• منتديات بابونج

    منتديات بابونج، منتديات ثقافية متنوعة، تعرف على اصدقاء جدد وشاركهم معارفك وآرائك في بيئة نقاشية مفيدة

الرجال من المريخ .. والنساء من الزهرة

منتدى بنك المعلومات العامه، تجدون فيه مجموعة من المعلومات السريعة، والألغاز وإجاباتها والعديد من المعلومات الثقافية المفيدة والممتعة في نفس الوقت
صورة العضو الشخصية
!@Amir Algamal@!
عضو مشارك
عضو مشارك
مشاركات: 946
اشترك في: الجمعة أغسطس 21, 2009 5:50 pm

الرجال من المريخ .. والنساء من الزهرة

مشاركةبواسطة !@Amir Algamal@! » الجمعة يونيو 27, 2014 11:21 pm

صورة
الفصل الاول:
الرجال من المريخ النساء من الزهرة

اقتباسات من كتاب ... الرجال من المريخ والنساء من الزهرة
50% من الذين يبقون متزوجين يبقون نتيجة للولاء والالتزام او نتيجة الخوف من البدء من جديد.
القليل جدا من الناس حقا قادرون على أن يكبروا في حب.
الفصل الثاني:

الرجل يشعر بالرضا عن نفسه عن طريق: تحقيق الاهداف، وايجاد الحلول.
ان تقدم “المرأة” للرجل نصيحة دون التماس يعني ان تفترض انه لا يعرف ماذا يفعل او انه لا يستطيع القيام به بنفسه.
ان فكرة المرأة عن نفسها تحدد عن طريق مشاعرها ونوعية علاقاتها.
بدلا من كون وجهتهم نحو الهدف، تكون وجهة النساء نحو العلاقات.
من دلائل الحب العظيم ان تقدم هي مساعدة لزهرية اخرى. ولكن تقديم المساعدة لرجل يجعله يشعر بالعجز، والضعف وربما عدم الحب.
اهل المريخ لديهم توجه للحل. شعارهم: لا تقم باصلاحه الا اذا كان معطلا.
اذا لم اكن جديرا بالثقة في القيام بالاشياء الصغيرة مثل الوصول الى حفلة، فكيف يمكن ان تثق بي في القيام باشياء أكبر؟
عندما يقاومنا شريكنا فيمكن ان يكون ذلك بسبب اننا قد ارتكبنا خطأ في التوقيت او الطريقة.
يمكن للمرأة خطأ ان تزعج الرجل بتقديم النصح. تذكري ان هذه الاشياء الصغيرة يمكن ان تتراكم لتخلق جدارا من المقاومة والاستياء.
الرجل يرغب في ان يتحسن عندما يشعر انه يُنظر اليه على انه الحل لمشكلة لا على انه المشكلة ذاتها.

الفصل الثالث:
يذهب الرجال الى كهوفهم وتتحدث النساء
الرجل اذا لم يكن قادرا على الوصول الى حل فانه يقوم بشيء لينسى مشكلاته. واذا كان الضغط عظيما حقا فيلزمه ان ينخرط في شيء أكثر تحديا.
الرجل الواقع تحت ضغط يميل للتركيز على مشكلة واحدة وينسى الاخرى. المرأة تميل الى التوسع وتصبح غارقة في كل المشكلات. ص51
اهل المريخ يتكلمون عن المشكلات لسببين فقط: لانهم يلومون شخصا ما او لأنهم يلتمسون نصحا.
بمجرد ان يتقن الرجل الانصات، يدرك انه يمكن ان يكون طريقة ممتازة لنسيان المشكلات اليومية.
الفصل الرابع:
كيف تُحفِّز الجنس ا لآخر

