• منتديات بابونج

    منتديات بابونج، منتديات ثقافية متنوعة، تعرف على اصدقاء جدد وشاركهم معارفك وآرائك في بيئة نقاشية مفيدة

مائدة الجسد

في هذا المنتدى يمكنك كتابة قصة من بنات أفكارك، مناقشة فكرة قصة، او عرض قصة أعجبتك ليطلع عليها الأعضاء وزوار المنتديات الآخرين
صورة العضو الشخصية
♫ ♪ نــــاى ♪ ♫
عضو مميز
عضو مميز
مشاركات: 6066
اشترك في: الأربعاء يناير 11, 2012 10:42 pm

مائدة الجسد

مشاركةبواسطة ♫ ♪ نــــاى ♪ ♫ » الأحد إبريل 07, 2013 8:30 am

الجزء الاول

صورة

افتقرت هواجس ( جـولسـم ) تباطئها وظلت تساورها دون توقف او اكتفاء قلقاً على (كريـانو) من عمله فى هذه الساعات المتأخرة من الليل بجانب انقلاب حالة الطقس فوبلت السماء ولم تتوقف وكلما اشتد الزجل انتفض جسدها يرتعش خائفة ولم تكن محبذة جلوسها بالمنزل بمفردها فيكفى انها تتحمل البقاء به مع (كريـانو)، ومنذ ان علم ( كريانـو) بأن هناك طفل بأحشاء (جـولسـم) وهو يعمل أضافياً بجانب عمله بمصلحة البريد التى لم يتخلَّ عنها فقط لانها ترتبط بأول لقاء له مع (جـولسـم) بل انه بحث عن عمل أخر بجانب عمله بمصلحة البريد ورغم ان العمل الاضافى أكثر أقناعاً لــ (كــريانو) او انه يناسب ميوله ومعتقداته الا انه مازال متمسك بمصلحة البريد .

شعرت (جــولسـم) بألم شديد بأحشائها وعلى مايبدو ان الصغير يلهو بداخلها او ان الذعر انتابه كما هى ، فأغلقت النافذة كى لا يتسرب اليها الهواء فيصيبها المرض وذهبت الى فراشها الذى لا يناسب ذلك المنزل المقزز،ورغم ان ( كـريانو ) لم ينتبه الى حالة منزله الرثة كامثاله من البوهيمين لا ينشغلون بتلك الامور السطحية الا انه أحضرلـ(جـولسـم) فراش من اوابد التصميمات ولم يكن من أقطان او حلزونات بل صنعه من كسوة افخر انواع النعام وبدا لونه الابيض شديد النصوع شاذاً بين محتويات الغرفة والمنزل بالكامل ، فعشق (كـريانو) لعلم الطلاسم والتنجيم والزيارج وقراءته المستمرة بهم والاهتمام بالطالع وعلم التشريح والتحنيط والتنويم الايحائى والبحث دوما وراء كل مايتعلق بهما وشغفه بالزواحف والقوارض حتى انه يقتنى الكثير من الثعابين والجرذان كل ذلك انعكس على مظهر المنزل وقد جعلها ترتجف بالدقيقة ساعات طويلة وكأنما فقدت صوابها بأختيارها تمضية المتبقى من العمر داخل هذا الطقس الملغم بظواهر شديدة القزازة انما العشق كان أقوى من كل ذلك فقد تحملت عشرون عام حرمان من حبيبها ( كـريانو) فحينما رفض ابويها الزواج من غريب الاطوار الاحدب قليلاً كما يرونه قابلت رفضهم بالامتناع عن الزواج ليوم مماتها فاتسعت دائرة التعنت لدى والدها واقسم ان هذه الزيجة لن تتم وهو على قيد الحياة حتى ان والدة (جـولسـم) عاشت عشرة اعوام من عمرها فى حزن على ابنتها وحظها السئ وكانت تدعى ان ( كـريانو ) هو من صنع سحراً لابنتها وطافت للسحرة والدجالين لتبحث عن حل ذلك السحر الا ان الجميع كان يؤكد لها ان سحر (كـريانو ) من نوع أخر فالحب أقوى سحـر ولا يمكن ابطاله بأسحار بشرية ففقدت الامل ومضت العشر سنوات فى حزن شديد على ابنتها التى تجاوزت الثلاثين وترفض الزواج فتوفت والدتها متأثرة بسوء حظ ابنتها الوحيدة وتعنت زوجها فى هذا الشأن فكثيراً حاولت اقناعه على قبول ( كريـانو ) الا انه لم يستمع لها وفضل حرمان ابنته من الزواج عن زواجها من ذلك المتطرف عقلياً ناتئ الظهر.

