• منتديات بابونج

    منتديات بابونج، منتديات ثقافية متنوعة، تعرف على اصدقاء جدد وشاركهم معارفك وآرائك في بيئة نقاشية مفيدة

من أجل هان ( مسرحية شعرية )

هذا المنتدى مخصص للمواضيع الحصرية التي يضيفها مجموعة من الكتاب المميزون من أعضاء المنتدى، يمكن للجميع الاطلاع على المواضيع المدرجة هنا
صورة العضو الشخصية
أيمن حسن
عضو مشارك
عضو مشارك
مشاركات: 1287
اشترك في: الاثنين مايو 03, 2010 1:54 pm

من أجل هان ( مسرحية شعرية )

مشاركةبواسطة أيمن حسن » السبت مايو 17, 2014 2:07 pm

( من أجل هان )

الفصل الأول
.....................
المكان : قصر الحمراء في الأندلس
الزمان : زمن آل سليم

يسود الظلام أرجاء الكون ولجأ كل كائناته إلى النوم بحثا عن الهدوء النفسي إلا هي ( الأميرة هان ) سليلة ( آل سليم ) جلست بمفردها في شرفة غرفتها في قصر الحمراء وكان جمالها يفوق جمال الطبيعة الأندلسية من حولها وشعرها منسدل بأريحية تامة على كتفيها وأطرافه تداعب خديها بين لحظة وأخرى ، جلست تنظر إلى الفضاء حولها تبحث عن ملامح حبيبها ( أكرم ) الشاب الفقير الذي عشقها وتخيلته أمامها ينظر لها بولهٍ كبير وعشقٍ دفين فقالت له :

يا حبيبي
يا نبض السكون
وروح الوجود
يا سر الجنون
وهمس السجود
سكنت العيون
وعطر الورود

رأيتكَ صدفة
عرفتُ الحياة
وهبتك روحي
حتى الممات
نسيت الخصام
ومُر السكات


فجأة تهتز الأشجار أمام الشرفة ويبرز من بين أغصان الشجر وجه ( أكرم ) بملامح الشقاء والتعب وفي كل قسمة من قسمات وجهه ملمح من الرجولة بكل كبريائها وشموخها لذا عشقته ( نورهان )
صرخت ( نورهان )


لِمَ أتيت يا أملِي
أخاف عليك من أهلي
والعسكر مثل النحل حولي
إن رؤوكَ يا رجلي
سأروي بعدها ندمي

ابتسم ( أكرم ) وكأنه لم يسمع ما قالت لانه كان مشغول بالارتواء من جمالها حد الثمالة وكأنه مثل الصائغ يدقق في كل تفصيلة من تفصيلات وجهها :

أميرة قلبي
ونور عيوني
ينام الوجود
وقلبي شَهود

من قال عني
أخاف الجنود
من قال أني
أسير الوجود
أسيرك أنتِ
فأنتِ الحياة
وأنت الوريد
وأنتِ الضمير
وأنتِ الغدير

يسمعان صوتاً يقترب وكأنها خطوات لأحد جنود القصر فيقفز ( أكرم ) داخل الشرفة تجذبه ( هان ) إلى داخل غرفتها بسرعة وهي تتلفت حولها خشية أن يراهما من يقترب من المكان
وتنظر إلى عينيه تنسى خوفها ورعبها


لِمَ أتيتَ بلحظة جنون
أثرتَ الأعادي فتحت السجون
حياتك عندي نور العيون
رؤياك تبعث بنفسي الشجون
قلبك ينبض بنفسٍ حنون
عيونك قهري شفاهك مجون


تقترب الاصوات أكثر من مكانهما حتى ما بقي بينهما إلا ستار رفيع حتى تكاد أنفاسهما تصل لمسامع الجنود لكن ( أكرم ) لم يصمت

أميرة وجودي وسحر العيون
ومن قال أني أخاف الجنود
ليأتي جنودك وتُقتل ظنون
فقبلك حياتي كانت شجون
وعبثا ولهواً ونهر المجون

تضع ( هان ) بسرعة يدها على فمه لتمنعه من مواصلة الحديث خوفا عليه فيبتسم ويرفع يدها من فوق شفتيه وهو يقبل باطن كفها

سلمتْ يداكِ وسلمتْ شفاهك
فأنتِ مُنايا وروحي فِداكِ
ويبقى هوايا مضيئا عُلاكِ
سأصبح بموتي شهيد هواكِ
عزائي الوحيد يُحقق مُناكِ

ويصبح هوانا حكاية غرام
جمالك غاية تزين الكلام
حلمي بدونك بقايا حُطام
حياتي بدونك قصراً حرام


انتبه الجنود إلى صوت ( أكرم ) وأمسكوا به وجذبوه خارج غرفة الاميرة ( نورهان ) وكما دخل من الشرفة خرج من الشرفة وبقيت ( نورهان ) تبكي صامتة دون حراك .