عندما لا تشعر المرأة بانها معززة في اطار علاقة، تصبح تدريجيا مسؤولة بطريقة قهرية ومنهكة من البذل الزائد.
اذا كنت اسعى لاشباع حاجاتي على حساب شريكي، فمن المؤكد اننا سنعاني من عدم السعادة، الاستياء، والصراع.
ان سر بناء علاقة ناجحة يكمن في أن يربح الشريكان.
الزهريات مصدر جذب غامض لأهل المريخ. لقد جذبت اختلافاتهن بصفة خاصة المريخيين. المرأة في بداية اي علاقة ترسل للرجل اشارة تقول يمكن ان تكون انت الشخص الذي يجعلني سعيدة. وبعد ان يكونا في علاقة وتبدأ المشكلات في الظهور، فانها لا تدرك كيف ان تلك الرسالة لا تزال مهمة بالنسبة اليه وتهمل ارسالها اليه.
الرجل عندما ينفتح قلبه، يشعر بثقة تامة في نفسه على انه قادر على احداث تغييرات جذرية، وحين يُعطى الفرصة ليثبت امكانياته يعبر عن ذاته كافضل ما تكون.
عندما يقع الرجل في الحب، يعيش رضا شريكته وكأنه رضاه الشخصي.
يمكن للرجل ان يقنع في شبابه برعاية نفسه وحده، لكن حين ينضج لا يعود الاشباع الذاتي مرضيا، وليشعر بالرضا يجب ان يعيش حياته محفزا بالحب.
لا يدري الرجل ان مصدر اشباع رئيس بالنسبة اليه يمكن ان يأتي عن طريق العطاء. ولا يدري انه توقف عن البذل لأنه لا يشعر انه احدا بحاجة اليه.
عندما تنضج المرأة تتعلم اساليب جديدة في العطاء، ولكن تغيرها الرئيس يميل الى تعلمها تعيين الحدود لأجل ان تتلقى ما تريد.
عندما نعطي بلا حدود، فان المرأة تلوم شريكها لتعاستهما، والرجل يلوم شريكته في كونها سلبية. اللوم لا ينفع.
المرأة التي تعطي بلا حدود تحتاج الى ان تدرك كيف ساهمت في مشكلتها.
المرأة تحتاج الى ان تحافظ على التعادل بأن تضبط مقدار ما تمنح.
الرجل بحاجة الى ان يتعلم كيف يحترم حدود شريكته، وهي بحاجة الى ان تتعلم كيف تعيّنها. المرأة تحتاج الى ان تكون مسؤولة عن العمل على جعل رغباتها تتحقق.
ان تقرير الحدود والتلقي مخيف جدا للمرأة.
ان الرجال يحفزون بصورة رئيسية بالاحتياج اليهم ولكن يُطفأون بعدم الحاجة اليهم.
احتياج الاخرين بالنسبة للمرأة يجعلها في وضع غير حصين وكونها تلقى التجاهل او خيبة الامل يؤلمها اكثر لانه يؤكد اعتقادها الخاطئ بأنها غير جديرة.
الزهريات في داخل اعماقهن لا يشعرن بأنهن جديرات بالتلقي، ويأملن انه بالمنح يمكن ان يصبحن اكثر جدارة.
حين تشهد طفلة صغيرة والدتها تتلقى الحب، تشعر آليا عندئذ انها جديرة وتكون قادرة على التغلب على اسلوب الزهريات القهري في العطاء غير المحدود.
اذا كانت الوالدة منفتحة للتلقي، عندها تتعلم الطفلة كيف تتلقى.
النساء ليس عليهن ان يعطين اكثر للحصول على علاقة افضل. ان شركاءهن سيعطونهن فعلا اكثر اذا اعطين اقل.
عندما يقوم أحد الشريكين (الزوجين) باحداث تغييرات ايجابية، فالطرف الاخر سيتغير ايضا. عندما نكون حقا مستعدين للاخذ سيصبح ما نحتاج اليه متوفرا. وعندما كانت الزهريات مستعدات للتلقي، كان اهل المريخ مستعدين للبذل.
الرجل يبدو في منتهى عدم الاهتمام عندما يكون خائفا.
مثلما تكون المرأة خائفة من التلقي، يكون الرجل خائفا من البذل.
الرجل يريد ان يعطي لكنه يخاف ان يفشل. ولهذا لا يحاول. المرأة تريد ان تتلقى ولكنها تخاف الرفض ولهذا لا تحاول.
الفصل الخامس:
التحدث بلغات مختلفة

