• منتديات بابونج

    منتديات بابونج، منتديات ثقافية متنوعة، تعرف على اصدقاء جدد وشاركهم معارفك وآرائك في بيئة نقاشية مفيدة

قصة لم اكملها (خلف الغبار)

في هذا المنتدى يمكنك كتابة قصة من بنات أفكارك، مناقشة فكرة قصة، او عرض قصة أعجبتك ليطلع عليها الأعضاء وزوار المنتديات الآخرين
صورة العضو الشخصية
ahmed 22
عضو مشارك
عضو مشارك
مشاركات: 1268
اشترك في: الخميس أكتوبر 07, 2010 4:12 pm

قصة لم اكملها (خلف الغبار)

مشاركةبواسطة ahmed 22 » الأربعاء مارس 28, 2012 3:09 pm

بسم الله الرحمن الرحيم

---- خلف الغبار ---

هي قصة قديمة كنت قد هممت بكتابة فصلين منها منذ عدة شهور ولكنني لم استطع اكمالها ولا انتوي ذلك
وعندما مللت منها وقتها
اخرجت منها فرعا في حديث الروح :>

عنوان: خلف الغبار

ولأن اليوم حدث تاريخي وسوف اقوم بتسطيب نسخة جديدة للجهاز :مجتهد
خفت عليها من ان تمحي سهوا :cry:
فقلت فلأخصص لها مساحة صغيرة هنا في قسم القصص
وربما ذات يوم في المستقبل البعيد
يأتي شخصا ما ليكملها

:left

صورة العضو الشخصية
ahmed 22
عضو مشارك
عضو مشارك
مشاركات: 1268
اشترك في: الخميس أكتوبر 07, 2010 4:12 pm

قصة لم اكملها (خلف الغبار)

مشاركةبواسطة ahmed 22 » الأربعاء مارس 28, 2012 3:20 pm



( الفصل الأول )

في منزل العائلة

أتعلم يا صديقي
عندما أري تلك الصور العتيقة والقديمة أشعر ببؤس شديد ينتابني
أري الغبار يعتلي بعضها
والبعض الآخر أصبح مهترئ
ومن ثم يأتيني هاجس أننا في بيت للأشباح
وكأننا نعيش في أحضان الموتى

هكذا قال حسام عندما كان في بيت العائلة القديمة
يتفحصه ويري حالته من أجل أن يري إمكانية بيعه
وكان برفقته صديقه محمد

محمد : عجبا لقولك يا صديق
ليتني أملك هذا المخزون الهائل من الصور و الذكريات
اشعر هنا بإحساس عجيب و تتملكني لحظات تبهرني

فهذا تراث حاضر
يتملكه ماضي طيب
ليأوي ذكريات الحنين
لنناديه في المستقبل
لنشعر بدفئ الأهل والأصدقاء
وافضل اللحظات

واستطرد محمد كلامه :اتري تلك الصورة هناك يا حسام

حسام : اي صورة ؟

محمد : تلك الصورة
حيث الفلاح والعرق يملئ جبينه
وتقاسيم وجهه المليئة بالخطوط
التي تظهر التشققات في جبهته السمراء

حسام : نعم أراها

محمد:ولكن ... كيف تراها ؟
حسام : أري فلاح فقير بعرق أذاب جبهته وجعل كل جزء منها ينفصل عن الآخرى
واري أيضا كيف كان الحال في عائلتنا قديما وما مرت به من لحظات شقاء

محمد باسما : ما أتفه نظرتك للأشياء يا صديقي ؟
يبدو أن الثراء قد أعمي عينيك لبواطنها

فأنا عندما أري تلك الصورة أري حكاية وطن منسية
أري عيون تري ما لا نراه نحن
اري اسطورة تناستها التاريخ
أري بناة هذا الوطن
أري إرثا لم نتحمله
عندما أري تلك الجبهة المليئة بالتشققات والعرق
اري صورة الأرض الخصبة يتخللها شريان النيل الأصيل
اري شبحا كما ذكرت
ولكن هذا الشبح يشعر بأن واجبه لم يكتمل ولهذا صورته مازلت حية بيننا إلي الآن
رسالة في عيونه يريدها أن تصل إلينا بينما ننظر لتلك الصورة
ولكن الغبار هو الحاجز بيننا وبين تلك الرسالة

حسام باستعجاب : يا لك من ثرثار يا محمد
مازلت متأثرا بقصص مدرس التاريخ عندما كنا في المدرسة

محمد ضاحكا : لقد نسيت انك كنت تكره التاريخ ومدرس التاريخ

حسام : وأي كره هذا
لا تذكرني أرجوك
ضربني ذات مرة قائلا جملة لم أفهمها حتى الآن ولا اعرف سبب قوله لها

