عاقبني اللهُ بذلك

لذلك .. انا لن احزن إن قلتُ لي عاهرة ..

ثم سرعت نحو الباب لتتركهُ

.. مرت الايام وكرر فارس أن يترك البلد ويُغادر إلى امريكا بعد انت تصالح مع ابيه

مرت الشهور .. وكاريزما لآ تعلمُ عنهُ شيئا .. ولآ تحاول الوصول إليه

فهي اقتنعت تماما أن سبب ذلك هو غضب الله ... فمن يستطيع أن يُحلل الحرام ؟!

اشبعت شهواتها وشهوات حبيبها فى الحرام

جعلته زوجا لها دون اشهار ودون أن يكن علي سنه الرسول

ف بـدلآ من أن تلبس الثوب الابيض وهو ثوب العروس والعفة .. تجردت من ملآبسها

والآن لبست الآسود حُزننا علي وفاة انوثتها ~

أصبحت عاهرة ايضا فى نظر نفسها بلآ مُستقبل .. لآنها سلمت نفسها فى الحرام

وكأنها هي من قتلت الحب .. هي وهو قتلوا الحُب لآنهم أستسهلوا الحراما عن الحلآل

.. هي الآن بلآ مستقبل ضائعة فى واقع فارسها السرابي
..

تتساقط يوما بعد يوما
.. تنتظر الموت ..
ولكن اظُنُ ان القدر سيُعاقبها بهذا ايضا ..


النهاية


عندما تتسرع حواء نحو شهوتها ... يجب عليها ان تعلمُ انها س تتجرد من ملابسها اولا

وستصبح عارية .. وستسقط ثانيه ... وتتجرد من دقات قلبها العاشقة إلى دقات مُخذلة

دقات الفراق المؤلمة ..

دائما نقل .. القدر .. القدر هو السبب الرئيسى فى تعاستُنا

ولكن الفطرة المكبوتة التى تخرُج دون قوانين هي التي تُضمر حياتُنا

قال لى احدهُما يوما .. أن الفطرة هي أكثر انواع التعاسة والضياع

لكني تجهلتُ حديثهُ .. ولذلك أنتظرُ اوجاع المُستقبلُ ~











صورة العضو الشخصية
دخان بلا ملامح
عضو مميز
عضو مميز
مشاركات: 4361
اشترك في: الأحد أكتوبر 07, 2012 6:36 am

أصبحتُ عاريـة ( قصة مصوّرة )

مشاركةبواسطة دخان بلا ملامح » الاثنين يونيو 30, 2014 4:29 pm

دقات الفراق المؤلمة ..

دائما نقل .. القدر .. القدر هو السبب الرئيسى فى تعاستُنا

ولكن الفطرة المكبوتة التى تخرُج دون قوانين هي التي تُضمر حياتُنا

قال لى احدهُما يوما .. أن الفطرة هي أكثر انواع التعاسة والضياع

لكني تجهلتُ حديثهُ .. ولذلك أنتظرُ اوجاع المُستقبلُ

اقتبست هذة الكلمات منك
ولكن ما هذا الابداع والتميز ف اختيار الموضوع
ومحتوى الموضوع
انتى تملكين ابداع من نوع خاص
مشوق
مثير
جذاب
اطلق عليكى
سيدة القلم

صورة العضو الشخصية
host_ emmy
صديق 12 شات
صديق 12 شات
مشاركات: 28
اشترك في: السبت إبريل 12, 2014 1:46 pm

أصبحتُ عاريـة ( قصة مصوّرة )

مشاركةبواسطة host_ emmy » الاثنين يونيو 30, 2014 4:46 pm

عندما تتسرع حواء نحو شهوتها ... يجب عليها ان تعلمُ انها س تتجرد من ملابسها اولا

وستصبح عارية .. وستسقط ثانيه ... وتتجرد من دقات قلبها العاشقة إلى دقات مُخذلة

دقات الفراق المؤلمة ..

دائما نقل .. القدر .. القدر هو السبب الرئيسى فى تعاستُنا

ولكن الفطرة المكبوتة التى تخرُج دون قوانين هي التي تُضمر حياتُنا

قال لى احدهُما يوما .. أن الفطرة هي أكثر انواع التعاسة والضياع

لكني تجهلتُ حديثهُ .. ولذلك أنتظرُ اوجاع المُستقبلُ ~
..............................................................

بجد كلماتك رؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤعة والله
وموضوعك اروووووووع
تسلم ايدك حبيبتى

soujood αℓro7
عضو نشيط
عضو نشيط
مشاركات: 2588
اشترك في: الأحد مايو 16, 2010 2:43 pm

أصبحتُ عاريـة ( قصة مصوّرة )

مشاركةبواسطة soujood αℓro7 » الاثنين يونيو 30, 2014 4:48 pm


قرأت السطور سريعاً .. لي عودة بعد الإفطار بإذن الله لاقرأها بتأني :left

صورة العضو الشخصية
SǾmặ SǾ
صديق 12 شات
صديق 12 شات
مشاركات: 329
اشترك في: الأحد مايو 25, 2014 7:19 pm

أصبحتُ عاريـة ( قصة مصوّرة )

مشاركةبواسطة SǾmặ SǾ » الاثنين يونيو 30, 2014 5:08 pm

انتى اكثر من رائعة منة
قصة جميلة احداثها مشوقه تجبرك على الانجذاب إليها
دام قلمك الرائع واحساسك الاروع

صورة العضو الشخصية
Aamer 12
عضو مشارك
عضو مشارك
مشاركات: 1430
اشترك في: الأحد نوفمبر 17, 2013 8:47 pm

أصبحتُ عاريـة ( قصة مصوّرة )

مشاركةبواسطة Aamer 12 » الاثنين يونيو 30, 2014 5:15 pm

أكثر من رائعة

يسلم قلمك ،، كلامك فى سرد القصة مؤثر

روعة فى التعبير عن الحزن او الشوق او اللهفة والحنين او اليأس

تقديري يعقبه تحياتي ،،

صورة العضو الشخصية
سراب
عضو مميز
عضو مميز
مشاركات: 5929
اشترك في: الخميس ديسمبر 04, 2008 7:21 pm

أصبحتُ عاريـة ( قصة مصوّرة )

مشاركةبواسطة سراب » الاثنين يونيو 30, 2014 9:50 pm

عزيزتي ,,, منه

الحكمه من القصه ان تحافظ حواء على نفسها
من الشيطان الذي يغرر بها ويجعلها
سلعة رخيصه بيد من لا يستحق

ابدعتي


العودة إلى “منتدى القصص”



الموجودون الآن

المستخدمون الذين يتصفحون المنتدى الآن: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 4 زوار

المتواجدون حاليا

المستخدمون الذين يتصفحون المنتدى الآن: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 4 زوار