المرأة تعبر عن مشاعرها بمختلف صيغ التفضيل والمجازات والتعميمات. الرجل يستعمل اللغة كوسيلة لنقل حقائق ومعلومات فقط.
اذا فهم الرجل شكوى المرأة فانه سيجادل اقل وسيستجيب بطريقة اكثر ايجابية.
حينما يكون الرجل صامتا فإنه يقول “لا ادري بعد ما اقول، لكني افكر في الامر”.
النساء يفكرن بصوت مرتفع، ويسئن تفسير صمت الرجال بسهولة، فيبدأن بتخيل الأسوأ.
تريد المرأة غريزيا ان تساند الرجل بالاسلوب الذي تود ان يساندها به. ان نيتها حسنة، ولكن النتيجة عكسية.
يحتاج كل من الرجال والنساء الى ان يتوقفوا عن تقديم اسلوب الرعاية الذي يفضلونه، ويبدأون بتعلم الاساليب الاخرى لكيفية تفكير وشعور ورد فعل شركائهم.
من المهم للنساء ان يفهمن عدم محاولة جعل الرجل يتحدث قبل ان يكون مستعدا.
عندما لا يكون الرجل مستعدا للكلام وتجبره المرأة يفقد السيطرة ويقول اشياء يندم عليها ويخرج تنينه ويحرقها.
اذا كنتِ بحاجة الى رعاية، تحدثي الى صديقة. لا تجعليه المصدر الوحيد للاشباع بالنسبة اليك.
مما يثير السخرية ان الرجال يظهرون حبهم بعدم القلق. يساند الرجال بعضهم بعضا بعدم القلق او بالتقليل من شأن مشكلاتهم.
لقد اقتضى الامر مني سنوات لافهم ان زوجتي كانت تريد مني فعلا ان اقلق عندما تكون متضايقة.
طريقة لسؤال الرجل في كهفه: عندما تشعر برغبة في الحديث اود ان نقضي بعض الوقت معا. هل لك ان تخبرني حينها؟ ص
كثير من النساء يعتقدن ان الاسلوب الوحيد للحصول على ما يحتجن اليه في علاقة هو نقد الرجل عندما يرتكب اخطاء وتقديم نصح من دون طلب.
ان الرجل يتطلع الى النصيحة او المساعدة فقط “بعد” ان يقوم هو بما يستطيع القيام به “وحده”. واذا تلقى الكثير من العون او تلقاه قبل وقته، فسيفقد احساسه بالطاقة والقوة. ويصبح اما كسولا او غير آمن.
الرجل يكره ان يشفق عليه احد. في حين ان المرأة ترى اشفاق الرجل عليها يعني انه يهتم بها حقا.
السر المهم في اثراء العلاقات بين الرجال والنساء هو انه يمكنهم القيام بتغييرات بسيطة في طريقة تفاعلهم دون التضحية بهوياتهم.
الاتصال الجيد يتطلب مشاركة الجانبين. شكوى المرأة لا تعني انها تلوم الرجل. وعليها ان تخبره انها تقدره لذلك.
ان النساء لا يفكرن في بذل التقدير للرجل لانهن يفترضن انه يعرف كم تقدر له استماعه. انه لا يعرف!
اذا كانت تهاجمه فعليها ان تبوح بمشاعرها لشخص اخر. تستطيع ان تبوح بمشاعر الاستياء الى شخص ليست غاضبة منه. وبعد ان تشعر انها اكثر ودا وتسامحا تستطيع ان تفاتحه لتشاركه مشاعرها.
ان اعظم تحدي امام الرجل عندما يمارس فن الانصات لزوجته عندما يسألها عن يومها. فلا يأخذ الامر بطريقة شخصية ولا يسيء فهمها ويذكر نفسه باستمرار انهما يتكلمان لغات مختلفة .
عندما يقول :هل تقولين بان هذا كله خطئي؟” فانه يعطيها فرصة استرداد اي لوم ربما يكون قد شعر به.
يكون الرجل في بعض الاوقات يعاني من ضغوط لا يتمكن معها من ترجمة المعنى المقصود لمفردات زوجته. عندها عليه الا يحاول حتى الانصات ويمكنه ان يقول بلطف “هذا ليس وقتا مناسبا بالنسبة الي، دعينا نتحدث لاحقا”.
الفصل السادس:
الرجال مثل الأحزمة المطاطية