نهاية المشهد الأول

إلى اللقاء مع المشهد الثاني

صورة العضو الشخصية
Habiba Maged
صديق 12 شات
صديق 12 شات
مشاركات: 249
اشترك في: الأحد نوفمبر 04, 2012 5:15 pm

من أجل هان ( مسرحية شعرية )

مشاركةبواسطة Habiba Maged » السبت مايو 17, 2014 2:39 pm

حجزتْ مقعدْ
قبل الزحآم :left

صورة العضو الشخصية
ƧĀȲĒƉ ₣ĒṜ ₣ŌṜǤĒ
عضو مشارك
عضو مشارك
مشاركات: 992
اشترك في: الأربعاء إبريل 23, 2014 4:06 am

من أجل هان ( مسرحية شعرية )

مشاركةبواسطة ƧĀȲĒƉ ₣ĒṜ ₣ŌṜǤĒ » السبت مايو 17, 2014 4:16 pm

ريح معوج أرهقت قدرتي على التجديف
تعبير جامع لكثير من المعاني ربما هو الخارج
البراني الذي يفيض بالاحساس وعدم الاستقامة
على الاغصان يقاوم مسيرتها ويزيد من تراكم المشاعر .
بين المد والجزر انسدت آفاق احلام في الخروج من شرنقة الوحل
بين الأمل والرجاء تقبع فراشتها الوليدة في شرنقتها
المحاطة بالوحل تنتظر الخلاص ولكن لا مناص
أما الوحدة القابعة مع الذات فهي أقسى صنوف الوحدة لأنها موجودة
برغم الإحاطة بالآخرين لأنه لا يوجد أي قواسم مشتركة فيما بينها وبينهم
هي مع وحدتها بركان من المشاعر تلفظ مع حممه معنى الحياة في صحرائها القاحلة .
الأديب المبدع ايمن حسن الجميل كل التقدير لقلمك الذي يكتب بمداد من دمع لا ينضب
ولك أجمل تحية مقرونة بالود والاحترام
حجزت اولي درجات المقاعد من شده جمال المشهد الاول
ولو كان مشهد اول بهذا السرد الالق فما بالنا بباقي الفصول

صورة العضو الشخصية
彡ღ彡 سوريانا 彡ღ彡
مشرفة استراحة 12 شات
مشرفة استراحة 12 شات
مشاركات: 3534
اشترك في: الأربعاء أغسطس 22, 2012 5:28 pm

من أجل هان ( مسرحية شعرية )

مشاركةبواسطة 彡ღ彡 سوريانا 彡ღ彡 » السبت مايو 17, 2014 5:48 pm

أصدقك قولا منذ زمن بعيد جداااا


لم تستوقفني كلمات كتلك الكلمات ....


سرر الجمال مرافقة النثر مع الشعر وحلاوة معانيهم ورهافة الاحساس بقراءتهم


هي المرة الأولى التي أقرأ لك وسعيدة جدااا ومتابعة همسات قصتك ان شاء الله

صورة العضو الشخصية
قهر* وعزف الغروب
إداري سابق
إداري سابق
مشاركات: 8483
اشترك في: الجمعة مارس 18, 2011 9:24 pm

من أجل هان ( مسرحية شعرية )

مشاركةبواسطة قهر* وعزف الغروب » السبت مايو 17, 2014 7:06 pm

الله،،وكأنك أرجعتني لمراهقتي الشقيه حين كنت اعشق مشاهدة سندريلا ،وروميو وجولييت.

وكأنك هنا بمنافسه لذيذه مع الكاتب شكسبير في رواياته

اسعدتني تلك البدايه الجميله التي حملت الحوار الشعري.

سانتظر دوما بالمقاعد الأولى متأكده بأنني سأكون اسعد في كل مره.