جالت ( جـولسـم ) بأفكارها الى لقائها الاول بـ ( كـريانو) عندما ذهبت لمصلحة البريد لتودع رسالة الى عمها ( اوليفر ) ذلك البوهيمى الأخر وأدركت فى هذه اللحظة ان عشقها لـ ( كـريانو ) لم يكن من فراغ فحبها الشديد لـ (اوليفر) جعلها تراه بـ (كـريانو ) غير ان نظرة ( كـريانو ) التى تأتى بما داخلها أحتلت الجزء الاكبر من تعلقها به ورفضها الزواج دونه وذات السبب كان والدها يرفض ( كـريانو ) لما عليه من افكار قد عانى منها مع أخيه
( اوليفر) ولكنه لم يتبرأ منه او يقطع وصاله بل كان دائما يحاول تبديل أفكاره الا ان هاجر
( اوليفر ) الى فرنسا وأقام بالحى اللاتينى معقل البوهيمين حيث باريس مدينة النور وكان يراسلهم ويراسلونه وبالاحرى ( جـولسـم ) التى كانت ترسل له دائما ويبادلها الرسائل ويحدثها عن مغامراته ، وفى هذا اليوم حينما ذهبت لايداع الرسالة تصادمت مع ( كـريانو) فسقطت الرسالة فانحنى ليمسك بها ويعطيها اياها فرأته شاباً فى مقتبل العمر قد يبلغ الخامسة والعشرون عينيه رمادية اللون ساحرة الجمال ،شعراته سوداء كما الليل ، نحيلاً ، أحدب ، يرتدى ثياباً مهزولة وكأن سهام الحب اخترقت فؤادهما وظلا هكذا الى ان صاح العم (فرانسو) : (جـولسـم) كيف حالك اليوم ؟
فذهبت اليه لتعطيه الرسالة وذهبت فى طريقها الى البيت وتوالت اللقاءات الغير منظمة بين
( جـولسـم ) و( كـريانو) اثناء ذهابها لايداع رسالة لـ ( اوليفر ) او ان يأتى ( كـريانو) ليسلمها رسالة من ( اوليفر) .

هذه المرة لم تكن الرسالة من ( اوليفر ) فكـانت رسالة ( كـريانو ) اليها ليعترف بذلك الغرام الذى شب بفؤاده ولم يعد يتحمل صمته وخوفه من ان ترفضه صاحبة الشعر النارى والعيون الزرقاء بفمها الذى يشبه حبة الكروم ووجنتيها التى ترتشف لونها من الكرز ولكن نظراتها له كانت دافعاً لمصارحته لها واعطائها رسالته ، فنهضت من فراشها الى خزانتها وأخرجت منها صندوقاً كبيراً به رسائل ( كـريانو) مايزيد عن سبع الالاف رسالة كان يرسلها مع صديقه ( الفريد) بعدما منعه والدها من الاقتراب الى منزله وابنته فبحثت عن الرسالة الاولى ولم تعانى فى البحث فقد تعمد ( كــريانو ) ان تبقى رسالته الاولى لها مختلفة عن رسائله الاخرى فكانت لامعة ملتصق بها بعض الزينات الصغيرة ، ليست هذه المرة الاولى التى يخالف بها ( كـريانو) طبيعته البوهيمية من أجل ( جـولسـم) فمن يعشق بجنون يستطيع ان يخرج عن المـألوف من الافعال او يفعل المألوف ان كان غريب الاطوار مثله .