المرأة تنسحب عندما لا تثق به في فهم مشاعرها، او عندما تكون مجروحة وتخشى ان تُجرح مرة اخرى، او عندما يرتكب خطأ ويخيّب ظنها. والرجل ينسحب لاشباع حاجته للحرية او الاستقلال.
عندما يشبع الرجل جوعه للمحبة مؤقتا، فانه يشعر بجوعه للاستقلال. وهكذا دواليك فيما يسمى دورة المحبة الذكورية.
ان الانسحاب يمكنه من اعادة ترسيخ حدوده الشخصية واشباع حاجته الى الشعور بالاستقلال.
عندما يقترب الرجل أكثر مما ينبغي ينسحب بصورة آلية.
عندما ترغب المرأة في الحديث يجب ان تقوم بالتحدث ولا تتوقع من الرجل ان يستهل المحادثة.
المرأة التي تبوح بمشاعرها تحفز الرجل طبيعيا لكي يتكلم. ولكن حين يشعر هو انه مطالب بالتحدث يصبح ذهنه فارغا.
من دون التقدير والتشجيع يمكن ان يفقد الرجل الاهتمام لانه يشعر كما لو ان انصاته ليس له تأثير. بعد ان يُقَدَّر للرجل انصاته للمرأة، يتعلم الرجل فعلا ان يحترم قيمة التحدث.
ان تعليم الرجل الانصات اكثر فاعلية من تعليمه الانفتاح وان يكون اكثر حساسية. وكلما تعلم ان ينصت الى شخص ما يهمه امره ويلقى مقابل ذلك الامتنان، فانه سينفتح تدريجيا ويبوح اكثر بصورة آلية.
الفصل السابع:
النساء مثل الأمواج

ان قدرة المرأة في علاقاتها على بذل الحب وتلقيه تعتبر عموما انعكاسا لكيفية شعورها تجاه نفسها. فعندما لا تشعر بالرضا عن نفسها كما ينبغي، تكون غير قادرة على تقبل وتقدير شريكها حق قدره.
يفترض الرجل ان تغير مزاجها المفاجئ يُبنى كلية على سلوكه. فحين تكون سعيدة يكون الفضل له، ولكن حين تكون غير سعيدة يشعر ايضا بأنه مسؤول.
ان آخر شيء تحتاج اليه المرأة وهي في طريقها الى الاسفل هو شخص ما يخبرها لماذا ينبغي الا تكون في الاسفل.
ان دعمه يمكن ان يساعدها حقا في الوصول الى القاع بسرعة. ومن ثم تستطيع ان تشعر بتحسن. فكي تصعد حقا تحتاج اولا الى ان تصل الى القاع. هذه هي الدورة.
عندما تقمع المرأة مشاعرها السلبية لتلافي حدوث مشاجرات، تصبح نتيجة لذلك مخدرة وغير قادرة على الشعور بحبها.
عندما تُقمع المشاعر السلبية فالمشاعر الايجابية كذلك تُقمع، ويموت الحب. ان تلافي المجادلات والمشاجرات مظهر صحي بالتأكيد ولكن ليس بقمع المشاعر.
عندما تتكسر موجة المرأة يكون الوقت مناسبا لتطهير (تنفيس) عاطفي. ومن دون ذلك تفقد المرأة قدرتها على الحب وعلى ان تعيش في حب وتصبح تدريجيا مع الوقت عديمة الشعور ومن دون عاطفة.
يجادل الرجال عن حقهم في أن يكونوا احرارا، بينما تجادل النساء عن حقهن في أن يكن متضايقات. الرجال يريدون مساحة. بينما النساء يردن تفهما.
بدعم حاجاتها في ان تكون مسموعة، يمكن لها ان تدعم حاجته في ان يكون حرا.
عندما ينسحب الرجل يكون الوقت مناسبا “لكِ” للحصول على دعم من الصديقات.
ان جعل الرجل المصدر الوحيد للحب والدعم “للزوجة” يضعه تحت ضغط كبير.
عندما تكون المرأة في الحركة الصاعدة يمكن ان ترضى بأي شيء في حوزتها. ولكن في الحركة الهابطة تصبح عندئذ واعية بما تفتقده.
اي فراغ تغفل عنه وهي في طريقها الى الاعلى يقع تحت المجهر بصورة اكبر عندما تكون في طريقها الى النزول الى بئرها.
الفصل الثامن:
اكتشاف حاجاتنا العاطفية المختلفة