بانتظار الجزء الثاني

صورة العضو الشخصية
شيطلائكية
عضو نشيط
عضو نشيط
مشاركات: 2800
اشترك في: الأحد يوليو 03, 2011 4:09 pm

من أجل هان ( مسرحية شعرية )

مشاركةبواسطة شيطلائكية » السبت مايو 17, 2014 7:26 pm

جميلة تلك المشاعر ايها الفارس ..ما اعجبني هنا ..انك ادمنت المسرحيات الشعريه واصبحت نمطا يخصك وحدك وتميزت فيه ..لذا فانا هنا منذ البدايه لانني في حضرة قلم ٍ باذخ ...
مشاهد المسرحيه كلها سيغلب عليها النمط الكلاسيكي ..
الجميل ايضا ان مشاعر الترقب والخوف والتضحيه هي التي بدأت بها مسرحيتك..لتلقي بنا وبهان
في ابار الرهبة من المجهول علي ذلك الاكرم

دمت مبدعا ياايمن اكمل ..اكمل ..
فابيات الشعر التي تحتويها المسرحيه ..اطلقت عليها في عقلي اسم ..( هانات)

صورة العضو الشخصية
رمش القلب
عضو مميز
عضو مميز
مشاركات: 4410
اشترك في: السبت يناير 03, 2009 1:51 am

من أجل هان ( مسرحية شعرية )

مشاركةبواسطة رمش القلب » السبت مايو 17, 2014 7:44 pm

...
مرحباً بالمسك والسواقي والصبابة

عندما تذكر الأندلس...

يخيّل إليك...

تلك الطبيعة الساحرة الخلابة ...التي توقعك في العشق
والرومانسية.....من نظرة عين..قبل استماع القلب...



مسرحيتكَ مصابة بلفحة هواء أندلسية...

لا شيئ غريب ولا شيئ جديد...
ولكنني وقعت في إلإعجاب بها ..من قراءة اولى سريعة...


كم تنقصنا هذه الطبيعة الكتابية..
في هذا الزمن المعقد





صورة العضو الشخصية
رمال صلبه
عضو نشيط
عضو نشيط
مشاركات: 2115
اشترك في: السبت سبتمبر 29, 2012 4:22 pm

من أجل هان ( مسرحية شعرية )

مشاركةبواسطة رمال صلبه » السبت مايو 17, 2014 8:25 pm

أيمن مساؤك أندلسي كما هو المساء على شرفه هان

تداعب سحر الاكرم الغائب الحاضر بين حاضرها وتلك التمتمات

تسبقها اليهِ وتدس ما روتهُ خصلات شعرها لــ أكرم ويكأنها

الخيط الذي يجذبه في ذات ذكرهِ في ذاتها

ليست كل الليالي تحمل التتمه ولكن التتمه هنا :left

صورة العضو الشخصية
**Lama
عضو مميز
عضو مميز
مشاركات: 4078
اشترك في: الخميس أغسطس 25, 2011 9:18 pm

من أجل هان ( مسرحية شعرية )

مشاركةبواسطة **Lama » الأحد مايو 18, 2014 12:14 am

مساء الرومانسية الاندلسية
مسرحية ارغمتنا على المنافسة لحجزالمقعد الاول
فجميعنا نتعطش لمثل تلك المسرحيات الاندلسية
لما تكنّه من أحداث تحملنا الى عالم الخيال
نستمتع بمشاهدتها وكأننا نتعايش مع الاحداث
وكل واحد منا يظن نفسه البطل
تابع أيها الفارس
ننتظر بكل شوق باقي الفصول
:left :left

صورة العضو الشخصية
ابن الجيران
صديق 12 شات
صديق 12 شات
مشاركات: 223
اشترك في: السبت أغسطس 04, 2012 7:47 pm

من أجل هان ( مسرحية شعرية )

مشاركةبواسطة ابن الجيران » الأحد مايو 18, 2014 9:12 am

لاول مرة سأدخل الجدارية طواعية

خلف هذا الايمن ... جلعك الله من اهل اليمين صديقي

لعلي اجد في الاندلس ما يكسر حدة الملل التي تقتلني تلك الايام

صورة العضو الشخصية
أيمن حسن
عضو مشارك
عضو مشارك
مشاركات: 1287
اشترك في: الاثنين مايو 03, 2010 1:54 pm

من أجل هان ( مسرحية شعرية )

مشاركةبواسطة أيمن حسن » الأحد مايو 18, 2014 5:33 pm

المشهد الثاني
...................