تمددت (جـولسـم) على فراشها مرة اخرى ووضعت الاغطية على جسدها فقد ازداد شعورها بالصقيع الذى يعبر من اركان النافذة التالفة وأخذت تقرأ الرسالة وملامح الحنين ترتسم على وجهها الثلجى وكانت رسالته :

الى صاحبة الشعر النارى والعيون الزرقاء ...
ترددت كثيراً فى البوح بما احمله اليكِ وعندما تآكل وجدانى ألماً من الصمت
جئت أشكو أهات جروحى الغائرة من فعل وجنتيكِ التى ترتشف لونهما من الكرز
فهل يهون عليكِ ان تشق على صدرى كلما رأيتهما ؟ وابتسامة ثغرك حبة الكروم
يدمدم كيانى .
ان كان رضائك قائماً ولا تقبلين بشفاء عليل فى عشقك ازداد سقمه وبات الاطباء
فى دوائه حائرين فسأكتفى بكِ طيفاً يحتبس باحلامى .
خشيت كثيراً من رسالتى هذه ولكن .....
الوله اعظم من الخشية والبوح أقسى من الصمت انما حبكِ
أعظم وأعظم وأعظم



فاقد الوعى ونكهة الحياة الى ان تأتيه الاستجابة
كــريانو الاحدب




صورة



قبلت ( جـولسـم ) الرسالة وهامت بها للحظات واذا بالنافذة تيقظها فقد دفعها الهواء فتهشم زجاجها المتهالك ، حينها شعرت بالخوف ينتابها مرة أخرى وعادت من ذكرياتها لذلك المنزل الموحش فلم تكن من قائمة امنياتها ان تقطن بين جرذان تمارس الوثب سعادة فوق المقعد المقابل لمرآتها ولم تسكن مخيلتها مرافقة هذه العظاءة الفوسفورية ذات الجزوز السوداءالتى تتسكع بالجدارن المقابلة لنافذة الغرفة ولا يخالط نيتها فكرة مغادرة المنزل ، قد تكون هذه العظاءة اعتادت هُنا او انها ادمنت مرافقة (جـولسـم) ولكن مالاتعرفه هذه العظاءة انها تخشى الاقتراب منها بل وتكرهها رغم جاذبية لونها الا انها تظل عظاءة بنظرها ولن تتبدل وجهة نظرها بها ولو ان تسنح لها الفرصة لقتلتها .
نهضت (جــولسـم ) من فراشها لتحضر كوب من الحليب الساخن فقد شعرت ان ( جوزفين ) الصغيرة تريد الطعام ولذلك تدفع احشائها بقوة جوعاً ، بعد ان احضرت كوب الحليب وضعته على المنضدة بجانب الفراش وأحضرت وشاح من الوبر ووضعته على ذراعيها وقد انهكها التعب وما ان تتمدد وترتشف الحليب الساخن سوف تشعر بالتحسن الا ان الجرذ الابيض أتلف هذه الافكار الايجابية التى تحوم برأس (جـولسـم) فقذف بكوب الحليب وسكبه وركض سريعاً الى حامل الكتب فغضبت (جـولسـم ) واقسمت ان اليوم أخر ليلة يحياها الجرذ الابيض، امسكت بالعصا وركضت اليه تضربه فتدهدم حامل الكتب وسقط كل مايحمله ، جلست أرضاً تحاول تجميع ماسقط وهندمته مرة اخرى فوقع نظرها على كتاب يحمل عنوان "اصول التشريح"
وغلافه قطع من جسد ممزقة فشعرت بفضول حد اعماقها بقراءة بضع صفحات منه لتخمد شغفها لمعرفة مايحتويه الكتاب وقد تكتشف اسباب شغف ( كـريانو) بهذا النوع من العلوم ، فاشتد انتباها كثيراً وحملقت عيونها لما تقرأه وتراه وغلف قلبها رهبة كبيرة زادت عليها كلما قرأت ما بعد ذلك وما جعل توترها يزداد تلك العظاءة وتسكعها الذى لا ينتهى وهذا الجرذ فأخذت تنظر حولها وترتعش مما تقرأه وتراه .