الرجال والنساء عادة غير واعين بأن لديهم حاجات عاطفية مختلفة. ونتيجة لذلك فانهم لا يعرفون فطريا كيف يدعم بعضهم بعضا.
الرجال عادة يعطون في علاقاتهم ما يريد الرجال. بينما النساء يعطين ما تريد النساء.
كل منهما “الرجل والمرأة” يفترض خطأ ان لدى الاخر نفس الحاجات والرغبات. ونتيجة لذلك ينتهي كلاهما الى عدم الرضا والاستياء.
اشباع حاجة أولية يكون مطلوبا قبل ان يتمكن الفرد من تلقي وتقدير اصناف الحب الاخرى.
الثقة بالرجل “من المرأة” تعني بأنه يبذل أقصى الجهد وانه يريد الخير لشريكته.
عندما يكشف رد فعل المرأة اعتقادا ايجابيا في قدرات رجلها ونياته، يكون بصورة آلية اكثر رعاية وانتباها لمشاعرها وحاجاتها.
عندما تتلقى المرأة الرجل بحب دون ان تحاول تغييره، يشعر بأنه متقبل.
عندما يشعر الرجل بانه متقبل يكون من السهل عليه جدا ان ينصت وان يمنحها التفهم الذي تحتاج اليه وتستحقه
حين يُقدر الرجل يشعر بان جهده لم يذهب سدى وبالتالي يكون متشجعا لأن يعطي أكثر، ومحفزا لاحترام شريكته أكثر.
حين تشعر المرأة بأنها تحتل المرتبة الأولى في حياته، عندئذ وبسهولة كبيرة تُعجب به.
الاعجاب بالرجل هو ان تنظر “المرأة” اليه بإكبار وابتهاج واستحسان سار وتكون مذهولة بسرور من خصائصه الفريدة او مواهبه.
موقف الرجل التصديقي يؤكد حق المرأة في أن تشعر بالذي تشعر به.
موقف المرأة الاستحساني يعترف بالطيبة في الرجل ويعبر عن رضا شامل به.
تذكري ان بذل الاستحسان للرجل لا يعني موافقته دائما.
الموقف التطميني يخبر المرأة بانها دائما محبوبة.
من اجل اشباع حاجاتها الست الاولية يجب عليه ان يتذكر ان يطمئنها باستمرار.
عندما يعبر موقف المرأة عن ثقة وتقبل وتقدير واعجاب واستحسان، فهو يشجع الرجل على ان يظهر كل امكانياته.
حين لا تعرف المرأة ماذا يحتاج اليه اساسا وتعطي حب رعاية بدلا من حب ثقة، يمكن دون علم ان تخرب علاقتهما.
ادراك ان في داخل كل رجل فارس في درع لامع مجاز قوي يعينك على تذكر حاجات الرجل الاولية.
ربما يُقدر الرجل الرعاية والمساعدة احيانا، لكن الكثير منها يُنقص ثقته او يطفئه.
تُجرح مشاعر الرجال والنساء بسهولة عندما لا يحصلون على نوع الحب الاولي الذي يحتاجون اليه.
مما يثير السخرية انهما يزعمان انهما يبذلان اكثر مما يحصلان عليه. كانت بيث تعتقد بانها تعطي اكثر. بينما ظن آرثر بانه يبذل الاكثر. كلاهما في الحقيقة يعطي ولكن لا احد منهما كان يحصل على ما يريده او يحتاج اليه. ص202
العلاقة تصبح اكثر سهولة اذا فهمنا حاجات شريكنا الاولية. ومن غير ان نبذل اكثر ولكن ببذل ما هو مطلوب فاننا لا نصاب بالانهاك.
لا تلمها لعدم شعورها بتحسن من جراء حلولك.
تذكر انه لا يلزمك ان توافق لكي تفهم وجهة نظرها او لكي تُقدَّر كمستمع جيد.
تذكر انك لست مسؤولا عن كيفية شعورها. ربما يبدو كما لو أنها تلومك، ولكنها تحتاج حقا الى ان تُفهم.
سر تمكين الرجل هو ألا تحاولي ابدا تغييره او تحسينه.
اذا هو طلب النصح بصورة مباشرة ومحددة فقط فانه يكون منفتحا للمساعدة في التغيير.
كلما حاولت المرأة أكثر ان تغير الرجل، كلما كانت مقاومة الرجل أكبر.
عندما يقاوم الرجل محاولاتها لتحسينه فانها تسيء تفسير استجابته وتظن خطأ بانه غير مستعد للتغير ربما لانه لا يحبها بدرجة كافية.
عندما يشعر الرجل بأنه موثوق به ومقبول ومقدر، فسيبدأ بصورة آلية بالتغير والنمو والتحسن.
عندما لا يشعر الرجل بانه محبوب ومقبول كما هو، فسيكرر السلوك غير المقبول بوعي او بلا وعي. انه يشعر باجبار داخلي لتكرار السلوك حتى يشعر بانه محبوب ومقبول.
الى ان يشعر بانه مقبول كما هو فقط، ومن ثم سيبحث هو بطريقته الخاصة عن طرق للتحسن.
تقبل عيوب الشخص ليس سهلا، خاصة عندما ندرك كم بامكانه ان يصبح افضل. ولكن يصبح الامر ايسر عندما نفهم ان افضل اسلوب لمساعدته لكي ينمو هو التخلي عن محاولة تغييره بأي اسلوب.
تمرني على ان تُظهري له بانه لا يلزمه ان يكون كاملا ليستحق حبك. تمرني على الصفح.
تذكري: اذا قدمت تضحيات وتأملين ان يفعل نفس الشيء من اجلك، فانه سيشعر عندئذ بانه تحت ضغط ليتغير.
تمرني على القيام بأشياء من اجل نفسك، ولا تعتمدي عليه ليجعلك سعيدة.