زنزانة حقيرة ( أكرم ) مُكبل فيها من يديه بحلقتين من الحديد مثبتتين على الحائط ومثلهما في قدميه وهو ينظر من مكانه إلى تلك النافذة الصغيرة يتلمس ضوء النهار وهو يلملم ما بقي له من دقائق مع غروب الشمس التي أوشكت هي الأخرى على الرحيل

سُجنت بذنبٍ ظُلمٍ حرام
ماذا فعلتُ بحق الأنام
عشقتُ وجهاً بدر التمام
كنتُ وحيداً قليل الكلام
أعيشُ بعيداً أريدُ السلام
أقتاتُ رزقي بصيد اليمام
جهِلتُ الهوى جهِلتُ الهُيام
رأيتُ الأميرة فكان الغرام

فجأة يُفتحُ بابُ السجن ويدخل منه كبير الحرس بوجه صارم صادم له شارب كبير قوي البنيان
بيده سوط طويل ملفوف على يده اليمنى وقف أمام ( أكرم ) مباشرة وقال له :

سيأتي عليك ليالي سواد
يجعلك سوطي مثل الرماد
وتُرمى رُفاتك بأرض الجراد
ونخبر رفاقك بوقت الحداد
اخبرني فوراً وانس العناد

ماذا سرقت بقصر الأميرة
ومن ساعدوك بتلك الجريمة
حياتك صارت حياة مريرة
انطق فتلك الليلة الأخيرة

لم ينطق ( أكرم ) بحرفٍ واحدٍ وإن أحس بسعادة خفية فهم يحسبونه سارقاً ولم يخطر ببالهم عشقه للأميرة ( هان ) ليبقى اذن ما اعتقدوه دون تغيير فلن يخبرهم الحقيقة أبداً

سرقتُ الجواهر وبعضَ الدراهم
ولستُ بكاذب ولستُ بنادم
كم ليلة مرت والجوف صائم
وأنتم برغدٍ والثوب ناعم
ولست بحاقد ولستُ بناقم
لكن يومي للقوت عادم
فجئت الليلة بالمال حالم

غضب كبير الحراس من كلام ( أكرم ) ورفع السوط يريد أن يهوى بها عليه لكن فجأة يفتح الباب والأميرة ( هان ) على عتبته تصرخ
توقف واخرج فوراً يا كبير الحرس
انحنى كبير الحرس وهو يتجه للباب بظهره منصرفاً ولم ينبث ببنت شفة وبقيت الأميرة
( هان ) مع ( أكرم )


دموعي صارت لأجلك دماء
دعائي لنجاتك ملأ الفضاء
والحزن أبكى نجوم السماء
جنونك قادك لسجن الرُعاء
وأنتَ بقلبي أمير الوفاء
ورمز الرجولة ورمز النقاء
وأنت المُنى وأنت الرجاء
لأجلك أنت أحب البقاء

تقترب الأميرة ( هان ) من ( أكرم ) وهي تبكي والدموع تسقط من عينيها وتُقبل يده المعلقة في الحديد فيمرر ( أكرم ) أصابعه على خديها في محاولة منه لايقاف دموعها

دموعكِ جمرٌ يشعل حريق
حياتي فداء لذاك الشهيق
ولكلِ عمرٍ نهاية طريق
فإما سعيدٌ وإما غريق
قلتُ سرقتُ ذهب عتيق
وبعض الدراهم ذات البريق

ابتعدت ( هان ) عنه وكأنما لدغها ثعبان وهي تنظر إليه باستنكار وعتاب والدموع تنهمر من عينيها كالمطر وتضع رأسها بين يديها وتضغط عليها بكفيها وكأنها تعاقب نفسها

ماذا فعلت بحقِ السماء
لن أرضى أبداً تكون الفداء
ويدفع شبابك ثمنَ الوفاء
سأخبر بشأنك شيوخ القضاء


اندفعت ( هان ) في اتجاه الباب وهي تجذب ثوبها بيد واليد الأخرى تمسح دموعها حتى لا يراها الحرس وحين أمسكت الباب نداها ( أكرم )

سمو الأميرة ونور العيون
شبابي فداء لتلك العيون
دعيهم يقولوا بأني خائون
وأني سرقتك وهم ساهرون
ولا يلمزوكِ بسوء الظنون
وشرفكِ أنتِ يبقى مصون

لم تلتف( هان ) وخرجت من الزنزانة الحقيرة وهي في حيرة من أمرها فإن اخبرتهم بالحقيقة لن ينجيه ذلك من العقاب وإن أخفت الحقيقة أيضا لن ينجو من العقاب .