صورة العضو الشخصية
X-REBELLIOUS
صديق 12 شات
صديق 12 شات
مشاركات: 64
اشترك في: الجمعة مارس 19, 2010 2:57 pm

Re: مـــائــدة الجــسد

مشاركةبواسطة X-REBELLIOUS » الأحد إبريل 07, 2013 9:19 am

بصي يا بنتي
بعد التحية والتقدير والشكر والثناء
نخش بقي في الموضوع
القصص اللي مبنية علي فكرة الأجزاء تحتاج اثارة وتشويق
لان اجتذاب القارئ اكتر من مرة للمتابعة امر مش سهل
واللي بيبدئ قراية القصة دي بيحس بمشاعر بطيئة ومملة
فكان من الأجدر بيكي تنشئ مسار اعرض للاحداث تتداخل مع بعضها
وده محصلش
اللعبة كلها قامت علي توصيف واستحضار ذكريات
وقصص من واقع غير حقيقي
فنصيحتي ليكي....
متتورطيش في كتابة او نقل النوع ده من الكتابات
لانه بمرور الوقت بيتحول لعلاج مناسب لمرضي الأرق..
ولو لا قدر الله فكر القارئ ايه الجدوي من متابعة موضوعك
هتكون دي نهايتك في عالم الأدب والقصة
وشكرا
X-REBELLIOUS

TOOOTA
إداري سابق
إداري سابق
مشاركات: 16006
اشترك في: الأربعاء أكتوبر 12, 2011 8:59 am

مـــائــدة الجــسد

مشاركةبواسطة TOOOTA » الأحد إبريل 07, 2013 9:38 am


من الواضح انها قصة مشوقة جدااا
ومن الواضح ايضا انها ستحمل معها في الاحداث المقبلة مفاجأت عديدة
ساتابع معك ان شاء الله
في انتظار البقية :left

صورة العضو الشخصية
♫ ♪ نــــاى ♪ ♫
عضو مميز
عضو مميز
مشاركات: 6066
اشترك في: الأربعاء يناير 11, 2012 10:42 pm

Re: مـــائــدة الجــسد

مشاركةبواسطة ♫ ♪ نــــاى ♪ ♫ » الأحد إبريل 07, 2013 10:46 am

[quote="X-REBELLIOUS"]بصي يا بنتي
بعد التحية والتقدير والشكر والثناء
نخش بقي في الموضوع
القصص اللي مبنية علي فكرة الأجزاء تحتاج اثارة وتشويق
لان اجتذاب القارئ اكتر من مرة للمتابعة امر مش سهل
واللي بيبدئ قراية القصة دي بيحس بمشاعر بطيئة ومملة
فكان من الأجدر بيكي تنشئ مسار اعرض للاحداث تتداخل مع بعضها
وده محصلش
اللعبة كلها قامت علي توصيف واستحضار ذكريات
وقصص من واقع غير حقيقي
فنصيحتي ليكي....
متتورطيش في كتابة او نقل النوع ده من الكتابات
لانه بمرور الوقت بيتحول لعلاج مناسب لمرضي الأرق..
ولو لا قدر الله فكر القارئ ايه الجدوي من متابعة موضوعك
هتكون دي نهايتك في عالم الأدب والقصة
وشكرا
X-REBELLIOUS


اهلا وسهلا بحضرتك اولاً

ثانياً احب تطلع على اللينكات دى ممكن مش تقراها

بس اتفرج عليها هتلاقيها روايات وقصص ليا شوف الردود

وفى كل فصل نفس الاعضاء اللى بيردوا ومندمجين فى الاحداث بل وبيطالبوا

بأنى اكبر الجزء وفى اخر القصة بينتظروا جديدى من الروايات وكمان فى ناس

بتطلب منى انى اكتب قصة جديدة لان قصصى وحشتهم يعنى عامل الملل وكل اللى حضرتك اتكلمت عنه

مش موجود فى كتاباتى ممكن كلامك صح بس مع حد تانى مش معايا انا الحمدلله

ليا ناس بتحب تقرالى وبنتظرهم وبحب ارائهم ونقدهم وبفتخر بيهم وبمتابعتهم

اوقات كتير ناس بتغيب مدة كبيرة عن المنتدى لظروف وبيكونوا متابعين القصة

فبيرجعوا للى فاتهم ويدوروا عليه ومن خلال ردودهم هتلاقيهم فاهمين عما قروا

ايه لان ماشاء عليهم واعيين وناس محترمة


حضرتك دى 15 فصل ولم يملوا منها ابداًًً الحمدلله
عنوان: رواية مضاجع موقوتة


سبع فصول
عنوان: سقوط في بئر الخيانة


خمسة فصول او اكثر

عنوان: الحب الهشيم من الواقع ( النص الفائز بوسام الابداع)