تاريخ تاريخك ليس بالنوم جائعا والعيش عطشانا

محمد : رحم الله أستاذنا
كان حكيما ولكنك لم تتفهم مقصده
فلننم يا صديقي
فغدا ينتظرنا يوم طويل

:left


صورة العضو الشخصية
ahmed 22
عضو مشارك
عضو مشارك
مشاركات: 1268
اشترك في: الخميس أكتوبر 07, 2010 4:12 pm

قصة لم اكملها (خلف الغبار)

مشاركةبواسطة ahmed 22 » الأربعاء مارس 28, 2012 3:28 pm



( الفصل الثاني )

تساؤلات

بدأ الصديقان في تنظيف احدي الغرف من الغبار المتراكم منذ سنوات
حتى يخلدا للنوم

وبعد ان انتهيا كان التعب قد نال من محمد
وأستغرق في النوم سريعا
وكان يشعر بالراحة والسعادة لأنه في هذا المكان الملئ بأرواح وصدق الطيبين
ولم تفارق الابتسامة وجهه حتى وهو نائم

ولكن حسام كان قد اعتداد علي حياة البزخ والثراء ولذلك كان من الصعب عليه
أن يعيش وسط كل هذا الغبار
ولكنه مضطر لذلك
لأن المسافة طويلة بين منزل العائلة ومنزله المترف في المدينة
أخذ يتقلب علي فراشه لأوقات طويلة
ولم يستطع النوم
ربما الغبار تارة وربما أن الفراش قديم ومهترئ
ولكن كان أكثر ما يشغله هي كلمات صديقه

فهي هزت جزءا بسيطا من وجدانه
علي الرغم أنه اظهر صلابة وعدم اكتراث لكلماته

نهض حسام من فراشه
ومن ثم أخذ يتجول بين جدران المنزل
ويتفحص تلك الصور واحدة تلو الأخرى

فهناك جدته وجده
والده
والدته
وصور لأفراد من عائلته قديما
ولكن لا يعرفهم

توقف كثيرا أمام تلك الصورة التي تحدث عنها صديقه
ومن ثم لمسها بيديه وشعر كأنه يعرفه من قبل
فما وجد إلا الغبار وقد لوث يديه
فأنزعج حسام وسخر من كلمات صديقه

ومن ثم رأي هذا الكرسي الهزاز حيث كان يجلس والده
فأخذ يحوم من حوله ويتلمسه
وبدأ يستنشق جمال الذكريات بصورة تلقائية وبدون إحساس منه
ومن ثم جلس عليه
بين أحضان ذكرياته التي بدأ يستعيد بعض منها
عندما أغلق عينيه وسط تلك الأشباح و ذرات الغبار
كما كان يقول دائما
وأصبح تائه في ملكوته الخاص
وأخذ يصارع نفسه بالكلمات
ويتمتم بأقوال غير مفهومة

كنت هناك يا جدتي عندما كنت اسمع حكاياتك أنا وأخوتي

وما أجملها من لحظات يا جدي عندما كنت استشعر الوفاء والكرم بين أهل القرية
وأفتخر بك بين أصحابي

أمي احبك كثيرا كم افتقدت حنانك
وأنت يا والدي أتمني أن أتذكر بعضا من كلماتك التي قد نسيتها

أخبرني يا والدي أرجوك
ما الذي جعلني ناقما عليكم هكذا ؟
لماذا أصبحت أري تلك الذكريات أضحوكة
علي الرغم من أنها أفضل ما أملكه ؟

أخبريني أيتها الأشباح
هل هناك رسالة بالفعل خلف هذا الغبار كما يقول صديقي ؟
ما الذي يمنعني من تجاوز حاجز ذكرياتي والوصول إليكم ؟
لماذا عندما أنام وأحاول تذكركم لا أراكم !!
لماذا لا أشعر بدفئكم منذ زمن طويل ؟
لما كل هذا البرود منكم ؟
لماذا أشعر أن الدفئ قد ترك قلبي منذ أكثر من عشرين عام بغيابكم ؟

هل هو المال ؟ هل خلل في الذكريات ؟ هل شوهت ذكراكم؟
هل أنا عاق لكم ؟

تساؤلات تفجرت من أعماق حسام بطريقة مفاجئة !!