نهاية المشهد الثاني

إلى اللقاء بالمشهد الثالث

صورة العضو الشخصية
Habiba Maged
صديق 12 شات
صديق 12 شات
مشاركات: 249
اشترك في: الأحد نوفمبر 04, 2012 5:15 pm

من أجل هان ( مسرحية شعرية )

مشاركةبواسطة Habiba Maged » الأحد مايو 18, 2014 6:07 pm

سُجنَ ظلماً ومآ أبشع الشعور بالظلـم
وهي انهمرت بين دموع وأنيـن وكـل ذنبهآ أنهآ أحبـت

علَ الزنزآنـه تكون هي الوسيلـه لتلتقـي بـه
لكـن يآ تري
أي حكم سيسقـط عليـه؟؟؟
ومآذآ ستفعل الأميره لأجلـه؟؟
وهـل طقوس القضآء ستكون فِ صف منْ؟؟؟
وهـل ستنتصر قصـه العشق بالنهآيـه ؟؟ أم لآ؟؟؟
وهـل سيبقي أكرم صآمداً لأجلهآ أم سيتسآقـط؟؟؟



أرآك وأنت تكتـب أيهآ الفآرس
:left سآبقي هآ هنآ

صورة العضو الشخصية
ƧĀȲĒƉ ₣ĒṜ ₣ŌṜǤĒ
عضو مشارك
عضو مشارك
مشاركات: 992
اشترك في: الأربعاء إبريل 23, 2014 4:06 am

من أجل هان ( مسرحية شعرية )

مشاركةبواسطة ƧĀȲĒƉ ₣ĒṜ ₣ŌṜǤĒ » الأحد مايو 18, 2014 6:23 pm

امير هو اكرم في نكهة العشق المعاتب بالقدوم
في النون الـتأكيد على حبه الجنوني ولكن ..!
تتنقل تساؤلاً بين أحرف النور و الظلمة وبين رؤية المعنى
وتلهج بالتدوير النون بين السطور لترحل إليه لا أن تعاتب
إنه حسي بلغتك فهي حالة التجلي الثنائي هي الواقفه على جبال الكشف
المتوضأة ماء الضوء المورق بالعتب
و هو العائد المنبعث بنزيف لا الندم
انه انعتاق الذات بعتب يؤرق لجة الحب وخضم اللقاء
نص فيه الدموع والعتب الجميل
اخترت النون التي أثْرَت النص للتأكيد
نوازع راقية بحجم الود المبطون بالعتب
انعطافات الذات في دو اخلها في كل مناخات الوجد المطفى
وجد السؤال ماذا ستفعل الاميره هان
هل ستبوح بعشقها لاكرم وتتحدي ام ستظل صامته..!
امام هذا الاتهام الذي نال من حبيبها؟
سلمت وسلم
يراعك ايمن
تحاياي

صورة العضو الشخصية
**Lama
عضو مميز
عضو مميز
مشاركات: 4078
اشترك في: الخميس أغسطس 25, 2011 9:18 pm

من أجل هان ( مسرحية شعرية )

مشاركةبواسطة **Lama » الأحد مايو 18, 2014 8:19 pm

بطل العشق وتضحية الغرام أكرم
اعترف بسرقة شيء ثمين
فـ قلب هان اغلى من الجواهر والدراهم
حافظ على شرفها واتهم نفسه بسارق
تحمل زنزانات السجن الحقيرة لكي يصون عشقه
هذا البطل الذي ارغمنا لمتابعة المسرحية الاندلسية الشيقة
ولكن ماذا ستفعل هان لتخرجه من تلك الزنزانة؟
تابع ايها الفارس كلي شوق لمتابعة الاحداث


العودة إلى “جدارية التميز والابداع”



الموجودون الآن

المستخدمون الذين يتصفحون المنتدى الآن: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 0 زائر

المتواجدون حاليا

المستخدمون الذين يتصفحون المنتدى الآن: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 0 زائر