عنوان: كلما انجبت صبراً ( غالية يا أمي )

عنوان: يوميات طفل مشاغب ( عمرو والبحيرة)


واخيرا ماتقرأه الآن مائدة الجسد واثق بنجاحها ان شاء الله قبل نزولها لاننى اثق جيداً بما اكتبه

وبما يريده القارئين هُنا ومايجبونه وعلى هذا الاساس أكتب


اخيراً ان كانت روايتى سوف تعالج مرضى الارق فأحمدالله اننى اصبحت دواءاً لمرض يعانى منه

العالم بأجمعه وهذه شهادة منك اعتز بها

بجانب شعورى بالسعادة اننى لم ارسل لك القصة ولكنك من تلقاء نفسك

جذبك العنوان وجئت لتقرأها وهذا فى حد ذاته نجاح لى مجرد عنوان اختاره

جذب قارئ جديد وايضاً ان تحكم على القصة معناه انك قرأتها للنهاية ألم يكن ذلك

مؤشر جيد لي انها جذبتك للنهاية والا سئمت وتركتها فاعذرنى ارى تناقض شديد فى تعليقك

كيف انها مملة وكيف تقرأها لاخرها ام انك نقدتها دون القراءة ؟؟؟


ولكن هذا النقد اسعدنى جدااااا خصوصاً فى الجزئية الاخيرة

ومن خلال هذا التعليق لن اترك هذا الدرب لاننى ادركت منك انه دواء لشريحة كبيرة مما يعانون الارق

شكراً لك

صورة العضو الشخصية
♫ ♪ نــــاى ♪ ♫
عضو مميز
عضو مميز
مشاركات: 6066
اشترك في: الأربعاء يناير 11, 2012 10:42 pm

مـــائــدة الجــسد

مشاركةبواسطة ♫ ♪ نــــاى ♪ ♫ » الأحد إبريل 07, 2013 10:55 am

[quote="TOOOTA"]

من الواضح انها قصة مشوقة جدااا
ومن الواضح ايضا انها ستحمل معها في الاحداث المقبلة مفاجأت عديدة
ساتابع معك ان شاء الله
في انتظار البقية :left


هذه المرة لن اجعلكم تشتاقون كثيراً

فاحداثها ليست بكبيرة

ولكنها مثيرة

اشعر بالملل ولذلك احببت ان اكتب شيئاً جديداً

كم اتمنى ان تنال اعجابكم

حمدلله على سلامتك حبيبتى

يارب ماتشوفى شر ابداً

صورة العضو الشخصية
((( ملكة بلا عرش )))
إداري سابق
إداري سابق
مشاركات: 18093
اشترك في: الجمعة سبتمبر 02, 2011 10:35 pm

مـــائــدة الجــسد

مشاركةبواسطة ((( ملكة بلا عرش ))) » الأحد إبريل 07, 2013 5:55 pm

أسلوب رائع في السرد والوصف
راق لي جدا
وطريقتك فى السرد ممتعة ومترابطة
في إنتظار باقي القصة بشغف
وما ستسفر عنة الايام القادمة :>
بليز لاتتاخري
متابعة ان شاء الله

صورة العضو الشخصية
BlaCK.Rock
مشاركات: 13
اشترك في: السبت إبريل 06, 2013 10:54 pm

مـــائــدة الجــسد

مشاركةبواسطة BlaCK.Rock » الأحد إبريل 07, 2013 6:03 pm

احداث جميله

متابع :left


العودة إلى “منتدى القصص”



الموجودون الآن

المستخدمون الذين يتصفحون المنتدى الآن: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 5 زوار

المتواجدون حاليا

المستخدمون الذين يتصفحون المنتدى الآن: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 5 زوار