وكأن كبت السنين والأيام قد تفجر فيه أثناء تلك اللحظات
كأنه هارب من تلك المواجهة منذ سنوات
ووجد نفسه مضطرا لها الآن في آخر زيارة له
قبل بيعه للمنزل

وفي تلك اللحظات
قام حسام ليقف بجانب صورة والده
وكأنه يحاول استرجاع موقف ما


أخذ يزيل الغبار عن صورة والده ب كلتا يديه
تناسي الثراء وحياته السابقة للحظات بسيطة
لحظات صفاء نادرة

>>>>



صورة العضو الشخصية
ahmed 22
عضو مشارك
عضو مشارك
مشاركات: 1268
اشترك في: الخميس أكتوبر 07, 2010 4:12 pm

قصة لم اكملها (خلف الغبار)

مشاركةبواسطة ahmed 22 » الأربعاء مارس 28, 2012 3:32 pm


( الفصل الثالث )

حوار مع الموتى

ربما أتذكر يا والدي هذا البيت بشكله القديم
لم تكن فيه كافة الإمكانيات وكان بسيطا جدا

ربما كان ما يميزه هو العائلة
كم افتقدها علي الرغم من قسوة قلبي الآن

افتقد هذا الدرج الذي كان لا يخلو من أطفال أعمامي وأخوالي

أتعلم يا والدي بمناسبة الدرج : أتذكر تلك المرة عندما سقطت من عليه ؟
كنت قريب مني بخطوات بسيطة ولكنك لم تقم حتى بمساعدتي أو مواساتي وأنا كنت ابكي جراء تلك السقطة
رأيتك جامدا ولا تتحرك أبدا !
وجدتك قاسيا جدا يا أبي !
تركتني حتى لملمت شتات نفسي ومن ثم ناديتني وقلت لي اسقط كثيرا حتى تتعلم النهوض وحدك كوالدك
ففي تلك الدنيا لن تجد من يساعدك في أن تقوم إن سقطت

ربما يا والدي كانت تلك قاعدتك في النجاح ولهذا وصلت ذات يوم للقمة وربما أصبحت الأغنى في مدينتنا ولكن يا والدي عندما سقطت لم تستطع الرجوع وحدك ابدا

نظرية فاشلة !

ومن ثم عاد حسام إلي الكرسي الهزاز مرة أخري
و أخذ ينظر مرة آخري إلي صورة هذا الفلاح في الصورة وكأنه يشعر بداخله انه يعرفه ولكن لا يعلم أين رآه







هنا توقفت
وربما يأتي ذات يوم من ينفض عنها الغبار ويكملها
إذا كانت تستحق



صورة العضو الشخصية
اميره الكلمااات
عضو مبدع
عضو مبدع
مشاركات: 10045
اشترك في: الأربعاء أكتوبر 21, 2009 3:32 pm

قصة لم اكملها (خلف الغبار)

مشاركةبواسطة اميره الكلمااات » الأربعاء مارس 28, 2012 5:40 pm

أحمـــد بالله عليك كيف لم تقم بنشر هذه القصة من قبل
ولماذا لا تريد أكمالها ....


أعشق جدا جدا هذا النمط من الاسلوب في القصص ... أعشق اللوحات وأعشق كل ذكرى صغيرة لنا
تراكمت مع هذا الغبار
للاسف حسام .... لا يعرف قيمة هذا الغبار المتراكم والمتكدس خلف اللوحات
لعله لم ينظر جيدا الى عيون هذا الفلاح ..
لم يشعر بقطرات العرق المتصببه ...

محمد ... كان أقدر على فهم قسمات هذا ( الفلاح ) لانه أبن الارض

أعجبتني أيضا الصوره التشبيهيه الرائعه التي دارت في رأس حسام عندما جلس على المقعد الهزار
وحينما وقع وتعثر وكان والده لا يساعده في النهوض
لعله أراد أن يخلق منه شخصا لا يعتمد على الاخرين
شخصا
يستطيع الاعتماد على نفسه حتى في أصعب الظروف


والله قصة رائعه
أكملها
رجاء

صورة العضو الشخصية
لـوولـيتـا
مشاركات: 9
اشترك في: الاثنين فبراير 06, 2012 7:40 am

قصة لم اكملها (خلف الغبار)

مشاركةبواسطة لـوولـيتـا » الأربعاء مارس 28, 2012 6:57 pm

السلام عليكم وبحييك احمد على هذه القصه وعلى روئيتك جميله جدا وراقيه جدا وحساسه جدا ربنا يوفقك :منيح :منيح :منيح :شكرا :23 مع التحية مع التحية


العودة إلى “منتدى القصص”



الموجودون الآن

المستخدمون الذين يتصفحون المنتدى الآن: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 0 زائر

المتواجدون حاليا

المستخدمون الذين يتصفحون المنتدى الآن: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 0 زائر