[/color]

صورة العضو الشخصية
SǾmặ SǾ
صديق 12 شات
صديق 12 شات
مشاركات: 327
اشترك في: الأحد مايو 25, 2014 7:19 pm

الرجال من المريخ .. والنساء من الزهرة

مشاركةبواسطة SǾmặ SǾ » السبت يونيو 28, 2014 12:34 am

شوقتنى لقراءة هذا الكتاب
كل عام وانت بخير

صورة العضو الشخصية
**Lama
عضو مميز
عضو مميز
مشاركات: 4072
اشترك في: الخميس أغسطس 25, 2011 9:18 pm

الرجال من المريخ .. والنساء من الزهرة

مشاركةبواسطة **Lama » السبت يونيو 28, 2014 6:50 pm

كتاب كامل ومبسط
يشمل صفات الرجل والمراة
الراقي امير سلمت يمينك
على هذا الانتقاء القييم
قراته على السريع ولكن سأعود لقرائته مرة اخرى
والتمعن فيه اكثر
كل الاحترام والتقدير لشخصك الراقي


العودة إلى “بنك المعلومات والمعارف”



الموجودون الآن

المستخدمون الذين يتصفحون المنتدى الآن: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 3 زوار

المتواجدون حاليا

المستخدمون الذين يتصفحون المنتدى الآن: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 3 زوار